المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
صور الفساد واشكال المحسوبية في دولة الشريعة في السودان
صور الفساد واشكال المحسوبية في دولة الشريعة في السودان
10-04-2012 10:29 PM

صور الفساد واشكال المحسوبية في دولة الشريعة في السودان

مجذوب محمد عبدالرحيم منصور
magzouba@ymail.com

ايام ان كنت طالبا بجامعة الخرطوم كنت انضوي تحت لواء حركة الطلاب المحايدين ذات الثقل السياسي وقتها وصاحبة الانجاز الكبير بانتزاع اتحاد الجامعة في عام 1990 وعام 1993(الاتحاد المزور من قبل الحركة الاسلامية) والروابط الاكاديمية وبعض الروابط الاقليمية .وبعد التخرج ظللت الهث وراء اي وظيفة واطلع صفر اليدين من كل المقابلات الصورية التي كانت تتم لنا . واذكر ان سودانير قد اعلنت عن وظائف لخدمات الركاب للخريجين من جميع التخصصات النظرية فتقدمت باوراقي في مكتب الشركة بشارع البلدية فوجدت رجلا متقدما في العمر هو المسئول عن استلام الاوراق وعندما ههمت بتسليمه الملف وانا امني نفسي بوظيفة في سودانير توقف لحظة ثم سألني مباشرة عندك واسطة ياولدي؟ قلت له لا والله ياابوي انا رجل متوكل على الله فرد ونعم بالله ولكن مثل هذه الوظائف مفروغ منها وكل الحاصل الان من اعلانات وتقديم هو تحصيل حاصل لان الموظفين تم اختيارهم من مدة فلا تضيع وقتك واذهب ربنا يسهل ليك وظيفة اخرى فشكرته وانصرفت وفي النفس حسرة على حال بلدنا التي تنعدم فيها المساواة في فرص العمل حسب المؤهل وتاريخ التخرج وعدم وجود اي معايير واضحة ومتفق عليها للتوظيف وانما اصحاب الولاءات السياسية للنظام الحاكم لهم الاولوية ثم ياتي اصحاب الواسطات ممن تربطهم علاقة باي شخص نافذ في الدولة ولكن كونك مؤهل ومتخرج من سنين فهذه اشياء ليس لها اعتبار في السودان. وقد فكرت ان استخدم معارفي ممن يدورون في فلك النظام فتوجهت لاحدهم وطلبت منه مساعدتي في ايجاد وظيفة ولعله كان ينتظر هذه الفرصة فعاتبني( انا قلت ليك من زمان خليك من السياسة ومعاداة الحكومة واضاف ماكنت عامل فيها مانديلا) وغير ذلك من الكلام الكثير واختتم كلامه انا بشغلك في مكان ماكنت تحلم به بطريقتي الخاصة وقد كان فقد رفع سماعة الهاتف واتصل باحدهم فتم تعيني فورا في مكتب الاراضي فرع امدرمان وبدون اي معاينة ولا حتى سالوني عن تخصصي وماذا درست في الجامعة وبدون شهادات .جلست في مكتب اراضي امدرمان اسبوعا كاملا لم اشاهد ورقة واحدة في المكتب او قلم او حتى كرسي للجلوس عليه فقد كان الجلوس على الطاولة وحتى الموظفين الذين وجدتهم هناك ليس لديهم اي اعمال وجزء منهم كانوا طلابا ممتحنين للشهادة السودانية وبعد ذلك الاسبوع ذهبت الي قريبي الواسطة وابلغته اني لا اريد هذه الوظيفة فرد (انت فعلا زول فقري اذهب ولا تطلب مني مرة ثانية ان اساعدك للحصول على وظيفة فأقسمت له الا افعل ذلك مرة اخرى.شكل اخر من اشكال المحسوبية ان معاينات قد تمت في احدى الولايات لاختيار معلمين في مرحلة الاساس فهل تصدق ان بعض الخريجين من كليات تتناسب مع مهنة التدريس قد تم استبعادهم وتم تعيين اخرين يحملون الشهادة السودانية فقط لان هناك توصية عليهم من اشخاص نافذين في الدولة.
صورة للفساد ان احد اعضاء المؤتمر الوطني في ولاية ما في السودان حصل على دبلوم تجارة واصبح موظفا صغيرا في احدى الجامعات وبعد فترة قصيرة اصبح وزيرا للمالية في ولاية طرفية(هل تصدوقون) ثم بدأت مظاهر الثراء تظهر عليه واصبح صاحب المزرعة الشهيرة التي تم حرقها بواسطة اهالي احدى الاحياء وتمكن من استلام التعويض من شركة التامين وامتلك فيلا فخمة جدا باحد احياء العاصمة الراقية تقدر قيمتها بمليارات الجنيهات والان حسب علمي هو يتبع احد الولاة فتم نقل الوالي من الولاية الطرفية وبعدها تم نقل الوزير الي ذات الولاية وبمنصب جديد. احدهم ابلغني ان مسئولي بعثة الحج السودانية صغروا ام كبروا يعيشون حياة امراء حقيقين وليس امراء افواج ويعودون الي السودان وهم يحملون ما لايحمله مغترب قضى عشرة سنوات في الاغتراب بينما الحجاج تائهون عن مكان اقامتهم وياتي الينا السيد الوزير ويتحدث ان موسم الحج كان ناجحا وسوف نتفادى السلبيات البسيطة التي حدثت في الحج القادم ويكرر نفس الكلام في الموسم القادم وهكذا ولا احد يحرك ساكنا.
صورة اخرى للفساد فقد اخبرني احد العارفين ببواطن الامور ان قنصل ما للسودان في احدى الدول قد انتهت فترة عمله فقدمت له الدولة تسهيلات (ثلاثة سيارات من اي موديل يمكنه ان يصدرها للسودان معفية من الجمارك وفرق الموديل عرفانا من الدولة حتى خدماته العظيمة في فترة عمله فيما ان المواطن العادي اذا حمل معه شاشة بلازما يقوم الميناء ولايقعد وافتح وادفع وكانها جريمة او انها سوف تخرب الاقتصاد الوطني. كلفني عمي الذي كان يعمل عامل زراعي في الدولة ممن يهتمون بحدائق الوزارات وبيوت الولاة وكبار القضاة لمدة اربعين عاما بعدها واصل العمل بالمشاهرة وقد كلفني بمتابعة معاش اربعين سنة خدمة وبعد جهد جهيد ومعاناة استمرت لثلاثة اشهر تسلمت شيك بملغ عشرة الف جنيه بالقديم ودفتر لمراجعة مكتب البريد واستلام خمسمائة جنيه بالقديم ايضا كل شهر هذا كل حقه من خدمته الطويلة بينما تلك المرأة التي انتدبت من اين الي اين لا ادرى حسم مجلس الوزراء حوافزها وحقوقها لمدة شهرين قضتهم اين لا ادري ولم يعلن المبلغ ولكن طالما تدخل فيه مجلس الوزراء فهذا يعني انه مبلغ كبير.بالله عليكم هذه دولة تطبق شرع الله؟(هي لله هي لله لا للسلطة ولا للجاه).
مجذوب محمد عبدالرحيم منصور
magzouba@ymail.com





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1940

خدمات المحتوى


التعليقات
#483671 [غربة]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2012 04:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم مالك الملك ارنا فى كل ظالم يوم


#483667 [القرفان]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2012 04:42 PM
ياريت لو وقفوا على المحسوبيه وبس .............طيب والسرقه على عينك ياتجر وفقه الستره.


#483632 [abuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2012 02:17 PM
يا اخوان يا جماعة نحن جينا نطبق الشريعة وبس يعنى نحن الحركة الاسلاميه تخصص شريعة


#483556 [عبد ألله]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2012 11:05 AM
والله أنت رجل طيب يا أخي مجذوب لأن ما ذكرته من أمثلة للفساد لا يعتبر فساداً في عرف العصابة الحاكمة، وستأتي عليك أيام تسمع فيها انفجار المخفي من أسرار فساد الإنقاذ في السنين الطويلة الماضية وستعرف أن ما شهدته وما سمعته من فساد يمثل شئ بسيط جداً لا يساوى حتى قمة جبل جليد الفساد الإنقاذي المتعفن المخفي. انتظر وستعرف أن الشيطان نفسه يقصر تفكيره عن ابتكار حيل ووسائل فساد الكيزان.


#483517 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2012 09:30 AM
وازيدك من الشعر بيت يا اخ مجذوب ان احد جيراننا المصريين وهو طبعا لا معارض للانقاذ ولا حاجة حكى لنا عن تجربة هو كان احد شهودها وهى انه كان مع شركة المانية ذهبت للسودان لتنفيذ مشروع صرف صحى ورى اراضى زراعية وبمنحة المانية تبلغ حوالى 800 مليون دولار او اكثر وعندما ذهبوا للسودان وقابلوا بعض المسؤلين كان رد بعضهم حقنا وين وآخر يقول انه هم ح يجيب المواسير من مصر وكان رد الالمان هو ان هذه المواسير ذات مواصفات خاصة وستجلب من المانيا وما لقوا غير مهندس واحد نظيف لكن لا سلطة له وعندها انسحب الالمان من المشروع وفقد السودان منحة مجانية للتنمية قى هذا المجال ولم يفكر هؤلاء المسؤولين الا فى انفسهم فقط وليس فى الوطن واهله وتنميته والحفاظ على سلامة بيئته!!! لكن ما تستغربوا فى هذا الكلام لانه لا رقابة ولا محاسبة ولا حريات ولا صحافة حرة ولا ولا الخ الخ الخ!!! فى عدم وجود الحريات وفصل السلطات الخ الخ اتوقعوا اشياء تشيب الراس فى مجال الفساد والنفاق والكذب على الشعب لان الخط الاحمر والاهم هو الحكم والمصالح الشخصية وليس الوطن والمواطن ويجوا للمواطنين المساكين فى الحشود ويبيعوا لهم الاوهام والكذب !!!!!!!! ديل لا لامين فى حكم اسلامى مثل حكم ابن الخطاب صاحب المقولة الشهيرة ابت الدراهم الا ان تطل براسها ولا حكم الديمقراطية الليبرالية التى تراقب وتحاسب فى اى مليم يؤخذ بغير وجه حق لان هناك معارضة وصحافة حرة!!!!!! الاسلام السياسى اقذر ما انتج الفكر البشرى لانه يلعب بالدين الحنيف!!!!


ردود على مدحت عروة
United States [مجذوب محمد عبدالرحيم] 10-05-2012 09:13 PM
تحية وتقدير اخ مدحت .كما ذكرت هذه اشياء قليلة فهناك فعلا مايشيب الراس من ممارسات وسرقة لاموال الشعب وتكسب من المستثمرين وغيرهم ولكن مصيبتنافي راس الدولة الذي يصف اولئك بانهم صحابة وهم يعملون ابتغاء لوجه الله ومن ناحية اخري يشكل الية لمحاربة الفساد وهو اعتراف ضمني بوجوده رغم انه لميقدم مسئول كبير فاسد لمحاكمة ولن يقدم رغم كثرتهم وانما يضحون بصغار موظفين في اختلاسات وتجاوزات كثيرة لمسئولين كبار ضلع فيها وحتى في الجانب الاخلاقي والجنائي هم يتسترون على عضويتهم ولا يطبقون شره الله الذي يدعونه الي على عامة الشعب وماقضية عضو مؤتمرهم بالبحر الاحمر ببعيدة عن الاذهان ولكن المصيبة انهم يعرفون انهم يخدعون انفسهم والله غالب على امره


مجذوب محمد عبدالرحيم منصور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة