المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الضحك مع مصطفى اسماعيل..
الضحك مع مصطفى اسماعيل..
10-05-2012 12:18 PM

الضحك مع مصطفى اسماعيل..

محمد العمري
[email protected]

ضحكت كثيراً وأنا اسمع عبر الراديو مساء أمس الأول مصطفى عثمان اسماعيل يخاطب طلاب حزبه بمدينة كسلا وهو يقول بلحن لم تغيره الأيام ولا الآثام..
شبابنا لا خوف يعترينا..لا خوف والقرآن في ايدينا..قرآننا درع لنا يقينا وإن تمسنا به هدينا..
لا أدري عن أي قرآن تحدث مصطفى اسماعيل هذا وحزبه جعل قلوب الناس تفارق كتاب الله بحثا عن سبل العيش..
المهم في نظر الحزب الحاكم أن وزير الاستثمار الجديد لم يكمل شعار الإنقاذ الكاذب القديم هذا ولا أدري هل ما عاد يحفظ بقية النشيد أم كان عليه التوقف هنا عن قصد!!
وفكرت في قادة حكومة البشير يضعون أيديهم في قلوبهم وهم يستمعون لما يقول مصطفى قبل أن يحمدوا الله لأن وزيرهم الجديد القديم اكتفى بما قال و لم يذهب إلى الجزء الذي يتحدث عن الجهاد في النشيد وأظنهم تنفسوا الصعداء لأن الرجل لازال يحتفظ ببعض الدبلوماسية ولم ينساق وراء عاطفته ويشجينا بنشيد الطاغية الأمريكان ولو فعلها ل(كال الرماد حماد)..
مر زمن طويل لم نسمع أحداً من قادة حزب البشير يقتل سلام أنفسنا ومسامعنا ببعض أناشيدهم تلك..إنهم يعرفون ألا أحدا عاد يصدق مايرفعون من شعارات كاذبة وزائفة..لكن ما أثار حفيظتي أنه لا زال هناك من يجلس مستمعا لمثل ماقال مصطفى اسماعيل..
ربما لم يكن افتتاح مصطفى اسماعيل كلمته أمس الأول بذلك النشيد اعتباطاً أو ارتجالاً بالنظر إلى أن حزب النهضة التونسي اتخذ من نشيد إلى العلا الذي ردد مصطفى بعضه شعارا رسميا له وكلنا نعرف محاولات التقارب والتلاحم بين حزب البشير مع شبيهيه الحرية والعدالة المصري والتنمية التونسي وأعتقد أن مصطفى ينفذ استراتيجية حزبه في إظهار أنهم لا زالوا يلامسون شيئاً من الإسلام السياسي وأنه بمقدورم أن يكونوا سنداً لرصفائهم من أجل قتل وتدمير مابقي صامداً من أحلام وأمنيات شعوبهم التي كفرت بنهجهم وسياساتهم الغبية..





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1924

خدمات المحتوى


التعليقات
#484505 [بدر النهار]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2012 12:42 PM
يعني أنا ماعارف الناس حتقعد تكضب لمتين كاشا راجل أمين لما إعترف بمزاجه الذي لايفارقه بعد العاشرة ليلاً لكن مصطفي إسماعيل ده ماقال لما كسر كراعو كان حالتو كيف كدي أسألو كاشا عنه وعنا قيادة أمنية رفيعة والكلام القالوا في حضرة المشير .


#484185 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2012 10:19 PM
يا اخ محمد العمرى ما لازم الحركة الاسلاموية تبدأ اولا بمحاربة الشعب السودانى الكافر يعنى اعداء الداخل البيعوقوا المشروع الحضارى وبعد متين تلتمية سنة كده بعد ما يقضوا على اعداء الداخل والطابور الخامس اها بعد داك يقبلوا على الامريكان والروس والصينيين واسرائيل !!! خليك زول تفتيحة وبتفهم فى السياسة!!!الانقاذ يا سيد مجموعة من الغوغاء وتخاطب الغوغاء الزيهم!!!! هم بيفهموا حاجة واحدة فقط كنكشة فى السلطة والثروة وينططوا زى العبلانجات من وزارة لى وزارة وما بيفاوضوا ويرضخوا الا لحملة السلاح والامريكان والغرب الليهم تسلحوا!!! والله الحركة الاسلاموية حركة حقيرة وتافهة وغير جديرة بالاحترام بل بالاحتقار الشديد ومهما بنوا من قصور وكدسوا من نقود سيظلوا اقزام!!!هم قايلين نفسهم زى ناس الازهرى والمحجوب وبقية العقد الفريد ولا قايلين اغنيائهم زى الناس الافاضل ناس الشيخ مصطفى الامين والبربرى وعبد المنعم محمد وعثمان صالح وبقية العقد الفريد الجمعوا قروشهم من مساعدة المنتجين والتصدير والعمل والعرق!!!الحركة الاسلاموية ليسوا بناس بل هم كناس!!!!!


#483797 [يسقط البشير!]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2012 10:28 PM
سر بجاحة الكيزان هو وجود بعض الغوغاء والسذج والهتيفة الذين يصطفون كالطوب امامهم فى كل كحفل لسماع هذا النفاق والهراء الكيزانى! لكن مع الم الجوع هتاف الهتيفة حيخفت وحيواجه الكيزان واقعهم المعزول!


محمد العمري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة