10-08-2012 03:26 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

بعض أحكام القضاء السودانى الجائرة - المعلم السجين بالقضارف نموذجا

عبدالله ابوادريس -ابوبشار
[email protected]



ورد بصحيفة الراكوبة الالكترونية ذات المصداقية العالية خبرا بتاريخ 11- سبتمبر 2012 بعنوان(تأبيدة لمعلم بالقضارف اغتصب طفلا) وفى واقع الامر وبحكم معايشتى للواقعة ومن المقربين للاستاذ (م.ق) أود أن أعكس بعض الحقائق والتى غابت عن الاخوة المتداخلين من قراء الصحيفة والذين سلطوا سيوف اقلاممهم على الاستاذ البرى براءة الذئب من دم يوسف وحتى تستبين الحقيقة لمن لايعرفها ويستعجل فى الحكم على الاستاذ البرى اود فى ايجاز ان اوضح الحقائق الاتية: أن ملابسات قضية الاستاذ المعنى تحكى بالفعل عن ازمة حقيقية ومنعطف خطير يمر به القضاء السودانى ويتمثل ذلك فى مولانا القاضى محمد أدم الاحيمر والمعروف عنه بين اهل القضارف باحكامه الخاطئة والجائرة والشاهد على ذلك عدد الاحكام التى تم ردها من قبل الاستئناف من مدينة ودمدنى وهى المرحلة الثانية من الاستئناف وحتى لا اذهب بعيدا بالقراء اود الاشارة الى ان حادثة الاستاذ بمدرسة دار العلوم كانت عبارة عن مسرحية هزلية قذرة دفع ثمنها الاستاذ البرى (م.ق.أ) وهو الان يعانى ويلات السجن لاكثر من عام ونصف والمعنى رب اسرة مكونة من خمسة اطفال وله زوجة جميلة وعمل معلما باليمن لمدة 12 عاما وبالمملكة العربية السعودية استاذا لمدة 8 اعوام كان خلالها مثالا للمعلم السودانى حسن الاخلاق والسيرة ولم يعرف عنه قط اى سلوكا منحرفا او اى بادرة لسوء سلوك بل كان مثالا للمعلم السودانى وابن البلد الاصيل وفقط كان ذنبه انه الاستاذ الذى كان يشرف صباحا على دخول التلاميذ الى المدرسة وهو اول من يقابلهم والطفل المعنى بالحادثة هو طفل من زوى الاحتياجات الخاصة (منقولى ) ووزنه لايتجاوز عشرة او اثنى عشرة كيلوجرامات اى والله انه نحيف قصير وعمره بالكاد لايتجاوز السبعة اعوام وما يؤسف له انه لايتكلم وفقط يتمتم احيانا والاحداث عنده تختلط ولاتترتب والحادثة المعنية التى لفقتها الاسرة الغنية (ال ودالمختار ) والمعروف عنهم فى المدينة بكل بفسوة التعامل المالى مع الفقراء ارادوا من خلالها اظهار الاخلاق والدفاع عن القيم حتى ولو كان الثمن هو ادخال انسان برى وفقير مؤجر لاسرته الصغيرة باكثر من نصف راتبه – فعل ال المختار كل شى لادانة الاستاذ المذكور رغم ان المحاكمة كانت هى الاغرب فى ادبيات وسلوك القضاء السودانى وفقط استند القاضى على طابور عرض قيل للطفل اختار منهم فوقع على الاستاذ الذى دائما مايلتقيه صباحا ويطلب منه سرعة الانضمام للطابور حركة او ايماءة او احيانا انتهارا وفصول الرواية لمن لايعرفها غريبة جدا الاسرة المحترمة ادعت ان ابنها قد شكى من حدوث شى له فى مساء يوم كان فيها يلعب مع احد الصبية المراهقين من ابناء اقرباء الاسرة ووالدته كانت فى الحنة وكان مع اخيه الاكبر بقليل وهذا ماورد فى محاضر المحاكمة والامر الاخر الغريب هو ان احد الاساتذة ويدعى استاذ الحبوب واثناء شهادته ذكر للقاضى ان الطفل يوم الحادثة لم يفارقه نهائيا وهو بالدور الارضى والاستاذ المتهم هو لايدرس الصغار اصلا فى الدور العلوى وذكر استاذ الحبوب فى روايته للقاضى ان والد الطفل اصلا موصيه عليه لانه متخلف عقليا ودائما ما يضع يده فى راسه للاطمئنان عليه قبل كتابة اى شى فى السبورة فما كان من القاضى الا وان غضب من رواية الشاهد وعنفه بالقول هل انت غفير ام استاذ ورد عليه الاستاذ انه استاذ وليس غفير ولكنه الحق ويود ان يقول الحق ويا سادتى حتى لا اتهم جزافا باننى قسوت او ظلمت الطفل لاننى اكتب وانا اب ووالله لو كان لى مثقال ذرة من الشك فى سلوك الاستاذ(م) ماكتبت واضيف ان المحاكمة جرت وفق سيناريو مخجل هو ان الاستاذ وبما انه فقير معدم استخدمت الاسرة الغنية نفوذها بكل الوسائل للنيل منه خاصة فى ظل انعدام اى وسيلة ادانة سواء مادية او شهادة اى من اساتذة المدرسة والتى ادعت الاسرة ان الحادثة ارتكبت بالحمام الوحيد المواجهة لفصل الاستاذ الذى اوردنا شهادته - بكل اسف لم يجد القاضى الاحيمر دليلا فما كان منه الا وان استحدث ماسماه تحرش فحكم على المعلم بسبعة اعوام ولم تكتفى اسرة الطفل بذلك فطالبت بستئناف الحكم بدعوى انه مخفف وايضا تطوع ابن اخ المعلم وكلف احد المحامين من الخرطوم لقناعته ببراءة عمه الخلوق الانسان وطلبت محكمة الاستئناف بوادمدنى من القاضى مراجعة الحكم وكان اهل واصدقاء المعلم قد تيقنوا ساعتها ان القاضى ومن واقع تعليق الاستئناف سيقوم بمراجعة حكمه ودراسة القضية بشكل متأنى لانها مسئولية امام الله ولكن والله قد حدث شيى غريب هو ما اشرت اليه فى بداية مقالى انه ربما ينبئؤ بتطورات خطيرة اصابت جسم القضاء السودانى – حيث طلب السيد مولانا الاحيمر من اسرة الطفل الثرية الحكم الذى يريدونه اعدام ام مؤبد دون الالتفات لمرافعة المحامى الذى اثبت له ان القضية ملفقة فطلبت اسرة الطفل المؤبد مع الغرامة – نعم يا ما فى الحبس مظاليم وستثبت الايام ان الاستاذ(م) برى تم الافتراء عليه فى جريمة لم يرتكبها واقول ذلك والله على ما اقول شهيد واختم بالقول ان ملف القضية موجود ان تكلفت اى لجنة محايدة من مناصرى حقوق السجناء ان كانت توجد لجنة بذلك .
عبدالله ابوادريس
من اسرة واصدقاء المعلم السجين



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1292

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#484893 [shamy]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2012 04:21 AM
was that sexual harassment or rape ? were there any witness .? seems there was no medical report.to verify the crime .
the relative of that especial need kid should be investigated ..
last this case should be taken from this judge cause he is unjust and partial...if your aricle is true ..cause in sudan we have seen weird stuff .under NCP


عبدالله ابوادريس
مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة