المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حسن وراق
الدكتور غازي صلاح الدين والاخفاق الفكري !ا
الدكتور غازي صلاح الدين والاخفاق الفكري !ا
10-08-2012 03:39 AM

الدكتور غازي صلاح الدين والاخفاق الفكري !!!!

حسن وراق
[email protected]

الاسلاميون وقضايا التحول الديموقراطي ذلك المؤتمر المنعقد في الدوحة عاصمة دولة قطر ، شاركت فيه القيادات الاسلامية من سياسيين وممارسين ومفكرين اسلامويين من جميع البلدان العربية بما فيها بلدان الربيع العربي . من السودان كانت مشاركة الدكتور حسن الترابي والدكتور غازي صلاح الدين والدكتور عبدالوهاب الافندي والدكتور الطيب زين العابدين وذلك باسهامات تم بثها عبر الجزيرة مباشر .

انتظر الجميع ورقة الدكتور غازي صلاح الدين مستشار رئيس الجمهورية وابرز قيادات الانقاذ الحاكمة في مجال الجبهة الفكرية سيما والرجل قدم نفسه في جلسة التحول الديمقراطي باعتباره ممارس وصاحب تجربة تختلف عن جميع المتحدثين في تناول قضية الديمقراطية في فكر الاسلاميين السودانيين مروجا لنفسه بصورة جعلت الحضور أكثر تحفزا وانتباها لماسيقوله الرجل .
بدأ الرجل اي الدكتور غازي بمقدمة طويلة كمن يقصد تضييع الزمن الممنوح له في الخروج من الموضوع الفكري بمقدمة طويلة عن الفيزياء والذرة ليقرب الحضور الي الي حقيقة بدهية ، ان البحوث في مجال العلوم الطبيعية لم تحل مشكلة الوجود ولكنها قدمت خطوة للامام وقتها تذكرت قصة الطالب الذي لم يذاكر سياسة بسمارك الخارجية التي جاءته في سئوال الامتحان ليجيب عليه مسترسلا في سياسة بسمارك الداخلية كمقدمة لسياسته الخارجية التي لم يتطرق اليها.

اصيب الجميع بخيبة أمل من مشاركة الدكتور غازي صلاح الدين والذي يعتبر من اكثر قيادات الانقاذ الحاكمة اهتماما بقضايا الفكر والمنهجية والتي ختمها بطريقة الحنابلة (الجكة دي لله ) باعتبار ان كل مافيه مصلحة امر مقرون بالشرع مختصرا الطريق الي قضايا التحول الديمقراطي باشاعة العدل باعتباره امر لا يقبل الابتسار والتنقيص الذي قد يكون مقبولا بالنسبة للحريات التي تقبل النسبية وان العدل والحريات قيم لابد ان ترتبط بالشرع دون ان يبين الكيفية .

الحرية والعدل ابرز قيم الديمقراطية التي تفتقدهما تجربة الاسلاميين الحاكمين في السودان والتي يمثلهم فكريا الدكتور غازي صلاح الدين والذي هرب من الخوض في تفاصيل التجربة السودانية فيما يختص بقيم الديمقراطية وحسن فعل الدكتور غازي عندما (زاغ ) من الدفاع عن الحرية المعتدي عليها في كافة اشكالها والعدل الغائب في التجربة السودانية التي وطدت اركانها بتدمير نظام العدالة والعدل في السودان الذي كان يضرب به المثل في العالم العربي .

بينما الجميع في انتظار ان ينهي الدكتور غازي مقدمته فاذا به ينهي وبصورة سريعة جدا مشاركته (الفكرية ) وهو يستشعرالمثل القائل ( فاقد الشيئ لا يعطيه ) ولكن بعد ادخل نفسه في ورطة وسط جموع من المفكرين والمستنيرين يختلفون عن تلك الجموع (المحشودة في امانات المؤتمر )التي تعود عليها وهم جوقة مهرجين لا تجيد سوي التهليل والتكبير بعد ان تعلف حلاقيمهم بالمطايب في انتظار أن تعلف جيوبهم بالمعلوم النقدي . كان من الافضل للدكتور غازي علي المستوي الشخصي الاعتذار عن المشاركة في المنتدي الفكري عن الديمقراطية حتي ينج من تلك المشاركة (الفضيحة ) التي كشفت ان نظام الانقاذ (مقعد ) فكريا و جالس في الراكوبة وما كان في داع للفضائح خارج الحدود.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2817

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#485473 [ابو علي]
3.00/5 (2 صوت)

10-08-2012 08:17 PM
غازي منذ ان فضحته تسريبات ويكيليكس التي اقر فيها بانهم سلحوا القبائل العربية في دارفور ضد القبائل الافريقية حتي لا يتحد العرب و الافارقة ضد المركز -- والرجل كان مسؤلا عن ملف دارفور -- الراجل انتهي كمفكر وكسياسي - وقعت الشاطر بعشرة - لكن وقعت غازي كانت كارثية و من ذلك الزمن انفض السامر من حوله و اصبح بحار قديم تايه كلامو كلو كنا وكان --- وشاهدت حلقة في قناة سودانية و كان معه د/ خضر الشفيع و كان غازي باهتا و ضعيفا --اشفقت عليه و تيقنت انه المت به لعنة دارفور .


#485318 [الفاتح]
3.50/5 (2 صوت)

10-08-2012 03:32 PM
ناس الإنقاذ ديل ما إسلاملاميين ولا حاجة الإسلام بريء منهم براءة الذئب من دم يوسف، كدي انتو سمعتو علي الحاج ادم نائب الرئيس قال شنو في مؤتمر الحركة الإسلامية؟ قال "العالم متعطش لتجربتنا الإسلامية" يا سلام والله وريتنا


#485224 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2012 12:40 PM
غازى لم تكن لديه فكرة قابلة للعرض أو التسويق لأن كل الأفكار المقبولة والسليمة تتنافى مع الواقع الذى يحكمون به


#485104 [khalid m ali]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2012 10:19 AM
استاذ وراق ممكن اسال امير قطر دى عمل فلوس من بيع الغاذ الطبيعى , كمان عايذ يحكم المنطقه كلها بغاذ مؤخرتو , كيف بيسوق اشياء كل المفكرين مقتنعين بيها حكم اسلامى يعنى شريعه وحدود بيلغى حكم الشعب بالشعب يعنى مافى انتخابات يعنى تلغى دموقراطيه , ولهذا السبب الدكتور ال cool وقف يفنجط بسبب انقسام مخه ذى الفوله ما قادر يلفق عناصر متنافره من اساسه .


#485012 [الزوُل الكَان سَمِحْ]
3.00/5 (1 صوت)

10-08-2012 09:07 AM
جاءت مشاركة الدكتور غازى هزيلة..وهو يسرد من الورقة المكتوبة فتلعثم كثيراً ولم نستفد من طروحاته..ولو أنه تحدث كعادته بالإرتجال لجاء حديثه مفيداً..


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية
تقييم
2.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة