10-08-2012 09:38 AM

الصحافة السودانية .. قصص (تشليع) مستمرة!! (2)
مجلس الوزراء يدخل الحلبة.. ومؤسسوا الصحف يصرعون بالضربات القاضية

بقلم: د.أنور شمبال
[email protected]

قلت في المقال السابق إن الصحافة السودانية باتت تتساقط تباعاً وبأسباب مختلفة، لتواجه مصير مخطط له وهدف واحد وهو تحجيم دورها الرائد في قيادة المجتمع السوداني وتنويره، والذي سبق دور الأحزاب السياسية، وأدوار كل منظمات المجتمع المدني الحديثة.
وبكل أسف إن هذا الهدف غير الاخلاقي تم تحديد الآليات أو الأدوات التي يتم بها بصورة دقيقة، بالتالي فإن هي لم تحقق هدفها الأعلى فإنها تحدث شرخاً وسط الصحفيين لا يمكن رتقه إلا بعد عقود من الزمان، وقد بدأت تظهر معالم هذه الشروخ في الوسط الصحفي في شكل تبادل اتهامات ومخاشنات و(ملاومات)، وهو أمر يلاحظه كل متابع وقارئ للصحف اليومية، وإن كانت تدار بطريقة تبدو كأنها تلقائية وليس من ورائها من يحشو الحطب ويصب الزيت في النار، ولذلك مرة تقوم القائمة على الصحف السياسية، ومرة على الصحف الرياضية، ومرة ثالثة على الصحف (الصفراء) والتي يطلق عليها الصحف الاجتماعية، وهذا الجو المعكنن هو مقصود في ذاته، وهو الذي يقود الى الهدف.
تكشف ذلك جلياً في جلسة مجلس الوزراء برئاسة المشير عمر البشير رئيس الجمهورية والتي ناقشت برتكولات التعاون مع دولة الجنوب الحديثة والموقعة في أواخر سبتمبر المنصرم، والتي طالب فيها بعض اعضاء المجلس باغلاق أحدى الصحف، وفضححهم فيها النقل المباشر للجلسة، وهو نموذج عملي لما ذكرته (الاستمرار في سياسة تجفيف الصحف، ومن ذات المجلس)، وخاصة وإن المقترح قدم بثقة عالية توحي أنه متفق عليه في الجلسات التي سبقت الجلسة الرسمية، أو كذلك تبدو الأمور لي، بناءً على تجربتي في تقويم مثل هذه المقترحات المقدمة في مثل هذه الاجتماعات، وهو ما يعرف (بالحبكة الاخراجية)، وعلى هذا الأساس فإن ايقاف بعض الصحف، والصحفيين عن الكتابة، وفصل آخرين من صحفهم، والتشريد الممنهج للصحفيين ما هو إلا افرازات قرارات غير مكتوبة، أو غير معلنة خرجت من هذا المجلس، ومجالس حكومة الظل والتي هي أقوى تأثيراً من الحكومة التنفيذية، التي تدير شئون بلادنا.
لم يقف الأمر في محطة اصدار القرارات بل تعداه إلى تجنيد وتدريب من يقوم بهذه المهمة وهم الآن يقومون بها وبجدارة فائقة، يعملون بفقه (برز الثعلب يوماً في ثياب الواعظين.. يمشي في الأرض يهدي ويسب الماكرينا)، يحسها ويلاحظها كل من له علاقة لصيقة بمهنة الصحافة أو الإعلام بصفة العموم، ولذلك فإن بعض قيادات المجتمع توصمها بابشع النعوت، ترفع كثافة وحنق كل من ينتسب إلى هذه المهنة بشرف، واعتقد ان صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلماء المسلمين من بعدهم، كانوا محقين عندما شددوا التدقيق فيما ينقل إليهم من أقوال أو افعال وقعت، وكانوا يمارسون مهمة الجرح والتعديل للرواة خاصة في نقل أحاديث رسول الله عليه وسلم، ولا يعتمدون أقوال من كذب ولو مرة واحدة، والذي يشرب الخمر ويتمحصون في خصوصيات خصوصيات الراوي... ويجب ممارسة الجرح والتعديل على انفسنا، قبل أن يفوت الآوان.
أزعم أن ضياء الدين بلال رئيس تحرير صحيفة (السوداني) هو واحد من أولئك الذين تم تدريبهم لمهمة أخراج مؤسسي الصحف من صحفهم التي دفعوا فيها دماء قلوبهم، وراحة ابنائهم حتى إذا صارت مؤسسات يشار إليها بالبنان، أخرجهم منها كالشعرة من العجين، وصاروا غرباء فيها، فقد بدأ هذا الدور في صحيفة (الرأي العام) وفي مؤامرة محبوكة بخبث ماكر، مع توزيع الأدوار فيها، فأخرجوا الأستاذ إدريس حسن رئيس التحرير – وقبلها كان أستاذ محجوب عروة نفسه- ووقتها كان ضياء الدين بلال سمن على عسل مع رئيس مجلس الإدارة ابن مؤسسها علي إسماعيل العتباني بل كان لسانه إذا وجه أو أمر، ثم لم يلبث وأن انقلب على صاحبه فاخرجه من صحيفة ابيه ببيع أسهم الأسرة، وعندما تتصارع الأفيال فإن حشائش كثيرة تموت بل ان بعض الاشجار تقلع، فقد فقدت صحيفة (الرأي العام) صحفيين كثر وقيادات راكزة في العمل الصحفي، وثبتت أخرى بعد تقليع جذورها الأمر الذي يجعلها سهلة القلع عند أول عاصفة قوية.
يبدو إن ذلك الدور أهل ضياء الدين بلال لأن ينقل إلى صحيفة (السوداني) ليقوم بالمهمة، حيث أزاح في بادي الأمر أجنحة الصحيفة، ثم الحقها بالتخلص من مؤسسها الأستاذ محجوب عروة - الذي لدغ من جحر واحد عدة مرات- وحرمه حتى من الكتابة فيها، وأزاح كل من شارك في تأسيسها بعين قوية وهي (العين الثالثة) اسم عموده أو العين الساحرة أو العين الخائنة أو أي عين، وهو حتى الآن سمن على عسل مع رئيس مجلس ادارة الصحيفة رجل المال والسياسة والرياضة والاعلام جمال عبدالله الوالي (ومتطابقين في وجهات النظر)، بل كرمتهما مدينة المناقل مسقط رأس ضياء الدين، وربنا يستر من الانقلاب على الوالي، ويلحق مصير علي إسماعيل العتباني، وكما يقول المثل (السحر الذي لا يقتل صاحبه ليس بسحر)، فالرجل ما عاد يعيش في جو مستقر، ويحب التسلق للصعود إلى أعلى القمم لكنه عندما يصل الى مبتغاه، ويتشبث بسلم آخر يركل برجله السلم القديم الذي تسلق به، ثم إنه لا يملك من الأفكار والمقدرة التي تؤهلة لتأسيس عمل خاص به، حيث لم يشارك في تأسيس صحيفة من الصفر، حتى يعرف كيف تؤسس الصحف، إنه يحب الجاهز (المعلب).
الشاهد إن الذي يجري لهذه الصحف سياسة ممنهجة ومقصودة في ذاتها، والانتقام من كل القيادات الأولى التي أسست صحيفة (السوداني)، وتم ملاحقتها حتى بعد خروجهم منها، وتفرقهم إلى مشارب شتى، حيث توقفت صحيفة (الأخبار) التي اعاد اصدارها وترأس تحريرها في وقت سابق الاستاذ محمد لطيف، واوقفت صحيفة (التيار) لصاحبها ورئيس تحريرها الاستاذ عثمان ميرغني، وكلاهما عضوين في مجلس ادارة (السوداني) في عهدها الأول، وفرقهم الوسواس الخناس، فلولا عودة محمد لطيف إلى الكتابة في (السوداني) - وهو أمر شاذ- لاكمال ذات الهدف، لقلت ان كل قيادات (السوداني) الأولى من المغضوب عليهم، إن لم أقل من الضالين.
إن معرفتي بضياء بلال لم تكن وليدة العمل معه في (السوداني) التي تحتفل هذه الأيام بالذكري الثالثة لمقدمه إليها، بل هو زميل دراسة حيث يتقدمنا بكلية الدعوة والإعلام في جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية، تخصص علاقات عامة والذي استفاد منها في تسويق نفسه - لكنه للأسف يعرف نفسه بأنه خريج جامعة أمدرمان الأسلامية، سمعت ذلك بأذني في واحدة من المقابلات التلفزيونية- ولقد اتينا للتدرب بصحيفة أخبار اليوم بخطاب واحد كتبته بيدي حيث كنت حينها عضواً تنفيذياً في جمعية الصحافة والنشر بالجامعة، وطرده أحمد البلال رئيس التحرير ونصححه بأن يجد له غير الصحافة مهنة في اجتماع عاصف، وذلك بعد إجرائه استطلاع وسط المواطنين حول أسعار السلع الاستهلاكية قبيل شهر رمضان المعظم، والذي صاغه بلغة أدبية، وهي لغة مرفوضة في تحرير الأخبار والاستطلاعات، ولم يعد من يومها إليها، لكنه اتخذ من منهج أحمد البلال الذي يحسب أي شئ ضده إلى أن يثبت العكس، وتضخيم الصوت أسلوباً ونهجاً، ثم ظهر ضياء الدين بعد سنوات في صحيفة (الوفاق) لصاحبها المرحوم محمد طه محمد أحمد الذي ذهب الى ربه مقتولاً في ابشع جريمة تنفذ على صحفي سوداني، ثم الى (الرأي العام) التي تزاملنا معه فيها وفعل فيها الافاعيل. ولا أنكر أن للرجل مقدرات جيدة في إدارة الأحاديث الصحفية وصياغتها، ولكنه حمل بجرعات زائدة لتنفيذها... ألم أقل لكم أنه متخصص تشليع!.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 906

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#486262 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2012 11:55 PM
يا دكتور انور شمبال لا توجد صحافة حرة محترمة فى حكم شمولى ودى اصلا وكلو كلو ما دايره ليها درس عصر لانها اذا كانت كذلك تحارب اقتصاديا وامنيا!!! الصحافة فى الانظمة زى الانقاذ(الحركة الاسلاموية) يا امتن تكون زى العاهرة وما عندها اى مبادىء او اخلاق غير جمع المال من الاعلانات او الاغداق عليها من الاموال او تحاول ان تكون شريفة ومهنية وعندها مبادىء واخلاق ومرآة للمجتمع وليس للسلطة فتاكل تبن(نيم) زى ما بيقول ناس الخليج!!!! لكن دوام الحال من المحال وان الله يمهل ولا يهمل وان الزبد يذهب جفاء وما ينفع الناس فيمكث فى الارض والناس فى الخرطوم عارفه كل حاجة!!!! تتذكر فيلم الكرتون بتاع ليون كينج؟؟؟ارض العزة(السودان) استولى عليها الذئاب وغابت عنها الاسود!!!!!والله ينصر المعارضة على هذه الحثالة الاسمها الانقاذ!!!!


د.أنور شمبال
 د.أنور شمبال

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة