10-10-2012 09:05 AM

تعليق على ما قيل


حسن الجزولي



ما قيل



(أكد شهود عيان سقوط طائرة حربية ومقتل 13 من بين ركابها الـ 20 من العسكريين فيما سببت الطائرة التي كانت تحمل الذخيرة الرعب للسكان هناك بعد انفجارها قبل سقوطها على الأرض وتطاير شظايا القنابل في المنطقة).

صحيفة حريات، السبت 7 أكتوبر 2012

تعليقنا

رحم الله جميع الضحايا، وعجل بشفاء الجرحى، وبهذا السقوط “المدوي” ، أولم يعد “مسلسل” سقوط الطائرات ببلادنا ،، أشهر من “المسلسلات” التركية في الفضائيات العربية؟!.



ما قيل



(طالب مؤتمر الحركة الاسلامية بولاية الخرطوم بضرورة انتهاج مبدأ المحاسبة لكل أعضاء الحركة بما يتماشى مع أخلاق الشريعة الاسلامية، “…” فيما وجهت الجماعة هجوماً لاذعاً على تجربة الاسلاميين في الحكم، وطالبت بتطبيق. الشريعة الإسلامية وأضافت “لا يوجد تطبيق للشريعة ولكن يوجد تطبيل بها “…” د. الحاج آدم : لا تراجع عن الشريعة والاستمرارفي مسيرة الشهداء “…” من ناحيته قال ناصر السيد رئيس جبهة الدستور بأن الحركة الاسلامية نشأت منذ الستينات وكان برنامجها الاساسي تطبيق الشريعة واضاف من المستغرب بأننا كأعضاء في جبهة الدستور تم ابعادنا من اعمال لجنة الدستور، فيما شن الشيخ عبد الوهاب علي من جماعة السلفيين “…” وتساءل عن عدم تطبيق الشريعة الاسلامية حتى الآن).

صحيفتا السوداني وأخبار اليوم، الأحد 7 أكتوبر 2012



تعليقنا



الجدير بالملاحظة أن الحركة الاسلامية وبهذه المؤتمرات المكثفة تسارع الخطى لتوحيد “أهل القبلة” للالتفاف على لجان صياغة الدستور القادم من أجل فرض الأمر الواقع فيما يتعلق بمواد الشريعة الاسلامية.



ما قيل



(وطالب كبر لدى مخاطبته أمس فاتحة انعقاد مؤتمر الحركة الإسلامية بالفاشر”…” وأكد اهتمام حكومته بـ (قفة الملاح) وكل ما ينعكس إيجابا على حياة المواطن بالولاية، مبينا أن المرحلة المقبلة ستشهد جملة من المشروعات التنموية والخدمية).

صحيفة السوداني، 8 أكتوبر 2012



تعليقنا



يؤكد سيادة والي ولاية شمال دارفور، الاهتمام بــ “قفة الملاح”.. ” وكل ما ينعكس إيجابا على حياة المواطن بالولاية”.. وأن “المرحلة المقبلة ستشهد جملة من المشروعات التنموية والخدمية”.. في ذات الفترة التي يشهد فيها حي الفتيحاب بأم درمان طرد مجموعة من الطالبات “الدارفوريات” إلى قارعة الطريق وقفل داخليتهن، وفي فترة تسقط فيها الطائرات الحربية المتوجهة ” لمدينة الفاشر” ،، دون أن تحمل “خبزاً”!.



ما قيل



(يذكر ان الاستاذ علي عثمان محمد طه النائب الاول لرئيس الجمهورية قال امام مؤتمر قطاع التعليم والثقافة للحركة الاسلامية امس الاول ان الدولة تفتقر الى التخطيط الاستراتيجي المفضي لتقدم البلاد. ودعا طه الى افساح المجال للاخرين بدل التكويش على وظائف الدولة).

صحيفة أخبار اليوم، الأحد 7 أكتوبر 2012



تعليقنا



كم أصبح الحديث ممجوجاً من قبل الانقاذ حول نبذ التكويش على وظائف الدولة وضرورة معالجة هذا الأمر، علماً بأن أي بداية سليمة تبدأ وفوراً بإعادة جميع المفصولين للصالح العام لوظائفهم أو تسوية أوضاعهم .. هرمنا!.

الميدان

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1051

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#486594 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2012 12:47 PM
(الجدير بالملاحظة أن الحركة الاسلامية وبهذه المؤتمرات المكثفة تسارع الخطى لتوحيد “أهل القبلة” للالتفاف على لجان صياغة الدستور القادم من أجل فرض الأمر الواقع فيما يتعلق بمواد الشريعة الاسلامية.)
سلام استاذ حسن الجزولى
فى ذا الصدد كررت مقترحي:


لااعتقد ان حزب المؤتمر الوطني يدعو لوضع دستور الا لتتخلص من الحريات المكفولة فى دستور2005.
من قبل سعت قوى للنكوص من نصوص الحرية المكفولة فى 1956, بذريعة السعي لدستور دائم.
ارى لو وضعت منظمات المجتمع المدني والقوى السياسية جهدها للابقاء على دستور2005, لتلافت مكر الانقاذيين.
اعتقد اي دستور يكفل الحريات وفصل السلطات هو ما يناسب المرحلة , مهما بلغت تناقضاته الاخرى.
والعافية درجات فى شان الدستور, والحريات درجة عالية جدا, وايما درجة.
كما ان 2005 عليه بصمات جون قرنق فهو قريب لافئدة الجبهة الثورية.
المعركة فى نظري هي ازالة القوانين التى تتعارض مع هذا الدستور.
وفى رايي حين تقدم دعوة الحوار المخادعة لوضع الدستور, ارى ان يكون الرد:كفاني الدستور الانتقالي دائما.
ان التعديلات الطفيفة التى تضبط الدستور على مساحة خارطة السودان الجديدة بعد النكبة, اسهل بما لايقارن مع وضع دستور جديد بالكامل.
وتوازن القوى مختل ومزيف.ثمرة قهر متطاول.
غذت الانقاذ جيوبا سلفية بمختلف الالوان. ومعلوم فى غياب الحريات تتنامى قوى الظلام , بل تنمى عن قصد.

ساكرر هذا المقترح كلما سنحت الفرصة.
فاروق بشير والفاضل البشير


حسن الجزولي
 حسن الجزولي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة