على المعارضة ان تستيقظ
10-12-2012 02:13 PM

على المعارضة ان تستيقظ

رشان أوشي
[email protected]

افضل مايمكن أن توصف به مواقف الاحزاب السياسية المعارضة وتحركاتها الجماهيرية خلال الفترة الماضية انها تسير بسلحفايئة.. خاصة تجاه تحركات قوى الشباب الرامية لإسقاط النظام.. ولكن عزا المراقبون تلك السلحفائية وضبابية المواقف لحالة الصدمة التي تعيشها تلك الأحزاب بعد تفكك التجمع الوطني الديمقراطي (تجربة التحالف السياسي الأولى في عهد الإنقاذ).. وتباين مواقف بعض من تلك الأحزاب تجاه النظام، ومن ثم موقف حزب السيد محمد عثمان الميرغني من تحالف قوى الإجماع الوطني وهرولاته المتكررة للإرتماء في حضن الشمولية مكيدة في تلك الأحزاب التي تحالفت في جوبا، واقصته بعيدا عن مسرح السياسة، وتارجح موقف الصادق المهدي الذي بات لايقوم بشيئ سوى تقديم المبادرات للنظام.
فالمشهد السياسي الحالي يوضح جليا ان النضال المسلح يمضي على قدم وساق وربما يكون في مقدمة سباق النضال المدني في إقتلاع النظام.. وهنا مربط الفرس.. وهو الأمر الذي لم تعيه تلك الأحزاب بل وعمدت تجاهله، ان تحالف الجبهة الثورية يستند على قاعدة جماهيرية مدنية في اطراف البلاد التي تشتعل.. وأن قوى الهامش باتت بديلا سياسيا للنظام وان جماهيرية قوى المعارضة المدنية تراجعت قليلا وخاصة بعد مواقفها الضبابية تجاه مجريات الاحداث التي وقعت مؤخرا ونتج عنها تحولات كبيرة خاصة في مناطق النزاع.. ووسط مجموعات الشباب.
فالندوة التي اقيمت قبل اسابيع في دار حركة (حق) وتناولت رؤى الشباب تجاه وثيقة البديل الديمقراطي التي قدمتها قوى المعارضة المدنية في الخرطوم ولم تشمل موقف الحركات المسلحة التي تحمل السلاح ، تأكد من النقاش الذي اداره ممثلو المجموعات الشبابية ان عملية إقصاء المعارضة المسلحة عن تلك الوثيقة كان الفخ الذي وقعت فيه قوى المعارضة وخصم منها كثيرا .. وهو مسلك بعيد بعض الشيئ عن النهج الديمقراطي، وقد تنجم عنه كارثة حال سقط النظام وحان وقت تشكيل الحكومة الإنتقالية، وهو الأمر الذي فات من قبل على زعماء الأحزاب ونبههم له الامين العام للمؤتمر الشعبي في الاجتماع الذي عقد في مقر الحزب الوطني الإتحادي وتحدث به الترابي لوسائل الإعلام حينها .
والآن.. تنشط الحركات المسلحة في عمل عسكري في مناطق النزاع ومسرحه مدينة كادوقلي الإستراتيجية بالنسبة للنظام في الخرطوم.. بينما يستعد الشباب لإنعاش ذكرى اكتوبر ربما بملحمة جديدة تذهب بنظام البشير، كل هذا والمعارضة السياسية تغط في سبا عميق وجل ما تحدثه هو عقد مؤتمر صحفي يشجب ويدين قيادتها مواقف النظام امام الكاميرات.. بات على المعارضة ان تتحرك بشكل جدي وان تحاول رتق ما تهتك من نسيج قواعدها الجماهيرية عبر فعل سياسي يوازي المرحلة وإلا ستفيق يوما وتجد قطار التغيير قد فاتها ويصبح حالها كحال الميرغني والمهدي متكئين على جماعات دينية بلا سند سياسي لأن الشباب قد ضاقوا ذرعا بكثرة التنظير وتذبذب مواقف القيادة.
مذكرة التفاهم التي وقعت في كمبالا بين قيادة الجبهة الثورية وقيادة الحركة الإتحادية تؤكد وقطعيا أن حزب الحركة الوطنية قادم وبقوة ليحتل مكانه الطبيعي في مسرح السياسة السودانية الذي اكتظ بالمهرجين.. ولكنه قادم هذه المرة عبر قيادة مستنيرة واعية لفظت كيانات البيوت والطائفية والاسياد.. وقامت بما عجزت عنه المعارضة التي تركض خلف الديمقراطية وتنتهكها في ابسط المواقف.





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1322

خدمات المحتوى


التعليقات
#489338 [ربا]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2012 09:27 AM
طيب يا ربا ما دام فاقدة المصداقية البجيبك شنو ؟


#488204 [الزوُل الكَان سَمِحْ]
5.00/5 (1 صوت)

10-13-2012 11:11 AM
بل قولى..على الشعب الذى يغط فى سبات عميق أن يستيقظ..ليدرك ما ألم به


#488012 [إبن السودان البار -]
4.00/5 (2 صوت)

10-12-2012 11:19 PM
حزب السيد محمد عثمان الميرغني ؟؟؟ وحزب الصادق المهدي ؟؟؟ يا تري من سيورث هذه الأحزاب غير أحد أفراد أسرهم ؟؟؟ وهل ياتري ينطبق عليهم تعريف الحزب الصحيح ؟؟؟ أم في السودان تعريف الحزب يختلف عن تعريفه ببقية العالم ؟؟؟
الحزب كما هو معروف للمستنيرين والشباب الثائر هو تنظيم ديمقراطي تحكمه لائحة تنظيمية وله برنامج وطني لتطوير الوطن موضوع من لفيف من المتخصصين علماء اقتصاد ، سياسة ، قانون ، صناعة، زراعة، تعليم الخ وهذا البرنامج يكتب وينشر ويروج له ليقرأه الجميع ومن يقتنع به يلتحق بالحزب ويناضل ليتم تطبيق برنامجه الوطني ؟؟؟ ويسيير اعمال هذا الحزب مجلس منتخب وله رئيس منتخب ونائب له منتخب وهذا الرئيس له مدة محددة ويمكن انتقاده وتوجيهه وأقالته في أي وقت تري فيه الأغلبية ذلك ؟؟؟ كما يمكن إقالة أي عضو من أعضاء المجلس أو الحزب في حالة عدم رضاء الأغلبية عن تصرفاته التي لا تتماشي مع لائحة الحزب او اي تصرفات مشينة تضر بسمعة الحزب ؟؟؟ وهذا بأختصار وعجالة تعريف الحزب ؟؟؟ وأن كنت مخطيء في هذا التعريف فأرجو تصحيحي ؟؟؟ اما ان نسمي الأسر الطائفية التي تتاجر بالدين ولمة الفتة أحزاب فهذا هراء ؟؟؟ وخطأ جسيم يقع فيه الكثيرين والحقيقة دائماً ما تكون مرة ويصعب بلعها ؟؟؟ كما ان الذين رسخت في ذهنم أكذوبة في الصغر من الصعب تكذيبها في الكبر ؟؟؟
في الصغر كنا نعتقد ان أسرة المهدي وتبعهم من غرب السودان المغيبين دينياً والمنتظرين شبر بالجنة انهم حزب ؟؟؟ وكذلك لمة فتة الميرغني المنتظرين بركات ابو هاشم المغيبين دينياً ويوهبون لهم ثلث محاصيلهم ويدفعون لهم مبالغ طائلة سنوياً في قبابهم كندور تستثمر في مصر في مصنع ريحة السيد علي الذي يضع صورته علي فتيل الريحة؟؟؟ وريحة بنت السودان المصورة عارية تماماً لا يستر وسطها غير الرحط ؟؟؟ كنا نعتقد انهم من سلالة النبي ؟؟؟ والنبي أبيض اللون ؟؟؟ كنا نعتقد ان هذه اللمة حزب ؟؟؟ وعندما كبرنا وتعلمنا وعرفنا ماذا يعني الحزب ؟؟؟ اكتشفنا الحقيقة المرة ان هؤلاء ماهم الا اسر مافياوية متسلطة وجشعة تحب المال والسلطة وترعي مصالحها قبل مصلحة سوداننا الحبيب وتعرف تماماً ان وعي شعوب السودان يعني فنائها ولذلك سوف تستميت وتعمل جاهدةً في عرقلة تقدمه ووعي شعوبه سوف تتحالف مع الكيزان أقوي من تحالفهم الآن ؟؟؟ والآن بدأ العد التنازلي لهم فالتاريخ يقول بأنهم زائلون مهما اطلقتوا عليهم من القاب ؟؟؟ أحزاب قومية ؟؟؟ أحزاب طائفية ؟؟؟ أسياد ؟؟؟ أنبياء ؟؟؟ هنالك ثوار في الطريق فتحوا صدورهم لتلقي الموت قادمون ينشدون التغيير وقلب الطاولة علي كل العفن والكهنوت والكيزان تجار الدين ؟؟؟ سوف يستقبلون بالزغاريد من أمهات الشهدا الماتوا فطائس في الجنوب ؟؟وسوف ينضم اليهم الشباب الثائر الذي يحلم بالسودان الجديد ؟؟؟ سودان العزة والكرامة الذي يسع الجميع بمختلف اصولهم وسحناتهم ولغاتهم ؟؟؟ سودان العدل والمساواة وأحترام حقوق الأنسان ؟؟؟عندها سوف تدركون خطأكم بوصفهم أحزاب ؟؟؟ والتاريخ أكبر معلم للشعوب ؟؟؟


#487952 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2012 08:33 PM
مذكرة التفاهم التي وقعت في كمبالا بين قيادة الجبهة الثورية وقيادة الحركة الإتحادية تؤكد وقطعيا أن حزب الحركة الوطنية قادم وبقوة ليحتل مكانه الطبيعي في مسرح السياسة السودانية الذي اكتظ بالمهرجين.. ولكنه قادم هذه المرة عبر قيادة مستنيرة واعية لفظت كيانات البيوت والطائفية والاسياد.. وقامت بما عجزت عنه المعارضة التي تركض خلف الديمقراطية وتنتهكها في ابسط المواقف.
من خشمك لباب السماء يااستاذة ...خلاص هرمنا ونجضنا في انتظار الخلاص من الكابوس البشيري ده


#487913 [ياسر ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2012 06:19 PM
أي أحزاب يا أخت رشان ، للأسف هذه أحزاب نفعيه وليس لها أية برامج حقيقية ولا مبادئ ، بدليل شراء وبيع الكيزان لهذه الأحزاب (أحزاب الطائفية والفرد الواحد) وكل همهم أن يتقاسموا الكعكة المزعومة ولو عبر مهادنة نظام الغش و الضلال, والانبطاح له , والأمثلة ماثلة أمامنا ابتدءا من أبو نخرة أبو الكلام والذي هو أس هذا البلاء الذي نزل علينا بتهاونه وترك الكيزان يعربدوا في البلد كيفما شاءوا إلي أن انقلبوا عليه بليلة ظلماء وأصبح يختبئ منهم الي أن قبضوا عليه كالمجرم ، والي النعجة أبو ظل ميت ، ببساطة هؤلاء لا رجاء منهم وإنما يجب أن نشمر عن سواعدنا جميعا لنقتلع هذا النظام المجرم.


#487860 [مظفر سيد احمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2012 03:51 PM
الاستاذة رشان اوشى اتفق معك ان قوى المعارضة السياسية تغط فى نوم عميق وهى فى الاساس تعانى ماتعانى من المشاكل ويفترض بها ان تتحرك اكثر تجاه تفعيل وتكثيف نشاطها السياسى ولكن ماذا نقول عن المواقف الضبابية لحزب الامة القومى الذى هو ما معروف مع المعارضة ولا مع الحكومة، على العموم كل العشم فى الجبهة الثورية ومقاتليها الاشاوس الذىن سوف يسقطون النظام ويأسسون لنظام ديمقراطى حقيقى وراشد خاصة بعد توقيع وثيقة اعادة هيكلة الدولة السودانية ، وسوف يتزامن كل ذلك مع الترتيبات التى تقوم بها المجموعات الشبابية ، لنجعل ذكرى ثورة اكتوبر حافزا لنا للانتفاض ضد هذة العصابة واسقاطها وثورة ثورة حتى النصر


رشان أوشي
رشان أوشي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة