10-13-2012 12:16 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

الحقيقة

الحراك الاتحادى الثائر

حسن البدرى حسن
[email protected]

فى رحلة شاقة من البحث عن العدل والاحسان تتقاذفها امواج النقد بالباطل احيانا وبالحقد والحسد احيانا اخرى وبالجبن والخنوع والخوف والخضوع من ارباب السلطان وحكام هذا الزمان الذين عبدّوا للباطل طريقه وكبحوا جماع الحق وصيحاته تارة اخرى وبالاستكانة والنوم السريرى على غض الطرف عن الباطل والفساد والافساد الذى عم البرّ والبحر حتى تأكد فيهم قول الموّلى عز وجلّ :بسم الله الرحمن الرحيم(قال تعالى ظهر الفساد فى البرّ والبحر بما كسبت ايدى الناس ليذيقهم بعض الذى عملوا لعلهم يرجعون )صدق الله العظيم الاية 41 سورة الروم
الحقيقة ان رحلة الحركة الاتحادية الشاقة فى مواجهة الديكتاتوريات العسكرية والمدنيةوسدنتها وعملائها من الاكاديميين ومن النخب التى لاطعم لها ولا رائحة, كانت رحلة شاقة وصلت بالاحرار والابطال الاماجد فى الحركة الاتحادية الى حد الرهق والعناء بحثا عن الحرية والديمقراطية مهما كان ثمنها, لانها الاصل وهى حق الهى وهى مبدأ اصيل تأسست عليه الحركة الاتحادية , ولكن !!كل المحاولات النضالية والبطولية كانت تسرق بليل ويفسد(بضم الياء) كل ما قام به اهل الصولات والجولات من صقور الحركة الاتحادية الذين يلهبون حماسا وصداماا بخصوم الحرية والديمقراطية ليثأروا لمبادىء الحركة التى ولدت مبرأة من الخنوع والخضوع والركوع لاية ديكتاتورية كانت مهما علا سقف بطشها واحتكار سلطتها لانها الى حين,
الحقيقة ان الطريق الذى عبده الابطال الاتحاديين ارباب الحركة الاتحادية منذ الحرب السياسية على المستعمر وجيوبه واّلياته من الذين تسودنوا فيما بعد كانت كفيلة بأن لاتموت وتظل جذوتها مستعرة ضد كل متكبر ومتسلط وجبار عنيد وهاهو التاريخ سجل بأحرف من نور للازهرى وللهندى ولمولانا السيد على الميرغنى وللسيد محمد سرالختم الميرغنى وللسيد محمد عثمان الميرغنى الذى قاد التجمع الوطنى ولكن! جلس يسمع لاصحاب الهوى والغرض الذين باعوا نضالاتنا بأثمان بخثه فى وقت كنا نحن نقود فيه النضال ونلملم الشتات السياسى لنظفر لمبادئنا ونظفر لمواطن السودان, ادروب وملوال ومحمد احمد واسحاق ويعقوب ومحمد صالح ونحرره من ظلم وجور بنى الانقاذ,
الحقيقة ان الحراك الاتحادى الثائر لم يغمض له جفن ولم يستكن لمواصلة رحلته الشاقة وها هو الثائر التوم هجو الذى كان شجاعا جريئا عندما اتخذ موقفا وانحاز بجانب الغبش والمهمشين وخرج فى وضح النهار تاركا اهله وزاده واختار طريق البحث عن العدل والاحسان وكان الالتقاء برجال تنكبوا طريقهم ولكنهم رجعوا وتذكروا قول الاية اعلاه, ليذيقهم بعض الذى عملوا لعلهم يرجعون, اما اصحاب السطان مازالوا تائهون فى متاهات السلطة والجبروت وظلم الناس وفساد العباد وهلا كهم, ان الشقيق الفارس التوم هجو فى بحثه لارثه الاتحادى النضالى ظل قابضا على جمر قضية المظاليم والمسحوقين من ابناء الوطن شرقا وغربا وشمالا جغرافيا واكرر شمالا جغرافيا لان الشمال السياسى هو مسرح البرطعة لكل خوان كفور.
الحقيقة ومن هذا المنبر اثمن دور رجالات الحركة الاتحادية الذين وفدوا من مسرح الباطل والفساد الانقاذى الى الالتقاء برجال الجبهة الثورية التى بالرغم من مايعترى بعضها البعض من خلافات هنا وهناك الا ان المصيبة التى وحدتهم تعتبر اكبر من خلافاتهم التى طوويت بغير رجعة بحثا عن العدل والمساواة للمهمشين وللغبش الاحرار من غالبية بنى السودان فى طوكر وقرورة وخور بركة وكلبس والجنينة والضعين ورهيد البردى والكرو والباسا والقرير والمناصير والحمداب والكاسنجر والندى والشريق لكى يواصلوا مسيرةالبحث عن مبادىء الحركة الاتحادية التى غيبها الكثيرون عنوة وقسرا بأسم الحزب الاتحادى الديمقراطى بأسمائه المختلفة التى كانت من صنع الانقاذ وسدنته حيث كل حقوق المؤلف تعود لحكومة الانقاذ للفتنه والفساد, ان الابطال الاتحاديين حقيقة وجدوا الطريق معبدا من رجل ووجه بالاساءات البالغة وبالشتم ولم نسلم حتى نحن الذين نسعى مسعى الرحلة الشاقة بحثا عن الحرية والديمقراطية واعادة صياغة وهيكلة السودان الدولة والسودان المواطن
الحقيقة انى من هنا وهناك اهيب بالشباب والطلاب الاتحاديين لاسيما طلاب الحركة الاتحادية التى اعنى, لان الحزب الاتحادى الديمقراطى قد كان صيدا سهلا للديكتاتورية الانقاذية كأسم ولكننا وبأسم الوعاء الجامع والمظلة التى يستظل بظلها كل اتحادى يدافع عن اللاّت الثلاث لاخضوع ولاخنوع ولا ركوع للديكتاتوريات نسعى لعودة الحزب لاسيما انتم ايها الطلاب والشباب من الجنسين قد مهرتواالنضال بحراككم الثائر فى اشهر ابريل ومايو ويونيو ويوليو وبالتالى لاتستكينوا وانتم الاوفياء وانتم الثوار وانتم خميرة الربيع العربى بالسودان بل واصلوا مسيرة الرحلة الشاقة الى ان نرى نور الحرية التى قال فيها الازهرى الحرية نار ونور من اراد نورها فليصطلى بنارها.

حسن البدرى حسن

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 731

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة