10-18-2012 05:00 PM

هل حققت ثورات الربيع العربي أهدافها؟

د. يوسف نور عوض

يتساءل الكثيرون بعد ثورات الربيع العربي عن الأسباب التي جعلت الناس يطلقون على هذه الثورات اسم ثورات الربيع العربي، ولا أريد هنا أن أخوض بالتفصيل في مرجعية ذلك، ولكني أقول إن الربيع هو الموسم الذي تتجدد فيه الفصول، وهو يرمز إلى التفتح والبهجة التي تقدمها الطبيعة ثمنا لما عاناه الناس في بعض البلدان من شدة الشتاء بما يحمله من ثلوج وعواصف ، والربيع في مدلوله السياسي هو موسم التغير، والمعروف أن الوضع السياسي العربي ظل جامدا خلال عقود طويلة مل الناس رتابتها والتساؤل هو هل استطاع الناس التغيير في بعض البلدان التي حدث فيها الربيع العربي؟

في الواقع عندما بدأت الثورات كان المجال خاليا إلا من قوة واحدة هي قوة الإسلاميين الذين ظلوا يعملون سنين طويلة في الصفوف الخلفية ولم يسمح لهم بالعمل في المسرح السياسي العام لأسباب كثيرة، ولكن هل استطاع الإسلاميون تنظيم أنفسهم وتقديم رؤية جديدة في البلدان التي أحكموا فيها ثورتهم؟

إذ نظرنا إلى تونس التي انطلقت منها شرارة ثورات الربيع العربي وجدنا أن المجال كان مفتوحا أمام حركة النهضة كي تنفرد بالحكم وتقدم لنا الرؤية التي يتطلع إليها الكثيرون ولكن حركة النهضة لم تنفرد بالحكم بل آثرت أن تشكل حكومة إئتلافية يشارك فيها حزب المؤتمر العلماني وحزب التكتل الديموقراطي من أجل العمل والحريات وهو أيضا حزب علماني اشتراكي، وقد تقاسمت هذه الأحزاب السلطة في إطار ما يعرف بالترويكا، ونلاحظ هنا أن تقاسم السلطة لا يعني توجها ديموقراطيا بقدر ما هو توجه نحو السيطرة على السلطة والحصول على نصيب فيها دون اهتمام بالمبادىء التي يعلنها الحزب، ذلك أن حزب النهضة ليس مجرد حزب سياسي يتآلف مع غيره في الحكم بل هــو حــزب أيديــولوجي ينتظر منه الناس أن يحدد المبــادىء المتكـاملة التي سيطبقهـا حين يستلم السلطة.

وبالمعايير نفسها قال رئيس الوزراء الليبي 'علي زيدان' إن حكومته ستشمل سائر ألوان الطيف وستوفر المشاركة للكتل كافة، وفي الوقت ذاته أكد زيدان بأنه سيفعل دور الجيش والشرطة دون أن يحدد المقصود بهذا التفعيل، كما أكد رئيس الوزراء الليبي انه سيوجد صيغة للحوار مع الثوار وتشجيعهم على الانخراط في المؤسسات الحكومية، وهكذا يبدو الوضع في ليبيا محاولة لإرضاء سائر الأطراف ليس من خلال نظام بديل بل من خلال تقاسم الكعكة التي تمخضت عنها الثورة .

وإذا نظرنا إلى مصر وجدنا أنها أكثر الدول سرعة في تكوين نظام بديل ذلك أنها انتخبت رئيس دولة إسلامي، ولكنه بمجرد أن استلم السلطة قال إنه ليس بصدد تكوين حكومة دينية، ويفسر ذلك على أنه ليس بصدد إقامة نظام إسلامي في البلاد، إذن أي نظام يريد أن يقيم؟ ولماذا يتهرب هؤلاء الحكام من النظام الذي أوصلهم إلى السلطة،هل لأنهم لا يمتلكون تصورا متكاملا له أم لأن السلطة هي الهدف الذي يسعون إلى الوصول إليه دون أن تكون هناك رؤية متكاملة لصورة النظام السياسي الجديد؟

وهنا أريد أن أتوقف عند بعض الآراء المهمة التي صدرت من مفكر إسلامي مهم هو الشيخ الدكتور حسن الترابي.
ويلاحظ أن الدكتور الترابي شن هجوما حادا على الحركة السلفية التي قال إنها ظهرت على المسرح لأن الإسلاميين فتحوا لها المجال بعد ثورات الربيع العربي، ووصف الترابي الحركة السلفية بأنها نوع من التطرف يشبه ذلك الذي وقع في الحركة الاشتراكية وغيرها من الحركات، ورفض الترابي وجود مرجعية واحدة في الإسلام مؤكدا أن الإسلام لا يحتاج إلى 'بابا' يكون هو المرجعية الأساسية في الحكم، ورفض الترابي في الوقت ذاته مرجعية الأزهر، لكن يحق للأزهر من وجهة نظره يحق له أن يقول رأيه كسائر الذين يبدون رأيهم في المجالين السياسي والاجتماعي،وعندما انتقد الترابي في مشاركته في الانقلاب الذي أتى بالإنقاذ إلى الحكم، قال الترابي إن الذين ينتقدونه هم الذين يقفون عند العشرية الأولى من حكم الانقاذ ولكنهم لا يتحدثون عن مواقفه بعد ذلك، وكيف أصبح معارضا لنظام الحكم الذي لا يعتبره في الوقت الحاضر نظاما إسلاميا . ووجه الترابي النصح لإسلاميي الربيع العربي بأن يبتعدوا عن العسكر وأن يتقوا فتنة السلطة والمال .وتحدث الترابي عن الانقلاب العسكري الذي دعمه في السودان ولكنه اكتشف خطأه في مرحلة تالية.

وفي مناسبة أخرى قال الترابي إن نجاح ثورة الربيع العربي في مصر كان بسبب أن الحكام في مصر لهم تاريخ طويل من التسلط والطغيان، وعندما هب الشعب هبة واحدة وانضمت إليه القوات المسلحة تمكن من الإطاحة بنظام الحكم كما حدث من قبل في تونس وفي السودان، وقال الدكتور الترابي إن السودان خضع للحكم الوطني تحت قيادة القادة الذين كافحوا الاستعمار ثم جاءت بعد ذلك نفحات الاشتراكية بسبب كراهية الناس للغرب، وظل الدين مضيقا عليه فانصرف الصوفيون إلى خلواتهم والسلفيون انشغلوا بصغائر الأمور وهكذا تراجع دور الدين الذي بدأ في الانبعاث من جديد بعد أن تراجع مد الاشتراكية والقومية العربية وغيرهما، ويرى الترابي أن وصول الإسلاميين إلى الحكم كان مفاجأة للعالم الغربي الذي اضطر في آخر الأمر أن يرضخ إلى الأمر الواقع وعندما سئل إن كان السودان تأخر في ثورات الربيع العربي قال الترابي إن السودان ثار في عام 1964 وأسقط نظام حكم عسكري كان أقل قسوة مما هو عليه الحال في العالم العربي، وعلى الرغم من أن الترابي يرى أن قبضة النظام الحالي بواسطة قوى الأمن لا تقل قسوة وشدة، فهو يرى أن النظام سيسقط لا محالة ولكنه يخشى على السودان من الفوضى في ظل الواقع السياسي الراهن، وهو الواقع الذي اشتدت فيه حدة الحركات الجهوية كما هو الشأن في دارفور وغيرها من المناطق الساخنة .

وهاجم الترابي بشدة مظاهر الفساد في السودان، ومع ذلك لا نريد أن ندخل في تفاصيل ذلك لأن ما يهمنا هو أن نركز على أن المشكلة الأساسية التي تواجهها حركات التغيير في العلم العربي، هي تركيزها على السلطة دون إدراك إلى أن تغيير السلطات لا يحقق التغيير دائما ويجب أن يتوجه التفكير نحو نظام الدولة كما هو الشأن في بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا.
الهدهد





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 869

خدمات المحتوى


التعليقات
#492298 [omer ali]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2012 03:59 PM
دكتور يوسف نور عوض ينتمي الي قبيلة السودانيين المتمصرنيين ,,دعاة ما يسمي جزافا بوحدة وادي النيل اي استعمار مصر للسودان ,,كان دائما يدعوا في مقالاته بجريدةالقدس الي دخول مصر للسودان لحماية المصالح المصريه في السودان ومنع والحجه الواهيه منع اسرائيل من التحكم في مياه النيل
هذا الرجل لايهمه السودان في شئ وان ادعي غير ذلك


#491506 [sudaniii]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2012 01:24 AM
معارك ام حيطان بجبال النوبة

تمكنت قوات الجبهة الثورية السودانية من الجيش الشعبى لتحرير السودان-شمال من تحقيق انتصار كبير على قوات ومليشيات المؤتمر الوطنى بقرية ام حيطان بمحلية دلامى فى ولاية جنوب كردفان/ جبال النوبة فى معارك استمرت من يوم الاثنين 15/10/2012 وحتى تاريخ كتابة هذا البيان وقد استطاع الجيش الشعبى من تدمير رئاسة قوات المؤتمر الوطنى بالكامل واخرجت قوات العدو من المنطقة بعد ما كبدتها خسائر فى الارواح والمعدات العسكرية ادت الى مقتل اكثر من 50 فرد وجرح عدد كبير منها وتم تدمير عربة جيب كورى الصنع (حكمة) محملة بمدفع رباعى، وعربة رينو محملة بالجنود دمرت باللغم الارضى، وتم الاستيلاء على هاون 60 مم، 15 سلاح كلاشنكوف وعدد 14 صندوق ذخيرة كلاشنكوف والجيش الشعبى يسيطر على كل المواقع الاسترتيجية بما فى ذلك الجبل والسوق استشهد من المناضليىن 7 وجرح 5 اخرين.

من جانب اخر تمكن الجيش الشعبى لتحرير السودان من نصب كمين ناجح لطوف عسكرى بمنطقة الدشول على طريق كادقلى الدلنج وقد تمكن من تدمير الطوف وتشتيت افراده وذلك صباح اليوم 18/10/2012، وسوف نورد تفاصيل هذة العملية لاحقا

وفى تطور مهم لدعم مشوار النضال والتحرر تم تخريج دفعة جديدة من كتائب لواء تغير النظام فى مهرجان كبير شاركت فية الفرق الشعبية والمؤسسات المدنية المختلفة ، سوف تكون هذه الدفعة اضافة قوية للفرق والالوية والكتائب المنتشرة بالولاية والتى تقدم يوميا انتصارا جديدا للشعب السودانى الذى ضاق ذرعا من مجرمى الانقاذ، ان النضال سيستمر لازالة هذا النظام مهما تستر خلف متاريس وحيل مختلفة لابد لها ان تتكسر وتنفضح.

أرنو نقوتلو لودى
الناطق الرسمى باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال


د. يوسف نور عوض
د. يوسف نور عوض

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة