10-22-2012 05:25 AM

المغترب .. وإجازة العيد ..

عبدالجليل على محمد عبدالفتاح
[email protected]

سيهبط طائر مجموعة كبيرة من اخوتنا (المغتربين) لقضاء اجازة عيد الاضحى مع الأهل نتمنى لهم اجازة طيبه وجميلة وسط العائلة والأحباب والرفاق والجيران ..يعود اخوتنا لتخفيف كثير من الاعباء واللوازم الاسرية برغم الازمات المالية التى يُواجهها بعضهم وبالطبع الاغتراب ليس بمنأى عن هذا التأثر مما انعكس على حياة المغترب (المعيشية) اليومية.. فالمغترب مسئول مسئولية تامة عن كُلفة (تعليم) أبنائه وبناته من الأساس حتى الجامعة إلا نسبة ضئيلة جداً ممن وجدوا فرص للتعليم بمدارس (حكومية) أما البقية فلا مناص من إلحاقهم بالتعليم (الخاص) بشتى مراحله .. هذا بخلاف تكاليف (سكنى) الطالب والكتب والملابس والمواصلات والمعيشة وتذاكر الطيران وهلمجرا ...

من مِنّا لا يعرف ارتفاع تكاليف الحياة المعيشية وأسعار السلع وغلاءها .. كل هذه الأعباء يتحملها المغترب فى صمت كلل دون ملل ..
ودولتنا بقيادتنا (الرشيدة) أللهم أرضى عنهم جميعاً تتعامل معهم ك(صراف آلى) لا يُولونه أقل رعاية أو اهتمام..ويصل ركب حبيبنا (المغترب) لأرض الوطن سالماً غانماً و لما كان أهم ما يميز المغترب السوداني هو تكافله مع الأسر الممتدة فى الوطن الوسيع.. وهو أمل ورجاء للكثيرين من أهله والعشيرة .. و(للشباب) طُرفه (قالوا المغترب ذى (الشيّه) حلاتو تأكلوا حار حار ) أو كما قال .. فكثير من المغتربين أصبحوا (يهابون) الإجازات ليوفروا هذه التذاكر لأبنائهم وبناتهم حتى يستغلونها في تسفير أبنائهم للبلدان التي يتلقون فيها تعليمهم (الجامعى) تخيل مدى (الحسرة) التي يجترها البعض وهو يضحي بعدم قضاء الإجازة مع أهله وذويه ..

ومن أكرمه ربه من فرسان الغُربة وحط بمطار الخرطوم لقضاء الاجازة فهو (فارس) صنديد (دق) صدره وصاح فى وجه جهاز شؤون المتغربين ( أنا لها) وأنا بها .. فمن أراد أن تثكله أمه ويّود السكنى مع عمنا ( أحمد شرفى) فاليلقنى فى صالة الوصول .. فالقادمون ليسوا بأحسن حالٍ ممن قهرته الظروف وضيق ذات اليد والمسئوليات تجاه تعليم الابناء الكرام..

وبعض دوائرنا الرسمية و(الشعبية) وحتى العائلية بتتعامل مع المغترب كأنه بيغرف المال ب(الكوريك) فلا بد من (تشليحه) وحلبه لآخر قطرة.. بدءً من ضرائب وزكاة وخدمة ازامية وجبايات تحت مسميات مختلفة منها الخدمات ومنها (الانسانية)
فالمواطن السودانى بطبعه حيّى صبور لا يتذمر ولا يشكو عُسرته لعزةً نفس متأصلة ومتجذرة فى ذاته فإن لم يجأر بشكواه فى العلن فهو لا يجد غضاضة فى البوح بمعاناته فى دائرته الضيقة .. أكرمنى المولى بمعايشة الاغتراب لسنواتٍ تُعد قليله فالسودانيين في دول المهاجر والشتات لم ينسوا عاداتهم وتقليدهم وتكافلهم فمن بينهم من يمر بأصعب الظروف برغم (تعففه) ومبلغ حاجته إلا أن القلوب النبيلة تتكافل وبعضها البعض ..

ويوم عُدنا للوطن صِرنا ك(خيل الحُكومة) عندما تشيخ مصيرها (طلقة) وتستريح .. وللأمانة كل من عاد (سفّ) التراب وندم ندامة العُمر بعد أن خُدع وبعدما صُوِّر له أنه عائد للوطن والوطن سيستقبله ب(الأحضان) .. وبذكر الاحضان اجازة العيد هى فرصة جميلة كى نتقرب فيها من بعضنا البعض ونستثمرها في غرس القِيم الحميدة بالتواصل الحميم مع جميع افراد البيت ألكبير اتمنى للجميع اجازة طيبه واقامه حِلوه وأن يوفق الجميع بمتعة التلاقى والتواصل والتحنان والمودة .. فنحن السودانيون لنا عادات سمحة و(سمحة المهلة) والسودان عالمُ جميل .. اوصيهم ونفسى بالالتزام الأدبي بكلمة (سودانى) التى تعنى الكثير الأمانة الصدق ألكفاءة من أجل خليك سودانى

ومرحب بالسادة المغتربين .. وشكراً لكل من ساهم ومن سيُساهم فى شراء (خروف) ضحية لعائلته كى لا يكون رب العائلة هو (الضحية) فى ألنهاية شكراً للمساهمات الاسرية (الصامتة) والهادئة والسرية من باب الاكرام والعفاف لآل البيت فى شراء خِراف الاضاحى ..

وعيد أضحى مبارك .. وحلاة (الشية) مع المغترب .. أو كما قال ..

* الجعلى البعدى يومو خنق ... ودمدنى السنى ألطيّب أهلها والراقِ زولا .. الاحد21



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1512

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#494095 [محمد دفع الله]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2012 01:53 PM
والله يا استاذ المغتربين مكتوين بنارين عدة وهى الاهل ومصاريفهم ومصاريفه وعائلته بارض المهجر وتعليم الابناء وهذا فى حد ذاته موضوع كبير جدا حيث معظم المغتربين يدرس ابنائهم فى المدارس الاهلية ليست لكثرة الفلوس ولكن لقة الفرص فى التعليم الحكومى بودل المهجر لغير اهل البلد وللك تجد طالب اولى ابتدائى يكلف فى سنته الدراسية الواحده مالايقل عن عشرين مليون جنيه سودانى بسعر اليوم دا فى المتوسط يعنى لمن يكمل ست سنوات يكون قرض ليه مائة وعشرون مليونا من الجنيهات فقط ابتدائى ونحن زمان من الابتدائى الى تتخرج من ام نخيل ما تكون كلفت اهلك الف عشرة الف جنيه . شفتوا الناس ديل مقروضة كيف وتجوا تقولوا لى مغتربين مرتاحين و الله اجعص مغترب عينو طالعة


#493775 [Salah Al Din]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2012 03:50 AM
الأستاذ عبد الجليل.. يعني نفهم من كلامك الذي ذكرت فيه أنك ندمت على فكرة الرجوع للوطن، أمك تنصح المغتربين بعدم العودة إلا في حالات الضرورة القصوى؟؟


#493533 [احمد المصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 04:37 PM
لك التحية الاستاذ الكريم
المغترب هو الانسان الوحيد المظلوم انة يعاني مشاكل عدة منها دراسة ابناءة في السودان وتسهيل امور الدراسة لهم وللاسف الدولة السودانية لا تعطي او تساعد ذلك المواطن الذي ارح الحكومة من توفير وظيفة لة حتي لا يغترب ويتعذب فهو يعاني وابناءه يعانون سوي كان من رسوم دراسية او تذاكر طيران وووو ؟ اما يا اخي العزيز فاللمة في البيت الكبير انها عادة مضي عليها زمنا او ( بقت موضة قديمة ) حيث الكل مشغول بمشاكلة ولا يوجد زمن للمة واصبحت الحاجات الجميلة والطيبة في السودان تتلاشي ويمر زمن لا تجد بيت صغير خلي كبير !! اخير الحمد لله علي العافية بس وشكرااااا


#493310 [سوداني ضائع في بلاد الله]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 11:55 AM
صدقت - صدقت -- يا سلااااام يا عبدالجيل اصبت كبد الحقيقة - لشريحه مهمه - مهمله من الدولة الظالمة التي طغت عليهم - ولكن الله غالب - لا حوافز للمغتربييين - لا رفع شىء عن كاهل تعليم ابنائهم - ولا ولا ... ولكنهم صابرون - صابرون بفضل الله عليهم - والظلم العليهم من دول المهجر ومن حكومتهم في السودان - وهُم أصبحو كمقولة طارث بن زياد - البحر خلفى والعدو أمامي - فعلينا أن نصبر على جحيم الغربة وظلم حكومة الإنقاذ لنا - وحسبنا الله ونعم الزكيل - وحسبنا الله ونعم الوكيل ....


#493087 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2012 07:54 AM
الجعلي البعدي يومو خنق كل عام وانت بخير، غالبية المغتربين يفضلون العيد في غربتهم بين اربعة جدران على البهدلة والبشتنة التي يستقبلون بها في بلادهم بدءا من صرة وش ناس الجوازات والصفوف وانتظار الامتعة ثم الجمارك ولمن يطلع برة ويلاقي اهلو ويكون هلكان خلاص غالبو الكلام، وبعد داك يكون شايل هم تلتلة المغتربين ولازم ينتظر حتى يفتح حهاز المغتربين ابوابه امام الجمهور ويتعطل عن العودة لعمله وربما يفقد وظيفته .....وتبقى معادلة قاسية ومعاناة المواطن السوداني في كل مكان.....


ردود على الغاضبة
United States [عبدالجليل على محمد عبدالفتاح] 10-22-2012 07:19 PM
شكراً لاخوتى الاماجد (احمد المصطفى) و (سوداني ضائع في بلاد الله) و (الغاضبة) للمرور وللتعليق ..

فالجعلى البعدى يومو خنق .. هو ذات مسمى (عبدالجليل على محمد عبدالفتاح ) لذا لزم التنويه والاعتذار ان تسبب رمز (الجعلى) فى تشويش بعض الاذان فللجميع عاطر ووافر وكريم الاجلال ..

Saudi Arabia [رد على الغاضبة] 10-22-2012 05:17 PM
ياالغاضبة. الجعلي البعدي يومو خنق ما كاتب المقال. بل الكاتب استشهد بيهو في بيت الشعر أول المقولة دي. الظاهر عليك قريت من اخر المقال لأول المقال. الكاتب اسمو عبد الجليل. بس دون زعل وبدون غضب


عبدالجليل على محمد عبدالفتاح
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة