10-29-2012 02:21 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

مسرح الرجل الجميل .. !!

**ونطوي أيام العيد - بعيداً عن السياسة وقبح الساسة - بهذا الرجل الجميل..أبو آمنة حامد،عليه رحمة الله .. لم تمت روائعه..بجميل شعره يحتفي التلفاز والمذياع وبعض الحناجر .. وبطيب معشره تحتفي المجالس.. وتبتسم لا إراديا حين يمر بخاطرك طيف هذا الجميل.. سألته ذات يوم بصالة التحرير عن كيفية إختياره لشريكة حياته، وهل كان تقليديا في الاختيار بحيث اجمع عليها الأهل فالتزم بقانون الاجماع القهري أم كان اختيارا حرا نابعا من حق الفؤاد في تقرير مصيره؟..فاجاب العملاق سريعا (اخترتها براي،حبيت عيونها، لكن للأسف عرستها كلها )، وهزت الإجابة صالة التحرير بدوي الضحك..وقبل رحيل صدى الإجابة يتحدث عن ابنته سحر، إذ كان يرى فيها كل الحب و كل الخير وكل الجمال..يوم تخرجها في كلية الاعلام كتب لها بمنتهى السخرية :(مسكينة ابنتي سحر،هى لاتعلم أن والدها خريج كلية اعلام أيضا).. !!

** ظل يركل الدنيا بكل مغرياتها، ثم يمشي ساخرا منها حين تأتيه وهى تجرجر أكاديمياتها ومناصبها ..ويحكي كيف انه ركل السلك الدبلوماسي وجاء من سفارتنا بمصر بلا اقالة او استقالة أو حتى مجرد اذن سفر ، فيقابله وزير خارجية ذاك العهد مؤنبا ( يا ابو آمنة انت قايل السفارة دى بقالة تجى منها بدون استقالة او حتى اذن ؟) ، فيرد بلا تلعثم: ( هي لو ما بقالة تعيني فيها انت ؟)، ثم يمشي إلى حال سبيله ولا يبالي .. ويا لتلك الأيام، حيث كان فيها حرفي فى مهد المهنة صبيا يحبو بجوار (دبايوا).. يأتي سريعا ويكتب سريعا ثم يذهب سريعا .. ومابين الاياب والذهاب ساعة يكون فيها الجميل كتب ثلاثين زاوية تنشرها الصحيفة على مدار الشهر، ومع ذلك تخرج الزاوية الأخيرة للقارئ وكأنها كتبت ضحى اليوم..!!

**وكان لماحا بحيث يسبق الحدث بالتحليل ، ويكره الحرب، وفي الأرشيف يرقد طازجا:( افصلوه، ان شاء الله من السجانة)، وكان الحديث تعليقا عن بذرة تقرير المصير التي نبتت في أرض السياسة السودانية حين ضاقت أخلاق الساسة ببلادنا وتماسك شعبنا، ولم يكن الإنفصال يومئذ شيئا مذكورا، ولكن أبو آمنة كان ذكيا لماحا يحدق في الغد والذي صار يومنا هذا .. وكان له في عشق الهلال وسامة وحضور ، وفي حوار ما حول قطب من أقطاب الهلال تحدث عنه العملاق حديث المحبين، فقاطعته مداعبا :(حبك للهلال - يا أبو آمنة - حب مادي جدا)، فانتفض ساخرا : (لا بالله، وانت دايرو يكون حب تصوف مثلاً؟)..!!

**هجر الجندية وتنازل عن رتبها طوعاً، رفض الدبلوماسية وغادر سفارتها إختياراً، أتته وسائط الاعلام ومناصب الدولة فادار لها ظهر الرفض..فماذا تريد يا أبو أمنة ، أوهكذا يسأله عثمان شبونة ، فيرد بحزن ( تمنيت أن أكون راعيا في هيا )..هكذا كان محبا ووفيا لتلك الديار الطيبة..عاش بعيدا عن أريافها، بيد أنه كان غريبا في المدينة ، ولم لم يبارح حب تلك الديار وأريافها فؤاده .. وكثيرا ما كان يترنم بمقاطع من قصيدة شاعر الامبراطورية البريطانية رود يارد كبلنج ، ويصفها بأنها شهادة وثقت عظمة تلك الديار وشجاعة رجالها : شجاعة نظل في نسيجها نحار
فحين نطلق النيران في ساحاته
يداهم الدخان والشرار
وقبل أن نرى سقوط ظله
نلقاه في الوريد منا أنفذ الشفار

**ويتوقف عن الشدو، ليرشف من فنجان قهوته ، ويطلق العنان لدخان سيجارته ، ثم يواصل هامسا :
لذا نجزي إليك مدحا في بلادك السودان
فأنت في الحياة معدم وجاهل
ولكن في الحروب قمة الفخار

** كان - ولايزال - أبو آمنة حامد كتابا لكل جيل سوداني يعشق الحب والخير والجمال..فهل من معلم ثقافي يخلد ذكراه ويوثق روائعه؟..وبالمناسبة، أين المسرح الذي وعد به البعض قبل عقد ونيف؟..عذراً أبو سحر، ما كان هذا أول وعدهم الكذوب، ولن يكون الأخير..!!





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2905

خدمات المحتوى


التعليقات
#498512 [القاضي]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2012 12:05 PM
أبو آمنه حامد أتمنى ولو أن يسمى مسرح بورتسودان بإسمه ... ينشئو مسرح دي شنو .. ويا بتاع سنار ما باعو سينما واحدة كل السينمات باعوها ... حتى حقت الحخواجة وحقت الوطنية في بورتسودان كسروها.. الغريبة الأخيرة هي أموال مساهمين من الخمسينات الوالي قال ليهم اسهمهكم بلوها و .....


#498418 [أبو الغيث]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2012 10:43 AM
الاخ الطاهر .....ينشاوا مسرح !!!!!!!!!!!!والي سنار هدم سينما سنار الوحيدة وازبد وارغي وقال حطمنا الصنم الأكبر مع العلم انها المنبر الثقافي الوحيد لأهل المدينة واصبح شبابها يقضون امسياتهم بالعرقي بدلا عن الثقافة......هؤلاء لا يؤمنون بشئ اسمه الثقافة ولكنهم يمرحلون الاشياء فهم عندما جاءوا فتحوا حوارات في التلفزيون هل الفن حرام ام حلال وهذا كان بقصد التمهيد للقضاء علي ما يسمي بالغناء ولا ننسي اغتيال الفنان الشاب خوجلي عثمان وافقار الفنانين وتجويعهم وانظر تواريخ وفياتهم تجد معظمها في تلك الفترة اسميها نكسة الفن...علينا ان نحارب هؤلاء باي شكل


كسرة:اين القناة التلفزيونية هل وجهتها مشاكل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#498386 [مجدي دفع الله]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2012 10:17 AM
يرحم الله الشاعر الفذ أبو آمنة حامد،فقد كان هاشا باشا،حتى أنه أستقبل خبر نعيه بابتسامة عندما نعته جريدة الانقاذ الوطني،وهو رجل طريف جدا،محب للسودان(بنحب من بلدنا)


#498348 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2012 09:44 AM
رحمه الله ابدع و اشجى و امتع و علم....


#497843 [ابو صخر]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2012 03:26 PM
احسنت استاذ مقال رائع ولا زالت ضحكة الرجل المجلجله تدوى فى اذنى منذ آخر لقاء تلفزيونى له منذ امد بعيد


الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة