المقالات
منوعات
قديستان،رحلتا بلون قزحي
قديستان،رحلتا بلون قزحي
10-31-2012 07:34 AM

قديستان،رحلتا بلون قزحي

جبير بولاد
[email protected]

في زمان متقارب الي حد التعانق ، رفرفتا بجناحيهما و رحلتا ..دعوني أنصبهما قديستين و علامة قديستهما ثلاث ، سلامة الطوية و الأبتسام في محبة صادقة و نثر الجمال فيما حولهما .
.. رحلتا و كنت ما زلت أتذكر تفاصيلهما بدقة و وضوح في الألوان و المعاني و الحركة ..أبتسام ، أول عهدي بها و هي عروسُ تتهادي فوق بركة من الأحلام و الأماني الموغلة في يقينية وعدها مع الأيام ..نغمة ضحوك ، تتبعها أينما ألتفتت و خفة في الروح ، كريشة تتهادي في الهواء الطلق و لا تمس الأرض أبداَ .
..كانت القديسة الأخري "رقية" ، تشع بعبقرية متفردة ..شجرة باسقة الظلال ، تعطي الظل الوريف و الخضرة التي تبهج الناظرين ..علاقتها بزوجها ، كانت علاقة نموذجية تفوق المعتاد في واقعنا السوداني . و كان هذا الشيء مثار دهشة كل الذين ألتقوهما ..شيء أشبه بصداقة عميقة تغطت بدثار الزواج التقليدي و لكن خلقت لونها و طعمها الخاص .
.."أبتسام" ما زال يداعب ذاكرتي مشهدها في تلك اللوحة التشكيلية الرائعة كأجمل ما يكون .. عروس ترفل في حنائها الزيتوني و ُخفها الأبيض ، تداخل نقوش السواد مع البياض ليعزف سمفونية أنيقة اللحن في واقع يزحف بسلحفائية من سبعينيات قرن أنثلم و أنصرم ، زاجا بنفسه في خضم ثمانينيات يعتورها كثيرا من الأضطراب و التضحيات الجسام في حياة السودانيين .
..كانت الأحلام ممكنة علي كافة المستويات ، قبل أن تستحيل و تقبر بقية رومانسية سكنت العالم ثم أنقشعت رويدا ، رويدا .
..دخلت أبتسام حياتنا أو نحن أقتحمنا عالمها ، الأمر سيان ، لكن كانت تفيض بأنسانية ، رذاذها ينفح الأمواج العالية و المنخفضة ، يميزها رجاحة عقل و روح من الورد ، أستطاعت بتميزها هذا أن تسوق كل المتناقضات من حولها الي هارموني بديع ، غيرها كثر فشلوا في تحقيق هذا الهارموني في واقع تحكمه وتيرة التناقض و أحيانا اللا معقول .
..كذا "رقية" كانت بالرغم من عدم التقائها بالأبتسام و لكن كانتا تشتركان في ذات الروح ، كأنما روح واحدة تجسدت في ساجدتين ، مثقفة ، تحاورك بعقل مفكر و بلغة أديب و بأخلاق ملائكة ، كانت مهذبة للدرجة التي تخجل خلجات الأجنة في أرحامها .
.. "رقية " أتت بأدب عجيب في فن و نسق المجتمع السوداني ، كانت في أشد أوجاع المرض السرطاني ، كانت تطلب من زوجها أن يحملها بعربيته لتزور الذين لم يستطيعوا معاودتها في مرضها ، كانت تجد الأعذار لكل الناس ، كيف لا و هي سليلة تربية المربي العظيم الأستاذ محمود ، زهرة من بستان يضوع بنكهة الأنسان ..أنسان الجمال القادم ليغير حياتنا البليدة الحس و المملؤة بالأوهام و الخائرة الذوق و الأدب و القوي .
.. كنت كلما غبت عن السودان و عدت ، كنت أجد الوجوه متربة ، حزاينية ، مرهقة بهول ما يحدث في أيامانا السودانية المخاتلة ، عداهما ، كنت أجدهما صابرتين ، تشعان بالنور ، تنبضان بذات الضحكات الأولي التي عرفتهما بها .
لم تتبدل حياتهما كثيرا ..مزيدا من الأبناء و المعاناة في تعليمهما و السهر عليهما في بلد مختطف و يئن من المخاوف و الصراعات و الفشل متربع فيه كأبدي يمرح في سوح معاناة الناس ..ظلتا وفيتان لروحهما الجميلة .. و بغتة و أنا في آقاصي السودان القديم ، قبل بتر جنوبه و نثر رائحة الدم في بقية أطرافه ، أتاني خبرهما و تجربة معايشتهما مع الألم ، كان المرض الذي لا يعرف هدنة أبدا مع الجسد ، كان كل يوم ينتشر المرض في جسديهما ، و كان أيضا جسد الوطن يتفاعل مع معاناتهن بمرضه المستعصي ، تكالبت عليهما جميعا الخطوب ..الوطن و القديستان ..الندوب و الجروح و الفيروس و الجرعات الكيماوية ، كل يصارع الوقت ..كان أكثر خوفي بتر جسد الوطن و خوفي العميق ذبول تلك الأبتسامات التي كم أمدت الناس بالأمل مع الحياة للدرجة التي أصبحت هي تعويذة الناس المفضلة .
قبيل مغادرتي السودان ..طفت عليهما أودعهما و يودعاني قبس من شجاعتهم في مواجهة الخطوب . في القاهرة أستقبلت أحداهن مع زوجها في آخر معركة مع المرض ، كان الجسد قد أنهار تماما الا من روح تضيء كقنديل يجابه رياح الموت ، القدمين ذوات الحناء الزيتوني في أوائل الثمانينات غدتا كرسي متحرك ، و جسد يئن من الألم حتي فاض و أندلق علينا ، فطفرت غصبا عنا الدمعات و هناك القلب موقن بالرحيل .
..بعد أيام فرحت ، كان مصدر فرحي عودة الأبتسامة من بطن حوت الموت ، كانت تغافل الموت و تضحك لنا ، ضحكة موغلة في هزيمة الموت في عقر داره "الجسد المتهالك" .
..هبّ هواءَ خفيف ملأ رئتيها ، ثم أفاض علي الضحكة رونق جديد ، كنت أعلم أنها تودعنا بذات الأبتسامة التي أهدتنا لها في أوائل لقاءنا بها .
عادت للوطن المبتور النازف و أسلمت الروح في أول يوم في العيد ، كانت الأيادي تتصافح و كانت الروح تصافح عالم البرزخ ، بعدها بقليل أتانا خبر رحيل القديسة الأخري في السودان أيضا .
..رحلت الأجساد و بقيت أبتسامتهن تتلألأ ككوكب منير في سماء حزننا ..هكذا ودعننا و حتي وداعهن كان فيه سمة الوهب و الكرم المفاض ..لكنّ الرحمة و المغفرة بلا عدد ..توسدن جنبات الفردوس و أبتسمنَ ، فأنتن في حضرة أب رحيم أكثر رحمة منا جميعا .

جبير بولاد – القاهرة








تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 896

خدمات المحتوى


التعليقات
#502263 [ابوبكر حسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2012 12:23 PM
الفقد مؤلم والرحيل مبكر والصبر واجب والرضامأمول والرحمة من شأنه سبحانه فهو المختار لما يختار , ولا يختار لجنبه إلا الأخيار, والخيرة فيما فيما أختار.. جعل الله سيرتهما عطر يلطف كثافة الخلائق ومكن روحهمامن حضرة القرب والجلال والرضوان, ولا إله إلا الله
محترق القصيم


#500009 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 10:43 AM
لهن من الله الرحمة والغفران وجنات النعيم.. ولك والوطن الذبيح العزاء والصبر الجميل.
حمدالنيل بولاد


جبير بولاد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة