10-31-2012 10:16 PM


لن تذهب الانقاذ الا بذهاب قيادات المعارضة

هاجر جمال الدين
[email protected]

تشكيلات المعارضة السودانية الراهنة ، بكل اطيافها السياسية والعسكرية ، لن تستطيع ان تغير شعرة من راس النظام الحاكم حتى يلج الجمل فى سم الخياط ، ذلك لان الافكار المطروحة على طاولة التغير افكار تفوح منها رائحة نتنة تشبه الروائح الكريهة التى دائما ما تنبعث من تحت اردان عملاء النظام ،فهى - اى المعارضة - مثلها مثل الاجهزة الامنية للسلطة ، مخترقة من قمة راسها حتى اخمص قدميها ، مما جعلها على مدار اعوام طويلة تقف عاجزة امام سحب بساط السلطة من تحت اقدام المؤتمر الوطنى ،
فالقيادات السياسية للمعارضة يجب ان تكون محل الاتهام المباشر فى التعاون مع السلطة ، فمن غير المعقول وعلى مدار كل هذه الاعوام الطويلة من عمر العمل السياسى المعارض ان تكون الحصيلة هذه الاخفاقات المخجلة التى تصيب الجميع باليأس ، فالكوادر الفكرية فى الحزب الحاكم كوادر( فاقد تربوى )، وهى لاتضاهى بكل المقايس العلمية الامكانيات الادارية الفذة لتشكيلات المعارضة ، ففى المعارضة افضل العقول الوطنية والسياسية المتفردة ، بالاضافة الى وجود الخبرات التاريخية العظيمة التى تجيد التعامل مع متطلبات الواقع ، وهناك المال والسلاح فكل مقومات الاطاحة بالنظام متوفرة ، فقط تعوذنا الارادة وينقصنا الولاء ، فنحن اقصر قامة من ان نكون على مستوى الحدث ، ولن يستقيم ظلنا والعود اعوج الا اذا انتفضنا بكل جبروت داخل تنظيماتنا وتشكيلاتنا الحزبية واشعلنا شرارة التغير بدواخلنا واطحنا بتلك الزعامات التى صار وجودها يثير الغثيان داخل كل معارض شريف يسعى لأقتلاع الانقاز من جزورها ،
ان الكوادر القاعدية للمعارضة ، مشاعل صادقة تحترق لتضئ الطريق لكافة الشعب حتى ينعم بشمس الحرية ، اما القيادات الوسيطة فهى مثار النقد والتجريح الاساسى الذى يراد منه تقويم مسيرة التصحيح ، فكاتبة المقال مثلا منذ ان تفتحت عيناها وابصرت حولها فى اواخر الثمانينات ، وجدت نفسها تنتمى بالفطرة الى حزب الامة القومى ، وهذه تهمة لا انفيها وشرف لا ادعيه ، ولكن بصراحة وجدت فى روتينية العمل السياسى داخل الحزب ما ثبط عزيمتى ، ودفعنى للبحث على ايجاد البديل ، والبديل الذى اعنيه ليس مثل ذلك الذى يشظئ قواعد الحزب الى اجنحة وجماعات متعددة ، ولكن هو ذاك التغير الذى يحافظ على وحدة الحزب وفى ذات الوقت يأتى بقيادات وزعامات ثورية من عامة منتسبى التنظيم ، ليكونوا البديل المنطقى المتاح والقوة الجاسرة التى تزيل سرطان المؤتمر الوطنى من سدة الحكم فى السودان ..
ان الحاق عار الهذيمة بالسلطة الحاكمة اسهل من تصورات اشد المتحمسين للانقاز كسلطة تمتلك موارد الردع الكافية ضد المناوئين لها فى الخرطوم ، فالمظاهرات وبوادر الثورة الشعبية التى انطلقت فى كافة ولايات السودان ما كانت ستخبو شرارتها لولا عمالة بعض قيادات المعارضة فى وئد عزيمة الشباب ، فالتوجيهات التنظيمية الخاطئة ، والمباشرة الاعلامية الضعيفة ، وعدم وجود التنسيق التنظيمى المتمرس ، كل هذا فضح بصورة او اخرى ، العجز الرهيب الذى تشتكى منه قيادات المعارضة فى الداخل والخارج ، فقيادات سياسية وعسكرية اوزانها من ذهب ما استطاعت ان تستقطب الضؤ الاعلامى الذى يأجج حرارة الثورة التى انطلقت ، فهى بالتأكيد قيادات فاقدة لاهلية الاستمرارية ، وغير جديرة بأحترام العضوية ولا يمكن ان تقنع احد بجدوى خططها فى اقتلاع النظام ..
ولعل الحل المناسب للاطاحة بالنظام يكمن اولا فى الاطاحة بالعملاء الذين استولوا على حين غفلة على سدة الرئاسات الحزبية ، ويتشكل ثانيا من عرق الغلابة الكوادر الشبابية الثائرة التى يجب تنهض بكل عزيمة لتعمل من جديد على تصديع اركان النظام ...

تعليقات 25 | إهداء 0 | زيارات 2247

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#501180 [ود الخضر]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2012 07:08 AM
المقال جميل جدا وموضوع عايز زول عقل كبير عشان يفهموا الازمة كبيرة جدا فى السودان مش روؤس المعارضة فقط الكورة الفن الثقافة المعلمين الدكاترة وكتير كتير نحن المسيطرين علينا الاقزام فى اى مجال عشان كدا الثورة تبدا من تغيير الدواخل بداية من انفسنا نحن


#500856 [ابوفيصل]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2012 03:31 PM
يا هاجر .... انصحك بالكتابه عن الميكياج والازياء ... مالك ومال السياسة ... انتى الظاهر عليك جمعتى بين اسقاط النظام وسقوط الشعر ..........................................................


#500219 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 05:06 PM
الاحزاب القديمة تركة الآباء والاجداد فهي حق شرعي مكتسب ( على الاقل في اعتقادهم ) ولذلك من الطبيعي أن تكون الزعامة بالتوريث ( للذكر مثل حظ الانثيين ) ومن اراد غير ذلك عليه ان يكون حزباً جديداً وبمسميات جديدة تستقطب الاجيال الجديده . اما قول الكاتبة أنها حزب أمه بالفطرة فقد جانبها الصواب فهي حزب امة بالميراث لأنّ اباها او جدها السابع عشر كان حزب امه وانصاري على السكين .. وهذه هي المصيبة الكبرى .


#500202 [FATHI OSMAN FATHI]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 04:42 PM
I CONGRATULATE YOU USTAZA HAGIR,,,, THIS IS THE FIRST TIME THAT A WRITER TOUCHES THIS POINT ,,,, AND CLARIFY THE REAL SICKNESS OF OUR COUNTRY,,, THAT IS THE OPOSITION HISTIROCAL LEADERS... TAMAM


#500191 [عدلان يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 04:15 PM
أتفق معك تماما ..

والبديل للمعارضة الرسمية البائسة والمتهمة بتعطيل الانتفاضة هو الحركات الشبابية ( وعليها

عبء كبير في تطوير أساليبها .. والوصول إلى تحليل علمي للحالة الغريبة التي يعاني منها الشعب

السوداني منذ وصول النظام القبيح للحكم .. ) يضاف إلى هذه الحركات الشبابية .. نخبة

الأنتجلسياوالمتعلمين .. وقواعد الأحزاب .. ومن تبقى من الشعب السوداني ) ..


#500058 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2012 01:05 PM
وبشرط مايجو أولادهم . لأننا لانجرب المجرب للأحزاب وطبعا ده الكلام البيطلع عين ابوهم لانهم عايزنها لاولادهم وبناتهم لا والف لا مافي إلا على اجساد الشعب الغلبان كله بالديمقراطية هل تعرفونها ياسعادة الامام وياشيخ حسن ويامولانا محمد عثمان ويا ويا !


#499995 [كباريت]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2012 11:23 AM
أن كنتي تعتبرين وتستشهدين بثورات وانفلاتات الربيع العربي من حولك، فقد قامت كل تلك الهبات والانتفاضات هكذا دون قيادة ودون تنظيم فكانت النتيجة كما نراها جميعاً تقاتل ودماء وفوضى في ليبيا يمكن أن تؤدي إلى حرب أهلية. مواجهات بين الإسلاميين والسلفيين في تونس يمكن أن تجهض الثورة. تحرشات جنسية وحوادث اختطاف وتدهور اقتصادى واجتماعي واخلاقي في مصر يهدد بتقسيمها إلى دويلات..... وهكذا......... القيادات الحزبية المعارضة في السودان رأت أن التوقيت غير مناسب لاقتلاع الإنقاذ وأن اقتلاعها ربما يؤدى إلى فوضى عارمة لا تحمد عقباها ويمكن أن تؤدى إلى انفصال دارفور وجبال النوبة بل وحتى شرق السودان وهذا ما تهدف إليه إسرائيل...

ثم أن الثورات الحقيقية لا تحتاج إلى أحزاب لتقودها........ تخيلي ماذا سيحدث لو قرر جميع قادة المعارضة الكبار الانضمام للحكومة؟ هل هذا يعني أن لا يتحرك الشارع؟؟؟ إذا لم نتخلص من عقدة الأبوة وعقدة القائد وعقدة تلقي الأوامر وإن لم نتحلى بروح المبادرات والتغيير فسوف تستمر الانقاذ تحكم هكذا حتي يأتيها طوفان من الخارج...... سواء كان هذا الطوفان إسرائيل أو حتى إيران....


#499985 [خالد برعي]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 11:13 AM
كلامك صاح يجب تغيير قيادات المعارضة اولا ولا اقولك يجب انشاء كيانات معارضة جديدة تستوعب القوي الحديثة وبنجاحها في اخذ زمام المبادرة وتقدم صفوف النضال لتصحيح المسار السوداني ، سيتساقط ويذوب كل ما يقال عنه معارضة تقليدية .
عموما مقال جيد وافكار واضحة وانا اؤيدها تماما.
شكرا جزيلا


#499958 [ود بانقا]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2012 10:51 AM
ملاحظة جديرة بالاهتمام .. فبناتنا هاجر و رشا عوض و منى ابوزيد أصبن كبد الحقيقة حيال غزوة اليرموك بشجاعة و فكر يحسدهم عليها كبار و صغار الصحفيين.. و ما شاء الله البلد ما زالت بخيرها و بكرة أحلى و حواء لم تعقر بعد ..


#499949 [ود يسن]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 10:39 AM
سلام من الله عليك ايتها الثائره المنبعثه من عمق المعاناه وزادك الله نورا على استناره
مقالك رائع ودسم لدرجة الاقناع ،، وفى ذات الوقت يعتبر لبنه لبناء قاعده شبابيه واعيه مستنيره مدركه مؤمنه بالقضيه ،، والاشكاليه ليست فى قيادات الاحزاب المنتهية الصلاحيه وحدهم انما كذلك القيادات الوسيطه التى عايشت الانبطاح والانهزام والارتزاق عن قرب ،، فالمقال واضح المعالم والرؤى ولتتوحد ولتنهض الاراده الشبابيه الواعيه المدركه المؤمنه بالقضيه ولتلبى نداء اليوم وواجب الساعه


#499934 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 10:23 AM
انا عايز اعرف حاجة واحدة بس ( ليه نحنا كدى ؟؟؟ ) انانية غريبة وحب ذات عجيب وعلى عينك ياتاجر ( الصادق . الترابي . المرغني . كان نقد . أبو عيسى . مبارك الفاضل وووووو ) هذا سؤ لايمحاه إلا الزمن . والله المستعان .


#499922 [احمد المصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 10:09 AM
السودان لا ينصلح حالة الا بمغادرة الثلاثي المرح الدنيا وليس الاحراب ( الصادق المهدي العامل فيها شيخ الانصار والميرغني و الدجال الكبير الترابي ) عندها يمكن ان ينصلح حال السودان ومن بعدهم حكومة الانقاذ التي اتت لانقاذ السودان ولكن للاسف الشديد دمرت السودان ولحقتوا امات طة )


#499856 [zoal sudanese]
5.00/5 (2 صوت)

11-01-2012 09:04 AM
براااااااااااافو برافو استاذه هاجر , عنوان مقالك هذا يصلح تماماً شعاراً للمرحله , فقد وضعتي يدك في موضع الداء بدقه ((pin point ))


#499824 [سما]
4.75/5 (3 صوت)

11-01-2012 08:22 AM
الكاتبة هنا وضعتنا على أول الطريق للتصحيح وهو أن يبدأ الاصلاح من داخل الأحزاب نفسها
لكن ما لم تورده لنا هو : ما هو تصورها للطريقة التي يمكن أن تقتلع بها قواعد الاحزاب الشبابية المخلصة
هذه الديناصورات التي تجثم على صدرها
وما هي صورة الثورة التي تنشدها داخل الاحزاب والتي نادت بها ؟
وجهة نظري المتواضعة تقول أنه من الصعب جدا أن تتزحزح هذه الديناصورات عن سدة حكم الاحزاب طالما
هناك مطبلين ومتمسكين بالخرافات التي تقول أن لعنة السيد ستحل على الاتباع إذا ما هم خالفوه وكأن صلاح الاباء
يورث للأبناء حتى وإن كانوا طالحين هذا على افتراض وجود هذه اللعنة أساسا
هل معنى هذا الكلام وإلى أن تتغير هذه القيادات البالية معناه أن تبشر الانقاذ بطول سلامة


ردود على سما
United Arab Emirates [سما] 11-01-2012 02:59 PM
هههههههههههه
سبحان الله
والله يا زول سودانيز أنا لما خفت
معقولة صدف للدرجة دي

Saudi Arabia [zoal sudanese] 11-01-2012 09:53 AM
يظهر يا سما توارد الخواطر مازال فاسمانا المشترك في كلا الموضوعين ((نسمه التي زانها الثوب))و((المعارضة التي دعمت بقاء النظام))


#499796 [مشكاة القصر]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2012 07:32 AM
مشكلتنا فى ديناصورات الاحزاب الكبيرة واعنى الميرغنى والصادق فقد باتو مثبطين لهمم الشباب مثل فرملة القطار وذلك بما اصاب احزابهم من تشظى ووهن بفعل اختراق آفة المؤتمر الوثنى لهم اضافة الى تهافتهم وراء مصالحهم الخاصة وليذهب الوطن للجحيم .. أما عراب الانقاذ واعنى الترابى فهو يغرد خارج السرب و هو يلهث فى خصومة فاجرة مع تلاميذه الذين غدروه بليل .


#499755 [الأرباب]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2012 04:55 AM
ممتاز يا هاجر ....
إذا انتبه الشعب ....سيجد أن الإنقاذ والصادق والميرغني وجهان لعملة واحدة وهي اعتماد بقائهما علي الشرعية الدينية ....


#499749 [عواد]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 04:13 AM
اصبتى لب الحقيقة يا استاذة هاجر
**الجواب ظاهر من عنوانه.
** والعنوان مقال بحاله *


#499731 [الودو]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 02:12 AM
كلام ممتاز. قيادات الاحزاب لن تترجل لوحدها ولن تستطيع القيادات الشابة ازالتها هؤلاء مثل الحسكنيت وعندم المقدرة على التفريخ . ديل ما يقدر عليم الا هازم اللذات حيمشو بالموت. لكن المهم والاهم طريقة تفكير الجيل الجديد ونظرته للواقع هي المهمة فى التغيير. ان تمنت ساواصل التعليق.


#499714 [ibram]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2012 12:47 AM
أنا معك 100% كلامك صاااااااااااحححححح but how to start???


#499693 [إبن السودان البار -----]
5.00/5 (1 صوت)

10-31-2012 11:36 PM
الأستاذة هاجر أري في رأيك هذا الكثير من الحقايق والواقعية ؟؟؟ وأري انك ثائرة كشباب اليوم ضد هذا النظام الفاسد الذي يدمر في السودان مع سبق الأصرار تحت أعين الجميع ؟؟؟ ولكن أقف عند بعض نقاط هامة في موضوعك وهي : 1 - تقولين ان كاتبة المقال وجدت نفسها تنتمى بالفطرة الى حزب الامة القومى ؟؟؟ وهذا يعني لي انتماء عاطفي أو عفوي ؟؟؟ والأنتماء لأي حزب يتم بعد الأطلاع علي برنامجه والأقتناع بأفكار الحزب وتوجهاته ثم الأنضمام عن اقتناع تام والعمل علي الدفاع عن تلك الأفكار والبرامج والترويج لها ؟؟؟ أما الذين يصحون من النوم ويجدون أهلهم من طائفة الأنصار او طائفة الميرغنية ويصبجوا أنصار أو ميرغنية فهذا بالنسبة لي كالطفل الذي يصحي من النوم ويجد والده مريخابي أو هلالابي فينضم لأي منهما دون ان يعرف حتي لون ملابسهم التي تمييزهم؟؟؟ فيمكن ان تكوني أنصارية؟؟ لأن هؤلاء لا يمكن ان نطلق عليهم أحزاب الا اذا كنا لا نعرف تعريف الحزب او ما هو الحزب ؟؟؟ والحزب كماتعرفين و يعرفه الكثيرين من الشباب الثائر مثلك هو تنظيم له برنامج وطني مكتوب تم وضعه بواسطة متخصصين كل حسب تخصصة وتمت مناقشته وتطويره بصورة ديمقراطية وطرح الي الجميع ليقرأوه حتي ينضموا لذلك الحزب ويروجوا له؟؟؟ وهذا الحزب له لوائح تنظيمية ولجنة تنظيمية منتخبة يرأسها رئيس الحزب ونائبه المنتخبين ولمدة محددة وهذا الرئيس ونائبه يمكن ان ينتقدوا ويوجهوا ويقالوا في أي وقت تري فيه الأغلبية ذلك من مصلحة الحزب ؟؟ فهل ينطبق هذا الكلام علي لمة فتة الميرغنية المكونة من الجهلاء المغيبين دينياً ومعهم بعض المنتفعين وأقربا ونسباء الأسرة المالكة لهذه الطائفةالذي رئيسهاالأبدي يمد يده ليقبلها الجميع خاشعين ويأمرهم بالأشارة ولا يوجهه ولا ينتقد أحد ؟؟؟ وهل كذلك ينطبق علي لمة الأنصار المكونة من الجهلاء الذين ينتظرون شبر بالجنة ومعهم كذلك شلة المنتفعين والنسابة والأ قرباء للأسرة المالكة الوحيدة لهذه لطائفةالذي رئيسهاالأبدي يمد يده ليقبلها الجميع خاشعين ويأمرهم بالأشارة ولا يوجهه ولا ينتقد ؟؟؟ وكما تقولين ان هذا النظام الفاسد لن ينزاح الا بأبتعاع هذه الطوائف الدينية التي يسميها البعض عاطفياًأحزاب ؟؟؟ والعاطفة في كثيراً من الأحيان تسمي ضعف ؟؟؟ ولك التحية .


#499684 [ابو السعود]
5.00/5 (1 صوت)

10-31-2012 11:19 PM
إقتباس;
((لن تذهب الانقاذ الا بذهاب قيادات المعارضة)) .

هذه هى عين الحقيقة , و خاصة ذهاب ديناصورات الحزبين التقليديين .. و إفساح المجال للشباب بهذين الحزبين للحاق بالحركات الشبابية التى خرجت فى يونيو و يوليو الماضيين و تحدت النظام فى تلك الجمعِ (جمعة) لحس الكوع الشهيرة ..
هؤلاء الشباب هم من سيفعلون التغيير و هم من سينقذ البلاد من هذه العصابة الحاكمة ..
الحل يكمن فى إيجاد صيغة لحكومة تكنوغراط لحكم البلاد بعد ذهاب نظام الكابوس .. تكوين حكومة متخصصين غير حزبيين من ابناء السودان الذين أٌجبرو للهجرة لخارج البلاد و يتقلدون اليوم أرفع الوظائف فى المنظمات الدولية و الشركات العالمية الكبرى ..

شعب السودان يستحق حياة أفضل من هذه التى أُجبر ان يعيشها اليوم و يستحق ان ينعم بالحرية و الكرامة و العيش الكريم .


#499665 [alfadil]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2012 10:52 PM
We donot have REAL plitical parties in the SUDAN


ردود على alfadil
United Arab Emirates [إبن السودان البار -----] 11-01-2012 03:08 PM
كلامك صح وعين الحقيقة ليس بالسودان أحزاب ديمقراطية ينطبق عليها كلمة حزب ؟؟؟ لكن مين الذي يسطيع إقناع معظم كتاب الراكوبة بذلك ؟؟؟ وفي كل مواضيعهم وتعليقاتهم يطلقون علي الطوائف الدينية المملوكة لعوائل محددة أحزاب ؟؟؟ كبيرالعائلة لهذه الطائفة هو الوريث الشرعي الآمر الناهي و هو لا ينتقد او يوجهه أو يقال ؟؟؟ ولا يترك رئاسة الطائفة الا إذا غيبه الموت ليرث مكانه من تنتخبه هذه العائلة ؟؟؟ولا توجد ريحة الديميقراطية المعروفة في سلوك هذه الطوائف التي كونها الأستعمار لخدمة مصالحه؟؟؟ والذي ينتقد رئيسها المقدس أو يتجرأ ولا يركع ويبوس الأيدي يكون قليل أدب زنديق خارج عن الملة يطرد من الطائفة ويحرم من أكل الفتة الساخنة ؟؟؟ وتنظيم هذه العوائل يحترم التدرج العائلي فالأبن الأكبر هو أمير التنظيم ويأتي بعده الأصغر الخ ؟؟؟ هؤلاء هم سبب كل بلاوي السودان منذ استقلاله حين رفع علمه وأنزل العلم الأنجليزي عند ذلك بكي السيدين حزناً علي انزال العلم الأنجليزي ؟؟؟


#499662 [عمر شوكة]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2012 10:49 PM
كلام من ذهب ..
لا سبيل لازاحة كابوس الانقاذ إلا بذهاب الثلاثة الكبار .. الصادق المهدي ومحمد عثمان الميرغني وحسن الترابي وإفساح المجال لقيادات شابة لهذه الأحزاب ..


هاجر جمال الدين
هاجر جمال الدين

مساحة اعلانية
تقييم
9.38/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة