تصريح باهت
11-04-2012 06:30 PM

نمريات


تصريح باهت

اخلاص نمر
nimiriat@gmail.com

اهلى فى دارفور يصبحون يوميا فى قلاع الحزن تحيط بهم مهددات مختلفة الكم والنوع والكيف ..لم يعرف الفرح الطريق الى قلوب النساء هناك ولم يمرح الاطفال فى ساحات وبراحات الاقليم المترامى الاطراف ب(عيد) جاء ميعاد ذبح خرافه وكوؤس( شربوته ) المشروب المقترن بعيد الاضحى المبارك فى كل بقاع وطنى الذى تتحمل دارفور عبء الوجع الممتد فيه لتشاركها الان النيل الازرق وجنوب كردفان فى (اصعب امتحان) تمر به البلاد . والناس تحتفى عند العيد بنكهة وطعم مطلوبين بحلول طارق جديد لباب الحياة العادية التى تفتقدها الولايتان مع شقيقتهما دارفور لتصبح جميعها فى قلب (ساقية جحا تسوق وتدى البحر).
غياب الفرح اليومى زاد من تعقيداته تمدد الحمى الصفراء بدارفور هذا التمدد الذى رفع عدد الضحايا الى 47 حالة من مجمل 84 مصابا مايعنى ان اكثر من نصف المصابين فقدوا ارواحهم ومازال الاخرين حتى الاول من امس فى مناطق جنوب ووسط دارفور تحاصرهم الحمى اللعينة التى لم يشهد مثلها السودان وربما تكون الاولى على ارضه.
وزير الصحة عيسى موسى بولاية وسط دارفور اعلن عن عدد الضحايا فى ولايته مذيلا تصريحه (الهزيل) بان المرض لم يصل بعد مرحلة الوباء ناسيا ان المرض اخذ فى تمدد جديد حتى وصل الى الحدود الشرقية لجنوب دارفور والشرقية لغرب دارفور ونيالا و16 محلية اخرى وهبيلة التى شيعت سبعة ارواح الى مثواها الاخيلر .كم يقلص عدد اسئلتى لوتبرع لنا وزير الصحة عيسى موسى بمواصفات الوباء الذى لم تصل اليه االحمى الصفراء بعد!!!
سبب المرض ازعاجا وخوفا والما لفراق العشيرة والاهل فزاد من نيران ظل اوارها مشتعلا فى بنية دارفور ردحا من الزمن فباتت حلولها عصية على التنفيذ الامر الذى كسى ولاياتها نزفا يوميا فاق حد الاحتمال رغم ان اهلى فى دارفور قد نالوا من صبر ايوب جله .لم تنم عين الدارفوريينفى وجود هذا التمدد المرضى الذى لم يكن ضمن حسابات الاهل ابدا .لكنه ممكنا بحسابات الاهمال والتراخى الصحى الذى يشهده الوطن ودارفوار واحدة من مكوناته الاصيلة التى لم تنل العافية مايجعلها تصد القادم الوبائى الجديد الذى بدا يحصد الارواح فاصبح الان امتحانا صعبا لصحة الاقليم برمته والتى برزت فيها شهادة الرسوب بجدارة ان كان للرسوب درجة جدارةّ!!!
جاء الاهتمام الصحى مؤخرا بعد ان تغلغلت الحمى وارتعشت الابدان وتخطت حرارتها مراكز التحكم الفطرى فى داخل المريض لتبدا الاستغاثة بالمركز الذى لاتعرف اروقته الاهتمام بصحة المواطن الا بعد وقوع فاس المرض القاتل على راس المريض المريض لتبدا (نجدة) تمثل اداء متاخر جدا غير مصحوب بدراسة ومنهجية تشير الى متابعة االاحوال الصحية فى الولاية قبل ان تظهر فى جوانبها الحمى اللعينة ماتعنى غياب الرعاية الصحية ومعيناتها فى اقليم يغالب اهله الشوق لسيادة الامن والسلام و(دارفور بلدنا بحق).
اين خطط الولاية الدارفورية الصحية قبل ان تنتاش سهام الحمى الموجعة وغيرها من الامراض جسد دارفور واين صحة البيئة ووزاراتها المختلفة واين نظافة المدن والقرى واين حصيلتها ونصيبها من مال المركز والمانحين للنهوض بها ولاية واقليما يعيد تاريخة بنفسة ويحكى سيرته الاولى ؟ للاسف لم ينهض احمد اسحق مدنى وزير صحة غرب دارفور من كرسيه ليدقق النظر فى احوالى الولاية الصحية الابعد ان نهشها المرض ليعلن خطة توعيته وتثقيفه وسط استشراء الحمى الصفراء ب(امل ) التقليل من الاصابات التى لم يصل المصل اليها حتى لحظة تصريحه الباهت.
تحتاج دارفور لتغيير وجوه سلطتها لتمكين الحادبين على امرها والقابضين على جمر وجعها العاشقين لترابها المحبوبين لدى اهلها والساعين لكسائها بالامن من مقاعد التنفيذ والتشريع والتصحيح فى غياب كل شى عنها بما فيها العافية التى ذهبت بها بعيدا هذه الزائرة القاتلة التى ربما نسمع بها قريبا عند مهجرى قيسان باالنيل الازرق!!!!
همسة
على ذات الطريق ...التقينا
بدمع الفرح القديم ...غسلنا الشوق......
ونهلنا من الاحلام القادمة حتى ارتوينا.....
لتشرق الشمس من جديد ....علينا





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1960

خدمات المحتوى


التعليقات
#502906 [ودالخير]
1.00/5 (1 صوت)

11-05-2012 09:59 AM
هل تتوقع من لا خلاق له ان يكون لديه ولو مثقال حبة خردل من انسانية ناهيك عن عدل صار مفتقدُ .


#502904 [Qosay Elkhabir]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 09:54 AM
ياكيزان ، يا سفلة الترابي والبشير وقطيع الانقاذ، لن تفلتوا من عقابنا الذي سيكون قاسيا جدا جدا، لا تعتقدوا بأن ما ارتكبتموه بأهلنا في دارفور - فقط، سينسى، لن ننسى مهما طال الزمن، أعين المظاليم ليست مغمضة لحظة واحدة. أنتم أسوأ من السوء اين ما حل على وجه البسيطة. لقد أزفت لحظات رحيلكم يا اشباه الرجال (يا جبهجية). شكرا للكاتبة الجليلة ذات الحس الوطني والانساني ابدا. واتساءل اين تصريحات الصادق وبناتو عما يجري لأهلنا الذين اوصلوهم الى دست الحكم منذ المهدية وحتى آخر ديمقراطية؟؟؟


#502497 [hamed]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2012 06:58 PM
حكومة عصابة الجبهة أبادت أهالنا في دارفور بالطائرات والراجمات ... فماذا ننتظر منها لمعالجة المرضى بل سوف تساعد في ازدياد المرض ... وتقول أهو أبادة بدون أن نخسر ولا رصاصة ... وكان الله في عون أهلنا بدارفور ...


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة