11-05-2012 02:48 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


أنقذوا المسيرية من الكبوة السياسية

حسين الحاج بكار
[email protected]

أنقذوا المسيرية من الكبوة السياسية التي أصبحت تنذر بالخطر المحدق الذي يسبب كارثة إنسانية لا يعرف مداها إلا الله سبحانه وخالق كل شيء بإتقان ، فالكارثة تتمثل في تصريحات الطرفين التي أعقبت إجماع مجلس الأمن والسلم الأفريقي الذي وافق على مقترح ثامبو أمبيكي الذي أجج نار الصراع من جديد فصناع القرار السياسي في نظام الإنقاذ قالوا نرفض قرار مجلس السلم والأمن الأفريقي الذي صدر 25/10/2012م على مقترح ثامبو أمبيكي الذي تم رفضه في أديس أبابا سبتمبر 2012م أما صقور الحرب من أبناء الدينكا نقوك بدأوا يتطاولون بمجرد صدور القرار قبل موافقة مجلس الأمن الدولي عليه وكأنهم ضمنوا وقوف المجتمع الدولي معهم لكي ترضخ قبيلة المسيرية رغم أنفها لذلك الواقع الجديد وإذا لم ترضخ فإن المجتمع الدولي سوف يفرض الحل في قضية أبيي بالقوة العسكرية بالتالي لا تستطيع رد حقوقها .

مطلوب إسداء النصح من مفكري وساسة المجتمع السوداني للمسيرية لأنهم أعلم بما يجري في دهاليز سياسة الإنقاذ ولا يتركوا المسيرية للتهور والانفعالات الذي اعتاد نظام الإنقاذ زجهم فيها دون وعي سياسي ، لأن القارئ عندما يقرأ كل الوثائق التي صدرت بِشأن أبيي يعرف أن أبيي أنتهي أمرها منذ برتوكول أبيي 2005م وما تمخض عنه من ارضاءات لحكومة الجنوب وأبناء الدينكا نقوك على حساب قبيلة المسيرية ، مع الأسف إن المسيرية لم تصل إلى هذه الحقائق التاريخية المرة وتركت مصيرها لأناس ليس لهم القدرة أو الحنكة السياسية في التفاوض لكي يقنعوا الشعب السوداني بحقهم ناهيك عن إقناع المجتمع الدولي .

الإنقاذ لازالت ( تغبش) رؤى المسيرية بأن أبيي شمالية ولا يمكن أن يجري الاستفتاء ما لم تشارك المسيرية في ذلك ، ولكن الحقيقة ذكرها الأستاذ الطيب زين العابدين في المقال المنشور في صحيفة الراكوبة يوم السبت 3/11/2012م ، والتي قال فيها ( إن دانفورث دفع ببرتوكول أبيي وقال للوفود خذوه أو أتركوه كما هو واستسلم وفد الحكومة للتهديدات الأمريكية وقبل البرتوكول رغم مخالفته الصريحة لمادة الحدود 1/1/1956م ).
أعتقد إن النصيحة جاءت متأخرة ولكن قبول الحقائق من المفكرين أمر مهم وهذا لا يعني استسلام المسيرية أو تنازلها عن قضيتها لأنها قضية أرض وهي التي تحدد مصير الإنسان لأن الإنسان بدون أرض يصبح حيواناً لاجئ بلا وطن ، والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا تقاتل المسيرية وحدها في أبيي؟

وأكد كرتي في مؤتمر صحفي بوزارة الخارجية قبول السودان مقترح تقسيم أبيي باعتباره أساس للتفاوض ، وأشار لقيادة السودان لحملة مضادة لإجهاض الحملة التي قادها أبناء أبيي . إذن بدأت المغالطات السياسية من هذه الزاوية لأن مجلس السلم والأمن الأفريقي لم يخلوا من الدول العربية التي وافقت على المقترح بالإجماع ، وهم لم يستطيعوا أن يقنعوا دولة واحدة من الدول العربية في مجلس الأمن والسلم الأفريقي ، فكيف يقود حملة لإجهاض مخطط أبناء أبيي ودولة الجنوب لكسب مجلس الأمن الدولي؟

من هنا تبدوا الأمور واضحة هل التفاوض في قضية أبيي بين حكومة الجنوب وحكومة الشمال ؟ أو بين أبناء الدينكا وحكومة الإنقاذ؟ وهل القبيلة يمكن أن تفاوض حكومة؟ وأي منطق دستوري أو قانوني؟! يحق لنظام الإنقاذ يفاوض قبيلة بمعزل عن حكومتها الدستورية والقانونية ، وإذا كان الأمر كذلك لماذا تم تغيب المسيرية عن التفاوض ؟ ، وهل يحق لأبناء المسيرية التفاوض مع حكومة الجنوب بمعزل عن حكومة الشمال ؟، ( فتغبيش) الرؤية أنطلق من هذه العبارة لأن التفاوض هو بين الحكومتين وليس بين القبائل ، وهذا المنطق العاجز سيقود نظام الإنقاذ لتنفيذ رغبة أمريكا دون أدني شك ، وبالتالي أبيي تنتظر من سيفوز بها وببترولها ، وينقذ اقتصاد الدولة من الانهيار . لذا الصراع الدائر بين قيادات المسيرية وأبناء الدينكا نقوك أستند إلى أربعة نقاط وهي
1- وقوف حكومة الجنوب بكل إمكانياتها السياسية والاقتصادية في المحافل الإقليمية والدولية هو الذي دفع أبناء الدينكا نقول بأن يصروا على الاستفتاء وليس هنالك بديل غيره .
2- التعاطف الإفريقي مع حكومة الجنوب هو الذي قوى شوكة أبناء الدينكا نقوك للاستفادة من هذه الجزئية .
3- الضغط الأمريكي داخل مجلس الأمن الدولي والتلويح بفرض عقوبات هو الذي أرغم كثير من أعضاء مجلس الأمن لتغيب العدالة .
4- أخذت قضية أبيي أبعاد سياسية واقتصادية واجتماعية عبر سائل الإعلام لتسويق القضية في المجتمعات الأوربية والآسيوية والأفريقية .

أما قيادات المسيرية ليس لها سند يسند ظهرها من الضربة ، فالإنقاذ استخدمت المسيرية في مرحلة ما ، والآن ليس لديها استعداد للمخاطرة بمصالحها الاقتصادية والأمنية والسياسية والإقليمية والدولية لمصلحة المسيرية فلتذهب أبيي ، لأن بترولها ما عاد منه جدوى . ولهذا السبب قلت أنقذوا المسيرية من الكبوة السياسية .
كما قال د . الطيب زين العابدين ( كما قد تؤدي إعفاء الجزء الأكبر من ديون السودان الخارجية وإلى رفع العقوبات عنه وربما تطبيع علاقاته مع الولايات المتحدة وبالنسبة لقبيلة المسيرية التي يحارب جزء منها مع الحركة الشعبية دون سند قوى من حكومة الشمال ، وستجد نفسها مضطرة لقبول ما رفضته سابقا وهو التعويض المجزي عن فقدها لحقوقها التاريخية في أبيي مقابل تسهيل دخولها إلى مراعي الجنوب ) .

أقول إن د . الطيب زين العابدين ، لم ينصف قبيلة المسيرية لأن الجزء الذي يحارب مع الحركة الشعبية هو قاتل الحركة الشعبية مع الإنقاذ أبان فترة التسعينيات وإلى 2005م وهو يعلم ذلك ، وبالتالي منذ عام 1989م وحتى 2011م المسيرية قاتلة الحركة الشعبية من أجل المؤتمر الوطني دون مقابل ، أما التعويضات المجزية التي تحدث عنها د . لم يوضح نوع التعويضات التي يمكن أن تقبل بها المسيرية مقابل أبيي ، ولذا فيما يتعلق بالمديونية وتطبيع علاقات نظام الإنقاذ مع الولايات المتحدة الأمريكية هذا أمر طبيعي ، إن الإنقاذ تتنازل لأمريكا عن المسيرية ، طالما نظام الإنقاذ استهلك كل إمكانيات المسيرية البشرية والمادية . وقرض شبابها وفرسانها في الحروب ، والآن لابد من التخلص منها لأنها أصبح عديمة الفائدة .

تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1871

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#504415 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2012 05:41 PM
السلام عليكم جميعاً و شكراً أستاذ حسين بكار على هذا التناول لهذا الموضوع الخطير .. للأسف أن امر أبيي قد تم بليل في دهاليز حكومة المؤتمر الوطني و منسوبيها المحسوبين على المسيرية و مل زالوا يغبشوا في رؤى الشعب عن دورهم في حماية أبيي باحلف بالإيمان المغلظ كما يفعل الرئيس عادة .. أبيي ستظل أرض للمسيرية و هم مواطنون أصليون و ليسوا نازحون فيها و هم مواطنون و ليسو رعاة كما يدعي البعض الذي لم يعرف أبيي إلا من الصحف و الإعلام .. صراع الجنوب و المؤتمر الوطني في أبيي إرتكز على الصراع في المصالح النفطية التي يسعى كل طرف للفوز بها و لم يعيروا المواطن شيئاً و دولة الجنوب كانت أكثر واقعبة في الدفاع عن حقوق شعب نقوك .. لكن المسيرية لم يكونوا كلهم في صف المؤتمر الوطني و لم يبيعوا أبيي بل بعض من هؤلاء الذين ارتبطت مصالحهم بالمؤتمر الوطني و هم ليسو من أبيي و ليسو من المسيرية في شئ و بعض من المؤلفة قلوبهم ممن تربوا على فتات المؤتمر الوطني من الفاقد التربوي و هم لا يمثلون المسيرية لذا حين نكتب علينا أن نسمي الأمور بمسمياته .. خلاصة نقول أن تقرير مصير أبيي ليس بيد المؤتمر الوطني بل هو بيد أبنائها الذين لقنوا المؤتمر الوطني درساً بعد لاهاي و هم ما زالوا قابضون على الجمر ..


#503617 [عاشق النامير]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2012 01:14 AM
مسيريه باى باى
خدكوكم زعماكم قبضوا و سكتوا
اتحدى مسيرى يقول انا استفدت من البترول فى تعليم او صحه
انتم دروع بشريه رخيصه لاستعمال الجلابه
مسيريه باى باى
مسيريه باى باى
مسيريه باى باى
مسيريه باى باى
مسيريه باى باى


#503576 [عبدالسلام]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 11:14 PM
هى عملية ابتزار وتوظيف لقبيلة المسيرية لتتخذ وتتبنى وتنتحر من أجل تنفيذ رغبات المؤتمر الوطنى وأطماعه
لعب المؤتمر الوطنى على ورقة العروبة ، فالمسيرية قبيلة عربية ولا يجوز لها ان تترك أرضها للجانقى (مفهوم الوطنى)
تم تصوير الصراع على أساس انه مصادرة لحق المسيرية فى الماء والمرعى رغما ان هذا الحق مكفول لهم فى جميع البرتكولات وحتى بعد الانفصال لديهم حق التواجد فى ابييى والعبور حتى الى قلب الجنوب ، بل ان سلفاكير عرض منح جنسيات لافراد القبيلة وانشاء محلية شمال ابييى خاصة بهم ومنصب نائب رئيس جمهورية دائم فى حال تعاونهم فى مسألة ابيي ، يعنى المسالة لم تكن ارض وعبور فقط ، بل ارض وسلطة ، وكالعادة حرض المؤتمر الوطنى المسيرية على التعنت.، والان بعد ان وصل الموضوع الى هذه المراحل اعتقد ان فرصتهم فى سلطة دولة الجنوب قد ضاعت ، مع بقاء حقهم فى التواجد فى ابيي والرعى فقط.
تبعية ابييى للجنوب او الشمال لم تكن من اختصاص القبيلة ابدا ، فالقبيلة عليها موضوع ملكية الارض وحقوق الرعى والدخول والخروج كما يشاؤون دون ان يختل اسلوب حياتهم ، الموتمر الوطنى اجبر المسيرية اجبارا على اتباع منهج ومزاج حكومة الوطنى وهنا يظهر الفرق البائن والبون الشاسع بين مصالح المسيرية التى تقتصر فى اشياء تم اعتمادها منذ اتفاقية السلام الشامل ، ومطامع الوطنى فى الاستفادة من النفط فقط ، علما بأن الجنوبيين هم من طالبوا بنسبة 2% لقبيلة المسيرية ، ولم تلتزم بالتنفيذ.
بهذه الخديعة والعبثية الكيزانية ، تم تشكيل مليشيات من المسيرية لمناطحة دولة الجنوب تارة ، والنوبة تارة اخرى ، بل حتى قبيلة الرزيقات نالت منهم ما نالت . لقد تم العبث بهم ، وحتى الان ما زالوا يصدقون ان المؤتمر الوطنى يدافع عنهم ، بينما يضيع لهم الفرص الذهبية (الجنسية المزدوجة ، السلطة فى الجنوب ، نصيبهم فى اموال النفط ، الحرية الكاملة فى التحرك بين الشمال والجنوب) كل هذه قد ضاعت الان.


#503470 [Magol]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 08:41 PM
الانقاذ و المسيرية تعلمان ان ليس لهما اي حق في ابيي بل و الانفاذ كان و ما زال يريد الخروج من ابيي بتعويض من دون وجه حق و المسيرية وكبوا الموجة عندما صور لهم الانقاذ امكانية اقتلاع ابيي و اعطاء المسيرية الارض مقابل النفط للانقاذ و كانت تلك مغامرة تدرك الانقاذ احتمالا كبيير لفشلها و لكن مجرد مغامرة لا تخسر فيها الا شوية صراخ ما المسيرية فقد ركبوا موجه لا يعرفون نهايتها الا بعد ضحي الغد و سيدفعون ثمن اخطائهم كاملا اجلا لا عاجلا


#503385 [ابوأنس]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 06:33 PM
عندما كان قادة الجنوب يرسمون الخطط لإبتلاع أبيي كان زعماء المسيرية يقدمون أبنائهم للدفاع
عن الإنقاذ بل تم استخدامهم كوقود للحرب ضد الجنوبيين منذ أمد طويل حيث وفرت لهم الحكومة
السلاح والمؤن لقتال الخوارج . انشغل المسيرية بأكل الفتات الذي رمته لهم الحكومة (شوية مقاعد
وزارية لناس تورين ، سلمان سليمان الصافي ، بقادي ، ورئيس مجلس الولايات ......الخ)وكمان مناصب
في الجيش والامن وانشغل المسيرية بالفتات بينما كانت ابيي تضييع رويداً رويداً وشيئاً فشيئاً
كان المسيري يرقصون المردوم والاستماع لفناء الحكامات الي ان صحوا علي الحقيقة مؤخراً.
الحل في انقاذ ابيي هو الاسراع مع الشرفاء لاسقاط هذه الحكومة لإفشال صفقة بيع ابيي وبعدها
يمكن ان تعود الي حضن الوطن. اتركوا هؤلاء المنافقين بل أضربوهم وستروا بأعييينكم كيف تعود ابيي.


ردود على ابوأنس
Sudan [عمر جابر] 11-06-2012 07:00 AM
يا زول صحح معلوماتك.. سلمان سليمان الصافي حازمي من شمال الجبال منطقة الحمادي ولا علاقة له بقبيلة المسيرية سوى أنهم من عيال عطية. وكذلك بقادي مالم تكن تقصد بقادي المسيري ولا أعرف مسيرياً احتل منصبابهذاالاسم.
الناس الباعو المسيرية هم: مهدي بابو نمر- عبد الرسول النور- الدرديري محمد أحمد - الحريكة عز الدين- أحمد عبد الله صحفي لا يتحدث الإنجليزية ودوهو يفاوض ناس بتكلموا إنكليزيّ! عيسى بشري - أحمد الصالح صلوحة. عمر سليمان الذي فرتق قبيلة المسيرية من 3 نظارات إلى 99 إمارة
حيث جعل كل عمودية أمارة. وكانت في السابق نظارات العجايرة والفلايتة والزرق. لكن تعليمات التنظيم قضت بأن تفرتق القبيلة لأنها سند أنصاري قديم. وهكذا فعلها عمر سليمان الذي كما هو معروف أن أصوله ليست مسيرية 100% مثله مثل عيسى بشري وأحمد الصالح صلوحة وغيرهم كثيرون نعرفهم بأنهم لا يمتون للمسيرية بصلة ولهذا كانوا ولا زالوا يعملون لمصالحهم الخاصة وليس مصلحة القبيلة مجتمعة. اللهم أجعل كيدهم في نحرهم.

رئيس مجلس الولايات من دار فور ولا علاقة له بالمسيرية أيضاً مثل سلمان سليمان الصافي.


#503295 [mortada]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 04:48 PM
دولة تعتمد على احدى القبائل لاخذ الحقوق شئ يشيب الولدان !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1


#503246 [مندكورو]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2012 03:49 PM
السؤال المنطقي.. لماذا نترك المسيرية وحدهم في مواجهة هذا الامر الخطير والذي يهم كل سوداني وليس المسيرية وحدهم... علي الشعب السوداني الذي اصبح مضحكة بين الشعوب ان يرفض هذا الذل والهوان .


ردود على مندكورو
United States [عبدالسلام] 11-05-2012 11:25 PM
أى حاجة تعملوها عنترية ، تقهروا الشعب وتطلعوا دينو ، لا كين لامن تتنزنقوا زنقة الكلاب ترجعوا تقولوا :
( لماذا نترك المسيرية وحدهم في مواجهة هذا الامر الخطير والذي يهم كل سوداني وليس المسيرية وحدهم.)
يعنى خلاص الواد عامل فيها ذكى ، وحقوا تعرفوا انوا عفن خشمكم بيتشم من عشرة متر قبل ما تفتحوا ادبخاناتكم دى .


حسين الحاج بكار
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة