المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
خالد أبو أحمد
..و رحلت الحاجة السارة بت الشيخ الجعلى (أم الفقراء)
..و رحلت الحاجة السارة بت الشيخ الجعلى (أم الفقراء)
11-09-2012 08:21 AM


..و رحلت الحاجة السارة بت الشيخ الجعلى (أم الفقراء) أمس..
رائدة الركب الروحي والرسالي في نشر العلم والمعرفة وخدمة زوار المسيد في كدباس.

خالد ابواحمد
[email protected]

فقد السودان اليوم والأمة الاسلامية جمعا علماً من أعلامها ورمزاً روحياً من رموزها في حقل الدعوة الاسلامية الحقة، والداعية من الطراز الفريد أمنا العزيزة أم الجميع (أم الفقراء) السارة بت الشيخ الجعلى والدة الخليفة محمد ودحاج حمد ودالشيخ الجعلى بقرية كدباس بولاية نهر النيل، وقد شق علينا جميعاً خبر رحيلها المحتوم، وبفقدها الجلل غابت عن دنيانا هذه الصحابية الجليلة والنسمة الباردة والروح المحبة والنفس الرضية المرضية..تقبلها الله في عليين وبارك في ذريتها وأبناءها ومحبيها الذين تنتشر بهم الأرض بما رحبت.
اليوم كدباس أم طبول وما جاورها يبيتون في ظلام الحزن على رحيل أم الجميع، واليوم يكتسي الحزن أهلي الأعزاء في كل بلاد السودان وفي حوش الشيخ الجعلي بودنوباوي جنوب، وفي بربر وضواحيها والمكايلاب وخليوة وكنور وعنيبس، والفاضلاب والنوراب والغبش وحوش الدار في بربر،..إلخ، وفي كل بقعة عامرة بذكر الله فأن روحها الطيبة وروح أجدادها الكرام تظلل المجالس بعبقها الجميل المفعم بحب الرسول صلى الله عليه وسلم.
قال عنها الراوي "هي مثال للايمان والتضحية عندها تقف الكلمات إجلالا ورهبة أمام الادب الروحي الذي ورثته عن اب سطر التاريخ اسمه باحرف ذهبية علي جدار الزمن واخذت تتوارث سيرته العطره الذكية مختلف الاجيال ورضعته عن أم كانت أوقدت نار القرآن في الخلاوي والتكية".
ومنذ الاعلان عن رحيلها تبادل محبيها في كل السودان التعازي والدعوات الصالحات، وانتشرت عبارات الرثاء في حقها فقد نشأت الحاجة السارة في بيت علم وجاه وجهاد بيت رفعت فيه نار القرآن ومازالت ترفع هذه الراية علي يدها المباركة بارك الله في ايامها.
كتب عنها الاخ أبوالدرديري في موقع (بربر) "أن الفقراء هي مثال للايمان والتضحية عندها تقف الكلمات إجلالا ورهبة أمام الأدب الروحي الذي ورثته عن أب سطر التاريخ اسمه باحرف ذهبية علي جدار الزمن واخذت تتوارث سيرته العطره الذكية مختلف الاجيال ورضعته عن ام كانت اوقدت نار القران في الخلاوي والتكية، حيث نشات الحاجة السارة في بيت علم وجاه وجهاد بيت رفعت فيه نار القران ومازالت ترفع هذه الراية علي يدها المباركة بارك الله في ايامها".
ويوصف الكاتب منافقها "فانك عندما تقف امامها يراودك الاحساس الخفي بانها من الصحابيات او كانت تعيش في زمانهن فهي ام اليتيم والفقير والمسكين تفتح بيتها للمحتاج في زمن طغت فيه الماديات علي الروحانيات، تراها تجلس منذ الصبح حتي المساء في مقعدها بالتكية وياتي اليها الناس من مختلف البقاع تستمع اليهم وتري الابتسامة التي لاتفارق وجهها تساعدهم في حل مشاكلهم بحكمة الشيوخ وادب الروح حيث تغذي الارواح بمشورتها وارائها الصائبة وهذه صفة خصها بها الله سبحانة وتعالي".
من جبينها الطاهر حينما تنظر إليها تشعر بأنك أمام صحابية جليلة من الذين بشرنا بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام، تجتهد في خدمة الزوار والضيوف الذين يضيف بهم المكان برغم اتساعه من كل مكان يأتون حتى من خارج السودان، اشتهرت لدى الذين يرون بنور الله بقربها الروحي لله تعالى، إنسانة بسيطة في شكلها فقد صبغ عليها الحب خاصية الجذب الروحي، حبها لعقيدتها ولتراث أجدادها وأهلها في رباطهم بدين الله السمح وفي الاهتمام بخدمة القرآن الكريم.
وبما أن كدباس هى نار القرآن والبلد الآمن واصلاح ذات البين، والدنيا والدين كدباس هذه القرية الصغيرة المضيئة بنور الله منذ آن أوقد فيها الجعلى (الشائب ) نار القرآن والتى لم تنطفى حتى يومنا هذا، فكدباس قبله يقصدها الناس من كل حدب وصوب من كافة انحاء السودان ومن البلدان الافريقيه كما يقصدها الوافدون من اجل الاستشفاء والتبرك وفضاً للنزاعات والمشورة والتوجيه في امور الدين والدنيا، فكان لأمنا الراحلة أم الفقراء دورها الكبير والبارز في هذا السطوع الرباني لأنها تجارتها كانت مع الله بعيداً عن حظوظ الدنيا وزخرفها، فقد اختارت أم الفقراء هذا النمط من العيش في ظلال طاعة الله وخدمة خاصته من الناس طلاب وحفظة كلام الله تعالى.
رحلت الحاجة أُمنا السارة وبقيت أعمالها الصالحة، رحلت وبقيت روحها الطاهرة تُظلل المكان والزمان فما أروعه من مشهد أن تتقاطر كل النفوس المحبة لحيث يرقد ذلكم الجسد النحيل وقد انتشر خبر وفاتها كالمطر حينها ينهمر على الأرض وريحة الدعاش التي تجعل المرء يسبح بحمدالله الذي أنزل رحمته على الأرض والانسان والحيوان، فأن روح أم الفقراء الطاهرة كالسحابة المباركة تشرق أو تغرب فأي الأماكن تمطر سيأتي لنا خيرها وبرّها وعبقها الجميل المزدان بالأعمال الصالحة، فالراحلة المقيمة من سلالة اشتهرت بحب العلم والتقرب لله بالأعمال الصالحة من خلال خدمة طلبة القرآن الكريم، فهي ابنة الخليفة وزوجة الخليفة ووالدة الخليفة، ورائدة الركب الروحي والرسالي الميمون، لها الفضل الكبير في نشر العلم والمعرفة من خلال الاعمال التي قدمتها لزوار المسيد في كدباس.
والحاجة السارة أم الفقراء هي نعم الوالدة والمربية، حيث انجبت الخليفة الحالي ابنها الشيخ محمد حاج حمد، الذي ورث كل هذه الصفات عنها وعن أجداده الكرام، وقد أحسنت تربية ابناءها وغرست فيهم كل صفات الدين والخلق القويم، فإن الخليفة الشيخ محمد حاج حمد عاش معنا في امدرمان عندما كان في المرحلة الجامعية نعم الاخ ونعم الشيخ ونعم المربي ذو الخلق القويم المتشرب روح التدين حفظه الله وأخوانه وأهله، فإن تربية أم الفقراء قد بانت في محياه الوضئ وروحه السمحة.
ومن الصدف العجيبة أننا فقدنا قبل فترة قصيرة العمة العزيزة السارة بنت نفيسة بنت الشيخ الجعلي زوجة عمنا المرحوم اسحق يوسف أبشر، التي فاضت روحها الطاهرة بحوش الشيخ الجعلي بودنوباوي، والعمة السارة هي من ذات المشكاة التي خرجت منها أم الفقراء، ولم يكن قريباً البتة تشابه الأسماء لأن المبنت واحد والروح واحدة وقد تعلقت روحيهما الطاهرة بخدمة الفقراء والزُوار والضيوف الأولى في (حوش الشيخ الجعلي بامدرمان) والثانية في (كدباس) وقد اتسمتا بمحبة الناس كل الناس وهذه من نعم الله تعالى على البشر أنه يستطفى منهم ليكون محبوباً لدى العامة من الناس.
اللهم تقبلهما عندك في الصالحين وأرحمهما رحمة واسعة وأسكنهما فسيح جناتهك مع الصديقيين والشهداء.
والعزاء كل الاهل في السودان ولأهلي الكرام في كل حيشان الشيخ الجعلي في امدرمان وبربر وكدباس،والتعزية موصولة لأخي العزيز الشيخ محمد حاج حمد الجعلي ولأشقاءه وعموم الأهل، إنا لله وإنا إليه راجعون.



تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3814

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#508747 [حليم-براغ]
4.12/5 (11 صوت)

11-11-2012 12:44 PM
شوف الفرق يا البشير الحاجةالسارة بنت الشيخ الجعلي أم الفقراء هي إمرأة بسيطة صالحة..كل أهل السودان والعالم الإسلامي ارسلوا التعازي في وفاتها (ودي هي فعلاً حسن الخاتمة) ..مش زيك ياالبشير الشعب السوداني طوال الليل والنهار بيشتم فيك ويتمني ليك كل ماهو قبيح في هذه الدنيا وسوء الخاتمة التي لم تفارقك منذ ولادتك والعياذ بالله ..توب واستغفر وإنتظر نهايتك ..بس مش حتكون ذي نهاية ألمرأة الصالحة أم الفقراء الحاجة السارة بنت الشيخ الجعلي رحمها الله رحمة واسعة بإذن الله تعالي.


#507712 [احمد]
4.10/5 (9 صوت)

11-10-2012 08:58 AM
رحمها الله بقدر ماقدمت والتعازى للاهل بكدباس والحيران


#507636 [فرح الامين]
4.16/5 (6 صوت)

11-10-2012 08:06 AM
إنا لله وإنا إليه راجعون العزاء موصول لكل المشايخ بكدباس الطاهرة وكل الأهل كل الفقراء في السودان فقد توفيت أمهم وأمنا جميعا اللهم ربي ارحمها وادخلها فسيح جناتك واغفر لها ولنا ولمشايخنا جميعا


#507066 [الغاضبة]
4.15/5 (9 صوت)

11-09-2012 12:43 PM
رحمة الله على الوالدة السارة بنت الشيخ الجعلي والهم الله جميع محبيها الصبر على فقدها.... شكرا الأستاذ خالد أبو أحمد....


#506992 [محمد مبارك]
4.12/5 (10 صوت)

11-09-2012 10:38 AM
إنا لله وإنا إليه راجعون
نسأل الله لها الرحمة والمغفرة
وأن يغسلها بالماء والثلج والبرد
وأن ينزل عليها شئابيب رحمته
وأن يجعل قبرها روضة من رياض الجنة
وأن يبدلها أهلا خيرا من أهلا ودارا خيرا من دارها
وأن يسكنها الفردوس الأعلى مع النبين والصديقين والشهداء والصالحين
وأن يلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان
ويغفر لنا ويرحمنا إذا صرنا إلى ما صارت إليه
والعزاء لكل الاهل في السودان ولأهلي الكرام في كل حيشان الشيخ الجعلي في امدرمان وبربر وكدباس،والتعزية موصولة للشيخ محمد حاج حمد الجعلي ولأشقاءه وعموم الأهل، إنا لله وإنا إليه راجعون.
.....


#506922 [هدهد]
4.10/5 (10 صوت)

11-09-2012 09:24 AM
نعمة الام والله ونعم المرأة الصالحة الحاجة / الشيخة السارة والدة الشيخ محمد الجعلى اطال الله فى عمره فقد كانت هذه السيدة الفاضلة فعلا أما للفقراء وكانت تباشر العمل بالتكية ولا تكل ولا تمل كانت فعلا مربية . نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته وان يسكنها فسيح جناته مع الصديقين والشهداء .وجعل الله البركة فى ذريتك الفاضلة المباركة وبفقدك فقدت كدباس سيدة فاضلة يشار اليها بالبنان ، جبر الله كسر الجميع والصبر والسلوان لمريدى قرية كدباس واهلها الكرام ز


خالد ابواحمد
خالد ابواحمد

مساحة اعلانية
تقييم
3.57/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة