في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل يستجير الشعب بنار منبر السلام العادل من رمضاء المؤتمر الوطني؟!
هل يستجير الشعب بنار منبر السلام العادل من رمضاء المؤتمر الوطني؟!
11-09-2012 09:25 AM

هل يستجير الشعب بنار منبر السلام العادل من رمضاء المؤتمر الوطني؟!

صديق حمزة
[email protected]



(1)
لم يكن مستغربا ان يعلن منبر السلام العادل عن نيته خوض الانتخابات القادمة 2015 ،لأنه يحق الترشح - نظريا على الأقل - لأي حزب او شخص يستوفي شروطا متفق عليها، دستورا وقانونا، ومن ناحية أخرى بسبب أنه لطالما صدرت عنه التلميحات في النية لحكم السودان، وقد رُوِيَ أن أبرز أهدافه "المعلنة" إعادة الدولة السودانية الى مسارها الصحيح، و " يجب أن نعيدها سيرتها الأولى" أو كما قال رئيس منبر السلام العادل، (الإنتباهة 30 -10 2012). ولكن هل يصلح منبر السلام لحكم دولة السودان متعددة ومتنوعة الثقافات والأعراق ؟! وماهي السيرة الأولي التي سيعدها؟؟!!

(2)

لطالما المح (منبر السلام) الى انه البديل الامثل للمؤتمر الوطني في حكم الدولة السودانية، و لكن ما الفرق بين (المؤتمر الوطني) و (منبر السلام العادل) ، ليستجير الشعب السوداني بنارالثاني من رمضاء الأول؟؟ إن (المنبر) هو الإبن الذي ينكر (المؤتمر) أبوته، رغم أن (المنبر) هو الذي ورث أوضح ، وأسوأ صفات (المؤتمر)، وظهرت فيه بطفرة نوعية في الحدة والمغالاة، ولا يخفى لكل ذي بصيرة الحظوة التي يتمتع بها الطرفان عند بعضهما البعض ، (فالمنبر) مثلا، سخر كل جهوده لدعم (المؤتمر) في إنتخابات الخج وتصويت القصّر 2010 ، (والمؤتمر) يقدم للمنبر ما شاء ان يقدم منذ "تأسيس شركة المنبر والصحيفة، من شعبة رجال الأعمال (بالمؤتمر الوطني) ، والدعم الحكومي لرتق النسيج الإجتماعي بدارفور والذي تحول إلى دعم صحيفة الإنتباهة وتغطية منصرفاتها" (م. حسام ذوو النون- الراكوبة13-8-2012). وتحالفا لحين، حتى نشأت بينهما الخلافات، إن يكن ذلك مجرد مسرحية من (مسرحياتهم)!!!

(3)
ومما ورثه (المنبر) من (المؤتمر) (ضيق صدره بالتعدد والتنوع) الذي لا يمكن إنكاره في السودان، وبعد فشل (المؤتمر) في إدارة الدولة السودانية إدارة حكيمة و (وبسبب هذا التنوع)؛ فهل يصلح (المنبر) وريث صفات (المؤتمر) لحكم دولة متعددة الأعراق والثقافات واللغات، و" حتى الأديان"، فمشكلة السودان كمايراها منبر السلام هي (التعدد والتنوع)كما عبر عن ذلك رئيسه في غير مرة، فمرة يقول: "عندما اسمع كلمة التعدد أتحسس مسدسي" وفي مكان آخر يقول: "ان التنوع العرقي والثقافي يعيق تقدم الاوطان وان العامل الاساسي في تقدم الامة هو التجانس" (قناة الخرطوم - نوفمبر2011). ولطالما ضرب المثال بمصر في التجانس ، ولكنه لا يعتبر بدولة الصومال المتجانسة دينا وعرقا ولغة وحالها يغني عن السؤال، ولا هند المليار نسمة، متعددة الأديان والأعراق، ولا (أمريكيا) التي دنا عذابها، وهي التقدم، وهي التنوع، ومافوز (أوباما) بالولاية (الثانية) بها و (وخطابه) بعد الفوز إلا دليل على إمكانية التعايش (تعايش التنوع والتعدد). وما دامت مشكلة السودان برأي منبر السلام العادل هي التنوع ، فلا يمكن أن يكون (حله) للمشكلة إلا إلغاء (هذا التنوع)، وكأن خالق (هذا التنوع) أخطأ بخلقه له، غير أن هذا الإلغاء لا يتأتى إلا بمواصلة سياسة البتر (للعضو المسرطن) ،عضواً تِلْوَ عضو، أو الإبادة الجماعية والتطهير العرقي للإحتفاظ بأرض خالية من المختلف عنه، وليس هذا ما يريده الشعب السوداني بعد ذهاب هذا النظام لا محالة، ولا ندري متى يفهم (المنبريون) وعلى رأسهم رئيسه، إلى جانب مخدوعيهم،أنه ببساطة (إن مشكلة السودان في الحكم وغيره، ليست هي التنوع في حد ذاته ، بل المشكلة هي سُوْءُ إدارة التنوع، والحل هو حُسْنُ إدارة هذا التنوع).؟؟!!
ورث (المنبر) عن (المؤتمر) ضيقه بالديمقراطية، ليس مع الآخرين (المختلف عنهم) فحسب بل في داخل المنظومة الواحدة ، حتى صار (منبر السلام العادل) هو منبر الرجل الواحد، (فالمنبر) هو (الرئيس) والعكس صحيح، فلما ضاق صدر (رئيس المنبر) عن تحمل رفقاء الدرب (الأكثر تجانسا وأقل تنوعا) والذين قدموا الغالي والنفيس (بشرى محمد عثمان نموذجا) ؛ أبت نفسه إلا أن يخالف دستور (المنبر) نفسه ، فألغى هذا وحل ذلك بمافيها الأمانة العامة، للمنبر، وسط خلافات واتهامات بالفساد المالي والأخلاقي (راجع لقاء رماة الحدق مع أمين عام المنبر المحلولة أمانته (بشرى محمد عثمان). وبهذا وغيره أصبح (رئيس المنبر) الآمر الناهي ، الذي لا يريهم إلا مايرى، ورغم إنضمام آخرين من خارج مظلة المؤتمر الوطني إلا أن سطوة (رئيس) المنبر كانت هي الطاغية على حركات وسكناته وقد جاء على لسان إحدى الذين غادروا (المنبر) بعد اكتشافها عنصريته دكتاتوريته أمين أمانة المرأة حينها (إيمان إبراهيم) - نموذجا- حيث ذكرت ان انضمامها للمنبر ما دار بخلدها انه كيان عنصري يستخدم التجاذبات القبيلة ووعود المنتمين لمنطقة مثلا بتوفير خدمات لهم على اساس قبلي وأضافت: " للأسف الشديد المنبر هو الطيب مصطفى والآخرين ما هم الا كومبارس" –(صحيفة التيار). والسطوة هذه ، كذلك صحيفته (الإنتباهة)، وحق بذلك أن يكون منبر الرجل الواحد ، منبر الطيب مصطفى ، منبر خال رئيس الجمهورية !. وبدأ (المنبر) مسيرته بالتزوير أيضا ، ومنذ التأسيس، ليتجاوز عقبة أكمال العضوية الطلوبة للتسجيل وأعمارهم التى يجب ان تصل ال 18 "فقد لجأ إلى القيام بعملية تلاعب وتزوير في كشوفات العضوية" (م.حسام نور الدين التجاني – الراكوبة 13-8-2012). وهكذا تم تسجيل جميع أفراد الأسر بأكملها ، وتم تسجيل إبنة ال 14 عاما كأعضاء مؤسسين!!

(4)
ولا تحتاج عنصرية المؤتمر الوطني لدليل، منذ التزوير في إنتخابات الأمانة العامة (نموذجا) ، والنزاع الذي أُديرَ لترجيح كفة (د.غازي صلاح الدين) مرشح المركز، على حساب كفة (أ.الشفيع خضر) مرشح الهامش ، الذي بان رجحان كفته في بدء السير الطبيعي لعملية الإختيار – انظر في (كتاب المحبوب عبد السلام: دائرة الضوء وخطوط الظلام). وبانت عنصرية المؤتمر الوطني مرة أخرى بعد وفاة النائب الأول حينها (الزبير محمد صالح) 1998وما حدث عند تقديم عراب (المؤتمر) حينها (د.الترابي) قائمة المرشحين الثلاثة ( د.حسن الترابي – أ.على عثمان – د.على الحاج) وحدث ما حدث، وخفي ما خفي، وبهذا نكتفي. في ذلك الجو كانت عنصرية الطيب مصطفى موجودة، وإن كنا لا نزعم أنها وليدة ذلك، كانت موجودة ونمت وترعرت، و(نموذج) عنصريته ظهر في قوله ، رفضا لشخصية جنوبية أجمع الشماليين والجنوبيين على إحترمها، أيام كان (رئيس المنبر) عضوا (بالمؤتمر) و الآمر الناهي في تلفزيون جمهورية السودان (علي الطلاق ال... ما يجي في تلفزيوني)، بحسب (محمد لطيف) ، فمن الطبيعي إذا ألا يسع (سودانه) - مثلا -الجنوبيين (كافة) مسلمهمم و(كافرهم)، أليس هو القائل: "لا نريد الوحدة مع الجنوبيين ولو دخلوا في دين الله أفواجا" ؟؟؟!!! فأي عنصرية أوضح من هذا ؟! ويكرر (رئيس المنبر) وآخرون دول كلل او ملل " قالوا باي باي وسخ الخرطوم" ، حتى قيل أن وسخ الخرطوم ماهو إلا(منبر السلام العادل) !!

(5)
على صعيد توزيع صكوك العمالة والوطنية، لم يكن حظ المنبر من وراثة المؤتمر الوطني صفرا، وسرعان ما ينقلب السحر على الساحر، فيسير المتّهِم في خط موازر، للذين يتهم الآخرين بالعمالة لهم (فصل الجنوب) نموجا، حيث إشترك في العمل له إما بالمكابرة التلكؤ في تنفيذ ما اتُّفِقَ عليه وإعطاء الجنوبيين حقهم( المؤتمر)، أو بتحريض الشماليين ضد الجنوبيين (المنبر). بل ووصفهم (المنبريون ومخدوعوهم) بأقذع وأشنع الالفاظ ، التى لا يمكن أن تُرضِىَ كل ذي كرامة ( أو غير ذي كرامة) ، وتم الدفع (بعنف) نحو الإنفصال، و تم ملْأ الدنيا ضجيجا " بأن الجنوبيين هم الذين أختاروا الإنفصال، بكامل إرادتهم ) ويا (للأسى) حين طابق الحدث ما كانوا يرفضونه، ويسفكون الدماء له ، ويحذرون من أنه مؤامرات من الخارج ، ويخونون كل (جنوبي) ساع له أو كل شمالى (يقر) بأن للجنوبيين حقوق، وأنه وقعت عليهم ظلامات. وهكذا ظل (المنبر ورئيسه) يخونون كل من لا يروق لهم ، فخونوا بالتلميح والتصريح كثيرين مثل (الحاج وراق) (د. منصور خالد) و حتى (علي عثمان) وغيره بسبب نيفاشا و(وفد المؤتمر الوطني) للمفاوضات بسبب نيفاشا ابتداء وإلى الحريات الاربعة، ولكن دون تخوين للذي (أوفدهم)، هذا وناهيك عن من يسمونهم بني علمان والقائمة تطول جداً، جداً جداً.

(6)
على صعيد العلاقات الخارجية، يسير (المنبر) على نفس الطريق حاملا نفس الصفات التى ورثها عن (المؤتمر) في تخريب العلاقات الخارجية، فكم تبنى (المنبر) عَلَناً الدعوة إلى إفشال أي إتفاق حكومي بين (السّودانَيْنِ) ، وصوره وكأنه الطامة الكبرى ، ووصف كل من سانده بالغفلة، ونعت الوفد المفاوض وحرض ضده أئمة المساجد حتى بكى أحدهم (إدريس عبد القادر) موضحا للناس أنهم ما اتفقوا إلا من أجل مصلحة الشعب، ولكن لم يتوقف (المنبر) إلا لمن دخل إبن أخت (رئيس المنبر) في الأمر فأيد جزءا يضمن تدفق النفط والمال، وعارض جزءا يمنح الحريات الأربعة (للجنوبيين والشماليين)، ولكن (رئيس) المنبر لا يقرأ كلمة (الشماليين)، خاصة عند تحريضه لأئمة المساجد ضد الإتفاق. وهكذا مضى في ناحية أخرى يسخر من تشاد وإرتريا ويقلل شأنهما (أنهما) لولا (هم) لما كانتا هذا على مستوى دول الجوار ولم تكن دول (غير الجوار بمنأى عن حماقات (المنبر والمنبريين)، فبعد ظهور الفلم المسيء للرسول (ص) وقيام التظاهرات ضد عدد من السفارت الأوروبية "شارك فى المظاهرة رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى الى جانب قوات من الدفاع الشعبى فيما قامت بصات الوالى الحكومية بنقل المحتجين من امام المسجد الكبير بالخرطوم الى السفارة الامريكية" (الراكوبة – 14-9-2012) ولك أن تتخيل علاقات التظاهرات ضد السفارات الثلاث ببعضهن بعضا ، ولك ان تتخيل مقدار الخسائر التي نجمت عن ذلك (تأجيل المؤتمر الاقتصادي المتعلق بالسودان في ألمانيا ) نموذجا. دع عنك رأي (رئيس المنبر) في قتلة (موظف هيئة المعونة) الأمريكي (جون غرانفيل) و سائقه السوداني(عبد الرحمن عباس).

(7)
في الجانب الإعلامي لم يكن ضيق صدر (المنبريين) بالآخر غائبا فقد "اعتدت مجموعة منتمية للمنبر بالضرب والسب والشتم على الصحفي محمد كامل خلال اجرائه لحوار مع الامين العام لمنبر السلام – حينها- بشرى محمد عثمان " صحيفة الصحافة. أما هم فيكتبون ما شاؤوا في صحيفتهم (الإنتباهة) الأكثر تمتعا (بحرية التعبير) بل وقيل حماية مكممي أفواه الصحف ومانعي الكتاب من الكتابة، المهم المنبريون يكتبون ما شاؤوا (من صواب وخطأ) وتخوين للغير، وتهويل الأشياء، وتزويرها (الحريات الاربعة للجنوبيين بدلا عن الحريات الاربع للجنوبيين والشماليين) ، وتضليل البسطاء وأئمة المساجد، والشماتة في الموتى الذين انتقلوا إلى رحمة مولاهم (حمّيد – الدّوش ) نماذجا، ناهيك عن ما يقال في (د. جون قرنق) ، وعدم مراعاة حرمة الموت، وفيما يشبه عدم الرضا بما قدر الله (جل جلاله) ، وفي مقارنة بين (بلدوزرهم) والمرحوم والى الشمالية كتب (رئيس المنبر) : "رحم الله فتحي خليل فلو كان الأمر بأيدينا لادخرناه واستبدلناه بالـ ... !!" - (الطيب مصطفى – الإنتباهة) فتخيلوا !!.. تخيلوا أي إعلام يمكن أن يقدمه (المنبر)؟؟!!

(8)
أما حديث منبر السلام العادل عن إعادة الدولة السودانية لمسارها الصحيح، وسنعيدها سيرتها الأولى التي قالوها، هذا التعبير الضبابي يعطي الناس حق التساؤل: " أية سيرة أولى؟!" ، هل هي سيرة السودان منذ العصر المروي وحضارة الأهرام؟ أم هي سيرة ممالك علوة والمقرة؟؟ أم ممالك الفور والفونج ؟؟ أم سيرة السودان أيام عبد الله ابن أبي السرح؟؟ أم هي سيرة السودان أيام الحكم التركي ؟؟ أم سيرة الحكم الإنجليزي الإنجليزي المصري؟؟ ام سيرة السودان منذ الإستقلال 1956 وحتى 29 يونيو 1989؟؟ قد يجول كل ذلك بخاطر أي متسائل، وقد يظن (ظانًّ) أن (المنبر) يقصد تحديدا الفترة من الإستقلال وحتى الآن ، ففي ذهنه والكثيرين فإن تاريخ السودان يبدأ من هناك، ولطالماأطلق رئيس المنبر (الزفرات الحرى) بترديد أسطوانة أحداث توريت قُبَيْلَ الإستقلال متجاهلا أسبابها والتراكمات التى أدت لها، على الأقل كما يرى الفاعلون ، غير أن أغلب الظن أن ( المنبر) قصد ب (سيرتها) الأولى 30 -6-1989 وحتى (قُبَيْلَ) نيفاشا ، أيام صولته وجولته في الإعلام ، من الهيئة القومية للتلفزيون إلى الهيئة القومية للإتصالات ، سيرة ساحات الفداء وعرس الشهيد، سيرة تفجير القرود للألغام ،، سيرة محاربة الملائكة إلى جانب قوات الدفاع الشعبي ، سيرة ريح المسك التي تفوح من قبور (الشهداء) إلى آخر العجائب والغرائب التى كان (رئيس المنبر) طرفا فيها وجزءا منها أيام وجوده ضمن المؤتمر الوطنى، والشعب السودان لن يستبدل من فعل ذلك بمن سيكرر ذلك!!

(9)
لو أن من حسنة (لعموم) أهل السودان يقدمها المنبر فقد قدمها، ولا يحتاج لتقديم المزيد كحزب حاكم - لو قدر له ذلك- فهذه الحسنة هي أنه مايز الصفوف فحشد العنصريين - والمخدوعين - من كل فج عميق ، وحشدهم في عضويته وعزف عن الإنضمام إليه بقية الناس. عنصريين يجمعون ويتبرعون بما عِدَادُهُ 51 ثورا ، إحتفالا بإنفصال ثلث البلاد، 51 ثورا حتى عُجِزَ عن إطعامها لما تأخر يوم الإحتفال وبيع بعضها لإطعام البقية ، 51 ثورا وفي الخرطوم من لا يجد ما يسد به الرمق إلا بعد لأْيٍ، ناهيك عن مناطق أخرى ،51 ثورا وفي الخرطوم من يشتهي (الكمونية) ويجعلها في عداد (الحاجات الحلوات)، 51 ثورا وان إشتهر الواحد الذي ظهر مذبوحا في الصورة. ورغم مغادرة الكثيرين لصفوفه لما تبين لهم ما لم يكونوا يعلمون ، يصر (المنبر) على تسمية صحيفته بصوت الأغلبية الصامتة، ولا ندري أية أغلبية بعد خصم أعضاء ومؤيدي أحزاب تأريخية وأخرى حديثة، وأعضاء ومؤيدي الحركات (كافة) ، و(جنوبيِّيِّ السودان الشمالي) الذين لا يأبه لهم في رفضه لكل تقارب بين (السودانَيْنِ) وهُم أول وأكثر المتضررين من أية رعونة على حدود (السودانَيْنِ)، و من سماهم (ببني علمان) ، ناهيك عن أن الصحيفة وُصِفَتْ هكذا والجنوبيين لا يزالون ضمن السودان الواحد ، ولا ينسى التاريخ مقولته فيهم كما ورد أعلاه : " لا نريد الوحدة مع الجنوبيين ولو دخلوا في دين الله أفواجا"!!!

(10)
هذا بعض مما قدمه منبر السلام العادل و بعض ما يمكن توقعه أن يقدمه في حال أراد القدر فوزه بحكم الدولة السودانية متعددة الأعراق والثقافات واللغات، التعدد الذي نادرا ما يعترف به منبر الرجل الواحد رغم اعتراف رئيسه مرة بأن الزنوجة تجرى في دمه ودم أبناءه ، ولكن سرعان ما يرتد لنسيان ذلك وترديد اسطوانة النقاء، في تخبط غريب ، وضبابية أغرب، فهل يستجير الشعب السوداني من (رمضاء المؤتمر الوطني) بنار (منبر السلام العادل)، أم يرمي الإثنين وغيرهما، في مزبلة التاريخ ويعتبر بدروس الماضي الذي لا يمكن تغييره ، ويتجه لبناء مستقبل أفضل؟؟!!






تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1758

خدمات المحتوى


التعليقات
#510094 [مؤمن عمر]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2012 08:56 PM
فلو كل كلبٍ عوى القيته حجراً لأصبح الصخر مثقالاً بدينار ، من الواضح انك اسهبت في الحديث عن هذا الخبيث الذي ينشر سمومه بين الناس لكن تذكر انه وعلى مسمع ومراى الاشهاد ذكر بان الجنوبيين سرطان لا بد من اجتثاثه ، فالظاهر حتى الان لم يكتفي بالعويل وذر التراب على رأسة من هلاك ابنه ، والا يكفي ان ابن اخته ذكر بأنه لا تنوع عرقي ولا تقافي ولا ديني بعد اليوم .


#507158 [خضرعابدين]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2012 04:09 PM
حلم الجعان عيش وحلم الطيب الخبيث رئيس دعوة يحلم وسوف تكتسح الجبهة الثورية الخرطوم وعقابة مصادرة ممتلكاتة المنوبة من الشعب وتركة يلهث في الشوارع وكل مواطن يقابلة يعطية كف مليان ويسئلة ما اسمك وما دينك وما جنسيتك او اي سؤال يخطر علي البال


#507154 [خضرعابدين]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2012 04:05 PM
حلم الجعان عيش دعه يحلم حتي تكتسحة الجبهة الثورية قريبا وعندها سوف نطلقة يسرحويمرح في الشوارع مثل الكلب الاجرب لانة اتفه من ان ينال شرف المحاكمة واندل من ان يكون انسان


#507043 [عثمان خلف الله]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2012 01:11 PM
رأيى الخاص ان الطيب مصطفى ابعد ما يكون عن العنصريه
هو سودانى صميم وراجل عديييييل بس مشكلتو احمق
مشكلتو بعيد جدا عن الحكمه والتروى المطلوبان فى السياسى الحصيف
لذا المطلوب منه ان يكون كالمحلل الرياضى ينظر على كيفو بس يبتعد عن التدريب لانو بلحق الفريق الغتس


ردود على عثمان خلف الله
Netherlands [محب الأكواز .. !] 11-10-2012 03:22 AM
يبدو أنك يا عثمان خلف الله من المطبلاتية و المنتفعين .. كيف لا يكون الطيب مصطفي عنصري و جميع كتاباته و ما يُستخلص من مقالاته يدل علي تسطحه و عنصريته و مستوي تعليمه المتواضع ؟ يشهد بذلك زملاؤه من الصحفيين و كل القراء .. ثم كيف يكون راجل عديل .. ؟ و من أين تأتيه المعرفة و الحكمة و الرجالة ؟ فهذه الأشياء يغرسها الأب في أبنائه منذ الصغر و المعروف أن لا أب له .. و لو كنت تعرف له أباً فاذكر لنا إسمه ثلاثياً و مكان نشأته و العمل الذي كان يؤديه ليأكل أبناؤه و ذويه الحلال ..و من ضمنهم ( طيـِّبك ) المأفون هذا .. خـسـئت ..خـسـئت .. خـسـئت .. !

Netherlands [مدني على بلايل] 11-10-2012 02:54 AM
الكاتب ما عندو موضوع وانت ما عندك موضوع .. الطيب مصطفى ما يستحق كتابة كل السطور دي في حقو ولو كان شتيمة ليهو .. وغريب كلامك يا عثمان
احمق بعيد من الحكمة والتروي المطلوبان في السياسي الحصيف.. طيب شوفوا ليهو علاج لل 1- حماقة - 2- والبعد جدا عن الحكمة 3- والبعد عن التروي بدون بتر اي عضو منه وبدون بتره هو ذاتو من حزب السلام العادل . القو فيهو اجر .. ربنا يهدينا ويهديكم .


#506898 [الحقيقة]
5.00/5 (1 صوت)

11-09-2012 10:02 AM
بالمختصر المفيد منبر السلام صناعة انقاذية 100% .. و سمى زورآ بالسلام العادل .. صمم خصيصآ لفصل الجنوب دون دراية بالعواقب انتظارآ لسلام وهمى والمساعدة فى تمرير الاجندة الامريكية لعملية الفصل.. مع وعد التطبيع و رفع العقوبات .. وما ان تم لهم ما ارادوا افتعلوا شرط حل ازمة دارفور .. و ما زالت العصا مرفوعة حتى الامس بتجديد اوباما للعقوبات .. ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم .


صديق حمزة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة