المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
واذا هندوسة سئلت باى ذنب حلقت ثم كويت
واذا هندوسة سئلت باى ذنب حلقت ثم كويت
11-09-2012 06:25 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


واذا هندوسة سئلت باى ذنب حلقت ثم كويت

أمجد الجميعابي
[email protected]

جهاز الامن السودانى كلنا يعلم سوءه و قمعه و ما يمارسه من تقتيل و تعذيب و اهانات و اشانة سمعة لكن لم نحسب او نفكر مجرد تفكير ان الامر يمكن ان يصل حد اختطاف النساء من الشارع العام و على مرأى و مسمع المواطنين كما يفعل قطاع الطرق و الهمباتة فى زمان سحيق فهذا فى حد ذاته خروج على القانون و اهدار لهيبة الدولة ان وجدت و ترويع للمواطنين الذين كان على جهاز الامن ان يكون لهم امنا و امانا و حام لارواحهم و ممتلكاتهم بدلا عن ان يصبح المهدد الاول.
الاستاذة سمية نشهد لها بالاستقامة و حسن الخلق و نصرة الضعيف و اغاثة الملهوف رغم الظروف التى المت بها الا انها تسامت على جراحها و ظلت تدعم دور الايتام و توفر الادوية لعلاج المتعبين المنهكين الذين تكالبت عليهم الامراض و الانقاذ فاضحوا بين المطرقة و السندان.
الاستاذة هندوسة مسكونة بالسودان و انسانه لا تعرف قبيلة و لا قبلية تعرف وطن يسع الجميع و هذا ما اجاءها للسودان لتقضى ايام عيد الاضحى المبارك بين اهلها و ذويها و لكن ابت نفوس عصابات المؤتمر الوطنى الامارة بالسوء الا ان تنغص عليها و على اهلها و معارفها فكان ان اختطفوها الى بيوت اشباحهم و كان اول ما سئلت عنه و بعنجهية سافرة ما الذى اتى بك الى السودان و عن قبيلتها و وجهوا لها العديد من الاساءات و التجريح و من ثم قاموا و هم يكيلون لها السباب و الشتم و اللعن بحلق شعرها و لكن هذا لم يشف غليلهم فقاموا بكى جسمها الطاهر بالنار امعانا فى التعذيب و ايغالا فى التنكيل و كانوا فى تلك الاثناء يضحكون و كأنهم نبت شيطانى بلا ام او اخت او بنت و ظل مسلسل التعذيب مستمرا حتى انهكوها تماما و هم يعلمون انها تتعاطى بعض العقاقير الطبية و التى لم تكن تحملها اوان القبض عليها فطلبتها منهم الا انهم رفضوا رفضا قاطعا مما كاد ان يتسبب لها فى كارثة صحية .
بعد كل هذا ادخلوها عنبر به معتقلين ذكور و قد كان شعرهم كثا جراء بقاءهم فى المعتقل لفترات طويلة ادخلوها عنبر الذكور على امل ان يقوم المعتقلون بالاعتداء عليها و ما دروا ان هؤلاء قابعون بسبب مبادئ آمنوا بها و قيم لم و لن يحيدوا عنها اوفياء لها فرحبوا بها و كانوا لها اباء و اخوانا و كانت لهم بنتا و اختا و قد خففوا عنها مصابها و آزروها و لست هنا بصدد شكرهم حتى لا افسد صنيعهم و لكنى اود ان ابشركم بانه ما زال فينا مقنع الكاشفات و اخو السمحات.
اما اهلها و ذووها و خاصة والدتها فقد تهدج صوتها و لم تفارق الدمعة عينها و تسأل طوب الارض علها تجد بصيص امل يدلها على اين تجد فلذة كبدها و هذا ابنها ينادى عليها مما يضاعف آلام جدته و على الجانب الآخر عمها يوسف هندوسة لم يغمض له جفنا طيلة ايام الاعتقال و كان فى ظاهره متماسكا الا ان الملاحظ يرى فى عينيه خوف و ترقب و كان اصحابها و معارفها من كل انحاء السودان و من خارج السودان فى حركة دؤوبة و كذلك بدأت المنظمات الحقوقية الدولية تتحرك فاخافهم هذا الحراك الكبير فكان لا بد لهم ان يتخلصوا من هذا البعبع الذى اقض مضاجعهم فوجدوا انه من الاسلم لهم ان يرموا بها فى اطراف مدينة الخرطوم بحرى.
ارادوا ان يذلوها فأعزها الله
ارادوا ان يكسروها فقومها الله
ارادوا ان ينفض من حولها الناس فحشدهم الله اكثر من ذى قبل
و لكن ما انفك السؤال قائما
اذا هندوسة سئلت باى ذنب حلقت ثم كويت؟
فالاجابة هى ( كلمة حق عند سلطان جائر)
 استتابة البشير او جلده تنفيذا لحد القذف
 ذاكرة الشعوب لا تموت يا عمر
 متي يعلن البشير صلاتهم بحلايب
 مفوضية مكافحة الفساد ام مكافحة فساد المفوضية
 جدلية البديل منو
 الم يحن الوقت بعد
و فبل ان ابرح مكانى هذا لا بد من توجيه بعض الاسئلة للسيد محمد عطا المولى

ما كان دور جهاز مخابراتكم فى اكتشاف الاختراق الاسرائيلى للجيش السودانى ؟ كما قال قائلكم الصورمى
ما هو دور جهاز مخابراتكم فى اكتشاف اختراق جيش العدل و المساواة لحوالى 1000كم وصولا للعاصمة؟
لكن قبل ان استرسل فى اسئلتى دعنى انبهك الى ان جهاز مخابراتكم اهتمامه باعتقال الحرائر من السودانيات و حلق رؤوسهن و معاكستهن اقعده عن القيام بالدور المناط به فاصبح عبارة عن عصابة من الصعاليك.
و كفى

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1877

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#507583 [ودالخير]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2012 07:13 AM
ذنب الطيارة المقاتلة هندوسة انها شافت الطائرات الاسرائيلية فطنشت وغنت انا مالى ومال الهوى .


#507466 [وجع بطن من الوضع]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2012 11:37 PM
صدفت واوفيت واذيدك كلهم من دار المايقومه


#507448 [عمر إبراهيم رفاي]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2012 10:46 PM
111


ردود على عمر إبراهيم رفاي
Netherlands [فرقتنا] 11-12-2012 03:16 AM
بعد كل هذا ادخلوها عنبر به معتقلين ذكور و قد كان شعرهم كثا جراء بقاءهم فى المعتقل لفترات طويلة ادخلوها عنبر الذكور على امل ان يقوم المعتقلون بالاعتداء عليها و ما دروا ان هؤلاء قابعون بسبب مبادئ آمنوا بها و قيم لم و لن يحيدوا عنها اوفياء لها فرحبوا بها و كانوا لها اباء و اخوانا و كانت لهم بنتا و اختا و قد خففوا عنها مصابها و آزروها و لست هنا بصدد شكرهم حتى لا افسد صنيعهم و لكنى اود ان ابشركم بانه ما زال فينا مقنع الكاشفات و اخو السمحات.





كم انت رائع وكم هم سودانيون وطنيون


أمجد الجميعابي
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة