11-12-2012 11:08 PM

اهوال الحرب وتداعيات السلام!

خضر عابدين علي
[email protected]

ماهي مبررات مكابدة اهوال الحرب لاهل الهامش وقالبية الشعب السوداني ؟ انها الحرية و البحث عن العدالة كاولوية متزاوجة مع الهوية , الصراع حول السلطة والسيادة والثروة , التي تشكلت منها العقيدة النضالية للثوار , مع العلم بان هناك اسباب خارجية مرتبطة بمصالح الاقليم والمحيط العربي( العمق الاستراتيجي للامن العربي) انها حروبات ذات اجندة اجنبية تتم بواسطة الحكومات الوطنية لمصلحة امن ورفاهية الشعوب العربية ,ولتحقيق ذلك تم دفع الرشاوي للانظمة والافراد واصبحت الانظمةالسودانية ومعها بعض الاحزاب ت باسم الهوية العربية والامن القومي العربي الذي يحتم عربنة الكل قصرا , مما جعل النخبة تدمن التماهى في سياساتها وتطقئ وتتجبر علي الاخر المختلف ثقافتا وهوية . وتصورا ت الانظمة بان الخطر علي الامن العربي ياتي من امدخن في اقصي دار فور , وشنقلي طوباي ,والفيض ام عبدالله مع طروجي ومن كل عنصر افريقي. لاجل الاعتراف بهويتهم المتوهمة والمشكوك فيها , وعلية اتخذت الحروبات عدة اشكال منها الثقافي الشامل , والديواني الحكومي مصدر السلطة والقرار , مع الحرب الاقتصادية المتواصلة عبر قوانيين الملكية للاراضي مع مدخلات الانتاج , وانتقاص حقوق المواطنة ومؤخرا الحروبات العسكرية المباشرة مع تاليب القبائل علي بعضها عرقيا والاقتيالات ذات الصبقة العنصرية لكل (اضان واكياس سوداء)وهناك الابادة بالكيماويات مجزرة اطفال الشوارع (مشروع نظافة الخرطوم) رقم مرور اكثر من ستين عام من استبدال المستعمر الاجني باخر وطني اجنبي اتفق جميع من حكم علي شئ واحد هو الظلم والفجور في الخصومة تجاه كل ماهو مختلف , و فشلهم في تحقيق العدالة والمسوات في حقوق المواطنة وانقياد جميع الحكومات الي دعات القومية العربية في شتئ المجالات , وتم تقسيم السيادة والسلطة والثروة علي اسس قبلية وجهوية وتم اقصاء الاغلبية من الشعب السوداني ومكوناته المختلفة الاخري ,علي ذلك الاساس اثنئ وجهوي سميئ الهامش السوداني وهو يضم اثنيات افريقية وعربية ومن جميع اتجاهات السودان الاخري,وقد نال الافارقة سواء العذاب من الطقمة الحاكمة في الخرطوم (النخبة وادمان الفشل ) , وتنظم الثوار من اجل الحرية , و تحقيق العدالة التي فشل جميع الحكام اصحاب الثقافة العربية و من اقصي اليمين الي اليسار , اذالابد من ان يتدخل التاريخ ليحدد مساراتة التي ناضل من اجلها الثوار لاجل قايات واهداف محددة وهو اعادة هيكلة الدولة السودانية باسس جديدة تختلف شكلا ومضمونا عن سابق عهد , لتاسيس دولة المواطنة يتشارك فيها جميع المواطنين بالحقوق والواجبات مع المساوت في السيادة والمشاركة في السلطة وتقاسم الثروة , لرد الحقوق وتحقيق العدالة والحكم الراشد ,لذا كانت الجبهة الثورية .وعندما توحد الهامش وانضم الية شرفاء من المركز لم يرفضهم وتم قبولهم دون توجس اوريبة واصبح الهامش تيار موحد لاجل قضايا الوطن وقضايا اخرين بما فيهم اهل الشمال النيلي (وليس كل من هو عربي بالضرورة ظالم او متواظئ لكي يحسب للمركز وناك هامش ايضا من الاثنية العربية) واصبحت الجبهة الثورية ضمير المقاومة السودانية ,وعندما نتطرق الي قضايا الحكم نجد هناك اسئلة من الاحزاب الهامشية وبعض من التنوقراط وطلاب السلطة من المثقفين مثال من يحكم السودان اهل الهامش ام انسان الشمال النيلي ؟ انها النظرة الاستعلائية من هولاء كانما ليس هناك من بالهامش من يستحق ان يتقلد الرأسة لهذة الخرابة المسماة السودان او( دبر العرب) كما يسمي ,وهناك من يظن الاثنية العربية هي من تستحق فقط ان تحكم وتورث الحكم لمن تشاء من اصفيائها ؟ ومسارعة احزاب المعارضة الحكومية في وضع وثيقة البديل الديموقراطي ماهو الي محاولة لقطع الطريق للجبهة الثورية في حالة تمكنها من اسقاط النظام وعدم استثاقتهم لحاكم من الهامش السوداني ؟وانها استعلائية وعنصرية متخلفة في من يحكم, ونحن نرئ كيف يحكم السودان ولكن ضرورة المرحلة ان يكون من الهامش ! وما المانع او التخوف من حكم اهل الهامش لقد حكموا قديما .ويتضح ازمة بعض مثقفي ومعارضي النظام واحزابهم وتشابة مواقفهم مع النظام العنصري الذي يدعون معارضتة فما هي جدوي هذه المعارضة المدفوعة الاجر! وهناك تخوف من الهامش وثوارة من قبل بعض انصاف السياسيين والسودانين من منازلهم في حالة دخول الجبهة الثورية الي الخرطوم فاتحة فسوف تعم الفوضي ويتصومل السودان فتكون مشكلة اكبر من الانقاذ, وعندما يكون الحاكم من المركز عندها ليس هناك مشكلة ؟,والهامش تم دمغة بصفة البهيمية و روح الانتقام والفوضئ الاثنية والقتل الجماعي ؟ هذا كلام سخيف وتضليل للراي العام العالمي والمحلي للنيل من مكتسبات الهامش الذي راح ضحية لحكام المركز ! وان تخوفهم يفرض علينا بعض الاسئلة, هل قامت مجموعة اثنية افريقية بابادة أي اثنية عربية مقبل منذوا خراب سوبا؟ لنري ماذا فعلت الانقاذ فقط بعنجهيتها ومليشياتها ؟ في وبورتسودان ودار فور وجبال النوبة وحتي العاصمة القومية نفسها , الصحفيات والطلاب , وجميع المخالفين في الرائ وكل تلك الجرائم الشيطانية الم يقم بها اصحاب الاثنية العربية(محور الشر الانقاذي) اذا من هم الظلمة؟ وهل هناك اسواء من هكذا حكم ؟ ( الذي نفسة بغير جمالا لايري في الوجود شيئا جميلا ), فكنتم بئس الحكام , ان الجبهة الثورية ثارت من اجل محق الظلم وتحقيق العدالة ليس من اجندتها استباحة اعراض الناس اوسرقة ممتلكاتهم او قتلهم علي اساس اثني , و للهامش تجربة الشهيد د.خليل ابراهيم هل تعرض الثوار لاحد من المواطنيين سواء تاجر ام ساير في الطريق؟ لم يتعرضوا لاحد ولكن ماذا حصل من بعض المواطنيين القرشيين والمسلمين لقد قتلوا وسحلوا كثيرا من الابرياء ولم يسلم منهم حتي اصحاب الاحتياجات الخاصة (ان الاعراب اشد كفرا ونفاقا). لماذا لايحكم اهل الهامش اليس بسودانيين اين المشكلة, انهم خاضوا النضال من اجل الحكم لرفع الظلم عن كاهل الشعب ورد الحقوق الي اصحابها واقامة نظام لمحاسبة ايا من شارك في الجرائم المرتكبة سواء جرائم القتل او الاختلاسات من المال العام لابد كل ماسرق ان يسترد , عبر محاكمات عادلة وبالقانون و ليس هناك من يمتلك حق العفوا عن الارواح التي زهقت مالكم كيف تحكمون ؟ عند اسقاط النظام ايعقل ان تقاتل الجبهة الثورية من اجل الحكم لتاتي لتهبة باي مسمي لاخر ؟امركم عجيب فالجبهة الثورية سوف تكون عرابة نفسها وتضع برنامجها وتاتي لتنفيذة سواء وحدها اومع قوي سياسية خارج نطاقها وفق شروطها هكذا دوما الاقوياء والمنتصرون فيجب علي القوي السياسية و الشعب السوداني ان يختبر الهامش في الحكم ! فالجبهة الثورية ليس بتكوين اثني عنصري انهم ثوار لهم رؤاهم السياسية المسئولة ,وتنظيم في اعلي مستوئ المعايرة العسكرية لجيوش العالم اليوم وافضل تاهيلا من كثيرا من جيوش دول بعينها في محيطنا الاقليمي , فليس هناك عجب في ان تظل هذه الجيوش داخل حدود السودان لانهم سودانيين في المقام الاول ومن ثم اعادة هيكلة الجيش السوداني المؤدلج اسلاموعروبي من ثم يتم استيعاب وتكوين جيش جديد بعقيدة جديدة .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 585

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خضر عابدين علي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة