10-20-2010 12:43 PM

لعنة الشمال

استيلا قايتانو

إذا جاز لنا تقسيم جنوبيي السودان بعد اندلاع جحيم الحرب فيها كمدنيين إلى عدة أقسام قد نخلص إلى عدة فئات؛ فئة مكثت في مناطقها متشبثة بأراضيها متحملة كل مخاطر الحرب، وكل ما يحيط بها من انتهاكات للإنسانية والانسانية، قاومت الموت الذي يحيط بها من كل ناحية.. ذاقت مرارة فقد الاقارب والأحبة أمام عينيه دون ان يتمكن حتى من دفنهم, وفئة لجأت إلى الدول المجاورة مثل يوغندا، والفئة الأكبر هي التي نزحت شمالاً؛ فمنهم من استقر في الشمال ومنهم من لجأ إلى مصر حيث هناك اصطدموا بالعنصرية الحقيقية من عامة الشعب المصري, يسخرون منهم عياناً بياناً من لونهم وشكلهم وشلوخهم دون استحياء أو خوف حيث أنهم ينادونهم باسم (بونقا بونقا) ويعني القرد هكذا وسط ضحكاتهم المتهكمة دون أن يقول أحدهم (بغم) لأن قول بغم وسط العرب الحقيقيين هؤلاء يعني أنك تدخل معركة خاسرة لانهم في لحظة سوف (يخمسونك) ويشرّطون ملابسك ويجعلونك أضحوكة لليسوي واللي ما يسواش، مما جعل جنوبيي السودان في مصر يفهموا حاجة عن العنصرية الحقة وكيف أنّ السودان رحمة.

جنوبيو السودان الذين نزحوا إلى الشمال هم من أكثر الجنوبيين المثيرين للجدل خاصة هذه الأيام، فهم يشكلون كروتاً تتلون في أيدي الساسة تارة خضراء بأنّهم من ضحدوا فكرة أنّ الحرب الأهلية ليس بين شعبي الجنوب وشعبي الشمال وإنّما هي حرب بين الحكومة المركزية حركات مسلحة تنادي بحقوق معينة لإنسان الجنوب وتنادي برفع الظلم السياسي والاقتصادي والتنموي وربما الاجتماعي عنه تارة تصبحون كروتاً صفراء الكل يحذر منها فحكومة الجنوب التي كفرت باستحالة الوحدة الجاذبة تخشى أن يخيب هؤلاء أملهم بالتصويت للوحدة مما قد يقلب موازين الأصوات، وأيضاً حكومة الخرطوم تتمنى أن يصوتوا للانفصال لأنهم يعتمدون عليهم في قلب الطاولة على دعاة الانفصال مع العلم بأن عددهم الحقيقي هو الفيصل، وحتى هذا العدد أصبح هو ايضاً كرتاً في أيدي الساسة ينقص ويزيد حسب ما تقتضيه المصالح السياسية تارة يصبحون كروتاً حمراء مهددين بالطرد والتعرّض إلى العنف بعد إعلان الانفصال إذا ما زالوا متمسّكين بالشمال ولم يقنعوا بمسألة العودة إلى الجنوب.

غير أنّ الصراع السياسي حوله قد ينظر إليه نظرة لا تخلو من اتهامه بأنّه تربية جلابة أو الجلابة اشتروا راسو أو أنه يتعرّض لتشويش وعيه عبر وسائل الإعلام فهو ضحية من الساهل أن يقع في شرك المؤتمر الوطني بأبسط طعم كل هذا يدور في معزل عن القياس الحقيقي لإنسان جنوب السودان الموجود في الشمال قد لا يكون لديه بطولات يحكيها ولكن ذلك لا ينفي أنّ له تجاربه التي صقلته وجعلته واعياً كفاية بمشاكله ومشاكل البلاد، يكفي أنه انتشر في بقاع السودان وعرف أنّ الظلم واقع على الجميع، ويكفي أنّ الحرب عندما اندلعت كانت الحكومات مستعدة للحرب، ولكنّها غير مستعدة للضحايا خاصة النازحين منهم، ويكفي انهم وخلال العشرين عاماً ونيفاً صارعوا وتغلبوا على ما يُسمى مشاكل عدم التكيف البيئي والثقافي والمجتمعي، وانتجوا أجيالا لا يحملون الحقد والكراهية على أحد وواعين تماماً بأهمية الاختلاف والمختلف.

ويتحملون مسؤولية أخطائهم وعرفوا أن وقوع الظلم يحتاج لقطبين جبروت ظالم وضعف ضحية، فلم يرضوا به حتى فرضوا احترامهم على الآخرين بالعطاء والأخلاق والصبر؛ حتى نجحوا في تجاوز آثار الحرب وتصالحوا مع واقعهم ولم يستسلموا للعب دور الضحية طوال سنوات النزوح، فوقفوا على أرجلهم وعلموا أولادهم وامتلكوا أراضي ووظائف وأيضاً أولادهم فعلوا ذلك حتى ولو كانت هذه الأراضي في أبعد الأراضين ولكن بيته عزيز عليه لأنه لم يمتلكه بأخوي وأخوك، فكم من تكسير وتعويض حتى استقر أخيراً وكوّن علاقته الاجتماعية بناءً على متطلبات إنسانية بحتة. فكانت هناك علاقات مثل الصداقات القوية والجيرة الطيبة، وربما قد تصل إلى التزاوج وأحفاد يحملون جينات سودانية قد يكونون في رأي البعض أنهم مزيج ملعون ولكن دا الحاصل. ما أريد قوله هو ألا يتم التعامل مع جنوبيي الشمال على هذا النحو الظالم لا غين بكل سهولة ما مرّ به خلال عقدين من الزمان فهو مجرب وليس طبيب، لذا يجب سؤاله فقد جرب الحرب والنزوح والبداية من الصفر، وجرب العودة الطوعية والعودة العكسية ولكل أسبابه، وهم أعلم.. فنرجو أن تعطوهم الأمان والضمان لمشروع العودة الطوعية الثانية هذه وليس (كلفت كلفت).. وكأن الحرب قامت أول امبارح والجنوبون جو امبارح والليلة بسهولة يقوموا بشيلوا بقجهم ويرجعوا, م واعين تماماً لحساسية الموقف ولحاجة مسقط رأسهم لهم، وواعين بأن وجودهم هنا حتى إعلان نتيجة الاستفتاء قد يشكل خطورة على حياتهم وممتلكاتهم حسب تهديد البعض، وإذا ذهبوا إلى الجنوب مطرودين من الشمال فلن يسلموا من ألسنة وعيون البعض والذين سيقولون سراً ما قلتوا جلابة؟

يرى البعض أن جنوبيي الشمال أصبحوا مدللين وضاربين الضللة وما عايزين يتعبوا حبة!

نقول لهم لقد تعبوا مافيه الكفاية ولا شيء يساوي الاستقرار والإحساس بالأمان، ويبدو أن لأي فعل سياسي في هذا البلد قربان، فكان هناك قربان للحرب ما يقارب مليوني نفس بشرية، وكان هناك قربان السلام يوم وفاة د. جون قرنق ما يقارب العشرات رغم عدم وجود احصاءات، ويبدو أنه سيكون هناك قربان ليقدم لحضرة المدعو الاستفتاء، ونرجو ألا يفوق عددهم ما فات من ضحايا.

ويبدو من هذه القراءة أن جنوبيي الشمال مصابون بما يسمى لعنة النزوح شمالاً ليحملوا وصمة عار كل من أخطأ وأخفق في حق الناس والوطن، فالذين لجأوا إلى امريكا واستراليا وكندا فهؤلاء قد كتب الله سلامتهم، ومن لجأوا إلى يوغندا وكينيا هؤلاء ما في مشكلة كأنهم في الجنوب، أما هؤلاء الذين اتجهوا شمالاً فقال الله بقولهم. يجب عليهم حسم معركة التجاذب بين ترك الوظيفة وانتزاع الأولاد من المدارس وترك الأرض والناس الحبايب والعودة للبداية من الصفر مرة أخرى أو أن يترك أمره لله ويمكث بفكره أنه سيدافع عن أسرته إذا نفذ المهددون تهديداتهم وهوجموا حتى يسقطوا قرباناً للاستفتاء. ولكن ماهو تصنيفهم بعد ذلك كضحايا هل هم فطايس لانفصال مؤلم أم شرفاء لوحدة غير مشروطة وشهداء رفضوا ان يُقسموا كما تقاسموا السلطة والثروة والأرض؟


تعليقات 22 | إهداء 1 | زيارات 5594

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#37659 [أوندي]
4.07/5 (5 صوت)

10-22-2010 11:35 AM
أختي أستيلا لك التحية . . الله يجازي الكانوا السبب . .
أنظري الى المشاعر الجياشة في التعليقات أدناه !
هذه هي المشاعر الحقيقية لغالبية الشعب السوداني الصامت بعيدا عن الساسة و السياسة . .
مشاعر صادقة مبرأة من العنصرية و المصالح الضيقة . . ليس من السهل أن تفقد أخاك و جارك و زميلك في مقاعد الدراسة و صديقك . . و إن كانت هنالك تارات و مرارات أيضا هنالك مواقف يجب ألا تنسى في خضم هذه الهوجة . . والله إني أعرف أناسا في الخرطوم دافع عنهم الجنوبيون إبان أحداث وفاة جون قرنق و وقفوا في وجه الجنوبيين البلطجية الذين فعلوا ما فعلوا تلك الايام . . يجب ألا يؤخذ هؤلاء بجرائر أولئك . . و إذا حصل الانفصال و غادر الجنوبيون الشمال سوف يرى الناس ما يفعل الجيران و الأحباب و الزملاء و الأقرباء و الأنساب في وداع بعضهم البعض .


#37470 [aboibrahim]
4.14/5 (9 صوت)

10-21-2010 07:19 PM
;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;)


#37402 [النصيحة دى ما حاااارا]
4.19/5 (7 صوت)

10-21-2010 04:11 PM
تسلمى يا ابنوسة النيل الجميلة والله كلام مسؤل ومتفهم وعميق لمسالة حساسة جدا جنوبين الشمال والله وضعهم حساس ومحتاج لمعالجة خاصة وانا كشمالى جعلى وحبوبتى شايقية لى من الاصحاب الجنوبين المقيمين معنا فى الخرطوم الكثير ومن الزملاء فى مراحل التعليم الكثير اعزه لنا وسادافع عن اى جنوبى قرر ان يستقر فى الشمال ان حصل الانفصال بكل سبل الدفاع ومرحبيهو مواطن اصيل وود بلد حقيقى وانا شايف انو الدينكا ديل اهلى حاسس كده


#37313 [Northener]
4.07/5 (5 صوت)

10-21-2010 12:29 PM
South nationals shall have no choice to leave or stay, cause they will be foreigners as per CPA provisions


#37304 [محي الدين]
4.10/5 (9 صوت)

10-21-2010 12:02 PM
الاستلا تلك تريد ان تصور اهلها وكأنهم ضحايا وقرابيين للاستفتاء مع العلم ان من قتل الشماليين بدم بارد يوم الاثنين الاسود هم جنوبيي الشمال ومن ناحيه اخري بعد ان يحدث الانفصال وينفرد الجنوب بالبترول هل نتحمل نحن الشماليين مسئولية الصرف علي ملايين الجنوبيين في الشمال هو الظلم بعينه000وبعدين الاخ بتاع الاندلس ده احسن يوزن كلامه


#37301 [مجودي]
4.10/5 (6 صوت)

10-21-2010 11:53 AM

طرح واعي وواقعي وعملي

هي مشكلة فعلا : إن قلنا لإخوانا \"جنوبيي الشمال\" إتمسكوا

بمواقعكم ربما نكون ظلمناهم وتركناهم من دون ظهر يحميهم

ومن ورائهم جلاد لا يرحم ومن ورائهم أيضا مجموعة من البلطجية

والسماسرة بتاعين الأراضي والمفسدين وأصحاب الأهواء والأغراض

السياسية كلهم متربصين بيهم.فمن يحميهم..؟؟

هل نحنا نظمنا أنفسنا في منظمات شعبية قوية ممكن تقيف قدام

القوة الفاسدة واهوائها..؟؟ لا للأسف..

هل في وقت علشان ننظم أنفسنا من جديد ..؟؟ أشك والله في كده..!!

الحسرة تملأنا لكن لا بد من قول النصيحة والحقيقة ليهم...

إحذروا ثم إحذروا ثم إحذروا....

فكروا مليا في مصلحتكم الشخصية...

الموضوع ليس موضوع عواطف لأنو ممكن يكون خطر على الأرواح ..

أرواح الأطفال والعجزه والمرضى....

برضو نكرر نفس الشيئ لأخوانا \"شماليي الجنوب\" بأن يأخذوا حذرهم

وما يركنوا للنوايا الطيبة وكلام الحركة الشعبية عن الأمان لأنو في

لحظات التيه وغلواء العنصريين (شمالا وجنوبا) الميزان حيفلت وإحنا ما

عندنا حكومات قوية ومسؤلة في الشمال والجنوب ممكن توفر الحماية

للمواطنين المساكين...

آسف على النظرة المتشائمة..

شكرا استيلا


#37228 [عبدالمنعم ]
4.15/5 (7 صوت)

10-21-2010 09:53 AM
شكرا استيلا


اتمنى من الاخوة والاخوات من ابناء جنوب السودان العايشين بالشمال ان لا يعودوا للجنوب وييتمسكوا ببلادهم وحقهم كسودانيين في الشمال برغم انف كل سياسي فاشل ،،، وسيجدون من كل شمالي غيور على هذا البلد وشريف الحماية والدعم والمحبة ،،،

ارجوك استلا ابدأي بدعوة الجنوبيين بعدم الخروج من الشمال وابدأي بنفسك واهلك اولا ،،،، لن ينفصل في حقيقة الامر الجتوب عن الشمال الا انفصال ظاهر فقط !!! لكن الحق والحق فقط هو ان الانسان السوداني يعيش موحدا بعقله ووجدانه شمالا وجنوبا ،، فليفعل الساسة ما يريدون ولكن لن ينفصل احدنا عن الاخر الا على الورق ...... شكرا استيلا


#37192 [محمود ]
4.15/5 (8 صوت)

10-21-2010 08:41 AM
لك التحية الأستاذة إستيلا كم هو مقال رائع وجميل ليته ضمن في إتفاقية نيفاشا
شعب الجنوب شعب جميل ذو انفه وكبرياء وعزة نفس هم من أنفسهم إذ1 حصل إنفصال لن يمكثوا في الشمال وسوف تتجلى حكمتهم في يوم الإستفاء ومايله من أيام


#37189 [جلال الدين حامد]
4.14/5 (8 صوت)

10-21-2010 08:36 AM
الرائعة استيلا ، لك التحية انى اتساءل الا يقرأ القادة والنخب ما يكتب من مقالات من كتاب امثالك قلوبهم بيضاء لايعرفون الحقد ولا يحملون ضغينة لاحد ، اتمنى ان نعيش جميعاً فى هذا البلد العزيز كرماء فقد تعبنا من العاب السياسيين فقد اوردونا المهالك نسال الله ان يزيحهم عنا بين ليلة وضحاها ( شماليين وجنوبيين)


#37184 [ابو البنات]
4.17/5 (9 صوت)

10-21-2010 08:31 AM

نثمن الطرح الموضوعي الذي تتحفنا به الاستاذة استيلا كقراء ولها منا التجلة والاحترام.
هي دائما تتناول اشياء ذات علاقة بمكان اقامتها بشمال السودان حبذا لو حاولت اقتربت من الشماليين المقيمين بالجنوب لتعرف معاناتهم وازدواجية المعايير في التعامل معهم معتدون او معتدي عليهم. ليتها تقترب اكثر من شمالي الجنوب وتسمع منهم ما يتعرضون له من اهانة وضرب لاتفه الاسباب لا لشئ الا لانهم شماليون . ربما يمكن ان نقول ان الشماليين بالجنوب يدفعون اخطاء غيرهم اذا كان ذلك ايام الحرب او التصريحات المشاترة لبعض المسئولين من الجانبين.
كنا نتمني ان تكون الوحدة خيار الجميع لكن بعدنا ان اصطدمنا بواقع نظرة الجنوبيين للشماليين ومعاملتهم لهم نعتقد بان الانفصال من مصلحة شمالي الجنوب الذين ستكون لهم سفارة تحفظ حقوقهم وتحميهم من الاهانة وقوم واقعد من اي عسكري دون مبرر. خلاصة الامر ان الشماليين بالجنوب يستجيرون من الرمضاء بالنار فقد لفظتهم بطالة الشمال وجاءؤا كعمال او تجار ليكتووا بنار الاهانة والازدراء حيث الشكوي لله وحده.


#37179 [عمر محمد]
4.08/5 (7 صوت)

10-21-2010 08:23 AM
شكرا لك على الصورة التي رسمتيها لمأزق إنسان السودان وشكراً على الإحساس الإنساني العالي أنت جميلة اتمنى أن لانحرم عقلك الواعي وقلمك الرقيق


#37177 [عمر محمد]
4.07/5 (6 صوت)

10-21-2010 08:16 AM
شكراً استيلا على النظرة الواسعة وشكراً على الصورة التي رسمتيها للواقع أنت جميلة نتمنى أن لا نحرم عقلك وقلمك


#37098 [naser haruon]
4.18/5 (8 صوت)

10-20-2010 10:42 PM
لن يخرج جنوبي او بالاصح سوداني واحد ولكن سيخرجون كما خرجوا من الاندلس


#37042 [د.حسن]
4.11/5 (9 صوت)

10-20-2010 08:01 PM
اولا اشيد بالمقال والصراحة طبعا دا الواقع المعاش ولكن مصيبة البلد فى بعض -اكرر بعض - السياسين فاقدى الوطنية وكمان الانسانية لاننا نعلم ان اول من يتضرر من افعالهم هم الناس البسطاء
نسال الله اللطف بهزا الوطن واهله الطيبين



#37032 [سعيد عبدالله سعيد شاهين]
4.13/5 (6 صوت)

10-20-2010 07:28 PM
طيب ايتها الرائعه هلا خصصت لنا مقالا كهذا عن الشماليين فى الجنوب خاصة ما بعد الإتفاقيه وأحوالهم الحقيقيه ....الخ
الحقيقه الساطعه كالشمس بعيد عن (بزنس) القاده السياسين الشعب السودانى فى كل مساحات السودان ممكن تلقاهم ياكلوا فى صحن واحد وكمان (يقشوا) ايدنم فى جلاليب بعض وبكل عفويه ولعن الله اقذر (بزنس) فى العالم ألا وهو السياسه ؟؟؟
والحمدلله اعترفت بقسوة العنصريه خارج السودان وبالمناسبه نحن الشمالين ذاتو المصريين محقرننا ما براكم !!!!


#36958 [محي الدين]
4.13/5 (8 صوت)

10-20-2010 04:25 PM
يجب ان نكون واقعيين بمجرد وقوع كل واحد يمشي بلده كفايه الحصل بعد مقتل قرنق


#36940 [قـرينات]
4.15/5 (9 صوت)

10-20-2010 03:20 PM
في مشاركه سابقه قلت مايلي .. ولخطورة وحسـاسية هذا الموضوع .. سأظـل أكرره . أن يوضـع المـواطـن السوداني الجنوبي في الشـمال رهينه أهـوائنا .. وأن يوضـع ألمـواطـن السـوداني الشـمالي في الجنـوب رهينة نزواتنا .. هـذا كـفـر ، وهـذا خـط أحمـر دونه المـوت ، لاتقبله الانسـانية ، ولايرضـاه الـعـقل ، وترفضـه الديانات السمـاويه ، وتجـرمه القـوانبن الـوضـعـيه ، وتـعـاقب عليه ، مـاذنب اكثر مـن ثلاثه مليون ونصـف مـواطن سـوداني ، شـاء قـدرهم وحتمت عليهم ظـروفهم ، ان يتواجـدوا في ظـل هـذه الـوضـعـيه ، هناك مـايقارب إثنين مليون مواطن سـوداني من أصـل جنوبي بـعـيشون في الشـمال ، وهـناك مايقارب مليون ونصـف المليون مواطن سـوداني مـن أصـل شـمالي يـعـيشون في الجنوب ، هـؤلاء التـعـسـاء ، مثلهم مثل أي بشـر ، لهم مصـالح ، وإرتباطات متداخله ومـعـقـده ، وأسـر ممتدة ، وطلاب في مخـتلف مـراحـل التـعـليم ، ومـوتي في المـقابر ، يسـتحيل أن نأتي بمسـطره وسيـف ، ونقطـعـهم ، كما نقطع قطـعـة جبن ، كمـا ينبـغـي أن يفـعـل الـعـقلاء ، الاتفاقيه بوجـد بهـا ترتيبات مـا بـعـد الاسـتفتاء وهي أصـلا وجـدت لتـعـالج ، مثل هـذه القضايا الشأئكه ، ينبـغـي ان لايـسـتفـذنا سـفهاء قـوم ، ومـرضي منحـطون ، لـندوس علي قيمنا ومثلنا ، وأخلاقنا ، وديننا ، ولنا في المانيا اسـوة حسـنه ، رغما عـن أنف الجـدار الفاصـل ، ورغم أنف أمـربكا والاتحـاد السـوفيتي ، ورغم تعاقب السنوات ، عادت وطـن واحـد يسـع جمـيـع الالمان ، حينما زالت الاسـباب . هؤلاء السـفـله يقـرعون طبول الحـرب ، ليجـعـلوها ارضـا محـروقه ، حتي يزوغـوا ويتبخـروا وسـط الضباب ، يجـب ان نتحـلي بأعـلي درجـات اليقظه ، والحـذر ، والاسـتـعـداد .. لقـد أوشـك الصـبح أن ينبلـج .. أليس الصـبـح بقـريب ؟؟؟؟؟


#36921 [aboibrahim]
4.15/5 (9 صوت)

10-20-2010 02:56 PM
you keep amazing me.
i suggest, so far all southerners are soudanese and should stay so if they decid to stay in the north


#36914 [عادل ]
4.16/5 (6 صوت)

10-20-2010 02:45 PM
والله اول موضوع يكون مليان مشاعر حقيقية عن جنوبيي الشمال وحقيقة تنبهت الي شئ هام جدا وهو ان طوال فترة حروب الجنوب القاسية والمرة والشامله لم يتشكل الجنوبيون في معسكرات لللاجئين او النازحين وهي امر غريب ويجب ان يتمعن فيه الناس . والشئ الاخر انهم لم يحاولوا استعطاف الاخرين اي يستجدوا عطف المجتمعات الاخري . والظاهرة الاخري هي انني طوال عمري لم أرى جنوبي شحات ولا بالخطأ -- الجنوبيون لا يتسولون ولهم عزة نفس تفوق تلك التي يدعيها الاعراب . فقط حالات خاصة وفي اواخر عهد الانقاذ ظهر بعض الجنوبيين مع من ظهر من كرماء عامة الشعب لسؤال الناس . حقا هم من يسمى بالشعب العظيم . اتمنى أن لا ينجر الشعب السوداني الشمالي وراء دعوات منسوبي المؤتمر الوطني لإيذاء احد من ابناء الجنوب مهما كانت نتيجة الاستفتاء فإن هم صوتوا للوحده فخير وبركه وموقف نجله فيهم وإن هم صوتوا للانفصال فسوف لن يلومهم احد فهذا ما جنيناه من سلوك حكام (الشمال) . لك الشكر استاذه استيلا


#36892 [القاضي]
4.18/5 (7 صوت)

10-20-2010 01:44 PM
رهييبة ...رهييييييييييييييييبه جد \\نادر الواحد يقرا ليو حاجة ويحس بالوجعة فيها وما يندم على قرايتها زي ده
go Estella we listening


#36883 [قاسم عبي]
4.07/5 (5 صوت)

10-20-2010 01:31 PM
ناس عرفونا وعرفناهم..ضربونا وضربناهم.....مارسوا علينا العنصريه ومارسناها ضدهم....فهمنا ان الجنوبيين والشماليين...كان ما اتكلموا في الدين والسياسه ممكن يعيشوا مليون سنه بدون مشاكل....ما تسمعوا الهوشه بتاعت الوحده والانفصال..والاستفتاء........كلو كلام فارغ...مافي حاجه حا تتغير.....السودان بلد كبير محتاج ل400 مليون شخص...شنو زياده ثلاثه مليون جنوبي..........والجن البتعرفوا اخسن من الجن المابتعرفوا


#36879 [كتكوت]
4.18/5 (7 صوت)

10-20-2010 01:28 PM
لو حتى نبدأ من الصفر الانفصال لازم يتم


ردود على كتكوت
China [munzir] 10-21-2010 02:20 PM
يا كتكوت والله بالجد طلعت كتكوت .......... ويا دوب طلعت من البيضة خليك عقلاني فى كلامك انت من ما ولدوك سمعت بمشاكل الجنوبيين مع الشماليين الا فى الجنوب ؟ يعنى خطأ الاستعمار بقفل المنطقة وتبعيتها كفكرة لاوغندا ولقوا الفكرة ما تمام وقالوا نعملها مناطق مقفولة وبعد الاستقلال بدل ناس الازهرى ما يفتحوها والكل ينعم بخيرات السودان قفلوا دى بى طينة ودى بعجينة ومن بعده الحكومات المغبورة الا ان جاءت تلانقاذ وتمت الناقصة عملت حرب دينية وحرقت من حرقت من خيرة ابناء ورجال هذا الوطن وتقول لى انفصال ؟ ادوا الجنوبيين حقوقهم الكاملة وكمان ناس الغرب والشرق وكفاية علينا نحن ناس الشمال حكمنا السودان منذ الاستقلال وما حققنا شى
عسى ان تفهم يا كت .... كوت


استيلا قايتانو
استيلا قايتانو

مساحة اعلانية
تقييم
3.03/10 (97 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة