10-20-2010 04:00 PM

كسرة بي موية.. لذيذة و مفيدة

رشيد خالد إدريس موسي
Rmusa16@yahoo.com

إن شاء الله كسرة بي موية , تعبير يردده السودانيين في بعض الأحيان, كناية عن الإباء و عزة النفس , بدلاً عن قبول الضيم. أي أكرم للمرء, أن يبيت طاوياً علي أن يريق ماء وجهه , و يعرض نفسه للمذلة.
الكسرة, هي جزء من ثقافتنا الغذائية السودانية , إذ إرتبطت هذه الكسرة بحياتنا. و منذ القدم يأكل الناس في بلادنا هذه الكسرة بالويكة , و معها بليلة اللوبيا, و هم حامدين, شاكرين و نفوسهم كبيرة و رؤوسهم مرفوعة. لقد إرتبطت الكسرة و البليلة بحياة الزهد و التقشف. و يقال أن الصوفية و أهل الطريق, لم يكن لهم غير هذه الكسرة و البليلة, التي تقيم الأود, و من ثم قدروا علي الإجتهاد و قيام الليل, فصفت نفوسهم و سمت إلي مراتب عليا.
و لكن بمرور الزمن و تطور الحياة, إعتاد الناس في بلادنا علي تناول وجبات أخري, وفدت إليهم من خارج البلاد, و من ثم أنزلت الكسرة مكاناً ثانياً, و خاصة في المدينة, و سماها سكان المدينة ( بلدي ), أي الشئي الوافد من البلد. لكن ما دروا أن هذه الكسرة, هي أساس غذاء أهل السودان, قبل أن يسكن السودانيون المدينة , و يعرفون حياة المدنية.
و المفارقة , أن الكسرة هذه صارت عزيزة علي التناول, رغم أنها أنزلت مكاناً ثانياً في سلم التصنيف الإجتماعي. صحن الكسرة للغذاء في المطعم السوداني, يكلف ثمانية ريالات سعودية , بينما يكلف صحن الخضار و معه رغيفين, خمسة ريالات , و هذه مفارقة, رغم أن من يأكل الكسرة , لا يجد فيها ذلك المذاق الذي كان يوجد في كسرة زمان, إذ أضيفت إليها مواد أخري, و منها الخميرة.
و يبدو أن غلاء الكسرة , يعود إلي صعوبة صناعتها, مقارنة بالقراصة و الرغيف , إذ يعاني من يصنع الكسرة بعض المشقة في صناعتها. و في هذا المقام يثور تساؤل : ألا يمكن تطوير صناعة الكسرة هذه , بإعتبارها من الصناعات الصغيرة , التي يتعايش عليها قطاع مقدر من السكان, و بإعتبارها غذاء شعبي , يحتوي علي مواد غذائية عالية تمد الجسم بطاقة تعوضه عن مأكولات أخري , لا يقدر البعض علي شراؤها ؟
في زمان العولمة الذي نعيشه, يقال أن الأمريكان يعملون جاهدين , علي نشر ثقافتهم الأمريكية , و منها الثقافة الغذائية , أي ثقافة ( الماك ) Macdonalization , إشارة إلي مطاعم ( ماكدونالد ) الشهيرة, التي تعمل خارج أمريكا بنظام الإمتياز Franchise , و قد إنتشرت في كل ركن و قصي و دان, كأحد معالم الثقافة الأمريكية , التي أخذت تكتسح العالم . لقد إعتاد الشباب في بعض البلدان , أن يتناولوا وجباتهم في هذه المطاعم ذات الأكل اللذيذ. لكن سرعان ما برزت الكروش و الجضوم, و إنتشرت أمراض السمنة بين الكثيرين , مثل ما يشاهد داخل أمريكا , من بشر يسير في الطرقات مثل البقر, لفرط البدانة, و ذلك بسبب إحتواء هذه الوجبات اللذيذة علي مواد تهيج الهورمونات و تسبب البدانة. هذه واحدة من إفرازات العولمة الضارة.
ما لنا لو عملنا علي تطوير صناعتنا المحلية , مثل الكسرة , مثلما يعمل الآخرين علي تطوير صناعاتهم المحلية , بإعتبارها جزء من الثقافة المحلية , و لنقابل بها مشقة الحياة. لا أقصد أن يعود الناس في بلادنا إلي الوراء , و يرتدون إلي حياة البداوة, و لكن حين تتأزم الأمور و تنبهم السبل , سيرفع الناس رأسهم عالياً, و يقولون ( إن شا ء الله كسرة بي موية ). لا إعتقد أن الأمور ستتأزم إلي هذا الحد في قابل الأيام , و لكن أشير إلي ضرورة تعلم ثقافة إدارة الأزمات , أي كيف يتكيف الناس مع أي وضع يطرأ علي حياتهم .

الرياض / السعودية

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2179

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#38083 [رشيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2010 12:42 PM
ها ها ! من نسي قديمه تاه . و لا شنو يا أبوعلوة.


#37860 [أبو علوة]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2010 09:53 PM
الرشيد اخوي ، فكوها سيرة ، كسرة شنو وويكة شنو ، ما جبرنا على الكسرة الا عدم وجود غيرا ، ولا مشتهيها عشان قاعد في الرياض ، الناس بقت تاكل حاجة نضيفة مش كسرة بي موية ، نحن لسع الواحد فوق حمار عرعرعر يدشع باع ماكل لي كسرة راقدة ليهو فى حلقو ، يا عالم أطورو ، أسألك يا الرشيد لو جابوها ليك تحت تمر موسى إدريس مع كوز موية بتتبلع ليك ، وما جبرنا على المر إلا الأمر منو . سلام


#37817 [ابوسلمي]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2010 07:38 PM
الوزراء كتار . ياتو وزير.
غايتو القحة و لاصمة الخشم.
الله يصبرنا علي الجهلاء.


#37786 [m3na]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2010 06:09 PM
رشيد خالد إدريس موسي واحد من مطبلاتية وكسارين تلج بتاعين الوزير (مالك من زمان ما قلت رايك ده ولا خلاص حبكت؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!! )
الله يجيرنا من المطبلاتية
الله يجيرنا من المطبلاتية
الله يجيرنا من المطبلاتية
الله يجيرنا من المطبلاتية
الله يجيرنا من المطبلاتية
الله يجيرنا من المطبلاتية


#37040 [سيف الدين]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2010 07:57 PM
صنيين الجن ديل ما خلوا سروال و لا عراقي ما خيطوه لينا و لا خلوا طورية او كوريق و لا فاس ما صنعوه ما كان يتموا اجرهم مرة واحدة و يعملوا لينا مصنع كسرة و يكون رخيص و متواجد في اي حي او اي فريق زيو وزي الطواحين ، لا نو لو خلوها علينا حتي و لو خرجت جامعاتنا مليون مهندس فلن نصنع او نبتكر مثل هذا المصنع .


رشيد خالد إدريس موسي
مساحة اعلانية
تقييم
4.85/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة