11-19-2012 05:22 PM

مدارات

فيصل الباقر
[email protected]


غزّة فى هواك ... قصف صفاء غزّة لماذا ؟ !

ولو كان خليل فرح حاضراً بيننا هذه الأيّام ، لأنشد محرّضاً للنضال ضد العدوان الإسرائيلى ومُنافحاً فى حبّ الأوطان ، وفى الدفاع عن الحقوق، بما فى ذلك الحق فى حريّة الصحافة والتعبير. ولأطلق " الخليل الفرح " عقيرته الصدّاحة بالغناء الصدوق : " غزّة فى هواك ...غزّة نحن الجبال ...وللبخوض صفاك ...غزّة نحن النبال " .. وصفاء غزّة الذى خاض فيه العدوان الإسرائيلى وعربد هو المؤسّسات الإعلاميّة التى شنّ عليها غاراته البلهاء ، قبل أيذام فدمّرت (الآليات ) الإعلاميّة وأصابت ما لا يقل عن تسعة صحفيين ( فى مقتل ) ومنعت وسائل إعلاميّة محليّة ودوليّة من العمل !. وهذه الجريمة النكراء،ليست الأولى من نوعها - ولن تكون الأخيرة - فقد سبقتها وستلحقها إعتداءات تؤكّد - فى كل مرّة - أنّ إسرائيل وجيشها لا يفرّقان " بين كاميرا التصوير التى يحملها صحفى مُحترف ، وبين منصّة الصواريخ التى ينصبها مقاتل فلسطينى "، كما حدث لمصوّر وكالة رويتر فضل شناعة قبل أعوام وغيره من الصحفيين !.
وقد شهد العالم أجمع وعاش فظاعة وصدمة ، وصول الصواريخ الإسرائيليّة لأهدافها ( المدنيّة ) لعدة مؤسسات إعلاميّة فى أحد المبانى فى غزّة من بينها مقار ( سكاى نيوز أربيا) و( التلفزيون الألمانى آى آر دى ) ومكاتب قنوات ( إم بى سى ) و( العربيّة ) و( تلفزيون أبوظبى) و(روسيا اليوم ) و( وكالة أنباء معاً) وغيرها من مؤسسات ووكالات أنباء فلسطينيّة ودوليّة ...
وهذا الإعتداء - مهما كانت دوافعه ومبرّراته - مُحرّم و مُجرّم بموجب القانون الدولى الإنسانى لكون المؤسسات الإعلاميّة المُستهدفة و " المقصوفة " تحظى بالحق فى ذات الحماية التى يتمتّع بها المدنيون، ولا يمكن ولا يجوز إعتبارها " أهدافاً عسكريّة "، حتّى وإن كانت المؤسّسات المُستهدفة " مقرّبة " من حركة ( حماس ) كما تدّعى إسرائيل فى حالة (فضائيّة الأقصى) فالهدف من هذا القصف الوحشى- بإختصار- هو إسكات وسائل الإعلام ومنعها من أداء واجبها وحقّها المشروع فى نقل الأخبار!.
على العالم وحكوماته وشعوبه ومؤسساته الدوليّة العمل الجاد على إلزام إسرائيل بإحترام مبدأ حماية الصحفيين ووقف إستهداف الصحفيين والمؤسسات الصحفيّة فى غزّة وغيرها.وعلينا فى المجتمع الصحفى مواصلة رفع الصوت عالياً ضد كافّة الإنتهاكات ضد الصحافة وحُريّة الصحفيين ضد الإعتداءات الإسرائيل و غير الإسرائيليّة ، والإصرار على مواصلة القيام بدورنا كاملاً غير منقوص مهما كانت التضحيات والتحدّيات. وإيّاك أعنى يا " إسرائيل " فى "غزّة " ، فأسمعى يا جارة فى جنوب كردفان أوالنيل الأزرق !.
وتبقى ( غزّة ) كما ( عزّة فى الفؤاد ...دوا يشفى الوبال ) !.

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 849

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#517433 [سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2012 05:28 AM
يجب أن تعلم أن العمال فى إسرائيل هم الفلسطينيين .. ويتزوجون الأسرائيليات وأن سكان غزة كل يوم يرشقون إسرائيل بصاروخ صناعة إيرانية فى السودان .. !


#517246 [عبداللطيف]
5.00/5 (1 صوت)

11-20-2012 06:08 PM
الحق يقال ورغم تعاطفنا الشديد مع أهل غزة الا أننا الآن في مرحلة أشد خطورة مما هم فيه ويجب علينا أولا الالتفات لمشاكلنا وحلها ثم بعد ذلك يكون لك حاث حديث والمثل بيقول (( الزاد كان ما كفى أهل البيت حرام علي الجيران مش كده ؟ .


#516479 [احمد ابونصر الشمالي]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2012 07:51 PM
ياحي الله يحرب بيتك وبيت اهل غزة اجمعين اللهم امين والله ماجاب عجلنا الا غزة وامثالك اسرائيل مالو شعب متحضر العلاقة الطيبة معهم بيفيد مع ذي غزة حقك البيودي في ستين داهية


#516468 [jomo]
0.00/5 (0 صوت)

11-19-2012 07:27 PM
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!


يا اخى غزة تحرق .


#516423 [اللاحس كوعه فرع الصعيد]
5.00/5 (3 صوت)

11-19-2012 06:08 PM
فلسطيني جالس مع سوداني يشاهدون الفضائية السودانية وفجأة سال الفلسطيني السوداني :
هادول حريمكم فأجابه السوداني بزه أي نعم
الفلسطيني: يعني كل الغناء والموسيقى وكلمات الهجر والفراق في هادول
السوداني : نعم
الفلسطينى: الله يعينكم
ياأخ فيصل مالنا ومال غزة شوف بلدك بقى كل يوم يتقسم ذي أم فتفت بعدين ماتنسى انه فلسطين في يوم من الايام وقفت مع الجانب الذي كان يرفض أنضمامك لجامعة الدول العربية عارف ليه ؟؟؟؟؟؟
وأكتب في شئ ينفع الناس وينفع البلد
انتوا ياناس الراكوبة قلنا نحن عندنا ضغط وسكري من أمثال هذه الكتابات وبرضه مصرين تمرضونا أكثر بطلنا قراية الجرايد السوداني ومشاهدة الفضائية
عايزننا نبطل ندخل الراكوبة ولا شنو


فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة