في


المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
العد التنازلى أنكسر المرق وأتشتت الرصاص (1)
العد التنازلى أنكسر المرق وأتشتت الرصاص (1)
11-23-2012 09:32 AM

العد التنازلى أنكسر المرق وأتشتت الرصاص (1)

سيد الحسن
elhassansayed@hotmail.com



بسم الله الرحمن الرحيم

(المرق) المقصود هو العود الأساسى فى السقف البلدى للغرف والذى يستند عليه بقية حطب السقف (الرصاص) . ومؤشرات أنهيار سقف المنزل هو حدوث أنشقاقات فى المرق وأحداث أصوات الكسر تدريجيا (طق طق) وتصاعد سرعة هذه الأصوات يشير الى حتمية الأنهيار. وما يوقف خطر الأنهيار هو قيام أصحاب الغرفة هو أستعمال أعواد واقفة تسند (المرق ) داعمات كى تتحمل مع المرق مسؤولية حمل أعواد ما يسمى بالرصاص المنتشر بصورة عرضية فوق المرق . هذه الداعمات حل مؤقت لتفادى الخطر لحين تغيير (المرق) . الحل الجذرى لأبعاد الخطر نهائيا هو تغيير (المرق) بآخر بكامل قوته حتى يتحمل مسؤولية حمل أعواد الرصاص المنتشرة فوقه وما عليها من مواد السقف البلدى من أعواد (القنا) الصغيرة و (القش) والتراب أعلى السقف.
تغيير المرق وأحلاله بآخر يتم بمجهود مجموعة ذات قوة وعزيمة وأخلاص تعمل كفريق واحد حتى لا ينهار سقف المنزل على رؤوس المجموعة العاملة على تغيير المرق.
المثل (انكسر المرق وأتشتت الرصاص ) يعنى أنه ما لم يتم تدارك أنكسار المرق مع بداية اصدار الأصوات (الطقطقة ) فأن أعواد (الرصاص) التى فوقه لا محالة واقعة ومتبعثرة فوق رؤوس ما بالغرفة من بشر وعفش وحيوان. وأنه حتى تغيير المرق حل مؤقت والحل الجذرى هو هد كل السقف وعمل سقف جديد.

المتتبع لأخبار الحكومة الحالية يجد أن (المرق) قد بدأ (الطقطقة) منذ أمد بعيد وأن كل السياسات لتغيير المرق أفشلها تقاعس العاملين على تغيير (المرق ) نتيجة نقص فى أهلية القائمين على تغيير المرق حيث لا تتوفر القوة والعزيمة والأخلاص لتغيير المرق. وأحداث السنوات الأخير تؤكد ذلك. (والطقطقة) قد تسارعت كمؤشر للأنهيار التام.
و ما يؤكد ما ذكرت أعلاه فى حال الحزب الحاكم والحكومة هو (الطقطقات) التالية:
(1) مذكرة الألف (أخ)
(2) مخرجات مؤتمر الحركة الأسلامية , وللتقييم يكفى ما كتبته أقلام كوادر لها وزنها وتاريخها فى الحركة الأسلامية ناهيك عن المعارضة.
(3) الحالة الأقتصادية المتردية والتى تزداد سوءا يوما بيوم ومؤشرها قيمة الجنيه السودانى وتسارع أنهيار قيمته.
(4) تناقص المساحة التى تفرض عليها الحكومة سيادتها, من أنفصال بالجنوب ومناطق تسيطر عليها الحركات المسلحة, ومناطق تضربها أسرائيل متى ما شاءت . ومناطق تسيطر عليها دول مجاورة ولا تقبل حتى الحديث عنها.التهديد الأخير الصادر من المسيرية لما تقف خلفه الحكومة الأمريكية بخصوص أبييى.
(5) تقارير المراجع العام وآخرها التقرير المقدم قبل ايام للبرلمان والتى ذكر فيها أرقام يشيب لها راس الولدان . (وأن كانت تمثل القليل من المال العام المعتدى عليه والمنهوب). مثالا لا حصرا المدينة الرياضية المعتدى عليه وصل نسبة 73% من المساحة (منازل وعمارات ومتاجروغيرها) ولم يتبقى ألا 27% من المساحة منها مما يشير الى أن مساحة المدينة الرياضية تقترب بمرور الزمن لتصبح صفرا (أى كان هنا مشروع مدينة رياضية). حيث أن القائمين على المدينة الرياضية هى نفس كوادر التمكين والمحاباة والفساد. علما بأن المدينة الرياضية تبعد أقل من 50 كلم عن الوزارة والقصر ورئاسة الشرطة والأمن.
(6) طال الفساد حتى المؤسسات الدينية , مثالا لا حصرا هيئة الحج ووزارة الشؤون الدينية والأوقاف.وضرب (المشروع الحضارى ودولة الشريعة) فى مقتل.
(7) ما يسمى بالمحاولة التخريبية وهو حقيقة أنقلاب من أخوان الأمس حيث لم يتضمن أتهام بيان وزير الأعلام أى كوادر من أحزاب المعارضة التقليدية (أمة – بعث – أتحادى- شيوعى). والحكومة ممثلة فى الحزب الحاكم تعلم تمام العلم أن هؤلاء المتهمين المذكورين فى البيان لهم (غواصات) وخلايا نائمة داخل الأجهزة العسكرية والأمنية ويكذب من يعلن أستعداده لتحديدها. حيث أن المتهمين المذكورين جلسوا على مناصب السلطة يوما وبصلاحيات كاملة سواء فى مناصب عسكرية أو سياسية, وهم أدرى الناس بأفعال أخوانهم ولتأمين أنفسهم زرعوا ما زرعوا لهذا (اليوم الأسود) ومقبل الأيام الأكثر سوادا علي المتهمين وعلى الحزب الحاكم على حد السواء, حيث أن الزراعة لابد وأن تكون تمت على كل المستويات من القاعدة الى القمة. علما أن سجل الحركة الأسلامية السودانية حافل بما لم يسبقهم عليه الأوائل متمثلا فى أن ثورتهم اكلت شيخها وعرابها وكان بمثابة الوالد يوما ولم تكتف بأكل الأبناء والبنات.
(8) تضارب تصريحات كوادر المؤتمر الوطنى منهم من يتربع على منصب دستورى ومنهم من يتربع على منصب بالحزب ,فى حادثة مصنع اليرموك وحتى فى ما يسمى بالمحاولة التخريبية.

ما يحدث أمامنا وتتناوله أجهزة الأعلام والأجتماعات فى المناسبات وحتى فى الأجتماعات الرسمية ,ما هو ألا سيناريو المقدمة لوعد المولى عز وجل فى الحديث القدسى عن عاقبة المتاجرين فى الدين والذى ورد فى تفسير بن كثير لآيات المتاجرة بالدين (الآايات من 204 الى 207) نص الحديث كما ورد بالتفسير (عليّ تجترئون! وبي تغترون!. وعزتي لأبعثنّ عليهم فتنة تترك الحليم منهم حيران.) .

اللهم أنا نسألك اللطف والتخفيف.




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1392

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيد الحسن
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة