10-22-2010 01:20 PM

المتهاتف المتوهم السرية

يحي فضل الله

ايقظت قطة قذفت بنفسها داخل الغرفة (سعاد) كانت الساعة قد تجاوزت الواحدة صباحاً، (سعاد) احست بالعطش، نهضت متثاقلة من السرير الخالي من زوجها حين اقتربت من الثلاجة بالمطبخ سمعت همساً خافتاً أرهفت اسمع ويرها على باب الثلاجة، كان زوجها (عبد الفتاح) يجلس على اريكة في الصالة ويتحدث بهمس مريب، همس خافت، اهتز بدن (سعاد) حين تأكدت من ان هذا الهمس يصدر من زوجها وهو يتحدث بالتلفون، تركت امر العطش والثلاجة، خلعت (السفنجة) عن رجليها وتحركت على اطراف اصابعها نحو الصالة.

كان (عبد الفتاح) يناجي ويناغي ويده مشدودة على سماعة التلفون، اقتربت (سعاد) اكثر بعد ان توغلت داخل الصالة و(عبد الفتاح) امامها وهي خلفه استطاعت (سعاد) ان تتبين فحيح (عبد الفتاح) الهامس وتلتقط اذناها جملة واضحة: (اسمعيني يا سوسنة)

وقفت (سعاد) على بعد مسافة قريبة من مجلس (عبد الفتاح) وقفت وكأن الجملة الواضحة التي سمعتها قد شلت قواها فوقفت جامدة تحدق في (عبد الفتاح) الذي صب لنفسه كأساً طويلة من (العرقي) وهو يثرثر هامساً عبر التلفون، انتفضت (سعاد) من وقفتها الجامدة حين سمعت زوجها يقول:

(انتي ياسوسن ما تجي نمشي اسكندرية بالقطر ونرجع في نفس اليوم).

(سعاد) لم تستطع الاحتمال ، (عبد الفتاح) انتفض من جلسته مخلوعاً حين سمع صوت ارتطام جسد (سعاد) على ارضية الصالة.
غالبت (سعاد) بعد افاقتها اهوال من الهواجس ، امتصت الصدمة ولكن تبقى هناك في بريق عينيها الخابي سؤال (عبد الفتاح) هو الآخر غالب صدمته بمداهمة زوجته له وهو متورط في عشق هامس عبر التلفون هو الاخر ايضاً تبقى في نظرة عينيه سؤال مهم (ما الذي سمعته سعاد؟).. (سعاد) امتصت الصدمة وهي تلوذ بصمت تام عن ما حدث، نادراً ما ترد على تساؤلات زوجها غير المباشرة عن ما حدث،كانت تكتفي بان تنظر اليه نظرة حادة فيرتبك (عبد الفتاح), ويهرب من عينيها، استمر الحال هكذا بين (سعاد) و(عبد الفتاح) لاكثر من شهر بعدها قررت (سعاد) ان تتناسى ما حدث, الأمر الذي اراح ( عبد الفتاح) قليلاً من تساؤلاته حد الهذيان حول ما سمعته (سعاد).. حاول كثيراً ان يستنطقها حول ما حدث دون جدوى كان يريد ان يعرف هل سمعت (سعاد) كل حديثه الهامس يريد ان يعرف المدة الزمنية التي وقفتها (سعاد) خلفه كل ذلك (وسعاد) تكتفي بتلك النظرة المتسائلة ولكنها نجحت في ان تسرب اليه فكرة انها لا تتذكر اي تفاصيل حول ما حدث.

تخلص (عبد الفتاح ) من هواجس تساؤلاته لكنه اكتسب عادة اخرى وهي التوغل في السكر، يومياً كان (عبد الفتاح) يصل (حمامات) القبة بالقاهرة ويعود محملاً دائماً باكثر من زجاجة (عرقي) كان (عبد الفتاح) يسكن هو واسرته المكونة من (سعاد) زوجته وعمار ولده الاكبر و(مي) ابنته في مدينة (نصر) بالقاهرة، عادة ما ترفض (سعاد) ان تحضر له العشاء كانت تتركه وحده في الصالة وتحرص على ابعاد الولد والبنت بعد ان يبدأ الشراب كان (عبد الفتاح) يتوغل في السكر وبسرية متوهمة برفع سماعة التلفون ويدير الارقام بشحنة من خفاء متوهم ويرن الجرس في الجانب الآخر ويدخل (عبد الفتاح) منطقة صوته الخافت المبحوح الهامس، كل ذلك دون ان ينتبه (عبد الفتاح) ان التلفون في غرفة (سعاد) يمنح (سعاد) حق المتابعة لهذه المكالمات العاشقة حد السفور كان ذلك يحدث كل ليل عادة ما يتصل (عبد الفتاح) بعشيقته) (سوسن) بعد منتصف الليل كان السكر يذهب به الى نشوة لا يستطيع معها ان يميز ما حوله ويستغرق تماماً في احوال مناجاته العاشقة كانت (سعاد) تستمع اليه وهو يسرب عشقه الى امرأة اخرى ، وكأن الامر لا يعنيها بل، انها بدأت تحس بنوع من المتعة وزوجها يسرب من خلال احاديثه مواعيد لقاءات مرت واخرى قادمة ،

كانت سعاد حريصة وهي تتابع زوجها عبر سماعة التلفون الاخرى ان تعرف اين تسكن (سوسنة) كما يحلو ان يناديها (عبد الفتاح) فشلت تماماً، لكنها عرفت اسماء مقاهي ومطاعم واحياناً بارات نهارية.
استمر هذا الحال لفترة ليست بالقصيرة و(عبد الفتاح) يصر على سريته المتوهمة من قبل نشوته التي تذهب به الى حد اللامبالاة بكل التفاصيل حوله، يدخل (عبد الفتاح) كل ليلة في أنسه مع (سوسن) وبعدها ينسرب وكأنه لم يفعل شئ ويدس نفسه في سرير الزوجية.

في ليلة من ليالي الشرب دخل عبد الفتاح الغرفة واندس في السرير بالقرب من سعاد ولكنه سرعان مانام يبدو ان المكالمة العاشقة كانت صاخبة في هذه الليلة كانت (سعاد) قد اعادت سماعة التلفون حين احست بحركته وانقلبت على الجانب الآخر وتظاهرت بالنوم بعدها بفترة وجيزة سمحت لعبد الفتاح ان يبدأ كورال شخيره نهضت (سعاد) بحرص شديد وبهدوء من السرير وتحركت الى الصالة رفعت سماعة التلفون وضغطت على زر استرجاع اخر مكالمة داست على زر Redial)) رن الجرس في الجانب الاخر استمر الجرس يرن ويرن ويرن واخيراً سمعت صوتاً نائماً يقول (شنو يا توحة، ما نمت لسع؟).

صرخت (سعاد) بلفظة نائمة واستمرت تشتم ويدها مشدودة على سماعة التلفون بعصبية واضحة ظلت سعاد تصرخ وتشتم ولم توقف سبل شتائمها الصارخة بالرغم من ان (سوسن) قد اغلقت الخط وعادت الى نومها صوت صرخات(سعاد) الشاتمة ايقظ (عمار) و(مي) ودخلت (سعاد) في هستيريا غريبة لم يفلح ولديها ان يسيطرا على الذي يحدث امامهما... وكان (عبد الفتاح) وقتها, ينوع في كورال شخيره.

تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 2440

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#40141 [ وليد الهادي (انقيدي)]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2010 07:33 PM
الاستاذ يحي فضل الله تأبئ الكلمات في وصفك ووصف ابداعك بس حيرتنا معاك ياخي غبت وغابت معاك حلاوة الاثنين والثلاثاء


#38202 [نصر الدين حسن ]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2010 06:59 PM
الرائع وابن الرائع ود فضل الله ياخي الفاضل الله يرضي عليك ويزيدك من خيره ويطول عمرك ماتغيب علينا . وانت دائما تتحف القارئ بالجميل والشيق والسرد الممتع بس عاوزنك تكتب كل يوم ولك الود


يحي فضل الله
يحي فضل الله

مساحة اعلانية
تقييم
4.73/10 (77 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة