المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
فرح العودة للدار..والاشواق جناح
فرح العودة للدار..والاشواق جناح
11-27-2012 04:34 PM

فرح العودة للدار..والاشواق جناح

سهيل احمد
suhailsaad@gmail.com

كان يبحث عن احد يستودعه مكامن نفسه كان يحتاج الى ان يتحدث اليه بشى ممايحتمل قلبه الوضى ليتحلل من شى من اثقاله بعد حافة الانفجاروعندما ادركه احس بعينيه بشى من طمانينه النفس وسلامها ومعرفة وخبرة زانتها السنون تعتقا فى ملامحه فسلم عليه بما يبدو لهفة خفية باحساس مشترك بان مابينهم ليس معرفة لحظة ولكنه امد بعيد وقد كانت المناسبة احتفال بالحى يخص احد الجيران وقد ظن فى بادى اللحظة انه من الضيوف العابرين بسبب المناسبة ولاعلاقة له بالحى ولكنه سرعان ما ادرك من تبادل الاحاديث بانه جارهم الجديد ويعمل بالصحافة ومازال اعزبا رغم ان سنوات عمره تشى بتجاوز ذلك...وما ان تبادلا حديثا سريعا ومقتضبا بعد مداخلة بموضوع فنى مسار وتعليقات حول فنان الاحتفال دار بين الوافد الجديد ومعرفه والجالسين تداخل بجزء منها صاحبنا مالبس ان تم ايراد معلومات وشت بما سبق ذكره من حاله الاجتماعيه وتخصص عمله وماورد من حديث لم يمتد طويلا بين الاثنين فانشغل الجميع بالمراسم الا من تعليقات جانبية مابين الجالسين وافترقا بنهاية المناسبة.
التقاه مرة اخرى ثالث ايام لقائهم الاول وبمنتصف الاسبوع تقريبا وقد خلاء الشاطى من كثافة مرتاديه بهذ التوقيت الا من بعض نساء اتين على قريب المغرب لطقوس يبدو انها اكمال الاربعين بعد نفاس وبعض الصبيه وقد خرجوا من بعد سباحة يمارسون شى من الرياضة والعاب الاكروبات وقد كان الشاطى يمتد موازيا طول هذا الحى ربما ليمد من تواصل الود مابين اهلى الحى والنيل الى ابعد مايمكن من تلاقى المسافات وبشى من شكل القوس الخفيف للنهر تجاه الحى موشيا بالفة اكثر واحتضان ودود
وللنيل بهذه القرية المتمدنه سهل فسيح منبسط كطابع اهلها يمتلى اوان الفيضان وربما يهدد اهلها بكارثة تتكرر احيانا واغلب دونها ويكون مهرجانا اجتماعيا لقضاء اغلب اوقات اهلها على سواتره الترابيه المكسوة بالحجر مراقبين ارنفاعاته اليومية ومستانسين متبادلين احاديثهم الاجتماعية والسياسية واحيانا بليل متسامرين بالسراء وقد علت اصواتهم بالبهجة والغناء واحيانا بالصراخ مختلفين حينما تذهب بعقول بعضهم وهم راكبين جنونها..وهكذا يظل الحال شهران او اقل من كل عام.
ويبدأ بعدها النيل ارتداده الى مجراه الرئيسى على كيلومتر او اذيد بقليل ويستغرق هذ ا شهر من الزمان تقريبا مخلفا بركا من المياه تحتضر الاسماك فيها ويمرح الصبية بصيدها مستغلين من تحريك الطين وسيله لاختناقها ومن ثم ظهورها على السطح فمايلبثون باخذها وماتبقى من روحها ينبض فرحين بصيدهم الثمين
ولطبيعة سهول الارض المنبسطة المختلطة بكم الرمال يقوم المزارعون وهم المالكون الاصليون للقرية بزرعها بنبات اللوبيا لاطعام انعامهم فيما بعد وتحسينا للتربة وتحضيرا لزراعتها عند بلوغ النهر مجراه الاصلى مما يشكل سهلا منبسطا اخضر بديع الرؤيا لمرتاديه ومن رطوبة الارض الرملية مناخا رطبا يعتبر منتزها للمرح فى ازمنة تبدا درجات الحرارة بالارتفاع واعتاد المزارعون زراعة هذه السهول تبادليا وذلك بزراعة جزء مقدر عاما وبالعام الذى يليه يزرعون جزءا اخر رحمة بالارض من هلاك خصوبتها.
وباكتمال عودة النهر الى مجراه يكتمل الكساء الاخضر الا ماترك لميادين لكرة القدم او عند سهول الرمل بعد حصاد اللوبيا وانتصاره البئى عند حدود القرية الحضرية...ويتنوع هذا الكساء بواسطة المزارعين حين يزرعون خضرواتهم الموسمية بارض محددة تاركين الاخرى للنباتات البريه من حشائس وشجيرات شوكيىة من السنط واشجار التبلدى والتى تتحول الى مواضعا للرحلات اوان العطلات الرسمية من جمع واعياد للمسلمين والمسيحين والاعياد الوطنية والاعياد لاتقسم بين الناس فى السودان كانت فالكل محتفل وسعيد وتقع مواضع الرحلات هذه بمنتصف المسافة تقريبا مابين النهر والحى ولكن مايلبث اهل الرحلات بالتحول الى شاطى النهر مابين العصر والمغرب مستمتعين باجواء الغروب وذهبى اللون من شمسه منطلقين فرادى متاملين اوجماعات مستمتعين او ثنائيات تقطف ثمار يومها بحديث خاص او لحظة خاصة ولايعكر صفوهم الا صوت البعوض وازيزه بعد المغارب بقليل ثم لاتلبت اصوات ابواق السيارات ترتفع منادية للتجمع والرحيل وغالبا ماتصحبها ايقعات اغانى البنات وهى قاطعة الطريق بوسط الحى متجهة الى شارع اسفلت عائدين من حيث اتوا....وبملامح الجميع سعاده بالوجوه ورضى عن يوم سعيد قد قضوه .
وكان اللقاء فى هذه المره فى مثل هذا الموسم اى موسم مابعد عودة النهر الى سبيله مع اذديان الارض بالخضرة وماسبق وصفه دون مؤثرات ايام العطلات الا من بعض صبية يمسكون باوراقهم وكتبهم فرادى او ازواج لعلم يتذاكرون وفق فهم ان الجو هادى ويساعد على الاستذكار بهذا الوقت مابعد العصر وقبيل المغربية وقد شاهد مبتغاه من بعيد يحمل الة موسيقية بانت له عند اقتربه بانه عود بهى وقد قرر صاحبنا الجلوس بعيدا بشك راوده بانه قد يسبب ازعاجا لخصوصية مبتغاه واستلقى كعادة الجميع متكئ ا على يده فاردا رجليه كسلوك جمعى قرب حافة النهر وبعيد بعشرات الامتار عن صاحبه شاغلا ذاته بجمع حصوات وقذفها الى النهر متبعا الدوائر المتكونة وتلاشيها فى هدو يقطعه صوت بابور اللستر بالمزرعة المجاورة زو الايقاع العتيق ميزة الصناعات الهندية المقلدة للانجليزية بحزق وخبرة ولم يقطع استرساله ذلك الاتوقف البابور فتراءت لاذنية متقعطعة نغمات من العود شجيه اهتزت لها شغاف قلبه كيف لا وهى اغنية لديه اثيرة طالما دمعت عيناه لسماعها وبكى بحرقه عندما يكون وحيدا تحت غطائة وقد اظلم ليله ولكنها قد عبرت اليه من حائط جاره المدمن لسماع الاعانى عبر المذياع اواخر الليل ..فلم يتمالك نفسه او يمنعها من الاتجاه حيث يجلس مقرفصا رجليه مستمع بحال غير طبيعى غير مدرك انه قد بادر بالسلام ام لا......فلم يقطع صاحبنا عزفه واكمل المقطوعة وشى من ازير الكهرباء بخطوط الضغط العالى يموج بدواخل رفيقنا وشى مناقض من شعور بالهبوط وكثير من الاسى يعلو ملامح صبينا..واحساس بالموات وماهو ببالغه ..فوضع العود جانبا وتامل رفيقنا مليا وببسمة ملى بالتفهم والادراك لحاله ...لاتقل شيئا فانت عاشق ولم تدرك الحب وانك مازلت اسيرا. لعشقك ......فدعك من تزكار مرايا وجنتيها وشفاها...دعك من ملامح صباها ...ونفورها ...ورضاها...دعك من وعدها الخجول ورعشة الخوف حينما لامست يداك اول مرة ظاهر يداها ...العشق لاحد له صديقى وهو لايمت لدنيا الواقع بصله وعلى الاغلب فالندعى انه ظاهرة نفسية مرتبطة بظرف حياتى والنشاءة او والصعاب المتحركة ونمو الانسان فيبدا بالبحث عن مضاراة واقعة بالهرب فى عمق حلم غير محدد الابعاد خيالى وان ارتبط بطرف موجود على الحقيقة ولكنه لايمثل الا قاعدة شاءت الصدف ليكون عنوانا للهرب العظيم فى عالم لانهائى من الاوهام..........ولذا يدع المدعون وهم هنا بصادقون ان قصص العشق العظيمة تنتهى بالكوارث...وكانهم ارادوا مالات الفرار مفاجاءة الواقع بحقائقة المرة والنتيجة تقكير بالفناء ربما اكثر.....وخيال قد يمتد بغرير ربما تخيل لذه للموت وهو يمارسه بارادة الانتحار ......دعك من كل ذلك وامض بحياتك وابذل ذاتك مضيئا للاخرين دروبهم وستجد ما افتقدت ببسمة رضيع من اولادك وزوجة راضية رضية يتجدد حبها مع كل حال رضاء وانتصار عائلى وحتى بتضامن الاحزان ومواجهة الصعاب والازمات الطارئة فيصير حبا ازليا " وقد بنى على العشرة ووحدة الاهداف اساسا لاشواق صادقة لاتحتمل منك تاخرها عن العودة من عملها او مناسباتها الاجتماعية ساعات زوجة حنون تسالك بماذا تتغدى اليوم ماتحب ان نحضر لك بعشاك حياة حقيقية ومشاعر متاصلة ومتالفة وكانها صورة رايتها يوما حين يبدا المزارعون بغرس السلوكة بالارض الرطبه والدوران بها بايقاع محدد ورمى البذور مصحوبة بحركة الرجل الاخرى بتناغم عجيب والناتج ماتفتق وردة معلنة الانبات ... مشهد للناظر فريد مابين الغرس والوردة .. وفرحة العودة للدار والاشوق جناح يحملك لروية اطفالك وهم مرحبين وقدعلت اصواتهم من سماع جرس الباب معلنه حضورك وقد حفظو لك المواعيد


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 630

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سهيل احمد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة