11-27-2012 07:55 PM

نواب و نائبات شعبنا الكرام .. عفوا لاقلاق نومكم ..!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

image


لا أدري ما هي قصتي مع عدم حظي في استخدام حقي في التصويت لانتخاب من يمثلني على أي مستوي منذ أن بلغت الحلم وغدوت صاحبا لهذا الحق الذي كفله لي دستور ظار التهبيل الديمقراطي أو حتى طار التطبيل الديكتاتورى ، الا مرة واحدة للاستفتاء على اعادة انتخاب الرئيس الراحل جعفر نميري لولايته الثانية في النصف الثاني من السبعينيات بأحد مراكز الانتخاب التابعة للسفارة السودانية بالامارات ، فوضعت صوتي في صندوق
( لا)
ولكّني علمت فيما بعدأن اللجنة المختصة وتأكيدا على مصداقيتها في توصيل صوتي سالم النبرات ومعبرا عن ارادتي الحرة كمواطن مغترب ، قد قامت مشكورة بخلط صندوق لا القاصر مع أخيه الراشد صندوق نعم والهدف النبيل بالطبع .
((عشان أولادنا تتعلم )) !
ولعل من تعلم من أولادنا و بناتنا
( واخواتنا واخواننا المسلمون )
وغيرهم من الذين كانوا وقتها طلابا في الثانويات العامة والعليا منها أو الجامعات ، هم الان نوابا يغطون تحت هواء مجلسنا الوطني الحالي البارد جدا ،ويقطفون ثمرة تربيتنا الديمقراطية التي تكفل لهم حق جمع التوقيعات لاقتلاع حتى رئيس مجلسهم الذي علمهم النوم في خط الحكومة ظالمة أو مظلومة !
هذا ماقرأناه بالأمس !
لا لان الرجل الانقاذي المخضرم الذي ربما وصل الى نهاية مطاف جهاده الطويل متوجا تاريخه وجغرافية موقعه بين الجماعة ببلوغ هذا المنصب التشريعي الرفيع ، قد وقف ضد طرح الثقة على وزير الدفاع الفريد ، وليس ولفرط حقانيته القانونية الأصيلة رفض تجريد المعارض الجسور صلاح قوش من حصانته البرلمانية لعدم وضوح الأدلة التي تستوجب اعتقاله من أساسه وتشويه صفحته الأمنية الدموية التي ليس فيها مكان لسطر جديد يكتب فيها ، أو لان رئيس برلمانهم الوقور اعترض على فكرة وزير المالية لزيادة السكر والضغط في شرايين المواطن التي أفناها الجفاف والتصحر !
وانما سبب غضب النواب الذين تعلموا بفعل صوتي القديم ودخلوا الى قبة البرلمان بموجب تصاعد عدد الأصوات الشعبية الكاسحة في نسختها الانقاذية، هو أن رئيس المجلس الذي يتقاضى أربعين مليونا فقط قد حسدهم باعتراضه على مطلبهم بزيادة مخصصاتهم المتواضعة ، ربما ردا على حسد أخيه في الله الدكتور الطيب زين العابدين الذي كشف هذا الرقم من قبل ، فهدده المجاهد الزاهد رئيس برلماننا المنتخب بمقاضاته بتهمة كشف عورة خزانته الخاصة وهي داخل حرزه الحصين !
وذلك بالطبع من وجهة نظره كفقيه اسلامي سلوك غير شرعي ، يمكن قبوله فقط في الدول الكافرة غير المحجبة ولا المؤدبة التي لا تستحي ماملكت أيمان المسئؤلين فيها عن الظهور أمام الغرباء ولابأس عندها ان خرجت أمامهم بثوبها الديمقراطي الشفاف الكاشف عن تفاصيل جسدها مترهلا بعد بلوغهم المنصب أم كان نحيلا قبل ذلك !
الان الواجب الوطني يحتم علينا ومن قبيل اكمال الجميل حيال ممثلينا من النواب الأبرار الذين تعلموا بفضل صوتنا المخلوط صندوقه أياه، فاننا ندعو لتجريد حملة شعبية عاجلة لجمع توقيعات الناخبين في كل ولايات البلاد وسفاراتها بالخارج والداخل باعتبار ماكان وسيكون ، لتحقيق مطلبهم العادل بزيادة رواتبهم التي تقل عن الحد الأدني لرواتب العمال والموظفين ودخول بقية قطاعات المهمشين والمزارعين المترفين في نعيم الانقاذ وديمقراطيتها التي تتيح للنائب أن ينام في جلسات المجلس حتى تجيز الحكومة كل برامجها الداعمة لعصر المواطن الذي لم يعد فيه زيتا ولا دما ولا حتى بولا يحلب لفحص أرتفاع جلكوز فرحته المتجددة بطول عهدها الميمون ، ومن ثم تطلب من النواب أن يستيقظوا للتصفيق تعبيرا عن تمثيلهم لرضاء ذلك المواطن المعصور في زاوية قهره الاختياري ديمقراطيا وشوريا صوريا !
ونحن اذ نوقظ نائباتنا ونوابنا لنعطيهم كشوفات التوقيعات الشعبية الداعمة لمطلبهم العادل ، نقول لهم
(صحوا النوم )
ونأسف لازعاجكم وأقلاق نومكم وتشتيت أحلامكم السعيدة ، مثل ميزانية الدولة الرسالية في ظل سياسة انفاق انقاذنا الرشيدة !
ونقول لفردات وأفراد شعبنا الأحرار .
يلا صوتوا كلكم .
ياااااااااا.. دي ....النييييييييييلة !

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1471

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#523211 [حنظلة]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2012 04:57 AM
تسلم حبيبنا برقاوى.. دائما رائع روعة بلادى و ناسها. لكننى تجدنى أختلف معك قليلا فى تفسير سبب مطالبة السادة النوام بتنحية السيد رئيسهم و الذى من الواضح أنه بسبب مطالبتهم برفع أجورهم و مخصصاتهم. المتتبع للوضع فى البلد يجزم بأن السيد رئيس الجمهورية إلى زوال سواء بفعل المرض أو غيره, و حسب الدستور فإن الشخص الذى يجب أن يتولى الرئاسة فى حال حدوث ذلك هو رئيس البرلمان.!!! لكن الإخوة المؤتمرجية لا يمكن أن يضعوا شخصا مثل الطاهر فى هكذا منصب و الأجدر أن يغادر قبل وقوع الفاس و لكى يمر هذا المخطط بدون إثارة لابد من إيجاد مخرج و على ما أظن وجدوه عند السادة النوام و يتمثل فى مطالبتهم بتنحيته بسبب زيادة المخصصات. و يا خبر بفلوس...!


#523177 [maha bit samira]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2012 01:05 AM
الناس ديل نايمين بسبب الملل والإنتظار الطويل لإنتفاضة الشعب...


#523156 [abusafarouq]
5.00/5 (1 صوت)

11-27-2012 11:52 PM
عزيزنا البرقاوى ديل ماجين المجلس عشان يشوفو مشاكل الناس شنو حاضرين تكملة نصاب القرارات دى المجموعة المرجحة للقرارات المهم حضر وصوت حتى لايدرى ما الموضوع الذى نوقش والبرلمان عندم مكان القيلولة والراحة للسادة النواب هم ماعندهم وقت للراحة الجرى وراء النصب والسرقة . راحتهم الا بدخولهم البرلمان دى الفرصة الوحيدة للراحة الاجبارية للمؤتمرجية مافى وقت يضيع .


#523109 [ودامبعلو]
4.50/5 (3 صوت)

11-27-2012 10:22 PM
شوفوا المصريين حلاتهم في ميدان التحرير عشان سي مرسي حبه اتفرعن شويه ونحن ياقلبي لا تحزن الفرعون بتاعنا من شدة ماطول ولد فراعين كتار ونحن زي التكنو مافي عوجه وبرضو تقول لى البشير كعب والله والله البشير ونافع وعبدالرحيم اللمبي و و و و 00000كتار علينا 0000 ولو في اسوأ منهم نحن نستاهل ( بس مافيش)

اها جماعتك النايمين ديل ياخي نوم الظالم عباده ( لو الناس دي تعرف معني العباده)


#523060 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2012 08:42 PM
يبدو ان نوابنا الكرام متاثرين بمقولة احمد بن الحسين
انام ملءجفونى عن شواردها ويسهر الخلق جراها ويختصم
اما دفاع السيد رئيس البرلمان عن وزير الدفاع فهو دفاع عن منصبه وليس كما قال ابوالطيب
اكلما رمت جيشا فانثنى هربا تصرفت بك فى اثاره الهمم
عليك هزمهم فى كل معترك وماعليك بهم عار ادا انهزموا
ولا شك انه يريد ان يوارى سوءته التى كشف عنها الطيب زين العابدين ويوكد حرصه على المال العام
وان نواطيرهم لايغمض لها جفن


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
9.69/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة