هلك المتنطعون..
11-29-2012 12:00 PM

هلك المتنطعون..

سيف الحق حسن
[email protected]

كثر خير كاتبنا العظيم مولانا سيف الدولة الذي لفت إنتباهنا للفرق بين التطوع والتنطع في مهزلة ومسخرة ومسرحية وتنطع 100 محامي للدفاع عن قوش. ولكن هناك نوع آخر من التنطع مهم وخطر عليك ان تعرفه، وهو التنطع بالدين.

جل أحاديث الطغمة الحاكمة والإسلاميين تلجأ إلى هذا النوع من التنطع. فبات مشوشا لدى قطاع عريض من الناس بتصور أن التشدد والتَّزمُّت ومزيد من الإيمان هو تدين. ولكن في الحقيقة عدم التشدد والتزمت اتهام (مُشرِّف) بعدم التنطع!.
هناك حديث: عنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضى الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((هَلَكَ الْمُتَنَطِّعُونَ))-قالها ثلاثا- رواه مسلم. العلماء في الشروح والتفاسير قالوا ان التنطع هو الغُلوّ (المغالاة والتشدد) فى العبادة والمعاملة، بحيث يؤدى إلى المشقة الزائدة. والشريعة لم تأمر إلا بما فيه يسر وسماحة، ونهت عن التشدد فى الدين، ثم من أهم معالم وملامح التنطع يأتى الابتداع فى الدين، بتحريم ما لم يحرمه الله ورسوله، واستحداث صور وأشكال ومظاهر من العبادات والإلزامات لم تكن على عهد النبى صلى الله عليه وآله وسلم. ويقول الإمام النووي في المتنطعون أي: المتعمقون ، الغالون ، المجاوزون الحدود في أقوالهم وأفعالهم. والتنطع أيضا هو التقعر في الكلام، والتشدق باللسان، بتكلف الكلمات التي تميل قلوب الناس حيث لا معنى ولا مضمون ولا فائدة ترجى كما جاء في الحديث: ( إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي كُلُّ مُنَافِقٍ عَلِيمِ اللِّسَانِ) رواه أحمد في المسند.

فحين يتحدث أحد المتشددين أو الإسلاميين عن عدم إلتزام غيرهم بالإسلام الصحيح وصلاة فلان أو صيام علان، فهذا تنطع. وعندما يقرر الإسلاميون الكلام عن أنفسهم بأنهم الأكثر تديُّنًا من غيرهم والأكثر التزاما وتطبيقا لشرع الله من منافسيهم لينتقصوا من تدين معارضيهم، فهذا تنطع. وعن قيام أحدهم بإفطار جماعي لمجموعته الإسلامية وأغلبية الشعب جائع، فهذا تنطع. وبذلك يروِّج المتنطعون لجمهورهم أن ما يقولونه هو الإسلام الحق والإيمان الصحيح وأن المنحرفين من أهل الباطل هم الذين يعتبرون لغوهم وغلَّهم وغلوّهم تنطعا. ولكن علينا الإنتباه ان التدين يضفي صفة المروءة أو الإنسانية أو الحساسية المفرطة على المتدين، فلا يستطيع أن يكون قليل الذوق أو يجرح أو يتعالى على أي إنسان. فالمتدينون لا يقومون بإعلانات عن تدينهم ولا يراؤون الناس بإيمانهم.

وإذا نظرت لما حولنا فإننا أمام تنطع متزايد ومتسارع واستعراضى يدفعنا إلى التساؤل حول مدى فهم الإسلاميين وشيوخهم لحديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ((هلك المتنطعون)). ففي تقديري هذا الشكل من التنطع يسهم في تمدد النفاق ويدفعنا دفعًا إلى التعثر فى حياتنا بهذا النوع من التدين المغشوش والذى يركز على الشكل لا الجوهر، على السطح لا العمق، على تفتيش الضمائر لا التماس الأعذار، على الغيظ والفظاظة لا على السماحة والانفتاح.
فهذه إذن حالة تنطع كبرى، تنتشر وكأنها إيمان وتدين وتقوى، وأسوأ ما فى الأمر وأكثر ما يبعث على الأسى أن الملايين الذين يجرون وراء هذه التصرفات والسلوكيات باعتبارها تقربًا إلى الله وتعمقًا فى الالتزام إنما يسقطون فى التنطع المهلِك الذى نهى الله عنه وأمرنا رسوله صلى الله عليه وآله وسلم بالبعد عنه لأنه باب الهلاك.

وليس أبعد من أن يتحرك 100 حقوقي ومؤخرا حوالى 30 عضواً برلمانيا يرتبون للقاء البشير خلال اليومين المقبلين للتوسط لإطلاق سراح متهمين كانوا يعملون مجرمين بإلإنقلاب على المجرمين!، ولا يتحركون عندما يروا الإنتهاكات على الغلابة والمساكين و الظلم الحقيقي الواقع على الشعب. وسيزال التنطع مستمرا.

التنطع هو أكبر خيط يؤدي للنفاق. فعلينا إيقاف كل أشكال التنطع خوفا على تفشيه من أن يصبح ثقافة عامة أوعلامة تجارية أو ماركة مسجلة في مجتمعنا.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1029

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيف الحق حسن
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة