كمال وأديب ..والواجب المهني..!!
12-01-2012 01:06 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

كمال وأديب ..والواجب المهني..!!

** عندما يعد جل وعلا شأنه المجرم بالإنتقام، فالمعنى لايتجاوز تحكيم عدالته فيه، ولهذه العدالة مسار ، أي يعرض عليه جرائمه ويسلم يسراه كتاب دنياه بما فيه من جرائم، ويُشهد عليه لسانه وأطرافه، ثم يحاسبه على تلك الجرائم، وبهذا يكون قد حكم عليه بالعدل..نعم، لتحقيق العدل مسار، والدين يأمر الناس بإتباع هذا المسار بحيث لايتحول العدل المراد تحقيقه إلى ظلم أو إنتقام..على سبيل المثال : شارب الخمر، من العدل جلده، وليس من العدل رجمه، إذ في رجم شارب الخمر تجاوز لحد الشرع، وفي التجاوز إنتقام يظلم المذنب..وهكذا، فالعدل شئ والإنتقام شئ آخر..ثم تأمل أعظم قيم العدل، فالإساءة والتشهير بالمذنب بعد العقاب، نوع من الإنتقام المرفوض بأمر الدين.. نعم، العدل الذي يحكم على المذنب بالعقاب لايغفل عن حمايته من ظلم الإنتقام ..!!

**ومحزن للغاية أن يصدر الأستاذ كمال عمر المحامي تصريحاً نصه : ( لاتعنينا قضية صلاح قوش حتى لو فرموه، وعلى المحامين المعارضين للحكومة الإنسحاب من هيئة الدفاع حتى لايلوثوا أنفسهم بصراع لادخل لهم فيه)، هكذا كان النص بصحف الخرطوم، ثم إنتقل إلى الحياة اللندنية، أي لم يعد نصاً يخاطب الرأي العام بالسودان فحسب، بل يخاطب عقول الدنيا والعالمين أيضاً..وعندما تقرأ عقول الدنيا والعالمين مثل هذا النص المخالف لقوانين الأرض والسماء، والصادر عن قانوني سوداني، بالتأكيد سوف تشكل تلك العقول إنطباعاً عن ثقافة أهل السودان - الحاكمة والمعارضة والمجتمعية - بأنها ( ثقافة غابة)، وسواسية كلهم - شعباً وحكومة ومعارضة ونخباً - في عدم الرغبة في توفير حياة تتوفر فيها قيم العدل..تصريح معيب شكلاً، وكذلك جوهره مخالف لطبيعة الأشياء ومدمر لكل قيم العدل ..!!

** فلنقل أن كمال عمر يعارض هذه الحكومة بحثاً عن حكومة أخرى تحقق قيم العدل في المجتمع..حسناً، فلتكن تلك إحدى غاياته، ولكن هل عدم المرافعة عن المتهم من قيم العدل التي يبحث عنها كمال عمر ؟..ناهيك عن المتهم، بل هل من قيم العدل التي يبحث عنها كمال عمر (فرم المدان)، قبل أن تمر قضيته بمسار العدالة، وقبل أن تصان وقائع القضية بأركان تحقيق العدالة؟..ماهي أركان تحقيق العدالة في قاموس الحياة؟..لست محامياً، ولكن بفطرة سوية إتفقت العقول والضمائر بأن (تبينوا) من أهم الأركان..وكمال يعلم بأن محامي المتهم - أي متهم، قوشاً كان أو غيره - لايدخل إلى قاعة المحكمة مدفوعاً برغبة تحقيق النصر أوهزيمة الخصم ، أوكما يفكر لاعبي الكرة..ولكن، يدخل المحامي إلى تلك القاعة مدفوعاً برغبة التأكد من تحقيق العدالة في المجتمع.. وركن (تبينوا) من الأركان التي تجعل المحامي مطمئناً - على توفر العدالة - حتى ولو خسر قضيته..وعليه، فالأستاذ كمال عمر المحامي يجب أن يعيد قراءة مهام وأهداف المحاماة، فالرجل يظن بأن مهامها وأهدافها لاتتجاوز حد (كسب القضية) ..!!

** ثم - وهنا أس البلاء- ما معنى أن يناشد كمال عمر من أسماهم ب(المحامين المعارضين)، بالإنسحاب من هيئة الدفاع التي يرأسها الأستاذ نبيل أديب؟..فليكن المحامي موالياً أو معارضاً، ولكن هل الواجب المهني يقبل القسمة على الموالاة والمعارضة؟..وهل كل الذين دافع - ويدافع - عنهم كمال عمر، في مختلف القضايا، عامة كانت أوخاصة، ينتمون للمؤتمر الشعبي، أو أي حزب معارض؟..بمعنى، هل من شروط المهنة وقانونها وميثاق شرفها وأخلاقها، معرفة اللون السياسي للمتهم، ثم الرفض أو القبول حسب ولاء هذا اللون؟..إن كان الأمر كذلك، حسب تفسير كمال عمر لطبيعة الأشياء، فلماذا لايمد بطاقة المؤتمر الشعبي للطبيب أولاً، أي قبل عرض أعراض مرضه، ليتبين الطبيب من لونه السياسي، ثم يقبل أو يرفض علاجه..لافرق بين الطب والمحاماة حين يكون الحديث عن أمراض الإنسان والدولة..كما الطبيب يساهم بمهنيته في مداواة أمراض الإنسان، فالمحامي أيضا يساهم بمهنيته في مداواة أمراض الدولة التي من شاكلة (تغييب أركان العدالة)، أوكما يفعل كمال عمر حسب نص (حتى ولو فرموه)..إن كانت تلك العبارة هي طرائق تفكيره المراد بها تحقيق التغيير، ليس من العقل أن تستجير الناس والبلد من الرمضاء بالنار.. على كل حال، إذا أردت التغيير، فكن أنت التغيير الذي تريد أن تراه في العالم، كما قال غاندي ..!!

تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 3191

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#526540 [كمال العجمى]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 06:32 PM
يا كمال انتو فرمتوا الشعب السودانى بالانقاذ التى جئتم بها و الان تريدون ان تقودوا المعارضة المؤتمر الشعبى هو سبب بلاوى السودان ربنا يفرمكم جميعا


#526181 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 10:20 AM
فى نظرك انت والنظام قوش متهم ولكنة فى نظر الشعب مذنب يجب معاقبته ومعاقبت كل من يدافع عنه


#526170 [NASRELDEEN ALI]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 10:12 AM
يا أخوى الطاهر
الناس ديل من طينة واحدة وهى ( عفنة )
هم من اين جاءوا ومن الذى أتى بهم وكمال عمر يتبع من؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ !
يا أخى ما تتعب نفسك وتضيع زمننا معاك


#526006 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

12-02-2012 07:20 AM
كمال عمر على حق، فالمسالة ليست مسالة قانون او عدالة انما المسالة مسالة صراع افيال و في رواية اخرى المسالة تشبه مسالة اذهب الى القصر رئيسا و شاذهب الى السجن حبيسا، اي مجرد تمثيلية هزلية بين اقطاب النظام الفاسد و سدنته لشغل الراي العام عن المخازي و الفشل و ضنك العيش، قوش لا يزال عضو برلمان عن المؤتمر الوطني الحاكم و الى عهد قريب جدا كان مستشارا رئاسيا للامن و قبلها بقليل كان رئيس جهاز الامن و الاستخبارات و هو المؤسس لجميع فواحش جهاز الامن و سمعنا باذاننا تهديده للشعب بتقطيع الاوصال و التنكيل ...فالصراع - ان كان صراعا - بين اهل البيت و ان كانت تمثيلية فهي ايضا بين اهل البيت .. فلماذا يتم الدفاع عن قوش؟ و هل اذا كان حقيقة يخطط للانقلاب و نجح فيه هل سغير شيئا من سوء النظام و هو غارق الى عنقه في دماء الشعب و اوصاله المقطعة؟ فليذهب قوش و النظام الى الجحيم


#525982 [ود الفحل]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2012 06:31 AM
اولا / شكرا لك أخي الطاهر لتناولك هذاالموضوع

ثانيا/ كمال عمر لم يأتي بشي بعيد عن سلوكه ولا بعيد عن سياسة حزبه

ثالثا/ الفرق كبير بين كمال والاستاذ أديب .كمال عمر يمشي ويتبختر على خطوات الانتقام والشماتة

ولكن الاستاذ اديب تحركه المهنية ويبحث عن العدل وإحترام المبادئ


#525769 [د بله]
5.00/5 (1 صوت)

12-01-2012 06:42 PM
لا فوض فوك استاذ الطاهر
الاستاذ ساتى يتحدث عن مبدأ العدالة الذى يجب أن يكون اول حراسه المتعاملون بالقانون. الامر ليس رهين بقوش او غيره الامر رهين بتنفيذ القانون حتى على من تجاوزه و اقامة العدل حتى على الظالم.
بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)

صدق الله العظيم


#525755 [ناجي]
5.00/5 (2 صوت)

12-01-2012 06:04 PM
نحن نعارضهم لاننا ليس منهم وليس مثلهم ،،، الحرية لنا ولغيرنا ،،، العدالة لنا ولغيرنا ،،، وماهو الفرق بين كمال عمر والترابي وعمر والبشير ونافع وصلاح قوش كلهم مجرمين ويجب محاكمتهم محاكمة عادلة ،، بأمر من كان يقتل ويسحل ويغتصب في سنين الانقاذ الاولى يا كمال عمر اليس بأمر يشخكم وصبيانه ،،، محكمة صلاح قوش ووفقاً للمستندات التي يمتلكها وحماقة الرجل ستكون محاكمة لجميل المتأسلمين في الحكومة والمعارضة من 89 حتى تاريخه وهذا مايخاف منه كمال عمر

ومن يحدث عن المحامي نبيل اديب بانه لماذا لم يدافع عن ضحايا جهاز الامن ،،، لمن لا يعرف فأن الاستاذ نبيل قد رفع عشرات القضايا ضد جهاز الامن وآخرها قضية الصحفية سمية هندوسة

افهموها يا عالم فالمسألة اكبر من صلاح قوش


#525747 [mahmoud]
5.00/5 (1 صوت)

12-01-2012 05:48 PM
شكر ودساتي ظلت اتابع كتابتك الرائع ؟ لكنك لم توفق هذا المرة اذا كان الواجب المهني يتطلب ؟ الدفاع عن شخص ليس بحاجه للدفاع للاسباب كثير االسؤال الذي يستنكره الكثىرون لماذا هذا العدد من المحامين يسباقون انفسهم للدفاع عن قوش دون غيرهااين كانت مواقفهم تجاه كثير من القضايا المشابهه اين كان هولاء عن قضيه شهداء رمضان الاليمه لم يسمع احد من قبل تدافع هولاء عن قضيه دفاعا للحق بهذا العدد الذي يترك كثير من الاستفهام حول الواجب الهمني الوطنى؟


#525736 [عود مقاس ٢٣ ونص]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2012 05:35 PM
ودساتي عن اي عدالة تتحدث؟ قوش اغتصي الرجال قبل النساء في عهده ولو‏(‏ فرموه‏)‏ برضو مابشفي غليلنا


#525730 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2012 05:28 PM
اذا تى احد الى الجامع فى صلاة العصر هل تقول له اين كنت فى صلاة الصبح والظهر اذن ارجع الى بيتك فلن تقبل صلاتك ؟ وفى الاقوال المأثورة ان تأتى متأخرا خير من ان الا تاتى ولكن منطق هؤلاء المعلقين على منطق ساتى الذى لا يجادل هو نوع من متابعة هوى النفس والانتقام على حساب الثوابت القيمية المتعارف عليها
تماما كانفعالات كمال عمر المرفوضة فى عالم ساس يسوس ناهيك عن عالم القيم ثانيا عندما اعم مجدى وال 28 ضابط ربما كان بعض هؤلاء المحامين صغارا فى سنوات عمرهم وبالتالى فى مهنتهم وربما كان بعضهم طالبا وبعضهم كان طفلا صغيرا فبأى منطق نلومهم ونجرمهم وعجبا لهؤلاء المعلقين الذين يتباكون صباح مساء على الديمقراطية وحقوق الانسان المفقودة فى السودان ويتضح من حيث لايشعرون انهم لو وجدوا فرصة للحكم فسون يكونون اسوأ من هؤلاء مئات المرات


#525724 [أبو الدقير]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2012 05:21 PM
يا أخ طاهر ما تقوم "سداري" بحديث الراجل ساكت هذاالتصريح قيل في إطار خصومة سياسية وليس قانونية وهذا القوش لو لمة في مطلق هذا التصريح لفرمه بالجد أم إنك نسيت تصريح الأوصال وما أدراك ما الأوصال عموما أشهد لك بالدراية والإلمام بما تكتب، ولكن لا تخلط الأوراق لا أحد يريد الانتقام أو الفوضي، والذي قلته عن عمل المحاماة من أبجديات إلمام أي محامي مبتدئي في ظل وضع صحي، وأفترض إنك تعرف بل وتعلم بأن الوطن يمر بظروف استثنائية بفضل قوش وحزب قوش.


#525717 [ابو على]
5.00/5 (2 صوت)

12-01-2012 05:11 PM
اتفق معكم - كان من الممكن ان يقول الأستاذ كمال عمر المحامي نفس الكلام بطريقة دبلوماسية يعكس رقي المعارضة وعدم عدالة الحكومة كتن يقول((يا ايها المحامين الذين تبرعتم بالدفاع عن قوش اود ان اعلمكم بانه مافي فائدة للمرافعة لان هذه الحكومة لا تحترم القوانين وسبق وان تم اتهامنا نحن ناس الشعبي زورا وبهتانا باننا خططنا لقلب النظام واعتقلوا ناس كثر من الشعبي على راسهم الترابي وحاكموا الجزء الآخر بالسجن وسجنوهم حتى بعد انتهاء محكوميتهم والدليل على اننا كنا ابرياء ان الحاج آدم اقصد الحاج ساطور كان من ضمن المحكوم عليهم بالسجن غيابيا وعندما اتفق معهم اسقطوا عنه الاحكام وعينوه نائب للبشير))

رايكم شنو فيما قلته يا جماعه دا الظاهر انا سياسي محنك لكن ما حصلت فرصة من 25 سنة علشان ناس دفعة على عثمان ونافع الخ مجمدين السنة منذ 23 سنة؟؟؟


#525708 [Kunta Kinte]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2012 04:59 PM
ود ساتى المحامون يدخلون القاعات ليس لتحقيق العدالة ولكن لتبرئة موكليهم إذا كانوا متهمين ، ولكسب القضية إذا كانوا مدّعين ، العدالة لا تتجزأ فعلاً ولكن إذا كنا نرى هياجاً بهذا الشكل لنصرة صلاح قوش وهو من هو ، ثم لا نرى نفس هذاالإنفعال فى قضايا ظلم فيها المئات من السودانيين الذين لم يرفعوا سلاح ولم يخربوا بل لم يُتهموا بأى تهمة وفيهم نساء تعرضوا لابشع انواع التعذيب والإزلال ... دعنى اقول لك انه هنالك خلل كبير ليس على مستوى عدالتنا فقط ولكن على مستوى ضمائرنا وتعريفنا للعدالة وقيمها.


#525659 [سودانى وبس]
5.00/5 (3 صوت)

12-01-2012 03:37 PM
أستاذ الطاهر ساتى ، المرة دى ( شنيفك ) شبكتك طلعت فاضية ، حيثياتك لم تقوى على الصمود أمام منطق استهجان المحامى كمال عمر ، وقبله منطق استنكار مولانا القاضى سيف الدولة حمدناالله ، لتبرع بعض المحامين للدفاع عن الجزار صلاح قوش ، الذى وعد يومآ مؤيدى قرار المحكمة الجنائية ضد الريس البشير ، بأنه سيقطع أوصالهم قطعآ قطعآ !! ، مولانا سيف الدولة سمى سلوك هؤلاء المحامين ( بالتنطع ) . أولآ لأن الجزار قوش لم يطلب منهم ليدافعوا عنه ، وعندما يحتاج اليهم مدير بيوت الأشباح صلاح قوش ، فهو يستطيع أن يدفع لهم أتعابهم على دائر ما يكون !! ، وهناك آلاف من ضحايا صلاح قوش هم فى أمس الحاجة ليدافع عنهم هؤلاء المحامين المتنطعين !! ( أستاذ الطاهر بالله حاول ترجع لمقال مولانا سيف الدولة حمدناالله ) ، وعنده ستقتنع بأن هؤلاء المحامين بالجد ( متنطعين ) ! ..


#525640 [ود الشيخ]
5.00/5 (2 صوت)

12-01-2012 03:16 PM
هذه مثالية ياأستاذ لاتنفع مع هؤلاء القوم..هؤلاء لاينفع معهم إلا وعاقبوا بمثل ماعوقبتم به... البقية لاتصلح معهم...لأن البادى أظلم..والحنق والغضب أكبر..


#525590 [المشتهى الحنيطير]
5.00/5 (2 صوت)

12-01-2012 02:19 PM
يا ود ساتى
برغم اهتمامنا و متابعتنا لما تكتب و احترامنا كذلك للرؤية الثاقبة فيها لكن أظن و بعض الظن إثم أنك حملت كلام السيد كمال عمر أكثر مما يحتمل. إذ كيف تترك أصل المسألة و تتحدث عن كلام قد يكون قيل فى لحظة مليئة بالاحاسيس ضد ما تفعله النخبة الحاكمة فى الشعب السودانى و الذى نتفق جميعا على سوءها. نعم كما ذكر من قبل أين كان ما تسميهم بالمحامين حين أعدم 28 ضابطا بدون محاكمة؟؟ و أين هؤلاء المحامون المئة من قضية الاستاذة جليلة خميس و هندوسة و عوضية عجبنا و غيرهم الكثير من أبناء و بنات بلادى؟؟؟
ما لكم كيف تحكمون يا طاهر؟؟
نحن مع المحاكمات العادلة فى اى قضية و لكن اين العدالة فى بلدى؟؟؟؟


#525576 [ابو منيب]
5.00/5 (1 صوت)

12-01-2012 02:05 PM
نعم رغم المر والحنظل الذى سقته أيديهم الأثمة لكافة ابناء الوطن الشرفاء إلا أنها سانحة ليعرفوا الفرق بين فى الأخلاق والضمير ... وروح التشفى والإنتقام لن تبنى لنا وطنا غابت شمس حقوقه وضميرعدالته بفعل هؤلاء المبتورون ... وقيم العدالة لا تتجزا للمؤمنين بها حقيقة .. ولن يكون لنا وطن تحكمه دولة القانون والمؤسسات إن سلكنا دروب الإنقاذيين المعملة فى العدالة وغياب الضمير والقيم عندهم .

فالقيمة والحقوق للإنسان الذى كرمه رب العالميين .. وليس لهذا القوش أو ذلك النافع كإنقاذيين ... بل كحقوق لصيقة بالصفة الإنسانية وتجرى العدالة وفق ذلك حتى وإن عابت هذه المبادىء عن قيمهم طوال هذه السنين !!!!


#525563 [ودامبعلو]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2012 01:53 PM
كدي خلينا من عوك وعوك بتاعتك د ي وقولينا نحن حنطلع الشرع بتين وله لسسسه بدري شويه
يا الطاهر اخوي


#525542 [ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

12-01-2012 01:31 PM
كلام طيب استاذ الطاهر


#525539 [الزوُل الكَان سَمِحْ]
4.50/5 (3 صوت)

12-01-2012 01:30 PM
يا طاااهر أنت تقول..

ما معنى أن يناشد كمال عمر من أسماهم ب(المحامين المعارضين)، بالإنسحاب من هيئة الدفاع التي يرأسها الأستاذ نبيل أديب؟

دعنى أعود بك قليلاً إلى الوراء وأناأعرف تماماًبأن ذاكرتك لم ولن تمحو ما حدث فى يوم 28 رمضان الموافق 23 أبريل 1990 الذين أعدموا فى (الدِروة)
لماذا لم ينبر نفر من أولئك المحامون كى يدافعوا عنهم؟بل لماذا لم يتم إعتقالهم أو التحفظ عليهم مثلما تم مع أفراد المجموعة التخريبية؟؟

الأجوبة على تساؤلاتى تعرفها أنت وكل الشعب السودانى..

يا صحافيو السودان ..مالكم كيف تكتبون!!!!

ويا محامو السودان ..مالكم كيف ترافعون!!!


ردود على الزوُل الكَان سَمِحْ
United States [shobra] 12-23-2012 02:55 PM
فى البدءتحياتى للزول اللسة سمح .لايوجد عاقل يرفض العدل كقيمة انسانية ولكن التهافت لدرجة ان يبلغ عدد المحامين مائة محامى لم يترافعو عن اغتيالات طلاب جامعة الجزيرة وتجدههم يتكالبون للدفاع عن متهم بلسان القانون ومجرم بلسان الواقع والتاريخ هو مايجعل فى النفس شئ من حتى

United States [Abu Areej] 12-01-2012 03:12 PM
ذاك الزمن يا سيد كانت سائدة عبارة من اراد ان تثكله امه .. ولذلك لم يتجرأ احد للدفاع عن هؤلاء لا محامين ولا صحفيين .. زمن كان البقول السلام عليكم يتم اعتقاله .. الان الوضع اختلف والحزب اختلف وانشق الحزب ..

كما عمر هذا لا يفترض ان يكون محامياً ابداً وهذا ليس بتصريح محامي


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة