10-24-2010 11:09 AM

( صواع الملك )

العوق النفسي .. متلازمة الانفصال


فيصل عبد اللطيف *

[email protected]

كم تغنينا بمجد السودان .. ودبج الشعراء الأناشيد الحماسية التي تلهب المشاعر، وتوقظ الأحاسيس، وتدفع الدم في العروق.. وترسم لوحات، وترسخ انطباعات وأخيلة عن هذا الوطن الذي يقع بين خطي عرض 5 و خط 22 شمال خط الاستواء ..مساحته مليون ميل مربع، وسكانه متنوعون تنوعاً يغبطهم عليه غيرهم..
كلمات وألحان صاغت وجدان أجيال وشكلت مفهومهم للوطن.. وبالتالي كونت الشعب السوداني بالصورة المعروفة للعالم.

أغنيات العطبراوي: \" نحن من نفر عمروا الأرض حيثما قطنوا\"، وأشعار خليل فرح :\" عازة في هواك \". وردي: \" بلدي يا حبوب \"، و\" بنبنيهو البنحلم بيهو يوماتي\" . والثنائي ميرغني المأمون وأحمد حسن جمعة: \" جدودنا زمان وصونا على الوطن\". أبو داؤود: \" الفينا مشهودة\". والشفيع \" وطن الجدود\". وعقد الجلاد: \" أنا أمد رمان \". بادي محمد الطيب \" في الفؤاد ترعاه العناية بين ضلوعي الوطن العزيز\" . زنقار: \" سوداني الجوة وجداني \". واسماعيل حسن: \" بلادي أنا .. تصور كيف يكون الحال لو ما كنت سوداني ...\" . الفييتوري: \" تقولي منو وتقولي شنو .. نحن الساس ونحن الراس \". وعبد اللطيف عبد الرحمن: \" منقو قل لا عاش من يفصلنا.. نحن روحان حللنا بدنا\". وسيف الجامعة: \"طبل العز ضرب يا السرة قومي خلاص ، و الجنيات ها ديك في الساحة ختوا الساس ، و البنوت زغاريدن طارت تجيب الطاش ، و الخيل عركسن و الدنيا بوق و نحاس ، السودان خلاص يالسرة قام دواس\".!!!

وحتى الأناشيد الكورالية الدينية التي ظهرت مع الإنقاذ: \"نأكل مما نزرع نلبس مما نصنع \"، \" في حماك ربنا\".. وأناشيد استعرناها، مثل \" أمة الأمجاد \"، رائعة الشاعر المصري مصطفى عبد الرحمن، التي غناها الثنائي الوطني : \" أمتي يا أمة الأمجاد والماضي العريق، يا نشيدا في دمى يحيا ويجرى في عروقي، أنت مهد النور .. مهد الفن والعرفان أنت ، وستبقين ويبقى لك منا ما أردت\". عفواً لو لم تحضرني أسماء بعض الشعراء وأشرت إلى المغنين الذي اشتهروا بالأناشيد.

إننا في غنى عن التذكير بالدور العظيم للفن في حياة الأمم والشعوب وكيف أنه يسهم، أو في الحقيقة يوجد السياق العام للمزاج المجتمعي، ومنظوره للعالم ..
والأغنيات والأناشيد الوطنية التي أشرنا إلى بعضها أصبحت عناوين بارزة في تاريخ السودان.. الذي عرفناه بمساحته ، وحدوده، وبالخريطة التي تشبه أمنا أفريقيا.. واختفاؤها فجأة سيؤثر في وجدان أجيال.

ما مصير هذا التراث من الأغنيات والأناشيد بعد يناير 2011 ، وانفصال الجنوب ، أي بعد بتر نحو ثلث مساحة السودان، والتداعيات المؤسفة التي يتوقعها كثيرون عن مآلات ما سيتبقى من السودان ، والسيناريوهات المحزنة ..؟؟ حفزتنا الأغنيات نحو آمال كبيرة، ومستقبل واعد للسودان بثرائه المادي والبشري .. ولكن سرعان تبعثرت تلك الآمال....

السؤال هنا ما الذي سيحل، أو يحيق بوجدان الشعب الذي تغذى عليها.. أكثر الحديث الآن عن الوصول إلى انفصال آمن .. وترسيم الحدود، والأنصبة من البترول... ولكننا لا نتحدث لا من قريب ولا بعيد عن ما سيؤول إليه حال الشعب وتكوينه النفسي، وإحساس المواطنين الذي سيصبحون فجأة غرباء في الجزء الذي يقيمون فيه، والبناء الوجداني الذي سيتهدم، وتحويل القناعات جبرياً .

إذا كان الإنسان الفرد عندما يمر بأزمة تنقلب أحواله، ويسوء مزاجه، ويحتاج تدخلات علاجيه نفسية، ما بالنا لا نهتم بالملايين الذي سيعانون .. وسيصيبهم رهق شديد جراء انكسار الجرة ، وتحطم الأحلام وتمزق الصور، وتفرق جغرافية الوطن وخارطته التي حفظوها بأنهرها، وجبالها ، وسهولها، ومراعيها، وغاباتها ، وصحاريها، وطبائع السكان ولغاتهم في كل إقليم .

هل هناك استعداد ـ في الشمال وفي الجنوب ـ للتعامل مع العوق النفسي الذي تحدثه متلازمة الانفصال. هل في الشمال ــــ على وجه الخصوص ــــ من يتفهم أنهم سيصيرون إلى ضغوط نفسية أكثر، وأن \"الكي بالانفصال\" ليس آخر العلاج ولا نهاية المطاف.

علاج متلازمات الانفصال، ومخاوف التفتت، يحتاج تعاملاً بارعاً يتم التخطيط له بطريقة علمية أولاً بتهدئة روع الشعب بتخفيف المعاناة المعيشية لا زيادة أعباء المعيشة وإشعال الأسعار. والعلاج النفسي يتطلب زيادة ( جرعة الديمقراطية)، ورفع الهيمنة والوصاية التي تفترض في الآخرين نقصان إيمانهم ووطنيتهم، والاقتناع بأن السودان ما يزال متنوعاً اثنياً وثقافياً ، وإن ذهاب الجنوب لم يجعل منه دولة عربية ولا إسلامية خالصة. ولذلك يجب بذل جهود مضاعفة لتفادي تجربة الجنوب في أقاليم أخرى.. وإلا فسنظل نعاني تشوهات نفسية لا يعلم أبعادها إلا الله وقليل من الراسخين في العلم.
ـــــــــــــــــــــــــــ
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1050

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#38462 [تميم]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2010 12:06 PM
بلا شك هذة الجزئية لم يلتفت لها السياسيين وبالتالى ليس من ضمن اولوياتهم معالجة الاثار النفسية للانفصال وتقبل السودانيين جنوبيين وشماليين فكرة انهم صارو اغراب عن بعضهم البعض , كما هى العلاقة بينهم \"سابقا\" والمصريين او اليوغنديين .. آمل ان يتم الانتباه لذلك .. البعض من الجانيين قد يستصغر الاثر الذى يمكن ان يتركة الانفصال او يتم تجاهله فى اسوء فرض , لكن عليهم تقبل حقيقة ان الروابط الاجتماعية قد قربت بين السودانيين على مستوى الافراد وبالتالى يصعب تجاهلها;( ;(


#38443 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2010 11:41 AM
اولا الاستاذ فيصل للتوضيح فقط
نحن الساس ونحن الراس للشاعر سيداحمد الحاردلو وليس الفيتورى
وطبل العز ضرب ايضاً للحاردلو وتغنى بها سيف الجامعة
وشكراً


فيصل عبد اللطيف
فيصل عبد اللطيف

مساحة اعلانية
تقييم
1.75/10 (37 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة