12-06-2012 08:38 PM

هل نشاهد مرسى فى المحكمه الجنائيه الى جانب أخيه البشير!

تاج السر حسين
[email protected]

مقدمة لابد منها:
أن الجريمة االشنيعة لتى أرتكبها الأخوان المسلمون فى مصر، ضد متظاهرين ومعتصمين سلميين واسفرت عن مقتل 6 شهداء واصابة أكثر من 300 ثائر، اذا لم يحاكم عليها الرئيس مرسى بواسطة القضاء المصرى، تصبح العداله المصرية مشكوك فيها ، فسلفه (مبارك) حوكم بالمؤبد لذات السبب وهو امتناعه عن توجيه مؤسساته لحمابة ارواح المتظاهرين، وفى هذه الحاله لا يهم العدد، فدم انسان واحد لا يفرق عن دم ثلاثة أو اربعة الاف.
واذا لم يحاكم (مرسى) أمام القضاء المصرى، فلا استبعد أن يصبح مطلوبا للعداله الدوليه وأن يحاكم الى جانب رفيقه (عمر البشير)، الذى كانوا يحمونها ويرفضون تسليمه للمحكمه الجنائيه، جراء الجرائم التى ارتكبها فى دارفور.
مدخل ثان:
الأحتكام للصناديق لا يكون بفرض أعلان دستورى يمنع القضاء من ممارسة العداله ، ولا يكون بفرض دستور (طائفى) يعبر عن تبار واحد، ويضم فى داخله كزثير من المواد (الكارثيه) التى تجعل من مصر دوله (دينيه) متطرفه.
..............................................................................
ومن ثم نقول اهتمامنا بتصرفات الأخوان المسلمين الشائنه هذه الأيام فى مصر نابع من انها البلد الذى شهد ميلاد هذه الجماعة عام 1928 وظلوا دائما يمارسون العنف ضد الشعوب والمفكرين ويتسببون بهوسهم الدينى فى افساد الأنظمه العسكريه والديمقراطية فى المنطقة بما يمارسونه من ارهاب يجعلها تتجه للعنف ولفرض القوانين الأستثنائيه، بل للتراجع من الأتفاقات التى تحل مشاكل الدول، كما حدث فى السودان حينما ضغط (الأخوان المنسلمين) على النظام الديمقراطى بعد الأنتفاضة عام 1985 لكى لا تلغى قوانين سبتمبر المعيبه وروجوا الى أن من يقترب منها يعتبر كافرا وخارج عن المله دمه مهدر.
وحينما توصل أحد الأحزاب الكبيره فى السودان لأتفاق ينهى الحرب الأهليه والأقتتال الذى ظل دائرا قرابة نصف قرن من الزمان بين الشمال والجنوب، استبقوا التوقيع على تلك الأتفاقية التى تقبلها الشعب السودانى كله بفرحة عارمه وتأمروا على النظام الديمقراطى وأطاحوا به من خلال انقلاب عسكرى بقيادة عمر البشير والترابى، قبل اسبوع واحد من تاريخ التوقيع على تلك الأتفاقية، أى فى 30/ يونيو/ 1989، ثم أدخلوا السودان بعد ذلك فى حرب جهاديه حصدت ارواح 2 مليون و500 الف جنوبى، وكانت قاصمة الظهر اصرارهم على (الشريعة) فى بلد متعدد دينيا ومتنوع ثقافيا، مما ادى لأصرار الجنوبيين على اضافة مادة فى اتفاقية السلام تجيز لهم الأستفتاء على الأنفصال من باقى السودان بعد ست سنوات من تاريخ توقيع تلك الأتفاقية، اذا شعروا أن الدوله لا تقبل بهم، ولا تعمل على تأسيس دولة (المواطنة) وقد كان انفصل الجنوب فى استفتاء أيده 98% من شعب الجنوب مسيحيين ومسلمين ولا دينيين.
هكذا دائما الأخوان المسلمين .. لا تهمهم مصالح الأوطان ويجيدون نقض العهود وعدم الألتزام بالمواثيق ويزيفون الحقائق ويزينون الباطل ويبررونه. لذلك ومنذ أن تمت الأطاحة بنظام (مبارك) فى 11 فبراير 2011، لم يختلفوا عن ممارساتهم فى السودان، بل ساروا في ذات الطريق الذى سار فيه (أخوان) السودان.
وأظن شيخهم (حسن البنا) وتلميذه (سيد قطب) يحاسبان الآن فى قبريهما فهما من أساسا هذا التنظيم (الشاذ) الذى لا يعرف الحق والعدل ولا يعترف بالديمقراطيه، ويتبنى نهجا يقصى الآخر اكل عليه الدهر وشرب واصبح غير صالحا لهذا العصر.
ولا داعى أن نعيد ونذكر كيف انهم ضغطوا غلى المجلس العسكرى المصرى وأجبروا القوى السياسيه المدنيه على القبول بتعديل دستورى، صاغته مجموعة منها اثنين منهما وروجوا الى انه معركه بين الكفره والمسلمين وأن الليبراليين والعلمانيين يريدون الغاء المادة الثانية فى الدستور المصرى التى تنص على أن (مبادئ الشريعة) هى الاساسى للقوانين، وهذا كذب صراح، ولقد كنت متابعات احداث الثوره المصريه يوما بيوم ولحظة بلحظة وقد تأكدت تلك الكذبه المختلقه والمقصوده وقتها، من حديث القيادى فى حركة (الأخوان المسلمين) الدكتور/ محمود غزلان، على احدى القنوات الفضائيه بألأمس، وحينما اصر عليه مقدم البرنامج على تقديم اسم واحد، من الذين طالبوا بالغاء تلك المادة، امتنع الرجل عن ذلك مع انه ذكر اسماء عديده فى مواقف أخرى، لأنه يعلم بأنه لا يوجد مصرى واحد يستطيع أن يقول مثل هذا الكلام صراحة وعلنا وبكل شجاعة كما نفعل فى السودان، لأن الأرهابيين من جماعة الأخوان المسلمين والسلفييين سوف يستبيحون دمه.
والهدف من عدم وضع الدستور قبل الأنتخابات البرلمانيه، هو أن يحصلوا على اغلبية فى البرلمان والى جانيهم (السلفيون) لكى يهيمنوا على اللجنه التى تعد الدستور ويخرجونه بالصوره التى يريدونها، معبرا عن تيار واحد.
وللاسف انخدع لهم عدد من المنتمبن للقوى المدنيه والليبراليه مثل د. ايمن نور ود وحيد عبد المجيد، الذى عينوه متحدثا بأسم الجمعية وندم ندما شديدا على وضع يده فى يدهم.
وأستمر مسلسل الأكاذيب ونقض العهود، وأبرز ذلك أن مرشحهم للرئاسة (مرسى) ما كان بمقدوره أن يفوز باصوات الأسلاميين وحدهم، ولذلك قبل بكثير طلبات القوى المدنيه والليبراليه، وبأن يؤسس نظاما لا يقصى احدا، ودولة مدنية ديمقراطية حديثه، لكى يمنحوه اصواتهم وبعد أن فاز وبفارق ضئيل من مرشح النظام السابق (شفيق) عاد مرسى ومعه الأخوان المسلمين يهاجمون القوى الليبراليه والمدنيه ويكفرونهم وتحالفوا مع (السلفيين) ضد باقى التيارات التى أوصلته لكرسى الرئاسة.
اما اكبر فضيحة، فهى ما نقلته قناة (العربيه) من ضرب وعنف مارسه (الأخوان) ضد المتظاهرين المعتصمين أمام فصر الأتحادية، وكيف كانوا يزيلون (الخيم) وبمن فى داخلها من (بشر) وكيف تهجموا على مراسل العربيه وكسروا (كاميرته)، بل ما هو أسوأ من ذلك أنهم طلبوا منه أن يشهد بالزور، وأن يبدل الحقيقة التى تقول أنهم أول من بدأ العنف والأعتداء.
لقد دأب الأخوان يتحدثون داائما عن البلطجيه وعن الطرف الثالث والشريط الذى بثته العربيه أكد أنهم (البلطجية) وأنهم الطرف الثالث، فالذين تهجموا على المتظاهرين لم يظهر من تصرفاتهم أى علاقة لهم بالدين، وكان شكلهم يشير يوحى الى انهم (مليشيات) مدربه.
واذا كان مبررهم فى ذلك العنف، أنهم يريدون حماية الشرعية، فهل الشرعية تقضى بمحاصرة دور القضاء؟ وهل اعتدى عليهم المتظاهرون المعتصمون أم قصر الأتحاديه، حينما اعتصموا أمام (المحكمه الدستوريه) ومنعوا القضاء من اداء دوره؟
وهل عرف العالم من قبل فى أى نظام ديمقراطى نزول حشود أرهابية تؤيد قرارات الرئيس أم المعتاد نزول القوى المعارضه؟ وهب ان المؤيدين نزلوا، فهل يعتصموا أم تعتصم القوى الرافضة للقرار؟ لقد شاهدنا ذلك فقط فى (السودان) خلال 23 سنه، حكمه فيها التتر والمغول وأحفاد بنى جهل (الأخوان المسلمين) وكرروا نفس التصرفات فى مصر وقسموا بلدهم الى قسمين خلال أقل من خمسة اشهر.





تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 1748

خدمات المحتوى


التعليقات
#531062 [حسين حميد]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2012 09:06 PM
الاخ تاج السر سلام،

و صح النوم لو كنت تصدق بمحكمة الجزاء التى لا تعقد الا لمن نفذ اغراض امريكا و اصبح منتهى الصلاحيه ، فالبشير لم يستنفذ اغراضهم فى السودان بعد من تقسيم وبيع ، و مرسى فى عز ازمته العريان مندوبه الى امريكا يتلقى التوجيهات و التبريكانت منهم للمرحله القادمه مكافاة له على سلام اسرائيل الدائم الذى كان عرابه.


#529982 [ود الحاجة]
5.00/5 (3 صوت)

12-07-2012 01:42 PM
يقول تاج السر : (وهل عرف العالم من قبل فى أى نظام ديمقراطى نزول حشود أرهابية تؤيد قرارات الرئيس أم المعتاد نزول القوى المعارضه؟ وهب ان المؤيدين نزلوا، فهل يعتصموا أم تعتصم القوى الرافضة للقرار؟

تعليق : المعارضة التي تحترم نفسها و تحترم الديمقراطية التي تدعي انها تتبناها لا تلجأ الى تحريك الشارع المسكين لمعارضة الحكومة بل تلجأ للمؤسسات الدستورية المعروفة و لكن المعارضة المصرية في استهبال واضح تخرب كل المحاولات لتشكيل مجلس الشعب او البرلمان و دعمتها المحكمة الدستورية فهم يريدون اشاعة الفوضى لافشال النموذج الديموقراطي و ذلك فقط لانه لم يجلب من هم على هواهم.
فما قام به الاخوان بالرغم من الاخطاء التي وقعوا فيها ما هو الا رد فعل " قانون نيوتن الثالث"

ملاحظة : انا لست اخوانيا


#529956 [ياسر محمد طيب الاسماء]
5.00/5 (3 صوت)

12-07-2012 12:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام علي أشرف خلق الله سيدنا محمد وعلي آله وصحبة وسلم
كالعادة في سر الختم في جميع كتاباته هو ضد الشريعة الاسلامية كنظام حكم حتي ولو تراضي به الناس ولو أقروا ذلك في دساتييرهم أما عدلية الشريعة الربانية فقد أنكرها في اكثر من موضع بميزان عقلة مع أن العقل نفاه الله سبحانة وتعالي عن المشركين وقد قال تعالي ﴿وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ﴾[الأعراف:179].
هذا النص ماخوذ من المقال((هكذا دائما الأخوان المسلمين .. لا تهمهم مصالح الأوطان ويجيدون نقض العهود وعدم الألتزام بالمواثيق ويزيفون الحقائق ويزينون الباطل ويبررونه. لذلك ومنذ أن تمت الأطاحة بنظام (مبارك) فى 11 فبراير 2011، لم يختلفوا عن ممارساتهم فى السودان، بل ساروا في ذات الطريق الذى سار فيه (أخوان) السودان.
نعم لا أبري النظام في السودان من الاخطاء ولا أكتب مدافعا عنه ولكن لو أن النظام في السودان لم ينادي بتطبيق الشريعة ولا الدستورالاسلامي ما أظنك أنتقدته فمشكلتك الاساسية هي الشريعةالاسلامية لا النظم العلمانية والا الدكتاتورية و كنت في مصر مبارك ولم تنتقد نظام الحكم والدستور بل كنت من سمار الليل فيها.
نص منقول من المقال((وأظن شيخهم (حسن البنا) وتلميذه (سيد قطب) يحاسبان الآن فى قبريهما فهما من أساسا هذا التنظيم (الشاذ) الذى لا يعرف الحق والعدل ولا يعترف بالديمقراطيه، ويتبنى نهجا يقصى الآخر اكل عليه الدهر وشرب واصبح غير صالحا لهذا العصر.))
أحمد الله كثيرا أنك لا زلت تذكر أن هنالك حساب في القبر ولكن في نفس الوقت تنكر النهج الاسلامي الذي أساسة الشريعية الاسلامية التي توصفها بان الدهر أكل وشرب عليها ولكن أقول لك بان الشريعة باقية ما بقيت الدنيا وانت الذي أكل عليك الدهر وشرب وأسأل الله أن لا يهلكك العزيز الجبار وانت علي هذه الحالة وانت يتوب عليك وهو القادر علي ذلك . نعم الشريعة باقية والاسلام باقي ونحن علي زوال ونسأل الله حسن الخاتمة وان يجعل قبورنا روض من رياض الجنة . وحساب القبر موجود يا سر الختم وان الله سائلك عن كل كلمة كتبتها فارجوا أن تراجع كتاباتك وتوزنها بميزان الشرع عندها سوف تكون مستعدا للقاء الواحد الاحد الذي لا يظلم أحد وهو العدل وهو منزل الشريعة الاسلامية وجعلها صالحة لكل زمان ومكان وقيض لها رجالا يدافعون عنها بارواحهم يريدون وحهه .


#529938 [muslim.ana]
5.00/5 (1 صوت)

12-07-2012 11:56 AM
يا سرحان والسادة المعلقين

إسلام سياسي وإسلام رياضي وإسلام جغرافي ... هذه كلها أسماء سميتموها أنتم وآبآءكم!! نحن نعرف أن هذا الاسلام واحد وهو ليس ملكاً لأحد (ولا أنا ولا ودالحاجة ولا سرحان ولا الكاتب ولا غيره)!! ولكن هناك فرق بين إنتقاد جماعة معينة أو حزب (اخوان مسلمين ، حزب النور، مؤتمر بطني أو شعبي ...الخ) وبين إنتقاد الاسلام والشريعة والاستخفاف بسنن و واجبات الدين كالحجاب أو اللحية أو تقصير الثوب وغيره كما تفعل انت وكاتبك دائماً يا سرحان!! وأنت حر في أن تطبق منها ما تريد ولكن لا يحق لك الاستخفاف بشخص ما لأنه أراد تطبيق شئ ما بإعتبار أنه سنة أو واجب!

وإنتقدوا الاحزاب كما تشاءون ولا مشكلة في ذلك، وأنا شخصياً لا أهتم بما تقولونه عن الاخوان أو السلفيون أو غيرهم حتى ولو كان إفتراء، فإن الله أعلم بهم والله أدرى بحسابكم على ما تقولونه عنهم إن كان زوراً، ولكن ما لا يرضاه الظلاميون (أمثالي) هو التطاول على الشريعة لأنها وبعيداً عن كل فذلكة وتنظير هي جزء من الدين!

وبمناسبة حديثك عن الاخلاق والحجاب بالمقال السابق يا سرحان ارجو ان تكون قد قراءت تعليقي وإحصائيات الجماعة (المعادين للإسلام)! كما ارجو ان تكون قد فهمت ما ختمت لك به ذلك التعليق!


#529925 [ابراهيم الكدرو]
5.00/5 (2 صوت)

12-07-2012 11:28 AM
معلومة بسيظة: الشهداء الخمسة من التيار الإسلامي!!!


#529876 [سوداني]
5.00/5 (2 صوت)

12-07-2012 09:49 AM
يا استاذ تاج السر مع كل الاحترام والتقدير ...عليك الله خلينا من مصر انحنا الفينا مكفينا انت بالطريقة دي قاعد تغرد خارج السرب.....


#529837 [e]
5.00/5 (3 صوت)

12-07-2012 08:36 AM
انا لست اخوانيا ولكن ارى انك قد جانبت الخقيقة استاذي العزيز فأغلب القنوات الفضائية نقلت عبر مراسليها ان من استخدم الملتوف والخراطيش هم المعارضون لمرسي وليس مؤيدوه,وبعدها حدث ما حدث من امور مؤسفة قال الله تعالى(ولا يجرمنكم شنئات قوم على الا تعدلو اعدلو هو اقرب للتقوى)


#529774 [omda]
1.00/5 (1 صوت)

12-07-2012 02:53 AM
مداخلات ود الحاجة تعكس جهلا بتاريخ الجماعة الدموي منذ ميلادها وحتى تاريخه. هلا أخبرتنا عن نموذج مشرق واحد يشفع لأخوان الشيطان هؤلاء.


ردود على omda
United States [ود الحاجة] 12-07-2012 09:17 AM
نريدمن تاج السر شيئا واحدا ان يكتب لنا فقط خمسة مقالات عن منهج شيخه و تاج راسه ابن عربي في الحكم و السياسة و عن شيخه المباشر محمود محمد طه كذلك و نرجوا ان تكون الكتابة معتمدة على مراجع موثقة و الا تكون مجرد كلاااام.
و ان شئت اسعن بالمعلق "سرحان" فلقد قرأت له تعليقا اليوم في مقال اخر يصف فيه شيخه محمود محمد طه بانه سيده ومولاه!

بالنسبة لمن سمى نفسه عمدة: يلذكر ولو مرة واحدة اني تحدثت عن موضوع عنف جماعة الاخوان او عن عدمه .كلما في الامر اني اناقش الامور بواقعية و العنف في عامنا العربي مثل الهم في القلب .هل كان القذافي وديعا هل كان بن علي رقيقا؟
مشكلتكم يا Omda انكم لا ترضون الا عمن يسر سيؤكم و يلف لفكم و الا وصفتموه بالجهل و لكن ما اسهل الادعاء و ما اصعب الاثبات فدلل على ما تقول ان كنت محقا


#529716 [سرحان]
1.00/5 (1 صوت)

12-06-2012 10:28 PM
صدقت يا أستاذ (وهل عرف العالم من قبل فى أى نظام ديمقراطى نزول حشود أرهابية تؤيد قرارات الرئيس أم المعتاد نزول القوى المعارضه؟ وهب ان المؤيدين نزلوا، فهل يعتصموا أم تعتصم القوى الرافضة للقرار؟ لقد شاهدنا ذلك فقط فى (السودان) خلال 23 سنه، حكمه فيها التتر والمغول وأحفاد بنى جهل (الأخوان المسلمين) وكرروا نفس التصرفات فى مصر وقسموا بلدهم الى قسمين خلال أقل من خمسة اشهر....) و لأول مرة نسمع بسلطة لا تستعين بالشرطة لتفريق المظاهرة و لكن تستعين بعصاباتها لتعتدي على المعتصمين السلميين ... إنهم بلوى آخر الزمان ، لكن اقتربت نهايتهم .


ردود على سرحان
United States [ود الحاجة] 12-07-2012 01:22 PM
يا سرحان العدالة لا تتجزأ و المجرمون احياء و القضايا ما زالت حية . واذا كنت تريد ان تطوي صفحة ما قبل الثورة فاطوها للجميع و دعك من طريقة الكيل بمكيالين.

لقد حيرتمونا بتذبذبكم فتارة يقول شيخك تاج السر ان الاخوان تصرفوا بعنف ضد مبارك ثم تاتي انت و تصفهم بانهم كانوا ممن يشد ازره و يتقرب اليه و لكن من المعروف ان حزب الاخوان كان محظوراو مقموعا من نظام مبارك وكان اكثر الاحزاب المصؤية تنظيما

اما عمر البشير فيكفي ان مساعديه الان ابني المهدي و الميرغني و حكومته حكومة قبلية بامتياز و لا يتفق الاسلام و القبلية و القول الذي ذكرته انت "بتاع الغرباوية" اكبر دليل على ان هؤلاء منافقون-هذا اذا القول صحيحا- و ذلك لان الزنا من كبائر الذنوب فما بالك بالاغتصاب و ما بالك بالقبلية و اشاعة الفاحشة

لا تنس يا استاذ ان البشير حسب قوله هو من احبابكم فهو يقول انه رئيس منتخب ديموقراطيا و بشهادة امريكا امالليبرالية العالمية و بالتالي الحقوا ديموقراطيتكم التي تنتج كوارث مدمرة

United States [سرحان] 12-07-2012 10:05 AM
يا ود الحاجة : ما قبل الثورةالمصرية شيء و ما بعدها شيء آخر ، فهل سمعت من مرسي من قبل قولا للرئيس مبارك إنه ديكتاتور ؟ هل سمعت من شيوخ الفتة أصحاب اللحى المغشوشة كلمة ضد الديكتاتور ؟ ألم يحرّموا الخروج عليه ؟ ألم يتزلف المرشد و صحبه للديكتاتورية بسكوتهم عن توريث ابنه ... الظروف كانت مختلفة فلم يكن من الممكن محاكمة حسني مبارك فإذا تمت محاكمته الأن هل يصح القول : لماذا لم يحاكموه من زمان ؟ و معركة الجمل سمعنا عنها و شاهدناها و لكن لم نفهم المقصود بكلامك عنها . لا مستقبل للإسلام السياسي و سيتسبب في النفور عالميا من الإسلام فالعالم يرى و يسمع ... كلما أسأت الظن بالأخوان المسلمين يكذبون ظنك بأنهم أسوأ مما ظننت كما قال الأستاذ الشهيد .... تصور أن يقول زعيمهم عندنا (الترابي) حكاية عن خليفتهم(الرئيس) : قال للجنة التحقيق في دار فور (كلام لا يقوله أي منحط ) قال الخليفة : (الغرباوية كان ركبا جعلي ده شرف ليها أم اغتصاب؟) تصور الراوي الترابي و المروي عنه خليفة المسلمين فهل يحق لهؤلاء الكلام عن الأخلاق .... و يكذبون دائما لأن الواقع لا يتطابق مع رؤيتهم فيرونه كما يتمنون لذا لا بد من الكذب و لو بصورة غير واعية ... أما مؤيدو رؤية الإسلام السياسي فصاروا يخجلون من الأخوان فيقولون : لدينا رؤية مختلفة .

United States [ود الحاجة] 12-07-2012 06:15 AM
الم تسمع بمعركة الجمل؟

هل عامل قضاة مصر نظام مبارك بنفس طريقة معاملتهم للنظام الحالي الوليد؟

ام ان هناك خيار وشمار


#529714 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

12-06-2012 10:24 PM
يقول حفيد ابن عربي : ميلاد هذه الجماعة(أي الاخوان) عام 1928 وظلوا دائما يمارسون العنف ضد الشعوب والمفكرين ويتسببون بهوسهم الدينى فى افساد الأنظمه العسكريه والديمقراطية فى المنطقة بما يمارسونه من ارهاب يجعلها تتجه للعنف ولفرض القوانين الأستثنائيه

تعليق : ليذكر لنا تاج السر مثالا واحدا غير الانقاذ لما ذكره اعلاه و يجب على الكاتب ان يلتزم المنهج المهني و الموضوعي في الكتابة فالغرض من هذا المنبر هو الرقي بمستوى الكل من الكتاب والقراء و المعلقين .
و ليعلم ان اسلوب الحشو و التشدق هو لب البلاء الذي اصاب بلادنا في مقتل فاختلط الحابل بالنابل و تصدى لمهمة حساسة و هي حمل القلم و الكتابة تصدى لها للاسف بعض الجهلة و الحمقى و المغفلين فاضحى عيدنا مأتما


ردود على ود الحاجة
United States [ود الحاجة] 12-07-2012 05:39 AM
يا استاذنا: انا ذكرت في تعليقي جماعة الاخوان تحديدا ( الذين تحدثت انت عنهم و لم اذكر كل الجماعات الاسلامية) , اما ما حدث في عهد مبارك فكان من عنف فكان من قبل جماعات مثل الهجرة و التكفير و غيرها , كما ان بالنسبة لجمال عبد الناصر فهناك الكثير من الاقوال و لعل اهمها و اصدقها خلعه لمحمد نجيب
حيث خلعه اول مرة فثار الشعب و اعاده، الى ان خلعوه مرة أخرى و وضعوه تحت الاقامة الجبرية، بل و ظل اسمه غير موجودا في كتب التاريخ كأول رئيس لمصر حتى زمن قريب.فكان الرئيس محمد نجيب ضحية لنظام عسكري دمر الديمقراطية و الحرية،
( عبدالناصر مثل علي عثمان طه) فهل تعتقد ان من يخون استاذه سينصف الاخرين؟

ثم انه هل يريد الكاتب ان يقول ان المرتزقة عام 76 كانوا بقيادة جماعة الترابي؟ وضح قصدك لو سمحت

United States [تاج السر حسين] 12-07-2012 12:50 AM
فاليعلم القارئ المحترم بأن مبارك حينما خلف السادات اخرج كآفة المعتقلين السياسيين من السجون وبينهم اسلامويين، فاتجهوا للعنف والأرهاب وقتل المفكرين، ومن يومها اتجه نظام مبارك للأجراءات القمعيه والبوليسيه وظل قانون الطوارئ ساريا حتى سقوط مبارك.
وكذلك فعلوا مع النميرى كانوا يرمون المواد الغذائيه فى النيل وقادوا قوات من ليبيا سميت بالمرتزقه، فأتجه نميرى كذلك للعنف بالمناضلين، وضيقوا عليه الخناق حتى اعلن قوانين سببتمبر الكريهة.
ولعل القارئ لا يعلم [ن عبد الناصر بدأ قريبا منهم، لكنهم تأمروا عليه ودبروا محاوله لأغتياله فى الأسكندريه فأنقلب عليهم وأعدم قادتهم، ومن يومها عرف نظامه بالعنف والبطش رغم انه كان رجلا وطنيا ونزيها.
فهم السبب ويكفى الآن ما يحدث منهم من انقلاب على الديمقراطيه والتعدى على القضاء.
وبالأمس فضحتهم قناة العربيه السعوديه، وكشفت كيف يتصرف من يدعى علاقة بالأسلام وكيف يتاجرون به.


#529712 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

12-06-2012 10:14 PM
اقتباس :هل نشاهد مرسى فى المحكمه الجنائيه الى جانب أخيه البشير!

(اذا لم يحاكم عليها الرئيس مرسى بواسطة القضاء المصرى، تصبح العداله المصرية مشكوك فيها)

تعليق: قالت العرب :شر البلية ما يضحك
لو كان القضاء بهذه السطحية لاستحق الرفيق هاج الثور ان يكون المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية !!!


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة