المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. محمد بدوي مصطفى
ختان الطفلة في الإسلام خطأ تاريخيّ (١)
ختان الطفلة في الإسلام خطأ تاريخيّ (١)
12-08-2012 06:16 PM

ختان الطفلة في الإسلام خطأ تاريخيّ (١)

د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

هو علّة الدنيا وما خُلقت له – ولعلةٍ ما كانت الأشياء
لا تسألنّ عن الزّمانِ فإنّهُ - في رَاحتَيْكَ يدورُ كيف تشاء
(ابن هانئ الأندلسي)

في ضوء الشمس الغاربة وتحت زغاريد الفرح الصاخبة تبدّت الطفلة "سَمَر" أنيقة هادئة، رغم امتعاضها تحت وطأة الألم الحاد الذي انطوت عليه روحها الغضة الليِّنة. كشفت "سمر"، بنت السبع سنوات، عن جسم نحيل أُذبلت زهرته اليانعة بعد أن قُضِيَ الأمر بحكم القصاص. تقول ونظرتها الخضراء الجادة لم تفتقد كل سحرها وألقها بعد، لكنها صارت غريبة: "خُتنتُ قبل سويعات". يردّون عليها: ألف مبروك يا عروسة! ويرمونها بالهدايا! نعم في هذه السنّة ٢٠١٢ من الألفيّة الثالثة!

نشأنا في بلادنا يا سادتي ولم نعِ يومذاك أو نفقه ما فعله أولياء أمورنا بأخواتنا! حَسِبنا لحظتذاك أنها عادة حميدة. إذ كُنّا نفرح أيما فرحٍ لِدقّ الطبول في بيوتنا وعندما يعمّ السرور تتراقص القلوب طرباً في مهرجان هو أشبه بقرابين الفراعنة لنهر النيل الخالد. بيد أننا تساءلنا حينما بلغنا من العمر أرشده: هل هذه فعلاً "مكرمة" أو "عمليّة تجميل"؟ من ثمّة: من المسؤول عنها؟ شيوخ الدين أم العادة الشائنة التي توارثناها جيلاً إثر جيل؟ هب أن الدين هو المسؤول، فلماذا نطلق عليها أحياناً لفظ الختان الفرعوني؟ هل مارس الفراعنة هذه العادة حقّا بيد أنهم عاشوا قبل الإسلام بقرون عدّة؟ ومِن الناس مَن يطلق عليها لفظ "ختان السنّة" أو "الطهارة" وما هي من الطهارة أو السنّة في شيء!

تصدّى أحد رجال الدين في ندوة بمؤسسة الشهيد الإسلاميّة لقول وزير الصحّة المصري آنذاك قائلاً: (طلع وزير الصحّة يقول ما فيش ختان) معقباً عليه: (طيب انت شيخ انت عشان تتكلم في الدين؟). من المذري أنه تمادي في مغالاته مشبّهاً الختان بعمليّة تجميل بسيطة مستشهداً في زعمه هذا برأي الأطبَّاء فيقول: (الأطباء يقولون أن الختان عملية تجميل والرسول قال لأم عطيّة: اقطعي ولا تنهكي)؛ يسترسل: (النبي (ص) يقول الختان من سنن الفطرة الخمسة – الختان طبعا ختان الرجل، فهو واجب، لكن ختان المرأة مكرمة.)

عندئذ تحريت الأمر ووقعت على احصائيات دقيقة لمنظمة (تير دي فام "أرض النساء") العالميّة التي رصدت الاتساع الجغرافي لهذه العادة الآسنة. ومن المدهش حقَّاً أنها لا تقتصر على أغلبية الدول العربيّة بما فيها دول الخليج، (عدا السعوديّة، المغرب، تونس، الجزائر والصحراء الغربية)، إذ نجدها كالكابوس في دول أفريقيّة مسيحيّة عديدة - على سبيل المثال لا الحصر- أثيوبيا وأرتيريا عند المسيحيين الأقباط، وفي كينيا، تنزانيا، أوغندا وأفريقيا الوسطى. وبما أن المسلمين، المسيحيين والوثنيين في أفريقيا يمارسونها على السواء تقودنا هذه الحقيقة للتساؤل ثمّ الشكّ: أهل هي فعلاً "مكرمة" نادى بها الإسلام؟ أم أنها بدعة سيئة شَطَحَ فيها الفقهاء كما فعلوا في شأن زواج الطفلة وزعموا زواج النبي من عائشة وهي بنت التسع سنوات؟

نجد عددا من الشيوخ الذائع صيتهم في مواقع الشبكة العنكبوتيّة كالشيخ أبو اسحاق الحويني، الشيخ محمد حسّان، الشيخ محمد حسين يعقوب وأحمد عبدالرحمن النقيب يتفقون (زعماً) في رأي الأئمة أن للمرأة ختاناً كما للرجل ختان. ويقول الشيخ محمد حسّان لمشاهد يسأله: (يا اخي اتعب شويّة وافتح كتاب من كتب الفقه بس خمس دقائق؛ فقه السنّة للشيخ سيد سابق، المغني لابن قدامة، الأم للإمام الشافعي، فتح الباري وصحيح البخاري، افتح أي كتاب. افتح أي كتاب من كتب الفقه أو الحديث وراجع وشوف كلام العلماء. لا تأخذ كلام محمد حسّان ولا كلام الشيخ فلان أو الشيخ علان). على صعيد آخر وبعد حادثة وفاة محزنة – من آلاف الحوادث - بصعيد مصر أعلن وقتئذ مفتي الديار المصرية الشيخ علي جمعة أن ختان البنات "حرام"؛ كما وصف الشيخ محمد سيد طنطاوي بالأزهر أن عملية الختان ضارة. وحسبنا أن يجد أهلنا في هذا الحديث رداً ناجعا ننقذ به بناتنا ونحفظ به حقوقهن كطفلات اليوم وزوجات المستقبل.

حان الوقت يا سادتي ونحن في الألفيّة الثالثة من عمر الدهر ولسنا في عصر الجاهليّة أن نؤمن بضرورة إعمال العقل وإطلاق الاجتهاد إلي مداه الواسع وأن نتيقن من أن إصلاح الفكر الديني ما هو الا الخطوة الأولي علي طريق المواطنة والحرية والإسهام في الحضارة الإنسانية‏.‏

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1740

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#531811 [عمر - ام درمان]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2012 04:19 PM
لماذا لا تتم مناقشة هذه المواضيع من قبل النساء أنفسهن وتتم مناقشتها دائما من قبل الرجال ؟؟؟؟؟؟؟؟


#531710 [إبن السودان البار -----]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2012 02:40 PM
هذه الجريمة البشعة التي تسمي ختان أو طهور هي عادة فرعونية متخلفة وتنتشر في الصومال والسودان ومصر وبنسب قليلة ومتفاوتة في بعض الدول الأفريقية ؟؟؟ بقية الدول العربية والإسلامية لا يعرفونها حتي ؟؟؟ الدول الأفريقية تحاربها الآن وبضراوة مع منظمات دولة تحارب هذه الجريمة البشعة . علماء الصومال المسلمين أفتوا بتحريمها ومحاربتهاوالصومال بها أبشع أنوع هذه الجريمة حيث تجتث جميع الأعضاء الخارجية لجهاز الطفلة التناسلي ويخاط بطريقة بدائية وفي كثيراً من الأحيان تودي المضاعفات بحاة هذه الطفلة البريئة ؟؟؟ قال تعالي (وخلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) وهذه الآية تجب كل الأحاديث الغير صحيحة وما تقوله أم عطية ؟؟؟ وهذه الآية الصريحة تعني انك يا إبن آدم لا تستيع ولا يجب أن تغير ما خلقت (وسبحانه الذي خلق فسوي )صدق الله العظيم


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
7.75/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة