12-08-2012 09:19 PM

( حظك هكذا.. حنان بلوبلو)
فالرئاسة عندنا.. ليست.. بالصوت والسماحة .. فقط !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


image

أنا شخصيا ولصلة القربى مع قبيلة أهل الفن ومن دون التقليل من دور النقباء الذين تولوا دفة سفينتها في كل الحقب مع تقديري لهم جميعا الأحياء منهم والذين رحلوا، ولكّن لكوني أثق في مقدرات حواء السودان وانصافا لحقها في ارتياد عجلة القيادة في كل المسارات وعن تجربة أصيلة ، كنت أتمنى أن تتولى امرأة ، رئاسة اتحاد المهن الموسيقية في عهد بدأ شاهرا سوطه على الفنون والغناء حتى
أحال ( ملاليه ) التلفزيون الى حسينية ، و لولا فقه الضرورة لحّرموا فيه استخدام الكاميرات وطلة المذيعات !
ولكنه حينما أدرك أسباب سقوط النميري عندما هاجر من المسارح الى حلبات الدروشة وأمتشق عصاة الدجل والسحر،وأتخذ التلفزيون منبرا للتبشيع، ساعتها فتح
نظام الانقاذ نوافذ السمع على كل الجهات وأعلى من مفاتيح صوت ( الساوند سيستم ) على الآخر ليغطي على صخب الربيع الهائج الذي عاد بعد غياب طويل و دقّ على بابنا بعنف خاصة في العشر الآوخر لاستوزار الأستاذ السمؤال الذي ظل مواليا مزمنا للنظام وواليا قصير التيلة للثقافة !
ولعل الروح الفنية التي تلبست رئيسنا شخصيا وحدت به الى مجالسة الوتر ليستمع بنشوة العاشق الى أكبر الأصوات مناوئة لحكمه فكرا ونشيدا وهو الراحل محمد وردي ، لهي دليل واضح على التواء رقبة الانقاذ مائة وثمانون درجة عكس هوى فقهائها الذين دفع خطابهم المتشنج ضد الفنون في مبتدئهم الى شحن الضغائن ضد أهل الطرب في نفوس جماعة الهوس الذين تقصدأحدهم حياة الراحل خوجلي عثمان ، الى أن أنتهى خبرهم بالصمت المريب عن بهجة الرئيس الراقصة عقب كل خطاب جماهيري وان كان بدأة شاتما غاضبا أو مبشرا بعهد جديد لشريعة لاهوادة في سياطها على ظهور الحسان ، وشفرات لن ترحم حدتها أطراف الفرسان !
ولم يقف نظامنا المبدع عند ذلك الحد ، بل كان من الممكن افتراضا أن تتولى في آخر أيامه سيدة شياخة تلك القبيلة الفنية العريضة المتعددة العشائروالبطون والأفخاذ !
لولا سحب السيدة حنان عبد الله عبد الكريم لعودها من حلبة المبارزة ، ليس لآنه (عود مرا ) فحسب وانما لان المنازلة قد بلغ ذروة فصالها سيفان قويان حادان الى درجة أن تكسّر بينهما عود الدكتور عثمان مصطفي رغم طول باعه الموسيقي العلمي وقوه أوتارحنجرته الأوبرالية أدامهما الله نعمة عليه ، ومن ثم سقط في النهايه سيف الجامعة ،
فيما رفع الحكم في الجولة الأخيرة
( الة ..كاونتر باص )
الدكتور محمد سيف لينتصب على خشبة الرئاسة للدورة الحالية ، وهو أهل للمنصب نتمنى له التوفيق للنهضة بالمجال في شتى ضروبه ونتقدم له بالتهاني الخالصة على ثقة النغم في أوتاره للعزف في فاصل المرحلة الجديدة، كما أننا على ثقة من ان الأستاذ سيف بن الجامعة المثقف الخلوق والدكتور عثمان بن الرميلة العالم وشيخ العرب ، لن يقفا في الظل بعيدا عن الرئيس المنتخب طالما أنهما كانا على استعداد لتولي المسئؤلية من داخل القاعة وهو ما سيوطد موقفهما لنيل الثقة في الجولات القادمة ، فشيمة السلم الموسيقي هي الصعود والنزول مثلما طبيعة الصوت هي التطريب بالقرار والجواب!
أما انت يا أختنا حنان فنقول لك ( هاردلك ) فالرئاسة في بلدنا لاتتأتي دائما بالشهادات مثلما حالفها الحظ هذه المرة ، فهي في أغلب الأحيان يصعد الي منصتها من يستيقظ مبكرا ويدفع بوابة الاذاعة بماسورة الدبابة ويعزف مارش بشارة البيان الأول !
ونتمنى لصوتك الشجي النجاح في ساحات الأفراح و سكرة ليلينا الملاح ، لنصحو في الصباح على حيرة فكرة قفة الملاح ، التي نرجو أنك لن تعدمنيها في ظل ارتفاع عداداتك ان شاء الله الى أعلى مستوى !
أما السماحة فهي أيضا لا تصل بصاحبتها لحد الان في خلافتنا الى سدة الرئاسة التي لازالت وقفا على عضلات التزوير الرجالية ولك أن تسألي الدكتورة فاطمة عبد المحمود التي غامرت بحفنة من مالها و .. بقايا مسحة من الوسامة المايوية في سيرتها الأولى وضربت أكباد الأبل مترشحة لدخول خيمة القصر ليس كوزيرة بالطبع كما عرفت مكامن أطنابها قبلا !
ولكنها عادت مثلك مكتفية من الغنيمة بالاياب، فنحيي فيها جرأتها مع احترامنا الزائد لها كاحدى رائدات المناصب الدستورية والنيابية بعد الأستاذة فاطمة أحمد ابراهيم والدكتورة نفيسة أحمد الأمين وقد كن بمثابة الفتح المبكر لمسالك تلك المناصب أمام المرأة السودانية وفي شتى المجالات الأخرى أمد
الله في أيامهن جميعا .
ولكنها أى السماحة بالنسبة لموفورة الحظ ان كانت بكرا أو ثيبا يتبعها عصافير عشها السابق ، قد تأخذها الى ملحقات القصر الرئاسى ، بمرتبة السيدة الأولى ولو مشترك !
و لابأس أيضا ان هي أحتلت المرتبة الثالثة أوالرابعة في الشراكة داخل احدى الفلل الدستورية !
وبس !!!

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2171

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#531629 [ودالنوبة]
1.00/5 (1 صوت)

12-09-2012 01:51 PM
عقبال رئاسة الجمهورية وما تنسى مشكلة جبال النوبة


#531438 [ود الراوي]
1.00/5 (1 صوت)

12-09-2012 10:39 AM
المطرب عمر البشير يشدو


#531257 [هدهد]
1.00/5 (1 صوت)

12-09-2012 08:04 AM
حنان بلوبلو !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! هديتى لها شريط فيديو بتاريخ يوليو 1980م .


#531128 [مارتن لوثر]
1.00/5 (1 صوت)

12-09-2012 12:28 AM
الاختشوا ماتوا يا بلو بلو


#531046 [رحل صوت المغني حزين]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2012 09:42 PM
وبس ، ولاّ وبِّس (بكسر السين) ..
.. حسناً فعل المغنواتيه بان نصّبوا (زول وتر) .. يبدو ان انتخاباتهم كانت خاليه (الخج) ..


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة