12-09-2012 01:24 PM

تجمع شباب السودان الحر مكتب الخرطوم
رسالة الي ضمير الشعب .. ووقفة حداد على طلاب الجزيرة
إن رصيد القتل والابادة والاجرام يزداذ يوما بعد يوم في حكومة الانتهاكات الانسانية الواضحة دون خجلا او رثاء بحال الشعب , والعالم يسجل كل يوم حادثة قتل جديده وبشاعة في الظلم والتصفيات البشرية لصالح استمرار حزب المؤتمر اللاوطني والنظام يحوم بسيفه على رؤس الشرفاء ولايهمه ان كان هذا طالبا او عسكريا او طفلا فالجريمة واحده والحكم واحد الموت لكل من خالف قانون النظام او رفع راية الرفض والاحتجاج , فاصبح الموت لهم كمن يتسلى بافلام الرعب او كمن يقتل طفل في لعبة على الكمبيوتر , اننا اليوم وقبل ان نرثي شهدائنا وطلابنا او نتحدث عن جرم النظام الحاكم المسئول عن كل هذه الجرائم نريد أن نتسأل عن غضب هذا الشعب وموقفه حول مايحدث من جرائم لا انسانية بحق ابنائه المقتولين عمدا بسلاح النظام , والمسجونين في المعتقلات يعانون التعذيب والاهانة كل يوم , المحرومين من العمل والتعليم والذين تشردوا في خيم المعسكرات , ان كل هذا يحدث والشعب يحس وربما كان تحرقه هذه الاهانات ولا يدري ماذا يفعل فاحساسه بان يد البطش اقوى يمنعه من الخروج ويفضل الرثاء او الدعوات ويدير ظهره وانفه في حاله ومعيشته لينسى ولا يشتم رائحة الدم ان ابنائكم خرجو لانهم احسوا بذلك وارادو ان يقولوا لكم ان لا مستحيل لو تكاثرت الايادي وعلت المطالب ونادي الشعب بحريته , وانكم اصحاب الرأي فالموت لا ياتي مرتين ولا تدري اين تموت , ولا فرق بين الموت وما نعيشه الان من فقر وحالة ضنك واذلال , ان الرسالة اليوم الي ضمير الشعب , الاباء والامهات , إن احساس فقد طالب يمشي على مدرج احلامه واحد , فكما تحس بألم في قلبك بفقدان ابنك تخيل كيف يحس به الاخرون وكم تتمنى ان يتضامن معك كل الناس ليشاركوك رد حق ابنك والعزاء ان الشعب السوداني في تاريخه تعود على مناصرة المظلوم والوقوف في وجه الحاكم الظالم والمطالبة بالعدل ولكن اردات حكومة السفاحين ان تكسر شوكة هذا الشعب وان تجعله ينتحب في داره ويموت بصوته مكتوما على صدره وان لا يعبر او يصرخ مهما كان حجم الجريمة او الاهانه ان ما يحدث يستفذ هذا الشعب امام ثورات عريبة خرجت تواجه الموت تكابد المصاعب في الشوارع من اجل الحرية والكرامة من اجل شهداء طلاب او غيرهم من ابناء الوطن عبرو عن رايهم ورفعوا اعلام الرفض ضد الديكتاتورية والظلم فاين الصحوة والضمير وهل غلب الخوف الفرسان واختبأوا في الخيام والحيوانات الوحشية تصتاد ابنائهم امام اعينهم كل يوم واحدا تلو الاأخر , اين رفض الشعب من اغتيال النساء وتعذيب البنات في السجون على ايدي القتلة والشواذ مهما كانت حجم القضية او انكم تحبون هذا النظام , فللناس كرامة وللمرأة حرمة , وللاطفال وضع مختلف مهما كانت قبائلهم او ديانتهم فالطفل طفل لايحق لاي جهة مهما كانت سيادتها ان تقتل طفل . اننا اليوم شباب ومناضلين نرفع رايات الرفض ونطالب بالتحرر من النظام الاسلامي الفاسد في السودان ندين هذه الجريمة البشعة في حق طلاب وشهداء جامعة الجزيره , وكل شهداء الجامعات السودانية وكل من سقط برصاص حكومة العنف او مات تعذيبا في السجون وننادي الشعب الذي يسمي نفسه بالكريم والشهم والشجاع ان يقف ليتحرى من هذا الانتهاك وكيف حدث وان يرفع صوته مطالبا هذه الحكومة بالتحقيق في هذه الجرائم وتسليم مرتكبيها الي العدالة فخلف كل ضحية سقطت برصاص هذا النظام أم واب واسرة تبكي نارا وحزنا عليه , ان مسؤليه كل من وقف ضد الظلم ورد كرامته واجب علينا جميعا وعلى كل الشعب ( فهم كرامة الشعب ) ان ثلاثة وعشرون عاما غيرت الكثير وزرعت الخوف في كل ارجاء البلاد ولكنها ليست اقوى منكم ومن ارادتكم فاقتلعوا هذا الزرع الفاسد والنبت الشيطاني واعيدوا شرف بلادكم الذي ضاع بين الدول وقلل من شخصية انسانه . نحن نريدكم ان تساندوا ابنائكم في الشوارع وان تقفوا معهم فهم لا يطالبون بسلطة وجاه ولكنهم يصرخون من اجل كرامة كل هذا الوطن وحرية هذا الوطن والعدل والنماء , وان لاتصدقو تضليل النظام لكم ووصفهم بانهم محرضين وليس لهم قضية ويريدون تخريب الدوله , واين هي الدولة في نظركم !! ساندوا الشارع وطالبو باطلاق سراح ابنائكم والتحقيق في قتلهم فلا احد يتقاضى اجرا كي يموت قتيلا , اننا نطالب كل مواطن سوداني ان يجلس الي نفسه قليلا ويراجع هذا السجل الاجرامي في تاريخ هذه الحكومة منذ ان ضحكوا على الشعب وقالو اننا جئنا للتغير واصلاح البلاد . ان نظام قطع بخنجره البلاد وقسمها الي نصفين لن يتواني ان يقتل شعبه فمايريده هو ان يحكم فقط حتى وان تبقى من الشعب ثلاثة ارباعه او مات الشعب المهم ان لايموتوا هم وان تظل مخالبهم مغروسة في الارض ملطخة بدمائنا . ان ما حدث في جامعة الجزيره لن يكون اخر الجرائم فالقتل والتعذيب والاعتقالات مستمره وهذا لا يخيفنا ولكننا نأمل في ان يعلو صوت الرفض ويخرج الشعب مرددا صراخة لا للظلم تسقط الديكتاتورية , وحينها سيسقط هذا النظام فقد سقطت انظمة اقوى منه بارادة الشعب , ورغبة الشعب . اننا وبعد مناداتنا للمخلصين من ابناء هذا الوطن نقف اليوم حزنا وحدادا على طلاب وشهداء ابناء جامعة الجزيره وندعو ان يلهم الله اهلهم الصبر ويخفف عنهم هذا الفقد والطريقة التي فقدوا بها ابنائهم , ونشارك كل الاسر التي فقدت ابنا لها او رب اسرة على ايدي هذا النظام الظالم والطاغية , ونشارك الاسر التي تبكي كل يوم على ابنائها في المعتقلات والسجون ونعدهم ان النصر قادم ولابد للظلم يوما ان ينجلي . والتحية لهذا الشعب العظيم تجمع شباب السودان الحر مكتب الخرطوم





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1116

خدمات المحتوى


التعليقات
#532136 [إبن السودان البار -----]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2012 11:41 PM
ما المانع يا شباب السودان الحر ان تتوحدوا مع بقية التجمعات الكثيرة التي لا تحصي ولا تعد و كل يوم يظهر تنظيم جديد ؟؟؟ اليس هدفكم الثورة والخلاص من عصابة الكيزان فلم التشرزم وأنتم تعرفون ان الإتحاد قوة ؟؟؟ أكدوا تماماً ان نهاية هؤلاء اللصوص تعتمد علي توحدكم تحت برنامج وطني واحد ؟؟؟ وتشتتكم يصب بالتأكيد في مصلحة هؤلاء اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء قاتلهم الله ؟؟؟


#532080 [Johson Allan]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2012 09:51 PM
هذه هي الفرصة الأخيرة لك يا شعب السودان، كل من لا يحلم بالحرية فليتوارى عن مسرح الحياة المعاصرة. إن الجبن الذي يمر به الشعب امر يدعو للعجب؟ ما الذي ينتظره شعبنا في ظل هذا الذل والهوان الذي يعيشه في كل لحظة. الا يرى! الا يسمع! الا يحس بمايجري له، وبما يجري حوله من تغيير جذري يهدف لاقتلاع السفلة بشتى أشكالهم وألوانهم.
لا تذكروننا بقول الشاعر:
كفونه
أدفنوه
اسكنوه هوة اللحد العميق
فهو شعب ميت ليس يفيق
افيقوا شيبا وشبابا، رجالا ونساءا، شدوا عضد الطلاب، فهم المخرج والمستقبل.
الموت والخزي الدنيوي لجماعة المؤتمر الوطني والكيزان أينما وجدوا، ولا نامت أعين الجبناء.
(( ...... وما ربك بغافل عما يعمل الظالمون .....)). نسأل الله أن يتغمد أبناءنا برحمته ويلهم ذويهم الصبر الجميل. وقسما قسما لن يمر هذا الفعل دون عقاب مدوي ومزلزل باذنه تعالى.


#531973 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2012 07:38 PM
ياتو شعب ماشافوا المصرين علي مدار الاربعه وعشرين ساعة متناوبين ديل خليهم للسمسره وقايدة الدرداقات والركشات واكل بعضهم ببعض هاتو لينا مصريين ثلاتة بس وتوزيعهم علي العاصمة المشلعة هؤلاء خلاص انعيهم لكم لا يمكن مجموعة بسيطة تضحي بحياتها من اجل سبعة مليون سته منهم عطالي واصحاب مهن وضيعة وخريجين ياكلون ويظرطون في الكباري والشوارع والاسواق وتحت الاشجار يريدون من فئة بسيطه كنس الانقاذ من يريد العلي وصعود الجبال علية بالتضحية الحرية نور ونار الموت واحد والاصطلاء بنيران القتلة شرف الجراح وضرب الخاراطيش اوسمة وفخر فنصطلي بتلك النيران معا


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة