الحسد والتطير
12-10-2012 06:14 AM


الحسد والتطير

هلال زاهر الساداتي
[email protected]

لاتستقر ميول الانسان على حالة واحدة فهى تتقلب وتتبدل طبقا" للغريزة وتجارب الحياة ، والموروثات التاريخية ، ومتغيرات البيئة ،ومن ما يكتسبه من قراءآت ان كان قارئا "أومتعلما" ، وهناك اشيآء لا يدرى المرء كنهها وليس لها تفسير عقلى أو علمى ، ويوجد فرع من العلم يبحث فى هذا المجال يسمى (باراسيكولوجى)ويمكن وصفه بعلم ودراسة وبحث الظواهر غير المحسوسة أو الملموسة .

وانا اتناول فى هذه المقالة اشارات فى حياتنا كانت ولا زالت سائدة ، ومنها الحسد ، واحسب ان الحسد قديم قدم الأنسان على وجه البسيطة منذ خلق الأنسان وبسببه قتل قابيل اخآه هابيل حسدا" منه على تقبل قربان اخيه بدلا من قربانه ، وكما جاء فى القران عن الحسد فى آخر سورة الفلق ( ومن شر حاسد اذا حسد ) . ونحن فى السودان نسمى الحسد ( العين الحارة ) وهناك افراد بعينهم فى كل مجتمع مشهورون بالحسد فيقال عنهم : (فلان عينه حاره ) او ( فلانه عينه حاره ) ، ولذلك يتعوذ الناس منهم ومن شر اعينهم ، ولذلك نجد الناس العاديين اذا اعجب الواحد منهم بشىء اوشخص يقول (ماشا الله عليه )، او (عينى بارده عليه ) ، والفرنجة ليهم نفس الأحساس بالحسد فيقولون للواحد ( ألمس الخشب )
وهناك عطارة مشهورة فى سوق امدرمان الكبير للأخوين التيمان تبيع بخور ضد العين يسمى ( بخور التيمان ) وتبخر به الأم اولادها عندما يصيبهم مرض ،ولا يخلو بيت فى امدرمان من هذا البخور ، ولطالما بخرتنا به الوالدة عندما كنا صغارا" بالاضافة الى دوآء الطبيب ، وكانت الام تردد وهى تحرك المبخر المتصاعد منه البخور فوق راس البنت أو الولد قائلة : ( يا عين يا عنية يا كافرة يا نصرانية خصمتك بالنبى سبعة مرات تمرقى من ( بتى ـ او ولدى ) عين الراجل فوقه خناجر عين المره تقد الواطة )
ومما علق بالذاكرة من الماضى ان احد الصحفيين اجرى حديثا" مع الزعيم اسماعيل الأزهرى ومن ضمن الأسئلة سأله ان كان يؤمن بالحسد ، فاجابه بالأيجاب وقال له اننى أقرأ فى سرى المعوذتين لكى اتجنب عين الحسود .
ولقد لحظت عند مراقبتى لعيون بعض المشهورين بالحسد ان اعينهم نفاذة تغطيها خيوط حمرآءدقيقة رفيعة ويركزون اعينهم على الشىء أو الشخص.وهناك أغنية لاحد شعرآء الحقيبة يقول فيها( سحروك ولا مالك )واغنية اخرى للمطرب احمد المصطفى يقول فيها ( يا ناس انا ما معيون اذآى ودوآى خدود وعيون )
ونأتى الى التطير،وهو التشاؤم أى عكس التيمن أو التفاؤل ،فهناك اناس لا يقدمون على عمل ما اذا رأى أو سمع شيئا" منفرا" أو قبيحا"أو دالا"على الشؤم ، فقد كانت العرب تتطير من الغراب ومن البومة ، ولقد صار بعض الناس مثلا" يضرب للشؤم ومنهم رجل يدعى طويس بضم الطآء ، فقد كان هذا الرجل يقول : ( ولدت يوم مات الرسول ، وفطمتنى أمى يوم مات ابوبكر ، وبلغت الحلم يوم قتل عمر بن الخطاب ، وتزوجت يوم قتل عثمان ،وولد لى فى يوم قتل على بن أبى طالب ، فصار مثلا" فيقال اشأم من طويس . وهناك مثل آخر يقال وهو : ( اشأم من رغيف الحولآء ) وهى امرأة من العرب خطف رجل رغيفا" عن رأسها فقالت : (والله ما أردت بهذا الا اهانة فلان ) لرجل كان فى جواره ،فثار القوم فقتل منهم ألف انسان .
وكان الشاعر الكبير ابن الرومى اذا أراد الخروج من داره وقف على بباب منزله وسأل اول مار به عن اسمه ، فمثلا" اذا أجابه : ( الجوغان بن كلده ) ، تطير الشاعر من ذلك الاسم الفبيح واقفل باب منزله ولم يخرج فى ذلك اليوم .
ونحن فى يومنا هذا اذا اردنا مثلا" للشؤم والخراب فليس هناك أنسب من هذا المثل وهو : أشأم من انقلاب الانقاذ .
هلال زاهر الساداتى

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 989

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة