12-11-2012 12:48 AM

حواء الطقطاقة: إن مت فادفنوني بعلم السودان!
بقلم د. محمد بدوي مصطفى
mohamed@badawi.de

من منّا يجهل هذه الأيقونة؟ ومن منا ينسى عظمة هذه الملكة ذات القامة الشامخة والنجم السرمدي الثاقب الذي لألأ سماء السودان طيلة هذه العقود. هذه السيّدة يا أخوتي من النساء اللائي وقفن ضد الاستعمار الإنجليزي وضد القهر والظلم في شهامة وصمود. بيد أننا نعرفها في مجالها الغنائي التراثي ونشكر لها عطاءها السخي في حقل التراث والتأصيل إذ بفضلها صارت هذه الطقاطيق نبضاً حيّاً في وجدان الأمة السودانيّة. كتبت عنها مقالا في السنة الفارطة بعنوان (حواء الرصاصة، عمر وملكات القريو) عندما استضافها عمر الجزلي في برنامجه المعروف. وعندما سمعت الخبر قبل دقائق من أخي أحسست بالحزن والألم لفقد سيّدة وأمّ أحببتها منذ صغري. تذكرت عندئذ جلستها عندما تربعّت مجلسها في برنامج أسماء في حياتنا، وجها لوجه، أمام عمر الجزلي وتبدّت لحظتذاك (كملكة من ملكات مروي البديعات فضلا عن أنها، بحق وحقيقة، ملكة تشبه في صنعتها، التي خلقت لها وسُلِقت عليها، ملكات (القريو) بغرب إفريقيا: أولئك السيدات اللائي يحفظن تاريخ عشائرهن ويغنين به في الأفراح والاحتفالات الوطنية. يتناقلن سرّ الصناعة جيلا إثر جيل، مما يجلب لهن التبجيل والإجلال في كل المحافل العالمية؛). فحواء يا سادتي واحدة من ملكات القريو بالسودان، فهي مكتبة تاريخيّة متحركة في شؤون اجتماعيات وأُسريّات السودان. عند لقاءها بالناس تجعل التاريخ حيّا يتحدث عبر الحقب والأجيال بالمشافهة والنقل.

ما زالت هيئتها تقف أمام عينيّ عندما (تربعت عرش الوقار في مجلسها أمام "عمر"، فبدت لنا نحن وكأنها في عُمرٍ جديد قد ناهز بضع العقود ولكنه لم ينل من تعتّق حبها بتراث السودان، الذي أفنت فيها عمرها، ولم يأخذ من جمال لحنها الجيّاش بالأحاسيس العميقة في سهولته الممتنعة شيئا. تحتوي القلوب الناظرة إليها بهيبتها وجمال سريرتها الذي يتدفق بحبّ التراث وجمال النغم وعشق إيقاع القبيلة. تتنقل بسهولة ولين بين أبحر الموازير المُحكَمة والأنغام التي تحتويها الأفراح الممتدة على أرض النيل الوارفة بزيجاتها الخصبة. تبدأ اللحن عندما تصفق بيديها مؤذنة ببداية الأغنية ومعطيّة الضوء الأخضر والسرعة والنبرة لمن معها من السيدات المصاحبات لكي تحتويهن – هن أيضاً - رسالة الطرب التي تؤديها. كل نظرة تبدر من عينيها تدل على حدة ذكاءها وتشبعها بلحن النيل الخالد الذي جرى سلسبيلا في عروقها. كان فمها يلتوي التواء يُعرف به ذوو الإرادات الحديدية. تمضي الأيام الطويلة ولم تتلاش مخاوفها تجاه أهلها وما آل إليه حال الناس اليوم؛ فلم تهدأ هواجسها التي أضرمت بقلبها نار الخوف وتهالك الهموم وهي ترى العادات تتبدل والناس تتغير والزمن الغابر يتحول إلى غريب عنها فتقول لتبرد نارها: "إن متُّ فادفنوني بعلم السودان" ويرد عليها "عمر": "ربنا يديك طول العمر يا أستاذة حوا". )

قلت في ذاك المقال أن (برنامج عمر الجزلي قد تأخر كثيراً في دعوة سيدة الغناء الشعبي حواء الرصاصة – لكنه صار الآن تاريخ موثق -؛ أطلق عليها الفنان (الجقر) في سياق هذا البرنامج لقب حواء الرصاصة، رامزا لوطنيتها ونضالها ودروب الكفاح الطوال التي طرقتها دون لأي أو كلل.

رحلت هذه السيّدة وكنا نأمل في استمرار سماعها منشدة لألحان النيل فلله ما أعطى ولله ما أخذ! كما وددنا التعرف على تجارب حواء، لنعي من هي هذه المناضلة؟ وما هو مدى تأثيرها على حياتنا وحياة الناس في السودان؟ كما كنا نودّ ادراك كيفية و تفاصيل حياة الفنانة سيما تأثيرها في مسار الأغنية السودانية ومواكبتها للطقوس الشعبية في بيوت السودان المختلفة بثقافاتها المتعددة.

كنت وما زلت أحبها حبّاً جمّاً وأعشق صوتها الذي رضعناه في المهد ونشأنا على ترديده في الأفراح والليالي الملاح. ما زلت أذكر تلك الأيام الخوالي عندما تحمل نسمات النيل العبقة في المساء إلى مسامع الطفل لحناً شجيّاً وهو متزمل غطاءه في فناء بيتهم فيظل ساهرا يتابعه ويترقبه حينما يختفى؛ وعندما يعود، تعود النجوم الساهرة، تبتسم له وترنو إليه وقد ملكته حلاوة لحن بديع لا ينسى، هو لحن أمنا حواء (الطقطاقة). ألا رحمة الله على هذه الملكة!

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1990

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#533920 [الرشيد فضل]
2.72/5 (21 صوت)

12-11-2012 09:40 PM
حواء الطقطاقة: إن مت فادفنوني بعلم السودان!

الجمله الصحيحه (بعدإن أموت فادفنوني بعلم السودان)


#533073 [ركابي]
2.00/5 (28 صوت)

12-11-2012 01:16 AM
ياسلاااااااااااااااام يادكتور.....تاريخ نضالي يمشي علي قدمين ...ربنا يرحم ام السودانيين حواء جاه الرسول ويسكنها فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون


د. محمد بدوي مصطفى
 د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
5.46/10 (29 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة