تعليق على ما قيل
12-12-2012 12:44 AM

تعليق على ما قيل

يكتبه اليوم: حسن الجزولي

ما قيل

أصدر وزير العدل مولانا محمد بشارة دوسة قراراً أمس قضى بتشكيل لجنة برئاسة المستشار د. التيجاني محمد أحمد عبد الرحمن، للتحري في أحداث جامعة الجزيرة التي وقعت يوم الجمعة الماضية وأسفرت عن وفاة «4» طلاب والوقوف على أسبابها الرئيسة واتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة.

صحيفة الانتباهة، الاثنين 10 دسيمبر 2012

تعليقنا

نستطيع أن نحصي عدداً من القرارات التي أصدرتها السلطات فيما يخص لجان التحري التي تم تشكيلها حول أحداث بعينها، ورغم أن التوجيهات بضرورة الفراغ من مهام التحري في أسرع وقت إلا أن تلك اللجان تذهب ولا تعود!، خبرونا عن التحريات المتعلقة بظروف وفاة أكثر من سبعين مواطناً من المتشردين، اولئك “البائسين” الذين قضوا بمادة السبيرتو، خبرونا عن أولئك الضحايا في أوساط الطلاب الذين تم ” الاجهاز عليهم بالكتامي ” ليس لأي سبب سوى أنهم ضمن أحزاب ومنظمات المعارضة، فذهبت دماؤهم هدراً مع تلك اللجان التي حالما تلقت التوجيهات بسرعة البت في التحقيق والتحري حتى مضت دون عودة! ،، ده شغل لا يمكن أن يتعلق بالعدالة وحيدتها ونزاهتها. ده شغلاً تاني!.

ما قيل

أعلن رئيس القطاع السيادي والعدلي، محمد الحسن ،عن اقتراحات برفع ميزانية وزارتي الدفاع والخارجية، وقال ان ذلك يتطلب تعديل الميزانية بإضافة ايرادات جديدة او خصم من دفعيات اكبر بالموازنة.

صحيفة الصحافة، 10 ديسمبر 2012

تعليقنا

هاهم نواب الشعب والمدافعون عن حقوقه، والذين من المفترض أن يتصدوا في أي موازنة جديدة لأي محاولة تثقل كاهل المواطن المغلوب على أمرة فيما يخص لقمة عيشه، بتحسينها عن طريق المواؤمة المتعلقة بالحد الادنى للاجور مع تسارع معدلات التضخم، هاهم النواب المحترمون ،، أنظروا إليهم كيف يجايلون ” حكومات الأركان حرب” بزيادة ميزانية وزارة الدفاع!.

ما قيل

وقال المسؤول السياسي بالمؤتمر الوطني حسبو محمد عبد الرحمن عقب اجتماع القطاع السياسي “…” ان قوي الاجماع الوطني عوامل فنائهم داخلهم وهم لايستطيعون ان يتفقوا علي شيئ، كما انهم متنازعون من الداخل ولا اعتقد انهم قادرون علي فعل شئ. وناشد كل القوي الوطنية والمعارضة للحوار حول الثوابت الوطنية، مؤكدا ترحيب حزبه باي جهد للحوار وفق الثوابت الوطنية، وجدد المسؤول السياسي بالمؤتمر الوطني، وشدد علي ضرورة النظر لقضية العنف الطلابي بالجامعات ،موضحاً ان الحرم الجامعي للدراسة وليس للعنف.

صحيفة الصحافة، 10 ديسمبر2012

تعليقنا

أما كان الأفضل على المؤتمر الوطني وأهله الكرام التعليق على تصريحات المعارضة حول توقيعها على وثيقتي الاعلان الدستوري والبديل الديمقراطي بواسطة رؤساء الاحزاب السياسية خلال الايام المقبلة، بما يقنع الرأي العام أن اهل الوطني، بالفعل جادون في مناشدتهم ” كل القوى الوطنية والمعارضة للحوار” مع السعي الحثيث لتفسير معنى جملة ما يسمى بـ “الثوابت الوطنية ” التي ظلوا يكررونها كثيراً ؟!. وأما الحديث عن أن ” الحرم الجامعي للدراسة وليس للعنف ” فيا ريت تأكيد حديثكم هذا بياناً بالعمل عن طريق تقديم الطلاب المنتمين لكم والمتورطين في اغتيال بعض الطلاب إلى العدالة بكل شفافيتها.

الميدان

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 823

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#534245 [NASRELDEEN ALI]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2012 10:10 AM
ما قيل

وقال المسؤول السياسي بالمؤتمر الوطني حسبو محمد عبد الرحمن عقب اجتماع القطاع السياسي “…” ان قوي الاجماع الوطني عوامل فنائهم داخلهم وهم لايستطيعون ان يتفقوا علي شيئ، كما انهم متنازعون من الداخل ولا اعتقد انهم قادرون علي فعل شئ. وناشد كل القوي الوطنية والمعارضة للحوار حول الثوابت الوطنية، مؤكدا ترحيب حزبه باي جهد للحوار وفق الثوابت الوطنية، وجدد المسؤول السياسي بالمؤتمر الوطني، وشدد علي ضرورة النظر لقضية العنف الطلابي بالجامعات ،موضحاً ان الحرم الجامعي للدراسة وليس للعنف.

صحيفة الصحافة، 10 ديسمبر2012

تعليقى أنا الازيرق ده :

يا أخوى حسن الجزولى الا ترى فى الجملة الاولى من حديث هذا النكرة بعض الصحة؟! الا ترى أن معارضتنا متفرقة أيدى سبأ؟! ألا ترى أن قادة المعارضة وبأغلبية ساحقة يقدمون الهم الشخصى على انكار الذات ؟!

اسأل الله أن يجعل من بيننا من يكون همه الأول والأخير الوطن والمواطن لا الأسرة والجماعة والحزب

وأن يزوده بالارادة والتوفيق وسنكون معه لا شك


حسن الجزولي
 حسن الجزولي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة