المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
ياترى بماذا أوصتنا تلك الشجرة الطقطاقة !
ياترى بماذا أوصتنا تلك الشجرة الطقطاقة !
12-12-2012 09:54 AM

يا ترى بماذا أوصتنا تلك الشجرة الطقطاقة ؟

محمد عبد الله برقاوي ..
bargawibargawi@yahoo.com

حينما خرجت من معتقلها كأول سيدة هتفت مع الرجال ضد الاحتلال ، كانت حليقة الشعر تماما ، فقد كان المستعمر
( مع أنه غريب وكافر طبعا )
يدرك حقيقة أن شرف المرأة السودانية يبدأ من قمة رأسها ولا ينتهي عند راحة حنتها أخمص القدمين ، لذا فقد أكتفي بما هو ممكن النيل منه ويمكن استعادته على غير خطوط حمراء أخرى المساس بها ولو باللفظ أو الاشارة قد يعجّل برحيله !
وقد لا يعلم الكثيرون أن لقبها استوحاه مسئؤل الأمن الانجليزي من اسم شجرة كانت تنبت في أرجاء العاصمة المثلثة اسمها الشجرة الطقطاقة !
وحيثما قبض رجاله على متظاهرين كانت بينهم الشابة حواء جاه الرسول ، فأستغرب كيف تكون حاضرة في كل تلك المواكب على تباعد مواقعها، فشبهها بتلك الشجرة المنتشرة وقتها !
بعد عقود طويلة تمضي حبوبة السودان الحاجة حواء وقد طوت عهودا من تقلبات الحكم تحت ثوبها العجيب والأثير و الذي لطالما غنينا له !
( علمي أنت رجائي أنت رمز الشهداء )
لونك الأصفر أرض لونك الأخضر زرع لونك الأزرق ماء .
ولعلها في سكراتها الأخيرة وقد هدها طول الصراع وصوتها الذي كان صادحا يتغنى للوطن ويمجد مواقف الرجال ، داعيا للجمال الفطري في عود الطبيعة الأنثوية ، و حاثا على التشبث بالقيم الأصيلة في اروع مقالات الحماسة والتطريب ارتيادا لكل المقامات والمناسبات!
يتضاءل ذلك الصوت حزينا وينزوي بعيدا في لحظات الوداع مع خفوت ضياء الزمن الذي كان ساطعا في عهدها ، ربما لم يتناهي الى مسامعها لحظتها التي سدتها عن سماع آخر أخبار زماننا الردي الى الأبد ، وقد تركت فينا.. استعمارا يفترض أنه
( ليس غريبا وليس كافرا )
يؤكد انكاره لحقيقة شرف المرأة غير المنتسبة الى دوحة أهله الشريفة كونه عبارة عن مجرد شعر غير مستحق لها كما أسيادها وهي ليست الا ..ماملكت ايمانهم المكملة لرباعيات المتعة بالصبايا وان كنّ قاصرات، شراء بالذهب الحرام و استحواذا بالسطوة المسروقة ليلا أو اغراء بالمنصب الفضفاض على المؤهل والنشب المستباح دون عرق أو أحقية !
يا تري ماذا كانت ستوصينا تلك الشجرة الطقطاقة ، قبل أن ترحل وهي ترسم نبراتها الغاضبة بصمة على ذاكرة ثأرنا الذي ينسى سريعا ، وهي تتمدد الآن على تراب السودان وقد كانت بطوله وعرضه شرفا وتشريفا بسودانيتها و كفاحها و وطنيتها و كفى!
فغادرته مبتورا ، يحكمه أناس يقصون شعر سمية هندوسة لانها لا تستحق شرف اسداله الذي حصر وقفا على ظهور سيدات عرقهم النقي فقط لأنهم سادة ، ولعلهم يتناسون أن فوقهم سادة لا يشبهونهم و هم يلهثون في أثرهم سعيا وراء سراب الانتساب وليتهم يعلمون أن فوق الجميع سيد أقوى من كل جاهل ظالم !
نسأله اللطف بالسودان في غياب شجرة باسقة من أمثال الحبوبة حواء الطقطاقة، التي خرجت برأسها الحليق عاليا من سجنها وقد وضعت عليه طاقية الفخر والعز وارتدت العراقي و السروال أبوتكة وسكين الجسارة أعلى الذراع ، و قالت لسجانها ، ان كنت تظن أن النضال وقفا على الرجال ، فأنا أختهم كتفا بكتف !
فهل كان خجل سمية هندوسة حينما غطت رأسها وقد أستباح شعرها دعاة الشرف الرفيع و بمقص حراس عرضها في زمن الشريعة لا الاستعمار الكافر، الا خجلا على أولئك الذين سموا أنفسهم رجالا ، وليس خجلا منهم حينما تسحب المرأة الحرة غطاء الحياء فوق رأسها توقيرا للذي يستحق بسمة دلالها الحلال ،فارس الأحلام والشهامة ،أو مقنع الكاشفات بلغة شكر الطقطاقة حينما تتباهى زهوا برجالها !
غادرت أمنا حواء وتركت لنا بناتها تحت رحمة حماة ، هم الرماة لشرفهن بأفعال و نعوت ، استحى عن توجيهها ناحيتها حتى المستعمر الغريب الكافر!
فيا ترى بماذا أوصتنا وأوصتهن تلك الشجرة الطقطاقة ؟
لها الرحمة والمغفرة من لدن العزيز المقتدر .
وانا لله وانا اليه راجعون .

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1789

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#534619 [awad]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2012 05:45 PM
الجده/حواء الطقطاقة هى من قرية أبى حراز العركيين وهى من نفخر بنضالها مع المستعمر وهى تحب الزعيم المغفور له/أسماعيل الأزهرى ولم تستكن للمستعمر وكانت تغنى فى الأفراح للنساء فقط عادة ذلك الزمان والمناسبات القومية وسكنت مع الراحل /أبراهيم الكاشف وأسرته حتى لا يمنعها أهلها فى ذلك الزمان وكانت تسوى عشرات الرجال ولاتلين لها قناة.اللهم أغفر لها وأرحمها وأدخلها الجنة.


#534584 [ذوالنون]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2012 04:47 PM
نسأل الله لها الرحمه و الغفران و حسن القبول
و نسأل الله ان يحفظ بنات بلادنا من كل سوء


#534425 [محموم جدا]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2012 01:30 PM
من أين أتى هؤلاء؟؟؟
لا أظن أنهم ينحدرون من نفس الحبوبات اللائي كانت إحداهن حينما تريد طرد أحفادها من غرفتها لتنال قسطا من القيلولة و تقولها رافعة شعبتها الى الهواء إذهبوا عني أماتكم حلب و تكارير ولا تعني الجملة أكثر من وصف التمازج العرقي في السودان بمعنى أولاد الخالات الأبيض و الأخضر و الأسود وأرجو ألا ننحدر أدبيا في متاهات العبارات التي يتفوه بها الأمنجية و المحققاتية لأننا لا نعرف من اين اتى هؤلاء؟ أما عادي جدا أن تسمع في اي مدينة من مدن السودان الأسم مقرونا بالقبيلة أو الجهة مثل .. المحسي /المحيسي أو ... علي دنقلا أو عباس كمير أو طه الشايقي أو ود النوباوي أو عبدالله الجعلي / الجعيلي أو أولاد شندي أو ود الأبيض أو البقاري او البرقاوي أو الفوراوي أو أدروب أو ود كوستي أو ود كسلا أو العطبراوي أو عربي جزيرة أو الهواري او الفلاتي أو الهوساتي أو البرناوي أو أهل العوض أو الجميعابي أو الحليبي .... لا تعني غير التعريف بصاحبها و لاتزيده و لا تنقصه حسبما ورثنا هذه الأدبيات في كل مدننا و بين حوارينا و ازقتنا...أظن أن وصية تلك الشجرة الطقطاقة أن يتماسك النسيج القومي و لا ننجر خلف من فتتوا التراب ...


#534347 [محمد حسن أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2012 11:56 AM
لها الرحمة والمغفرة ونسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته وأن يسكنها فسيح جناتة مع الرسل والأنبياء والصديقين وأن يجزيها خير الثواب والجزاء بقدر ما أجزلت في العطاء لهذا الوطن


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة