الإصلاح المُفترى عليه
12-12-2012 11:55 PM

الإصلاح المُفترى عليه .. بقلم: عمر الدقير

عمر الدقير
[email protected]

تقترن مفردة الإصلاح بالفساد، فالصالح لا يستدعي إصلاحاً .. وكل دعوة للإصلاح، سواء استهدفت بيتاً أو مصنعاً أو نظاماً سياسياً أو أي بناء آخر، تعني أن الفساد قد نال منه وأفقده بعضاً من صلاحيته وتأهيله للخدمة وأداء وظيفته، بسبب عدم قدرته على الصمود أمام عوامل التعرية والتمزق (wear and tear) أو بسبب عيوبٍ كامنةٍ فيه (latent defects) منذ لحظة خلقه وتكوينه. والفارق بين نوعين من الإصلاح هو التجميل السَّطحي الذي يهتم بالمظهر الخارجي للبناء لا سلامته وتماسكه، أو النفاذ للدواخل للتشخيص ومعرفة نوع ومكان الفساد والخلل ومن ثَمَّ توصيف متطلبات الإصلاح وإعمالها.

الإصلاح السَّطحي أو التجميلي يستند على فكرة إيهام الآخرين بأن الأمور على ما يرام .. فالعملية التي يجريها جرَّاح التجْميل قد تُظهر امرأةً تقدم بها العمر كما لو أنّها حسناء في ريعان الشباب، لكنَّ هذه العملية لا تأثير لها على صحة أعضاء الجسد الداخلية ومجمل عافيته وقوته .. وحين يتعلّق الأمر بالنظم السياسية، فإن النظام المستبد بطبيعته تنعدم فيه آليات المراقبة والمساءلة وضبط الأداء وتشحُّ فيه الكوابح الأخلاقية ما يتيح للفساد أن يتمأسس في الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي ويندفع به إلى أقصى حدود الرداءة والتيه والاستنقاع، وعنئذٍ يلجأ النظام إلى وصفة الاصلاح السَّطحي ويستدعيها للتجميل المُضلِّل من أجل كسب الوقت واستباق أي ردود فعل متوقعة من ضحاياه.

قد تكون الدعوة للإصلاح، منذ أن انفض المؤتمر الثامن للحركة الإسلامية، هي أكثر ما يتردد عبر وسائل الإعلام والمعالجات الصحفية من قِبَل بعض رموز هذه الحركة والمحسوبين عليها، سواء من الراضين بمخرجات المؤتمر أو الناقمين عليها. لكن هذه الدعوة تبقى بلا دلالات وعائمة مثل الزبد الذي يذهب جُفاءً ولا ينفع الناس، لأنها أتت في سياق الصِّراع على مواقع السُّلطة والنفوذ وحماية المكاسب والمصالح الخاصة، ولم تأت نتيجة نقدٍ ذاتي ومراجعة شجاعة وأمينة للمسيرة (القاصدة)، والتي لا جدال في أنها أصابت نجاحاً منقطع النظير لو كان القصد هو إفساد حياة السودانيين وتجريف آدميتهم وإثقالهم بحمولات باهظة من العناء والشقاء.

لقد كان المؤتمر الثامن أبعد ما يكون عن كونه مناسبة مطلوبة للمراجعة السياسية والفكرية والسجال الرؤيوي والحوار الحر لتقييم وتقويم مسيرة الحركة، بل كان مناسبةً تبدَّى فيها صراع النفوذ حيث استُهلِك جلُّ وقته في الجدل حول كيفية انتخاب الأمين العام للحركة واستحداث قيادة عليا لها تضم عددأ من شاغلي المواقع الحكومية الرفيعة مثل رئيس الجمهورية ونوابه ورئيس المجلس الوطني (كأنَّ الحركة تشير بهذا إلى أن شغل هذه المواقع سيظل قاصراً على منسوبيها ولا حظَّ لغيرهم فيها!!). وبخلاف هذا الجدل السَّقيم، كان اللافت هو الهتاف الهستيري بشعارات النهضة والحرية والعدالة وربط قيم الأرض بالسماء كلما هاج المُؤتمِرون طرباً لأحاديث ضيوفهم، من قادة حركات الإسلام السِّياسي في المنطقة، الذين لم تغش وجوههم حمرة خجلٍ وهم يتغزلون في تجربة الحركة السودانية بعدما أشبعوها قدحاً في أوقاتٍ سابقة وتبرَّأوا منها أمام شعوبهم خلال حراكها الربيعي الديمقراطي قبل أن يلتَّفوا عليه ويحوِّلوه إلى خريف إقصائي يُغيِّب الإصلاح والنهوض!!

وكما كان متوقعاً لم يجرؤ أحدٌ من المُؤتمِرين، وفيهم كثيرٌ ممن تُطلق عليهم صفة "المُفكِّر"، على تقديم مقاربة نقدية لتجربة أكثر من عقدين من الحكم العضوض الذي أسرف في القهر والبطش والتخبط والفشل وانتهى بالسودانيين إلى واقعٍ فجائعي يتجلَّى في انهيار وحدة وطنهم واستعار الحروب في أطراف ما تبقى منه وإحاطتهم بالبأساء والضَّراء إحاطة السِّوار بالمِعصم، من استبداد سياسي واحتقان اجتماعي وتفسخ في النسيج القِيَمي ونهبٍ للثروات العامة وتدهور اقتصادي أفرز توحشاً في الفقر والبطالة وضيق العيش وتردي الخدمات والبؤس العام .. أمَّا موقف بعض الخاسرين لصراع النفوذ الذين امتلكوا الجرأة، بعد انفضاض المؤتمر، ليتحدثوا أو يكتبوا عن أساليب غير نظيفة استُخدِمت لتزوير إرادة المُؤتمِرين في تشكيل قيادة الحركة واختيار أمينها العام، فهو موقف غير جدير بالاحترام لأنَّ هؤلاء خسروا الرِّهان الأخلاقي يوم شاركوا أو تواطؤوا مع حركتهم في الإنقلاب على إرادة الشعب ليلة الثلاثين من يونيو 89 وخسروه، في مثل هذه القضية تحديداً، يوم أغمدوا الألسنة والأقلام حين طفحت اتهامات باستخدام نفس الأساليب لحسم اختيار الأمين العام في مؤتمر سابق للحركة ومؤتمر أسبق منه لحزبها (المؤتمر الوطني)، مثلما أغمدوا الألسنة والأقلام حين تقدمت المعارضة باتهامات مسنودة بوثائق وشواهد تثبت تزوير و"خج" الانتخابات العامَّة الأخيرة.

إنَّ الخطوة الأولى في طريق الإصلاح هي الإعتراف بفساد الواقع ورداءته، والشَّرط الأساسي لتحقيقه هو إخضاع النفوس للنقد الشجاع الأمين ومراجعة منظومة القيم والمعايير والسِّياسات التي أفسدت الواقع، وكلها مطلوبات لا يستطيع إليها سبيلاً مَن غمرتهم شهوة السلطة وأعماهُم بريقها وسيطرتْ نزعة الاستحواذ والاحتكار على عقولهم وسلوكهم وخطابهم وملأتهم بأنفسهم "كالبيضة المسلوقة"، بحيث لا يرون غيرهم ولا يسمعون سِوى صدى أصواتهم متوهمين المعصومية وأنَّهم دائماً على حقٍّ وهدى، بينما الآخر المُختلِف على باطلٍ وضلال .. وقبل ذلك كلِّه، فإنَّ نجاح عملية الإصلاح رهينٌ بوجود جذور صالحة لم يتسرب إليها الفساد أو يُصبها الجفاف، أمَّا حين تفسد كل الجذور وتجف، فلا بديل عن التغيير الشامل.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 832

خدمات المحتوى


التعليقات
#534964 [محموم جدا]
2.99/5 (17 صوت)

12-13-2012 09:30 AM
لا بيديل عن التغيير الشامل ... هي الخلاصة التي انتهى اليها الأخ عمر الدقير نعم لابد من ذلك لكن أخي عمر ما هي الوصفة الفلسفية فقد أنتهينا من تجارب عدة ( أكثر من نصف قرن) بعدما دارت بنا دورة الحزبية الديمقراطية/ الشمولية العسكرية برغم ما يقال دائما أننا لم نمكن للعهود الديمقراطية .. هذه الحجج واهنة لان اي إنقلاب كان بتبريكات و دعم حزبيين و هتافات مباركة من المطحونيين الى يونيو 1989 فهنا نقلة نوعية في الشمولية التي ترتكز على أهم عناصر التأصيل في المجتمع السوداني (الإسلام) و قد برعوا في التلاعب بالهتافات و تحريك المشاعر للعامة كما استخدموا كل مفاصل الدولة كمعينات(Tools) لتوطيد نظام الحكم فتارة حر ب جهادية و أخرى أجنحوا للسلم و مرة أمريكا قد دنا عذابك و مرة اخرى إرفعوا عنا الحصار و سنلحس بوت اليانكي و سيلحس الشعب كوعه .. الفساد الحالي لم يسمع به السودان من قبل و لم تسمع به أي دولة في العالم لأن هذا الفساد تغطية مظلة الدين و التدين و التحدي بعدم المحاسبة بحجة من يملك الدليل فليأت به مما حدى بأحد المسئولين التنفيذيين و في برنامج على الهواء و بطريقة سمجة و ساذجة يرد عنه التهمة (أنا ما كيشة!!! أنا أعرف القانون كويس ).. المؤتمر الثامن بائس ولا ينطوي على شئ غير انه محاولة منهم لإضفاء مكياج التجديد و الشبابية في الحركة لإرضاء الداخل و الخارج و ما النتيجة من كل البؤس الثامن حركة تصحيحية من الداخل قبل ان ينفض السامر ... لابد من التغيير لكن لابد من تنظيمات جديدة سمها حزبية او نقابية او مجتمعية تعرف معنى كلمة ثورة لان الإصلاح المطلوب ليس عمليات تجميل سريعة مثلما كان في صبيحة كل إنقلاب بل لابد من إصلاح يتجزر في كل مناحي الحياة السودانية Political - economical - social -constitutional نحن نحتاج مجدد لأننا أصبنا بخيبة أمل في كل الصفوة....


عمر الدقير
عمر الدقير

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة