المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
فأل أمدرمان الحسن (حواء الطقطاقة)
فأل أمدرمان الحسن (حواء الطقطاقة)
12-14-2012 09:08 PM


فأل أمدرمان الحسن ( حواء الطقطاقة )

شوقي بدري
[email protected]

لو كان هناك انسان واحد تتمثل فيه كل أمدرمان لكان هذا الانسان هو حواء الطقطاقة . لقد كان الناس يتفائلون بوجودها و رؤيتها . ولم تجهز أي عروس قديما في أمدرمان ، الا وكانت حواء الطقطاقة خلفها. وكان وجودها مكملا لكل عرس . وقد لا يعرف البعض أن الشاعر العظيم توفيق صالح جبريل وقد غنى له الكابلي أغنية كسلا ، وهو شاعر عمودي و اداري كبير في زمن الانجليز ، له قصيدة كاملة في ديوانه تمجد الفنانة حواء الطقطاقة و لتوفيق صالح جبريل حوالي 250 قصيدة في ديوانه من أربعة أجزاء بعنوان ( أفق و شفق ). وهذا مما يؤكد على عظمة الفنانة حواء جاه الرسول محمد .
حواء جاه الرسول لم تكن مغنية فقط بل كانت امرأة شاعرة وملحنة ، واعية و متجددة ولها حس سياسي عال جدا كما كانت امرأة اجتماعية تستشار. كان يستعان بها في حل الخلافات العائلية و تتدخل في بعض الاحيان في مشاكل الميراث و ترضية الزوجة في حالات الانفصال أو الطلاق ، وكانت تقصد في المساعدة المالية ، أو للتوسط لايجاد وظيفة للابن ، أو الأخ ، أو الزوج . وكل الابواب كانت مفتوحة أمامها . حواء قد ذكرت كثيرا بأن الوالد عمر البنا قد احتضنها كابنة . و كانى يحدد لها الاماكن التي تغني فيها لكي تتجنب الاماكن المشبوهة وكان يفرض حمايته عليها و الفتيات اللائي كن يرافقنها و يساعدنها في دق الدلوكة و الشتم و شيالات . الوالد عمر البنا كان فارس فرسان الحقيبة وهو الذي حمى كرومة من بطش سرور الذي لم يعجبه نجاح كرومة وحمار العم عمر البنا كان يشاهد أمام منزل حواء الطقطاقة وكان يساعدها في الاغاني و التلحين و الشعر . ووظيفته كمحصل في بلدية أمدرمان كانت تعطيه مجالا للحركة بحرية .
شاعر أمدرمان عبد الله محمد زين شاعر قصيدة ( أنا أمدرمان ...أنا السودان ...أنا الطابية المقابلة النيل) ذكر أنه عندما كان صبيا كان يذهب لحواء الطقطاقة ، لأنه كان (يسوم) شباشب الملجأ وهذه شباشب مصنع القرش المصنوعة من الجلد كان بعض النساء و الصبية يشترونها و يطوفون بها و يبيعونها بربح بسيط و كادت أن تكون في أقدام كل النساء في أمدرمان. عبد الله قال لي أنها كانت سخية معه وكانت لها و لفتياتها ، و ذكر أيضا أنه كان يشاهد الوالد عمر البنا عندها .
حواء رحمة الله عليها كانت تعرف كل أهل أمدرمان و قديما في أمدرمان لم يكن هنالك من لا يعرف حواء من الحكام أو العوام.و حواء كانت على قدر عالي من الشجاعة و لاتتهيب المواقف و المواجهات . وكانت على رأس المظاهرات التي تتطالب بسقوط الاستعمار الانجليزي وعندما كان البوليس يطلق القنابل المسيلة للدموع ، و يهاجم المتظاهرون بالهراوات، كانت تحمس الشباب و تحثهم على عدم الهروب و عندما اعتقلت احتجت على اعتقالها ، لأنها لم ترتكب جرما . فقال لها ظابط البوليس (كوكس) البريطاني : (انت كل يوم في مظاهرة جاي طق..طق....طق طق) في اشارة للصفقة و الهتاف و تحميس المتظاهرين ، وعرفت من وقتها بالطقطاقة. ومن النساء الذين خرجوا في المظاهرات و قتها الدكتورة خالدة زاهر أول طبيبة سودانية و قد اعتقلت عندما كانت طالبة قبل أن يطلبوا من والدها الظابط الكبير و بطل حرب فلسطين ، أن يأتي لأخذها .
لقد حاولت مايو أن تستقطب حواء الطقطاقة ولم تفلح لأنها لا يمكن شراؤها . كما حاولت الانقاذ أن تشتريها كذلك ولم تفلح . ولقد كانت على رأس المستقبلين في المطار لمحجوب شريف عندما رجع من رحلة علاجه الأولى.
حواء من كردفان و أتت صغيرة الى أمدرمان . و أذكر أن الفنانة الرضية سعد محمدين و التي كانت على رأس كورس الاذاعة و التي كانت جارتنا في السردارية تقول عن حواء ، بت بلدي ولكن أعرف أن الرضية كانت من( رجل الفولة) و حواء من (الرهد) وربما القصد هو قرب المنطقتين و كردفان .
حواء كانت تحب الوطني الاتحادي و فريق الهلال بطريقة عقائدية . وبالرغم من أنها من أسرة أنصارية الا أنها كانت تكره تسيطر السادة و الطائفية . وهي مؤلفة أغنية ( أزهري اتعلى ، والتاني حسن عوض الله الكرش الأمة بره) ، وفي أحد الحفلات غنت هذه الأغنية . كما كانت تحكي لوالدتي رحمة الله عليهما أن أحد الأنصار أخرج سكينه و أقسم أن يقطع لسان حواء . وقام بجرحها جرحا طفيفا . قبل أن يمسكه الناس و يجردوه من سكينه . وحسن عوض الله الذي كان وزيرا في عدة حكومات و شقيقه الحاج، كانا من أميز لاعبي الهلال وقد يكون هذا أحد أسباب حب حواء الشديد للهلال ، وكانا زملاء لطلعت فريد وزير الاعلام ثم التعليم فيما بعد ، و هاشم ضيف الله المربي الكبير و الذي لعب لفريق ليدز الانجليزي في الثلاثينات عندما كان مبعوثا هناك . وكل هؤلاء كانت تربطهم علاقة الود و الاحترام بحواء الطقطاقة.
كما حكى لي حسن عطية لاعب الهلال المميز، فان حواء الطقطاقة قالت بعد فوز الهلال على المريخ ، و كان المريخ قد انتصر على الهلال عدة مرات ( أنا عاملة ليكم حفلة في بيتي و ضابحة ليكم ، بس جيبو لي الولد الفشاني و دخل قونين في المريخ ) و عندما أتوا بحسن عطية قالت مندهشة عند مشاهدته ( هي سجمي ، ده انت ود ال ......) و كان هذا بداية صداقة استمرت الى وفاة حسن رحمة الله عليه.
القصة أن حسن عندما كان في الحادية عشر كان يدرس في مدرسة أمدرمان الأميرية أو ما عرف بالكلية وهي على شارع الموردة وجنوب السينما الوطنية وكان حسن يأخذ كرته معه الى المدرسة و يقوم بركل الكرة علي الحائط و ترتد الكرة له ، ثم يبدأ هو و أصدقاؤه في لعب الكرة قبل طابور الصباح ، وفي فسحة الفطور . و لأن حواء كانت تكون مساهرة في الحفلات أو في اجراء تعليم العروس فانها كانت تنام الى الضحى ، و كانت تخرج لهم وتقوم بطردهم في بعض الأحيان ولأن بعض النسوة الذين يسكنون في ذلك الحي يمارسون الدعارة فكانت تصفهم بأبناء .......... وكانت تحسبهم من أبناء تلك النسوة .
جارة حواء الطقطاقة في ذلك الحي كانت زينب برقو و هي شقيقة أحد فتوات أمدرمان و مشاهيرها آدم قطية . وكان آدم يكن كثيرا من الاحترام و الود لكل أهل أمدرمان . ومن جيران حواء في ذلك الحي عشة أم رشيرش و هي كذلك فنانة وملحنة و معلمة رقص ، وكانت تؤرخ للحوادث في أغانيها مثل أغنيتها لحوادث مارس 1954 . فلقد أتى حزب الأمة بالأنصار بسبب حضور محمد نجيب الرئيس المصري في افتتاح البرلمان ، وهجم الأنصار على القصر الجمهوري و قتلوا رجال البوليس الذين لم يكونوا مسلحين وظابط البوليس الانجليزي ، و بعض الآبرياء منهم مرغني عثمان صالح و مرغني رحمة الله عليه كان أنصاريا من أسرة أنصارية الا أنه كان يرتدي طربوشا بسبب دراسته في مصر. ومات البعض غرقا عندما هربوا الى النيل خوفا من المذبحة ، و الأغنية كانت تقول :
( في مارس الضربة كانت قوية ويا سمك جاتك هدية )
فبل أكثر من 49 سنة تعرضت حواء رحمة الله عليها لمأساة أثرت على كل حياتها ، وهي تنفيذ حكم الاعدام شنقا على شقيقها محمد جاه الرسول محمد المشهور ب(ألفي) كان أحد أشداء أمدرمان و كان من خيرة ملاكميها ، من جيل برناوي و النعيم فرج الله ، هاشم عوض الكريم ، خالد أرنب ، وحسن دينق . وكان يدربنا . وفي جلسة شرب قام الجزمجي ود أب ربح في زقاق (المشحمة الذرية) بتأليب ألفي على صديقنا سالم و أنصرف سالم . وكما كان يقول لي ألفي فان ود أب ربح قد عير ألفي بأنه ملاكم و لم يصرع سالم وهو الملاكم القوي . فاختطف( ألفي) سكين تقطيع الجلد التي هي قضيب رفيع من الصلب في حدة الموس و لحق بسالم خلف الجامع الكبير و انتهى الأمر بتسديد طعنات متعدددة لسالم أدت لموته .
حاول الكثيرون التوسط لألفي و قاد الملاكم عبد اللطيف عباس من الخرطوم حملة . و عبد اللطيف كان الرياضي الذي يحمل العلم السوداني في الأولمبياد. و أذكر أنه ذهب الى طلعت فريد الذي أكد أن الدولة لا تتدخل في القضاء .
(ألفي) كان شجاعا متماسكا و قبل تنفيذ الحكم عليه كان يأتي علي ظهر كومر البوليس الى مقهى مهدي حامد على بعد خطوات من مكتب البريد المركزي في أمدرمان وكان ينتظر شقيقه الأصغر ليأتي له بالملابس النظيفة و متطلباته ، وكان يتبسط معي والملاكمين عبد الرحمن ككس و الطيب عجوبة ، وكأنما حكم الاعدام لا وجود له و قد يناديه البعض فيتوغل في زقاق الاسكلة أو يدخل الى الحلواني الذي كان يجاور المقهى . وكان البوليس يناديه من على بعد ( يلا يا ألفي نمشي ، وهو لا يهتم ويواصل كلامه معنا و يترك لي وصاياه لأخيه) . و عندما شنق ألفي ذهب بثبات الى المشنقة فزغردت حواء و قالت( الرجال اتنين ، واحد مات و التاني انشنق) فقد كان سالم و ألفي من الرجال .
بالرغم من شنق ألفي لم تتوقف حواء من ابداعها و اسعادها للآخرين بل لقد زاد انتاجها و نشاطها ثم أدخلت الدنقر في نشاطها . و الدنقر هو القرع الذي يكفى في الماء و يضرب بعصي و يحدث صوتا مؤثرا ، و كانت تقول ان الدنقر ليس تخصصها ، و لكن تعلمته في أمدرمان من الفنانة مستورة . فحواء رحمة الله عليها لا تضيع حق الآخرين ، وطورت حواء نفسها و صارت متخصصة في الجرتق و كل لزوام الزواج و صارت طقوس الزواج الأمدرمانية تمارس في كل أنحاء السودان .
الأغنية التي رقصت عليها كل العروسات من حلفا الى نمولي ومن الجنينة الى بورتسودان هي أغنية حواء الطقطاقة ( وين...وين... وين تلقو زي ده ) كانت بمناسبة زفاف ابنة الأزهري و كانت الجموع التي تحيط بالدار ترد بعفوية ( الله كريم نلقو زي ده ) . وكانت حواء لا تقصد المناسبة فقط ، والمناسبة كانت أسعد مناسبة بالنسبة لحواء و القصد كان مكايدة أعداء الزعيم الأزهري خاصة العسكر . حواء كانت تعرف كل الناس و تتذكر كل المناسبات وأغنيتها ( دفع المية مدبسة والمهندس جا و رسم البنا ) زواج المهندس صالح العبيد و شقيقه أحمد. وعندما كانت تغني في زواج أسرتنا في الفترة الأخيرة و تعيد أغنية (البنسلين يا تمرجي ......الدكتور علي بدري )
قبل سنين عديدة طلبت مني ابنتي أن أرسم لها علم السودان وقلت لها لا أعرف. و لا أريد أن أعرف علم السودان الحالي. و لا أعتبر أن العلم يمثلني. وعندما أشاهد هذا العلم أشيح بوجهي منه ، وعندما يكون هنالك موضوع في النت و يظهر فيه علم السودان الحالي أقوم بتغطية العلم قبل قراءة الموضوع.
العلم السوداني بالنسبة لي و للكثيرين هو الذي تم اختياره بطريقة ديموقراطية و طرح في منافسة اشترك فيه الجميع و اختير العلم الذي صممته الأستاذة (السريرة مكي الصوفي) وهذا العلم كانت ترتديه الفنانة حواء جاه الرسول محمد في يوم الاستقلال في القصر الجمهوري ، العلم الحالي قد فرضه القوميون العرب على السودان وكنت أقول العلم بتاعي علم حواء الطقطاقة . فحواء طيب الله ثراها كانت شخصية فنية وسياسية و اجتماعية. ونرجو و نطالب أ، يطلق اسمها على شارع أو ميدان في أمدرمان.
التحية
ع.س شوقي بدري

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3835

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#538878 [واحدة]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2012 08:27 AM
سلام على الاستاذ الرائع شوقي بدري
لو سمحت عندي طلب بما انك موسوعة امدرمانية فريدة ارجو انك ما تبخل علينا بمعلوماتك عن الاسماء الامعة في سماء امدرمان

كما ارجو ان تكتب عن الاحياء لان سطر واحد في رد الجميل لاصحابه وتقييم الاحياء اروع واحسن وابلغ الف مرة من كتب في شكر الموتى - ول ابلغ الاثر على حياة هؤلاء المبدعين.

وانشاالله يوم شكرك ما يجي


#536187 [اسير الهلال]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2012 11:06 AM
لها الرحمة والمغفره


#535947 [سامية]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2012 06:49 AM
يا استاذ عباس بن عباس....دا شعب في حالة جهل وغيبوبة ,,,,,وللاسف اقولها ليك وللجمبع.......دا شعب ماتت فيه المروءة والرجولة.....البنات يضربو في الشوارع امامهم وهم قاعدين يتفرجوادا حاجة شوفتها بعيوني في مظاهرات الجامعات الاخيرة بل كم يوم.....يخسي عليهم رجال..دا لو هم اصلا رجال..امكن يكونوا جنس ثالث...


#535905 [سودانى طافش]
5.00/5 (1 صوت)

12-15-2012 03:10 AM
رحمة الله عليها ولكنها ليس بتلك الشخصية ( المثالية) التى حاولت أن ترسمها لنا عنها نحن أبناء ( أمدرمان)الذين نعرف البير وغطائها .. على العموم أنها ألآن أمام ربها وندعوا لها الرحمة والمغفرة .!


ردود على سودانى طافش
United States [نققاق] 12-15-2012 02:35 PM
ما تخلي الناس في حالهم.... أذكروا محاسن موتاكم. انت عايز تعمل لينا فيها الشريف الرضي !! زي ما انت عارف بئرها، وهناك من يعرف أبارك وأغطيتها... لسانك لا تذكر به عورة امرئ ### وقل لي عورات وللناس ألسن

United States [ياسر] 12-15-2012 01:32 PM
الله يطلفشك زيادة , هو لم يقل أنها شخصية (مثالية ) , و لم يقل فيها ما ليس فيها !
هو ذكر محاسنها في الشأن العام , و لم يتطرق الى الشؤون الخاصة التي لا تخصه و لا تخصك و لا تخص أي أحد !
اللهم ارحمها و اغفر لها و ارحمنا اذا صرنا الى ما صارت اليه .


#535900 [محمدالطيب]
4.50/5 (2 صوت)

12-15-2012 02:16 AM
منذ أكثر من عام أنا وشقيقى (كل منا فى بلد مختلف ) نجمع فى كياباتك المنثورة فى الموافع المختلفة وقناعتنا أننا لانستطيع أن نحيط بها .... سردك جميل خاصة تاريخ أمدرمان ... أستاذنا الفخيم :
ياريت ياريت ياريت تجمع لينا منشوراتك وكتاباتك المنشور منها والتى لم تنشرها وتلك التى لازالت فى الذاكرة أو البطن .. فأنت أستاذنا من العصر الذهبى ومن رواد جيل العمالقة ويسيئنا كثيرآ أن نغوص حروفك الأنيقة فى الأسافير .....
الله نسأل أن يتغمد المناضلة المجاهدة الطقطاقة بواسع رحمته ومغفرته..
همسة أخيرة :
جايى البلد متين؟


#535894 [bebo]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2012 01:31 AM
وطورت حواء نفسها و صارت متخصصة في الجرتق و كل لزوام الزواج و صارت طقوس الزواج الأمدرمانية تمارس في كل أنحاء السودان .
الأغنية التي رقصت عليها كل العروسات من حلفا الى نمولي ومن الجنينة الى بورتسودان هي أغنية حواء الطقطاقة ( وين...وين... وين تلقو زي ده )

دور آمدرمان القديمة و الفن فى توحيد الوجدان الاجتماعى وصياغة الهوية السودانية باريحية و بدون ضجيج التوجة الحضارى و الاسلام السياسى الذى فرق و لم يجمع.


#535853 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
3.00/5 (1 صوت)

12-14-2012 11:11 PM
العم شوقي لك التحايا من على البعد، رحم الله حواء، قبل شهرين كانت اخر مرة اراها في زواج اخي في السودان وكانت كعادتها منذ ان وعينا في هذه الدنيا، باسمة وضاحكة، وصدقني حواء اكثر شخصية سودانية تعرف الانساب في العصر السوداني الحديث فهي موسوعة سودانية بمعنى الكلمة وان شاء الله سوف يكون هناك كلام كثير عنها، قضينا اجمل الايام معها ، لحواء علاقة خاصة باسرة ال معني، حيث لا يمر اسبوع الا وتجدها في منزلنا، حقيقة لو كان في توثيق لدخلت حواء الطقطاقة موسوعة جنييز.
مع مؤدتي


#535826 [عباس بن عباس]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2012 09:20 PM
اخبار هيثم شنو...غايتو نحنا نطشم ليعيش هيثم...نحنا نموت ليحيا الحوت..
ياامة ضحكت من جهلها الامم....
اللهم ارحمها...
هل كل ما تبقي لنا......لنا الله.


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة