10-26-2010 12:56 PM

عذراً أيها الرفاق ... لستم بأفضل من مناويِ

ادم عثمان حسن (لاليكم)
[email protected]

الرفاق الذين أصدروا بيانا في صحف الخرطوم يحوي قرارا بتجميد نشاط رئيس حركة / جيش تحرير السودان الرفيق مني اركو مناوي من رئاسة الحركة وتشكيل مجلس قيادي سياسي وعسكري لإدارة شئون الحركة بسبب مآخذ عليه فى إدارته لشئون الحركة ، هولاء الرفاق لم يجانبهم الصواب فى خطواتهم هذه بل وخرجوا عن إجماع الحركة بصورة غريبة .
والغرابة فى الامر ان هؤلاء الرفاق والى وقت قريب جداً كانوا على سدة قيادة الحركة وصانعي القرار فيه ويتمتعون بنعيم السلطة ومباهجها ، ولكنهم فى ذلك الوقت راضين كل الرضا عن سير الحركة وطريقة مناوي لإدارة شئونها ولم نسمع من احداهم أنٌة او شكوي او إحتجاج .
وانه لغريب حقاً ان يكون الرجل مغمضاً عينه وسابحاً فى بحر السعادة والرضا عندما يكون على كرسي السلطة يدور فى فلكها ويتلذذ بنعيمها وفجاة عندما يفقد السلطة ومخصاصتها وملذاتها تتفتح عيونه ولا يرى إلا القبيح فى مسار الحركة وطريقة قيادته ، نعتقد ان هذا ليس من المنطق فى شي .
هؤلاء وللأسف لا تحركهم غيرتهم على الحركة ولا القيم ولا المبادئ التى يتباكون عليها الان وانما مصالحهم الذاتية وسلطاتهم المنزوعة ... انه تجمع الاضداد وتحت مبدأ ان المصائب تجمع المصابينا .. بمعني اما ان نكون فى السلطة لنرضى عن الحركة ورئيسها ، واما ان نكون معارضين ، اما فيها واما نخربها بمن فيها وهذا منطق اعوج حقيقة لا يسنده أي عقل .
للأسف بعض هؤلاء الرفاق عندما كانوا ينعمون بالسلطة كانوا من اكبر هتيفة مناوي وكانوا لايرون فيه إلا كل جميل ومرضى فماذا حدث الان .. ؟ هل فى الفترة الوجيزة التى فقدوا فيه مناصبهم فقط اصبح كل شي فى مناوي قبيحاً وإدارته للحركة سيئة ... ؟ اين انتم من المنطق والموضوعية ايها الرفاق ؟ .
حقيقة مثل هكذا موافق تستحق الرثاء وتستدر العطف وحقيقة اخرى قالها معظم مناضلي الحركة ان بين هولاء الرفاق بعضهم من أسوأ من انضم الى الحركة منذ تأسيسها لأنه لم يعمل لحظة واحدة لمصلحة الحركة وتقديم شي لها وان ما يربطه بالحركة هو مصلحته الشخصية فقط ولا يبالي بعدها إن تهوي الحركة الى الجحيم .
كانوا سيجدون منا العذر وربما يكسبون تعاطفنا إذا جاءت هذه الخطوة فى الوقت الذى كانوا في مناصبهم واعلنوا رفضهم للواقع وقتها وقدموا إستقالاتهم من مناصبهم إحتجاجاً لسوء الامور داخل الحركة . ولكن أن تأتى هذه الخطوة بعد إقالتهم من مناصبهم وفقدانهم لبريق السلطة ، لا نملك إلا أن نقول وللأسف الشديد إن المصالح الذاتية والمناصب المفقودة هى الدافع الأساسي لهذه التحركات.
والمؤسسية التى ينادى بها هؤلاء ماتت تحت أرجلهم وشبعت موتاً ، وإلا فأين المؤسسية من هذه الخطوة أم إن الغاية تبرر الوسيلة .. ؟ وهل أصبح مناوي رئيسا للحركة ببيان مدفوع القيمة نشر فى الصحف .. ؟ أم عبر فهلوة سياسية وتصريحات صحافية .. ؟ مناوي جاء الى رئاسة الحركة عبر هذه الفئة بالذات فى مؤتمر حسكنيتة ، وإذا أرد أحدا أو فئة ما إقالته أو تجميد نشاطه فعليهم بنفس الطريقة التى أتوا به رئيساً للحركة . وإلا فان هذه التحركات لا تعتبر إلا فرفرة مذبوح ومحاولة يائسة للتشبث بمقاعد السلطة .
حركة جيش تحرير السودان وكما هو معروف عنها انها حركة مسلحة وهي قد بدأت عسكرية ثم انقلبت إلى سياسية عسكرية بعد إتفاق ابوجا وبهذا فان الحركة حتى الان تتكون من شقين سياسي وعسكري وكل منهما مكمل للآخر والجزء الأهم حتى اللحظة هو الجانب العسكري والذى يعتبر الضامن الأساسي لاتفاقية ابوجا وللنشاط السياسي للحركة بالداخل ولكن .. هل هولاء الرفاق الانقلابيون لديهم تاثير داخل جيش الحركة لدعم خطوتهم هذه .. ؟ وهل لديهم اهتمام بقوات الحركة أصلا وهل كانت تلبي احتياجات قوات الحركة .. ؟ الإجابة على هذه التساؤلات هو الطريق الصحيح لفهم تحركات هذه المجموعة . وفى الحقيقية أنهم لا علاقة لهم بالجيش ولم يكن الجيش من اهتماماتهم أصلا عندما كانوا فى السلطة بل لم يفكر احد منهم فى زيارة الجيش فى أماكنه وتفقد أحواله . وللأسف الشديد فإن الوحيد الذى كان ومازال يهتم بالجيش ويلبي مطالبه ويسهر على توفير كل احتياجاته هو مناوي فقط ، بل إن بعض هؤلاء الرفاق كان يحارب جيش الحركة ويري أنه ليس هناك مبرر لوجوده وان مرحلته قد انتهت ويتذمر من وجود عسكري واحد فى المؤسسة التى يديرها ونحفظ لأحدهم أنه يوماً اخرج سلاحاً (مسدساً) لأحد مقاتلي الحركة داخل مكتبه لأنه فقط تجرأ وطلب منه تذكرة سفر إلى دارفور .
حقيقة هؤلاء الرفاق ليس منهم من يستطيع أن يكون بديلاً لمناوي ولا يوجد بينهم من يمكنه أن يحل محل مناوي لان جميعهم معروفون لدى أعضاء الحركة معرفة تامة ، ولان إدارة كيان كحركة / جيش تحرير السودان ليست بيانات صحفية ولا فهلوة أو صراخ وعويل فى صحف الخرطوم وخطب رنانة وعبارات وجمل منمقة كالتي نسمعها .
لقد مرت حركة/ جيش تحرير السودان منذ توقيعها إتفاق ابوجا لسلام دارفور بعقبات ومطبات كثيرة وخطيرة من هذه ، لكنها تجاوزتها بحكمة قيادتها وبعد نظرها . وعلى سبيل المثال لا الحصر الخلافات التى نشبت بين رئيس الحركة وأمينها العام وقتها الرفيق / مصطفى تيراب ، والهجوم الغادر الذى تعرضت له قوات الحركة من حركة العدل والمساواة في مهاجرية وأجي بي وانسلاخ قائد ثاني الحركة ورئيس هيئة الأركان وانضمامهم للعدل والمساواة . وكل ذلك اعتبر ثمنا للسلام الذي هو الخيار الإستراتيجي للحركة .
ويبدو جليا أن هؤلاء الرفاق مدفوعين من جهة ما تستغلهم كورقة ضغط لرئيس الحركة الرفيق مناوي لإجباره للعودة إلى الخرطوم والقبول بشروط المؤتمر الوطني للمشاركة في الحكومة ، لكن تلك الجهة أخطأت الاختيار ، لأن من اختارتهم لا يحسنون لعب هذا الدور وليست لديهم الإمكانات لأداء مثل هكذا أدوار .
لا نعتقد أن وحدتهم تدوم طويلا لأنها كما قلنا هي وحدة الأضداد جمعتهم المصالح وسيختلفون بسبب المصالح حتما في القريب العاجل .

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1032

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#39738 [ابوقور]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2010 06:47 AM
إن حكومة الفساد الوطني ملامة ولا شك في سعيها الأعمى لشق وإضعاف صفوف أبناء دارفور عن طريق استغلال أموال ومقدرات الدولة حتى نشأة طبقة من الطفيليين أساءات لأبناء دارفور حتى صغر وهان في أعين هولاء اللصوص القابضين على مقاليد الأمور , ولكن تبقى لأصحاب المواقف مواقفهم \" من يهن يسهل الهوان عليه\"


#39445 [اب رسوة]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2010 01:05 PM
الجماعة قبصوا


ادم عثمان حسن
مساحة اعلانية
تقييم
4.34/10 (51 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة