12-19-2012 09:20 AM

ساخن .... بارد
محمد وداعة
[email protected]

دكتور نافع فى الواجهة ..... بعد فوات الاوان

قابيل يقتل اخاه هابيل (1)
كشف السيد مساعد رئيس الحمهورية الدكتور نافع على نافع عن أحباط محاولة أنقلابية حدثت قبل المحاولة الاخيرة ، وان أغلب الذين شاركوا تلك المحاولة ، كانوا مشاركين فى الثانية و التى وصلت لمرحلة تحديد ساعة الصفروالتحرك ،و تم اعتقال المشاركين فيها ، وأن الحكومة قررت فى وقتها ( المحاولة الاولى ) الاكتفاء بتقديم النصح للمشاركين فيها وتم حسمها باقناع قائد التحرك و لم يتم اجراء تحقيقات او اعتقالات ! ، وبداية فان الدكتور نافع يعترف بأن النصح لم يات بثماره وان اللذين شاركوا فى الاولى وبعد التناصح معهم دبروا وشاركوا فى الثانية ، وأكد الدكتور نافع وجود اعترافات من المتهمين تؤكد ذلك وأن التحريات مستمرة ، ونفى السيد مساعد رئيس الجمهورية وجود أعداد كبيرة من المجاهدين رهن الاعتقال على خليفة المحاولة ، لكنه أشار الى أن هناك اشواق كثيرة للاصلاح والتغيير من الداخل ، وكشف عن لقاءات أجراها مع مجموعة من ( السائحون )، ولقاءات أخرى مرتقبة مع مجموعة اخرى ، مؤكدا وجود تفاعل وحراك لتجاوز المسالة عبر الحوار مؤكدا أن الانقلاب أجهض قبل ساعة الصفر حفاظا للارواح وتجنيبا لاراقة الدماء، ويعترف ايضآ ولو ضمنا بان هنالك من الاسباب ما يدفع هؤلاء للانقلاب على النظام ، و يقر بان هنالك اشواقآ للتغيير من الداخل و ان غالبت البعض الاشواق ، فلم يطيق لكم صبرا ، او لعلهم و تيمنا بالقاعدة الفقهية ( من راى منكرا فليغيره بيده ... الخ )، لم يرضوا باضعف الايمان و قد كان ، وعليه لابد لنا نحن أبناء هذا الوطن أن نؤكد اننا نشتكى ( الشكوى لغير الله مذلة ) من انكم امعانا فى تهميشنا وعدم أيلاء أى أعتبار لنا، تقدمون لنا المعلومات بالقطارة وعبر وسائل الاعلام ، وفى مناسبات تحددونها انتم ، وانكم من فرط أستهتاركم بنا لم تقوموا بتكليف انفسكم عناء تنوير نا ، ولاحتى لما ندعى انها قوى مدنية تمثلنا ، وانكم لستم بعائبين حتى لقوى واحزاب تتشارك معكم حكمنا ، و انكم منشغلون عنا بترميم البيت من الداخل، و تديرون الحوار فيما بينكم و تقيمون التنويرات لانفسكم ، و انكم فى غمرة انهماككم فى ذلك تنسون اننا مواطنون فى هذا البلد ، لنا ما لكم و علينا ما عليكم ، الا ان الذى استوقفنى كثيرآ ان الدكتور نافع لم يتهم المعارضة بانها وراء العملية الانقلابية رغم ان تصريحات لكبار القيادات و المسؤلين قد رددت هذا الاتهام مرات عديدة خلال الفترة التى اعقبت الكشف عن المحاولة الثانية ، وهو بلا شك يدرك التداعيات المحتملة على المستويين الداخلى و الخارجى ذلك الاتهام و تجاهله فيما بعد و انعكاس ذلك على ما تبقى من مصداقية الحكومة ؟، مفاصلة بعد مفاصلة ومحاولة انقلابية بعد اخرى ، وكلها خرجت من رحم الحركة الاسلامية وحزبها ، تجرجرالبلاد الى حافة الهاوية ، وتقدم لنا وللعالم صورة لم تحدث فى أى مكان اخر ولا فى التاريخ القريب او البعيد ، حزب يحكم البلاد وجزء منه ينقلب عليه مستخدما القوة العسكرية مخططا لاراقة الدماء وأغتيال القيادات وزملاء الامس، لم يقدم أحد من الحكومة او حزبها تفسيرا لهذا التمرد المسلح على الحزب ، لماذا ياترى هؤلا يريدون الانقلاب عليكم؟ هل لان قلة منكم أستأثرت بكل شئ وتركت الاخرين خالى الوفاض ،؟هل يحدث هذا لانعدام الديمقراطية داخل مؤسسات الحزب والدولة فيرتفع سقف الخلاف الى درجة الاحتكام للسلاح ؟ أم ان هولاء يتمردون على الفساد الذى اصبح يزكم الانوف بما فيها انوف بعضكم ، اهى الجهوية و سيادة سلطة القبيلة فى حزب المؤتمر الوطنى، اهو احتجاج على تحكم ( الشلة ) فى القوات المسلحة و الاجهزة النظامية الاخرى ؟، ام انها شهوة السلطة وحب التسلط و تضخم الذات، ايكفى الحراك والحوار مع (السائحون) لحل المسألة كما يألأمل الدكتور نافع ! ان وجود حوار مع مجموعات شرعت أو يتوقع شروعها فى التمرد على الحكومة و الحزب هو أمر مطلوب وهو يؤكد على أن ماتم من محاولات متتالية قد تكون الجزء الطافى من جيل الجليد ، وخطورته تكمن (أن صح ) انه باتى من مجموعات عسكرية يقودها ضباط كبار عرفوا لديكم بالشجاعة و ( الانضباط !) ولديهم حضور وسط زملائهم، وياتى من مجموعات قتالية شبه منظمة ، بدليل انتظامهم فى اجتماعات وأفطارات تجاوزت الأعداد فيها المئات ، هذا فضلا عن اعداد كبيرة تركت الحزب وأنشقت عنه أو أستعصمت بالقبيلة والمنطقة وألتفتت الى شأنها الخاص، هل يصلح العطار ماأفسده الدهر ؟ انهم غاضبون على الحكومة و سياساتها ، و يائسون من اصلاح الحركة الاسلامية بعد مؤتمرها ، و لا ينتظرون خيرآ من حزب شاخت قياداته فى كراسى السلطة ، فماذا تنتظرون منهم بعد كل هذا ؟ و يروى لقد قتل قابيل اخاه هابيل بسبب امرأة ، و اى كانت نتيجة المعركة فهى مرفوضة من جانبنا فهى لن تحل المشاكل التى تعصف بالبلاد من كل جانب ، اننا لا نرى غير احمد وحاج احمد يقتتلان ،



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1773

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#539667 [ابو الشيماء]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 11:16 AM
استاذ محمد المساله افدح من مازكرت اولا هم وبحكم انهم حكامنا (شئنا ام ابينا)وابينا هذه لى عوده لها مسؤلون عن كل مايهمنا صغير حوجتنا قبل كبيرها حوجه الفرد قبل الجماعه وهذا مابشرو به وكل هذا كان ومايزال باسم الدين ,صراعهم على الكرسى هل هو لصالح الفرد البسيط العادى السودانى ؟وحتى اؤلايك الذين هم خارج السلطه ويتحدثون باسم المواطن وتخال انهم يتحدثون عنك شخصيا(الجالسون عى دكه الحكم والذين يخطبون ودها)هل يستحقون ثقتنا ؟عنى انا فق
كفرت بهم جميعا ولكن كفرى بالمتاسلمين اشد وخوفى كله من مافى رحم الغيب فكانى ارى الموت يجر ازياله فى حارات بلادى وهذا الذى قد شغل حكومه الكيزان عن مهمتهم التى ندبو نفسهم لها مفترضين فى انفسم انهم اصلح من غيرهم من افراد الشعب السودانى
كم سودانى يرغب فى بقاء هذه الزمره فى الحكم؟ ان كانو اقل من النصف اذا نحن لهم كارهون وفى الدين (الزى هو منهم براءه)ان من حكم زمره وهم لهو كارهون فهو فى خطر عظيم عند الله


#538979 [سيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2012 11:12 AM
كل هذه الاخبار عن حكومة الاغراق الوطني مسرحيات سيئة الاخراج


محمد وداعة
مساحة اعلانية
تقييم
7.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة