12-20-2012 10:31 AM

خسائر في الأرواح والضمائر..!

منى أبو زيد

(ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً).. الآية 93 من سورة النساء.

خرج الشعب اليوناني إلى الشوارع يوماً، احتجاجاً على مقتل شاب، برصاص الشرطة في أحداث شغب، وحطّم المتظاهرون واجهات المحلات، وهشّموا زجاج السيارات، ثم نظمت النقابات مسيرات احتجاج حاشدة، وقامت قيامة الحكومة.. و.. و.. دون أن يجرؤ شرطي واحد على أن يقول بغم..!

كان بإمكان الحكومة اليونانية - وقتها - أن تُواجه تلك الغضبة الشعبية بحجة قوية مفادها أن «المرحوم غلطان»، فالشاب القتيل هو الذي هاجم سيارة الشرطة برفقة آخرين، رشقوها بالحجارة والقنابل الحارقة، والشرطة لم تفعل شيئاً أكثر من إطلاق بضع رصاصات تحذيرية، طاشت إحداها فأصابت الشاب بجرح تسبّب في وفاته..!

لكنها عوضاً عن ذلك، سارعت باحتجاز الضابط، مُطلق الرصاصة الطائشة، واعتقلت ضباطاً آخرين، ثم قدم وزير الداخلية استقالته، وعندما رفض مجلس الوزراء طلبه، ظل الوزير يؤكد للشعب حرص حكومته على مُعاقبة المُتورطين، ويعده بعدم تكرار تلك الحادثة أبداً..!

الأيام أثبتت - فعلاً - أنّ سرعة الإجراء ودقة المعالجة كانت سبباً رئيساً في عدم تكرار الحادثة، رغم توالي التظاهرات وتكرر أحداث الشغب.. بدليل أن التتظاهر الوحيد الذي أُعلنت وفاته - بعدها - كان قد انتقل إلى الدار الآخرة بسبب نوبة قلبية في أثناء مشاركته في التظاهرات الأخيرة التي أضرمها الشعب احتجاجاً على خطة التقشف التي أقرتها الحكومة..!

أما عند الشعب السوداني الذي يتلظى بأوجاع السياسة وأدواء الاقتصاد فبات من المألوف - نوعاً - أن يستيقظ الناس (الذين اعتادوا على كوارث الحكومة وإخفاقات المعارضة) في الصباح الباكر على فظائع وجرائم المُمارسة السياسية التي طالت حرم الجامعات السودانية.. من اكتشاف جثث الطلبة الذين قُتلوا في ظروف غامضة إلى حوادث الخطف والضرب بين الطلبة.. إلى الشروع في قتل المديرين والعمداء إذا لزم الأمر..!

هذا التكرار المخيف في أحداث الشغب وحوادث القتل بين طلبة الجامعات هو نتيجة راجحة لبلادة الحس وموت الضمير وانعدام المحاسبة، في دولة الحكومة الإسلامية التي يقول مصدر تشريعها الأول (من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً. ومن أحياها فكانما أحيا الناس جميعاً. ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيراً منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون).

الراي العام

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1696

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#541265 [جراداي في سروال ما بعضي]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2012 03:19 PM
خليكم من عرسها هسة ا لراجل بقرا الكلام زي الكاتباه دا :


... بلادة الحس وموت الضمير وانعدام المحاسبة، في دولة الحكومة الإسلامية...


وساكت ساي وهو معتمد يعني ضمن الجوقة وطرف السوط لاحقو!!!!


#540749 [maher abdeen]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2012 11:51 PM
القديرة مني

المتظاهر اليوناني مات بسبب طلقة مطاطية اصابته وهي نادرا ماتقتل

ولم يمت من رصاص حي
ولو كانت الحكاية رصاص لتظاهرت اوربا كلها بسببه

قولي يالطيف


#540385 [ادريس قسم]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2012 11:40 AM
أنا والله من المعجبين جداً بالجريدة (الراكوبة) ومن أشد المعجبين بكتاباتك و متابع جدأ وقارىء نهم لكل مقالاتك واحترم ارائك الجريئة و طرحك لكل مشاكل و معاناة الشعب السودانى الفضل و اقول ليك سيرى و عين الله ترعاكى


#539947 [ابو خنساء]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 06:33 PM
حيوا معي روح الشهيد مجدي محجوب الذي تمر اليوم ذكراه 19/12/1989 الثالثة والعشرون


#539850 [Hind]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 03:31 PM
ياشيخ ودالرئيس وينك وحاتك من عقدو عليها تاني ماظهرته مالك ياعزيزي . هههههههههههههههههههههههههه عقبالك .


#539773 [الدماكي]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 01:20 PM
والله يا استاذة منى ، نحن مستباحين من زمن طويل ،فكل من هب ودب اعمل سيفه فينا فمتي ينجلى هذا الليل الذي صار اطول من ليل امرؤ القيس فاذا كان ليل امرؤ القيس ثبتت نجومة بكتان بالصخور فا ن نجوم ليل الشعب السوداني ثبتت بجنازير فمتى الفكاك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#539760 [Heron]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 01:02 PM
إذا مات نصف الشعب السوداني الحكومة دي ما هاميها. نفوض امرنا لله بس


#539752 [وطنى اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2012 12:51 PM
وخسسسسسسسسسسسسسسسسسارة انتى تتزوجى كوز


ردود على وطنى اصيل
United States [فرقتنا] 12-21-2012 04:45 AM
عشان هي الظاهر مقتنعة بالمثل البقول المرة كان بقت راس ما بتشق الراس

United States [امدرماني الركابية] 12-20-2012 01:46 PM
زواج مصالح ............بالرغم من تعليمها العالي الا ان المادة صارت تطغي علي كل مناحي الحياة في بلد ضائع منهوك ...........


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة