المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نحن لا نعرف ندير نادي كرة ناهيك عن دولة!!
نحن لا نعرف ندير نادي كرة ناهيك عن دولة!!
12-23-2012 12:27 AM

نحن لا نعرف ندير نادي كرة ناهيك عن دولة!!

عمر الفاروق عبد الله
[email protected]

بدأ بالنادي أولاً ومثالا نادي المريخ

استقال رئيس النادي جمال الوالي وأبتعد أو هكذا قيل

وفي بعدك ياوالي أضناني الألم

اجتمع مجلس النادي برئاسة الرئيس المكلف الفريق عبد الله حسن عيسي ليبحثوا في امر تسجيل ثنائي الهلال المشطوب هيثم وعلاء وتداولوا الأمر فيما بينهم

وتساوت الكفتان المؤيدة للتسجيل والمعارضة وتبقي الترجيح من رئيس الناديي المكلف باعتبار ان صوته بصوتان فصوت ضمن المعارضين لتسجيل الثنائي

وخرجت الصحف الرياضية مدبجة بالمقالات المادحة للعملية الديمقراطية بنادي المريخ وأثنت كثيراً علي موقف الفريق عبد الله حسن عيسي بإعتباره حافظ علي استقرار النادي بجلب لاعبين مثيرين للجدل والمشاكل بجانب الاحتفاظ لهيثم بتاريخه مع نادي الهلال

وقد فعلها من قبل المرحوم عبد المجيد منصور حينما اعاد حامد بريمة القادم برجليه للتوقيع للهلال العام 1992 حفاظا علي تاريخه في المريخ

ولكن من خلف الكواليس وبالريموت كنترول ادار الوالي المستقيل اللعبة من الخارج وادار قنوات من يشكلون مجلس الادارة بضرورة تسجيل الثنائ وهو متكفل بمال الصفقة

وتاني يوم حدث الانقلاب اجتمع المجلس بدون الرئيس المكلف واحد الاعضاء المؤيدين لعدم تسجيل الثنائي وترأس الجلسة مهندس الصفقة والساعي لها بشدة الأمين العام للنادي بدعم من الرئيس "المستقيل"

وتم تسجيل الثنائي رغما عن انف المصوتين ضد القرار في الجلسة السابقة بيوم فكان ان تقدم الفريق عبدالله ومجموعته باستقالتهم من مجلس لا يحترم رأي الأغلبية وتتم ادارة جزء منه بالريموت كونترول

يعني العملية برمتها تنم عن ديكتاتورية مستترة يمارسها من تقدم باستقالته والمرحب به داعما بالمال وليس بالقرار الإملائي

وما علاقة ذلك بإدارة الدولة؟

نعود القهقري لتاريخ وقع فيه مساعد رئيس الجمهورية ونائبه في المؤتمر الوطني اتفاقا مع الحركة الشعبية قطا ع الشمال يقضي بحل معظم نقاط الخلاف وإلقاء السلاح ومواصلة الحل السلمي فيما سمي وقتها بالمشورة الشعبية

خرجت مجموعة مايسمي بمنبر السلام العادل وهي أشبه بمجموعة نائب امين عام نادي المريخ برئاسة خال الرئيس ورفضت التوقيع وأوعزت للرئيس الغير مستقيل باجهاض الاتفاق وقد كان ولكن مساعد رئيس الجمهورية ونائبه للمؤتمر العام لم يستقيل كما فعل رئيس المريخ بالأنابة ومجموعته


وهكذا يدار السودان بإملاءات خارجية وداخلية وليست إبتلاءات كما يقولون وبالريموت كنترول ايضا وقد لحس مساعد الرئيس ونائبه للمؤتمر الوطني كوعه واتفاقيته وعاد كأن شيئاً لم يكن

حكامنا في الاندية والسودان لا يختلفون عن بعضهم كثيراً فهم يحكمون بديكتاتورية وبعدم مؤسسية وبعدم احترام الرأي الآخر وان كان أغلبية ويغلبون مصالحهم الذاتية علي مصالح من يتحكمون فيهم

وفي نفس التوقيت يلجأون لشغل الناس عن قضاياهم الرئيسية والمعيشية وفي البحث عن العيش بكرامة وحرية وعدالة ولتفتيت الغضب المتنامي في الجامعات بملهاة كروية

وللأسف نجحوا في ذلك وجعلوا الناس يعتصمون ويتسلقون الاسوار وينتحبون من اجل لاعب كرة ولا يرمش لهم جفن في عدد من فلذات اكباد هذا الشعب ماتوا بليل وهم طلاب جامعات ينتظر منهم الوطن وأهليهم الكثير

لهذا أبتلينا بهذه النوعية من الحكام في كافة المجلات بدءً من حكم نادي كرة الي حكم وطن منذ فجر الاستقلال ليومنا هذا حكم استبدادي عشوائي يعمر طويلا بدون فائدة وشعب فقد بوصلة التغيير


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 821

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#542471 [أسوسا]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2012 06:41 AM
صدقت يا أخي .. لا أرى أين نجح حكامنا المستعربين المستعمرين الوطنيين منذ أن آل إليهم الحكم بعد خروج المستعمر الأجنبي؟؟ لم ينجحوا أبداً في أي شئ إلا في السرقة ونهب المال العام وتهريبه خارج البلد أو بناء العمارات والفلل السكنية وشراء متع الحياة الزائفة وسط بحر من الفقر والعوز والتخلف وتكريس التخلف في أنفسهم وفي غيرهم(تلقى الواحد ساكن في أفخر فيلا والعجين مدفق على الشارع بالحيطة!!).

لا أعتقد أن في تكوين هؤلاء شئ إسمه وطن .. وإنما هو الترحال وراء الماء والكلأ .. ينطبق على حال هؤلاء نظرية إبن خلدون في مقدمته عن تناقض طبيعة العرب والحضارة .. وأن من شمية العربي الترحال والتجول بحرية وخطف ما بأيدي الضعفاء والفرار إلى حيث الأمان .. ثم إعادة الكرة في مكان آخر!!!


عمر الفاروق عبد الله
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة