المقالات
الشعر
عبد الاله زمراوي
دمعَتَانِ على الوَطنْ ..
دمعَتَانِ على الوَطنْ ..
10-28-2010 10:16 AM

دمعَتَانِ على الوَطنْ ..

شعر: عبد الإله زمراوي
[email protected]

(1)
وجعي هنا...
وطني هناكَ
بدمعِه المسفوحِ
كحَّلَ مُهجتي
\"شنفاً\" وعَارْ!


وجَعي هُنا...
فلتَسفحي فَوقَ الجِراحِ
دموعَ عَسجدْ كي أرى...
عُصفورتين،
وأَيكَتين،
وجُلُنَّارْ!*

وجَعي هُناكَ
كَدَمعتينِ تَشَظَّتا
فوقَ الجبين وحَطّتا
مَا بينَ أنفاسي
وأَحْدَاقِ النَهَارْ!

وَجَعي هُنا وَطنٌ،
مَشيتُ على خُطاهُ،
رَسَمتُ خَطوي رائعاً:
\"أُرجوحَتينِ وشمْعَتينِ\"
على فَنّار!

شَمعٌ من الّلَّهبِ المُرفْرفِ
في جَبينِِ الليلِ،
نَاقوسٌ ونََارْ!

شَمعٌ من اللَّهفِ المُشرشَفِ
كإنبساطِ الريحِ
دَنْدَنةِ الكَنارْ!

(2)
هذه الصَحْراءُ مِنِّي
لم تَزلْ آثارُ أقدَامي
على الرَملِ إخْضِرارْ!
هذه الصَحراءُ مِنِّي
لم تَزَلْ أُمي،
وجَدي لم يَزَل يَروي
حِكاياتِ الصِغَارْ!

هذه الصَحراءُ مِنِّي
أرضَعَتني ثديَها الغَاضبَ
إعصَاراً ونَارْ!

هذه الصحراءُ مني
ارضعتني ثديَها الحالمَ
إكليلَ الفَخَارْ!

هذه الصَحراءُ مِنِّي
لمْ يَزَلْ قَصري عَلى
النيلِ مَزارْ!


(3)

وَجَعي هنا...
دُقِي طُبولَ المَوتِ..
صُبِي دمعتينِ
على التَتَارْ!

وَجَعي هنا...
دُقِي نحاسَ البُوقِ
كي يَحيَا النشيد
ونَشتَعِلْ
لَهباً ونَارْ!

وجعي هنا...
دَمعي ودَمعُكِ
دمعَتَانِ على المَدارْْ!

وجعي هنا...
وطني هناكَ
بدمعِه المسفوحِ
كحَّلَ مُهجتي
\"شنفاً\" وعَارْ!



________________________

*زَهرُ الرُمّان

الدوحة –قطر أكتوبر 2010

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1103

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الإله زمراوي
عبد الإله زمراوي

مساحة اعلانية
تقييم
2.15/10 (100 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة