12-29-2012 10:32 AM

أهالي محلية جبره الشيخ يتساءلون: أين الطريق؟

محمد التجاني عمر قش-الرياض
[email protected]

أصالة عن نفسي، ونيابة عن أهالي محلية جبرة الشيخ، أتقدم بالشكر للأستاذ/ محمد التجاني عمر قش، تقديراً لمجهوده المقدر، مطالباً بحقوق المنطقة، في مقالاته التي تنشر بصحيفة الإنتباهة:(صوت الأغلبية الصامتة)،التي أتاحت لنا مشكورة،فرصة لتناول قضايا ولاية شمال كردفان ومطالبها،وكشفت عن قصور الدولة تجاه هذه الولاية المعطاءة.أخي لقد سرنا مقالك المنشور في العدد 2425،بتاريخ 7 ديسمبر 2012، في عمودك (ومضات)، بعنوان:(نواب دارفور ينسحبون....ماذا عن نواب شمال كردفان؟). لقد حمل المقال المذكور أشواق جميع أهالي محلية جبره الشيخ، ومحليات شمال كردفان قاطبة؛ خصوصاً فيما يتعلق بطريق أم درمان-جبره-بارا. وبالنسبة لنواب شمال كردفان فلا أظن أنهم سيقدمون على الخطوة التي هدد نواب شمال دارفور باتخاذها، حال عدم قيام طريق الإنقاذ الغربي،وذلك لسببين: أولاً،إن معظم نواب شمال كردفان يقيمون بالعاصمة القومية مع أسرهم، ولذلك لا يعانون مثلما يعاني سكان المنطقة من عدم وجود هذا الطريق، وثانياً، كل هؤلاء النواب قد فازوا بمقاعدهم في البرلمان إما من الدوائر النسبية، أو تحت ظل شجرة المؤتمر الوطني، ويظنون، وبعض الظن وهم، أن هذه الشجرة ستظلهم في الإنتخابات القادمة، لذلك تجدهم لا يتحدثون عن هذا الطريق في إجتماعات المجلس الوطني، حتى لا يغضبوا الحكومة،ولكن من هنا وتحديداً من محلية جبره الشيخ، أقول لهم وبصراحة تامة: إذا لم تُتخذ خطوات عملية تجاه تنفيذ هذا الطريق حتى بداية الانتخابات القادمة، فإننا نبشرهم بعدم العودة إلى ردهات المجلس الوطني مرة أخرى!
أما النائب المحترم الأستاذ/ مهدي عبد الرحمن أكرت، الذي زرف دموع الرجال، تحت قبة البرلمان مطالباً بتنفيذ الطرق المذكور، فنقول له عبر هذه الصحيفة الرائدة وعبر "ومضات" : إننا، وربِ الكعبة، فخورون بك أشد الفخر، فقد والله اسمعت صوتك لمن تنادي، إن كان حياً،ومن جبرة الشيخ بكل محلياتها وكذلك محليات بارا، شرقها وغربها، نقول لك: جزاك الله خيراً، وسدد على طريق الخير والحق خطاك،فقد قمت بدورك كنائب حسبما ينبغي. وعبرك، أخي محمد التجاني، نريد أن نعبر عن شكرنا وامتنانا للكاتب الصحفي الكبير فضل الله رابح، فقد بذل هو الآخر، جهداً كبيراً عبر مقالاته المقروءة التي يطالب فيها بحقوق هذه الولاية وإنسانها، وتحدث عن هموم شمال كردفان ومشاكلها عبر "الانتباهة" أيضاً.ونقول للأخ الكريم/أحمد إبراهيم كنونة، ابن المنطقة،"نظرة" ياباشمهندس.
لقد تطورت جبرة الشيخ، بسرعة مذهلة خلال السنوات الأخيرة، من قرية، تقع على الطريق الذي يربط كردفان ودارفور مع العاصمة، لتصبح واحدة من مدن شمال كردفان، وصارت حاضرة للمحلية التي أخذت اسمها.والشيخ المقصود هو ناظر عموم قبيلة الكبابيش،"السير"علي التوم فضل الله، الزعيم المشهور.وتتبع هذه المدينة، إدارياً لمنطقة الكبابيش، ولكن يسكنها خليط من القبائل يشمل الكبابيش، ودارحامد، والدواليب والزغاوة، والجعليين، والهواوير،والجوامعة،وغيرهم.إن محلية جبرة الشيخ تتوسط منطقة ذات إنتاجية عالية زراعياً وحيوانياً، ولذلك يوجد بها نشاط تجاري واسع،خاصة إذا علمنا قرب موقعها الجغرافي من العاصمة القومية. وقد ظلت هذه المحلية تحلم بقيام طريق أم درمان- جبره-بارا الذي من المؤمل أن يسهم بقدر كبير في نهضتها وازدهارها، إلا أن حلم أهالي جبره لم يجد الاهتمام اللازم من القائمين على الأمر،لا على مستوى الولاية، ولا المستوى القومي.
ومن المؤسف أن السيد وزير الطرق والنقل والجسور الدكتور/أحمد بابكر نهار، لم يكن موفقاً في تصريحه الذي أدلى به في منبر الصحافة، الذي خصص لمناقشة سير العمل بطريق الإنقاذ الغربي، بمشاركة نواب من دارفور، وشركات ومقاولين، إذ لم يشير إلى طريق أم درمان –جبره-بارا، من قريب أو بعيد، فقد قال سيادته:( أنه سيتنحى عن منصبه حال عدم اكمال طريق الانقاذ الغربي)،وتعهد بكشف كل الحقائق حول الطريق وتمليكها للاعلام والشعب قائلاً "ما حنخليها مستورة لأنه ليس هناك ما نخفيه،وحا نخليها مكشوفة"). كما لم يتطرق الوزيرلطريق أم درمان-جبره-بارا في اللقاء الذي أجرته معه الإنتباهة، ولم يذكره عند لقائه بالسيد رئيس الجمهورية مؤخراً! فهل يا ترى صارت الطرق تنفذ، بناء على النفوذ والسطوة الجهوية، أم أنها مشاريع قومية تقام حسب المصلحة العليا للوطن؟ فإذا صحت النظرة الأولى فعلى السودان السلام، وعلى أهالي جبره ألا يحلموا بعد اليوم بقيام هذا الطريق، وإذا كانت هنالك خطة، وميزانية قومية، وإرادة سياسية، لبناء الطرق فلماذا لم يجد هذا الطريق أدنى اهتمام من السيد نهار؟ وقد ورد في مقال سابق في هذه الصحيفة: (إن ما لا يكتمل مشروع قومي إلا به، فهو قومي) في إشارة إلى طريق أم درمان-جبره- بارا، الذي يعد جزءاً مكملاً لطريق الإنقاذ الغربي.يا سيادة الوزير،لو كنت مكانك لاستقلت من منصبي،إذا لم يقام طريق أم درمان –جبره –بارا؛لأن هذا الطريق لا تعترض سبيله حالة أمنية، ولا ينقصه التمويل، خصوصاً المكون من العملة الصعبة، كما تعلم قبل غيرك، باعتبارك المسئول الأول عن الطرق في السودان من شرقه إلى غربه! ولماذا لا يجلس سيادته مع نواب شمال كردفان لمناقشة سير العمل بطريق أم درمان-جبره-بارا أمام كاميرات الصحافة أيضاً،ألا تقتضي العدالة ذلك، أم أن نوابنا أنفسهم لا يحملون همموم، ومطالب، أو إن شئت فقل أحلام، ناخبيهم بذات القدر كما يفعل نواب دارفور؟
ثم إننا نوجه جملة من الأسئلة،إلى السيد وزير المالية: كم طريقاً ومشروعاً نُفذ بتمويل من حكومة السودان في عهدكم الزاهر؟ فلماذا ظل طريق أم درمان –جبره –بارا خارج دائرة اهتمام سيادتك،هل هنالك سبب مقنع، أو تبرير سياسي، للتلكؤ الرسمي في تنفيذ هذا الطريق؟ وهل أدرج هذا المشروع في موازنة هذا العام؟ وإذا بقي شيء من المال، بعد تسديد مخصصات الدستوريين،هل يمكن توجيه (الفضلة) لتنفيذ هذا الطريق ،الذي ظلت جماهير شمال كردفان، تنتظره منذ فترة ليست بالقصيرة؟ ويا حكومة ولاية شمال كردفان المنتخبة، أيهما أولى بالاهتمام، إعادة تشكيل الأمانة العامة للحزب الحاكم في الولاية، أم متابعة مثل هذه المشاريع التي سوف تحقق لكم كسباً جماهيرياً، لن يتحقق بتوزيع المناصب الحزبية فقط!
بقلم الأستاذ/ النور حامد عبد الله الفضل
عضو مجلس المحلية سابقاً، وعضو محكمة المدينة_ جبرة الشيخ _ شمال كردفان

تعليق ومضات:
كُتِبَ الكثير عن هذا الطريق،وظل السياسيون يشيرون إليه، ويذكرونه في اللقاءات الجماهيرية،كما أوردت وسائل الإعلام والصحف أكثر من مرة، أن العمل في تنفيذ طريق أم درمان-جبره-بارا على وشك أن يبدأ، ولكننا ظللنا نسمع جعجعة،ولا نرى طحناً. ويبدو أن ثمة (عارض) في دهاليز الحكم يحول دون تنفيذ هذا الطريق الحيوي! أفيدونا ما الأمر؟

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2794

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#547432 [محمد عثمان]
1.00/5 (1 صوت)

12-30-2012 01:14 PM
أستميحك عذرا يا أستاذ النور في أن أعلق على مقال الأستاذ قش السابق( في مقالك السابق يا أستاذ قش علقت مقترحا أن يكون مسار طريق امدرمان جبرة بارا مارا بالجهة الجنوبية لأنها منطقة ذات كثافة سكانية عالية عكس المسار المعتمد والذي يمر بمنطقة الأودية والخيران ( ابوحوت , المخنزر ’ إيدالناقة ,وهي منطقة شحيحة السكان .
فكان ردك بأن الطرق عادة ما تنفذ بناءا على نظرية فيثاغورث . فأسالك بالله يا قش أين كان المدعو فيثاغورث هذا عندما تم تنفيذ طريق الخرطوم الأبيض أو ليست الخرطوم كوستي و كوستي الأبيض تعتبر ضلعي المثلث وبتطبيق نظرية فيثاغورث يكون المسار المناسب هو المسار الذي إقترحته لك .وليس هذا الطريق الطويل الممل . على فكرة لقد كان خط التلغراف سابقا بنفس المسار الذي ذكرته لك .


ردود على محمد عثمان
United States [قش] 12-30-2012 04:06 PM
أخي محمد عثمان يبدو إننا متفقين على أن الطريق يجب أن يمر بجبرة وأنا أعرف كل الخيران التي ذكرتها وأعلم تماما ما تسببه مكن تعطيل للنقل والموصلات في وقت الخريف ولكن المناطق التي ذكرتها سوف تزيد من مسافة الطريق وبالتلاي ستزيد التكلفة المالية وهذه المناطق إذا وصلت جبرة ليست بعيدة لأن جبرة الآن كما ذكرت مدينة كبيرة وهي لذلك أولى بمرور الطريق خاصة إذا علمنا موقعها على الطريق التجاري المهم جدا الذي يربط الغرب بالعاصمة ويجب ألا يكون تفكيرنا فقط في قرانا وحلالنا بل يجب أن نقدم المصلحة العامة بدون عواطف وحساسية ويا ليت يقوم الطريق كان بجبرة أو بغيرها وما يكون خاطرك إلا طيب يا أبو عفان, مع شكري وتقديري لك ولصاحب المقال النور من جبرة.


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة