12-31-2012 01:27 AM

وهم وأكذوبة الأسلاميين التى تقول أن (الشريعة) حكم الله!

تاج السر حسين
[email protected]

مدخل لابد منه:
بعض أنصار (الشريعة) يردون منا أن نسائرهم فى (جهلهم) وظلامهم وأن نعمل معهم فى خداع الناس وتخديرهم وأن نروج (للباطل) فنقصر نقدنا على تجار الدين فى السودان من اقزام النظام وحدهم، دون أن ننتقد (المنهج) الذى يعتمدون عليه وهو (شريعة) القرن السابع التى ثبت بالدليل القاطع عدم صلاحيتها لأنسانية هذا العصر، ونحن لا نبحث عن رضاء أحد وأنما رضاء (الله) والتزام الحق، ولا نقبل أن نصبح (مغفلين نافعين)، نساهم معهم ولو بجهد قليل فى ازالة النظام الفاسد، ثم يأتى من بعده (متاجر) جديد بتلك الشريعه ويستمر مسلسل تأخر الوطن وتخلفه، وهو وطن مؤهل لكى يكون فى مقدمة الدول لما حظى الله به شعبه من خصال حميده وثقافة عاليه، طمستها الزمره المتاجره بالدين.
ومبرر (انصار الشريعه)، دائما وابدا أن تصرفات الاشخاص والجماعات يجب الا تحسب على تلك (الشريعه) ونحن لم نشاهد أو نسمع مطلقا فى يوم من الأيام عن نظام اتكأ على تلك (الشريعه) وقدم خيرا للناس وحل مشاكلهم أو جعلهم يتمسكون بدينهم، يعنى النظام الذى يطرح (الشريعه) كوسيلة للحكم أو كتشريع اساسى، يفقد الناس دينهم ودنياهم.
وأوضحنا لأؤلئك فى أكثر من مرة وأعدنا وكررنا بأن (الأسلام) الذى نزل فى (مكه) لم يقدم نموذجا (للحكم) لكنه اسلام يعتز به كل مسلم ويستطيع الدفاع عنه دون شعور بالحرج، وقدم نموذجا لدين حقيقي، لا يؤدى الى نفاق أو عداء أو كراهية للناس.
وقدمنا لهم الأدله من القرآن التى طالبت المسلمين بالتزام (أحسن) ما أنزل اليهم وما هو (خير) فى قرآنهم، لكنهم يريدون أن يحكموا الناس بما هو اقل وأدنى.
وقلنا لهم أن ما يريده الله لخلقه من (الدين) هو ما نزل فى مكه، أما (الشريعه) فكانت مرحله استثنائيه ضرورية نتفهمها مثلما نتفهم (الثورات) فى بدايتها، لا يمكن أن تصبح تشريعاتها تشريعا ودستورا نهائيا للدوله الا اذا اصر (الثوار) على تأسيس دوله (ديكتاتوريه)، وما هو طبيعى ومنطقى وحينما تتهيأ المجتمعات و(تطور) بفضل الله وبفضل العلم والثقافه، أن تعود الى (الأحسن) من الدين لكى يساهم فى ترقية القيم والأخلاق، وأن تبدع ما يناسبها من وسائل حكم تناسب العصر ومشكاله وكيفية التعامل معها، ولذلك وبالبيان العملى ثبت أن أفضل شكل للحكم فى الوقت الحاضر، هو الذى يتبنى (الديمقراطيه) الليبراليه فى جانب السياسة وكما تمارس فى (الغرب)، والأشتراكيه فى الأقتصاد، وأفضل نموذج هو الذى يجمع بين الأثنين.
وهذا لا يعنى أن تلك قمة طموحات البشريه والعقل الأنسانى وأن تلك الديمقراطيه على هذا الشكل سوف لن تتقدم نحو الأمام فتنحاز للحق والعدل بصوره افضل مما هى عليه الآن، فكلما تقدمت الحياة فى جانب العلوم والتكنولوجيا والأكتشافات، سوف يواكب ذلك تقدم فى (النفوس) والعقول وتقول الايه فى هذا الجانب (سنريهم آياتنا فى الأفاق وفى انفسهم حتى يتبين لهم انه الحق).
..........................................................................................
ومن بعد نقول .. انها اكبر اكذوبه و(متاجره) باسم الدين يلجأ له العاجزون عن حل مشاكل مجتماعاتهم الحياتيه والأقتصاديه، تلك التى تقول أن (الشريعه) هى حكم الله!
حيث لا يعقل أن يكون حكم الها على نحو (مطلق)، هو الذى يميز الخلق بحسب دينهم (مسلم وغير مسلم) أو نوعهم (ذكر وأنثى)، ولا يمكن حكم الله (المطلق) هو الذى يفهم من آية تقول : (العبد بالعبد والحر بالحر)، وهذا ليس استهزاء بآيات الله كما يردد بعض (الجهلاء)، على ما نكتب، فايات الها عندنا (مقدسه) ومن حق المسلم التعبد بها فى التلاوة والصلاة، لكن (احكامها) انقضت واصبحت غير صالحه أو مناسبه، حيث تنفر الأنفس من كلمة (عبد) فى هذا العصر ، دعك من أن يكن تشريعا يمكن أن يعمل به فى ايام الحرب، كما يقول البعض، والمواثيق الدوليه ومنظمات حقوق الأنسان واتفاقية (جنيف)، التى صنعها (بشر) نظمت كيفية التعامل مع (ألأسير)، لا استعباده واسترقاقه أو سبيه كما كانت تدعو (الشريعه) فى القرن السابع، ومن يفعل ذلك فمصيره (لاهاى) والمحكمه الجنائيه الدوليه، فهل يعقل أن يكون (البشر) أكثر رحمة وانسانية من خالقهم؟ با لطبع لا يقول بمثل هذا الكلام، الا جاهل وحاقد لا يعرف قلبه الحب والسلام، وهذا ما يمارسه ويؤمن به (الأسلاميون) وهم لا يدرون.
وما حدث (لبنى قريظه) لا يمكن أن يعاد فى هذه الأيام ومهما كانت الأسباب والمبررات، ومن جانبى ارفض (محاكمة) التاريخ وأحداثه، مثلما ارفض اعادة ذلك التاريخ ليفرض احكامه وتشريعاته فى هذا العصر (اللطيف) المرهف الأحساس.
علما بأن فى قصة وغزوة (بنى قريظه) اشارة (لطيفه) لمن يعقلون، بعدم جواز التحدث نيابة عن (الله) لأى انسان مهما كان وزنه.
فى تلك الغزوه التى انتصر فيها المسلمون سال الرسول (ص) عن سعد بن معاذ، لكى يأتوا به ويحكم فى مصير بنى (قريظه)، فسأله سعد بن معاذ هل أقضى عليهم بحكم الله يا رسول الله؟
فقل له الرسول : لا .. اقضى عليهم بحكمك!!
فقضى سعد بن معاذ، بأن يقتل الرجال جميعا وأن تسبى نسائهم!!
اذا وبدون أن نحاكم التاريخ وأحداثه .. لكن مما جرى ندرك بأن كل حكم يصدر من حاكم أو والى هو (حكمه) الشخصى المبنى على علمه وثقافته القانونيه، لا حكم الله حتى لو كان مستندا على كتاب الله، فالظروف والأحوال متغيره، ولذلك ابطل (عمر) حكم شرعى فى عام الرماده هو حد (السرقه) رغم الآيه التى تقول (وتلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه).
ومنع حق (المؤلفة قلوبهم) فى نصيبهم من الزكاة، وهو حق (شرعى) مذكور فى آية قرآنية تقول (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم ). لكن عند (عمر) اصبح من غير المناسب الألتزام به طالما اتسعت رقعة الأسلام وكثر عدد المسلمين، يعنى (عمر بن الخطاب)، استند على (عقله) وعلى ما طالبه به ربه أن يتعقل ويتفكر، لا على (النص) الشرعى!
والحديث الذى روته عائشه عن النبى قبل وفاته واضح لمن كان له قلب أو القى السمع وهو شهيد، قالت السيدة عائشه أن الرسول (ص) قال لها قبل وفاته: (يا عائشه لولا أن قومك قريبوا عهد بالاسلام، لهدمت الكعبه وبنيتها على قواعد ابراهيم).
قال الأسلاموى المصرى (المستنير) د. ناجح ابراهيم، وهو من قيادات (الجماعات الأسلاميه) التى كانت تكفر المجتمع كله وتقتل افراده دون تمييز، مسلمين ومسيحيين، وخرج من السجن بعد مراجعات لذلك الفكر وعودة للحق : " يجب أن يعلم الأسلاميون أن حكمهم حكم بشرى، حتى لو كان بمرجعية اسلاميه".
وقال "بموت الرسول (ص) مات المتحدث الوحيد والحصرى باسم الأسلام، لأنه الوحيد المعصوم بالوحى".
وقال (ان مشكلة الأسلاميين وفى مقدمتهم الأخوان المسلمين، يريدون ان يحكموا الدوله بعقلية (الجماعة)، التى يفترض عدم وجود عصاة فيها وجميعهم يدينون بدين واحد وهو الأسلام، لكن الدوله فيها مختلف انواع المواطنين وفيها من يعتنقون ديانات غير الأسلام).
وقال د. ناجح: (نزل القرآن متوافقا مع النفوس)، يعنى انه يسائر اوهام الخلق، ولذلك قال عنه رب العزة، يهدى به قوم كثير ويضل به قوم كثير.
مرة اخرى نقول أن (شرع) الله الذى يصلح لكل زمان ومكان ومن اجله ارسل الرسل والأنبياء ولا يمكن أن يختلف عليه احد، هو (العدل) وهو اسم من اسماء الله، وقلنا ان رب العزة لا يناقض نفسه، فالآيه التى تقول (ومن لم يحكم بما انزل الله فاؤلئك هم الظالمون)، تتحدث عن (العدل) ومن لم يحكم به فهو (ظالم) وفاسق وكافر.
والعدل لا يتحقق بين (متفقين) ومتحالفين وحدهم، أو بين من يدينون بدين مشترك وأنما يكون مع الذين يختلفون معنا فى الفكر ومع خصومنا ومع اصحاب الديانات الأخرى، وبخلاف ذلك لا يكون عدلا وانما ظلما وجورا.
ولذلك وقف (على بن ابى طالب) وهو خليفة ليتحاكم امام (يهودى)، ادعى ملكيته لدرع مع (على) بدون وجه حق، وحينما لم يثبت (على) ملكيته للدرع قضى القاضى بحق (اليهودى) فيه.
فذلك حكم يستند على عدل (على بن ابى طالب) والقاضى الذى نطق بالحكم، لا عدل (الشريعة) التى ترفض شهادة اليهودى أو المسيحى ضد مسلم دعك من ان يكون المسلم (خليفة) ورجل فى مكانة على بن ابى طالب، بل فى بعض المذاهب (المعتبره) ترفض شهادة غير المسلم ضد يهودى أو مسيحى مثله.
وفى الختام نقول من أجل الحق وحده .. أن تمسك المسلمين بتلك (الشريعه) كاساس للتشريع عمل يقوم به اما جهلاء أو خائفون او منافقون أو متاجرون بالدين، وهو شكل من اشكال سيادة الظلم، ولذلك دائما منهزمون ومتخلفون لأن رب العزه (ينصر الدوله العادله وان كانت كافره، ولا ينصر الدوله الظالمه وأن كانت مسلمه).
ولذلك فعلى (الجاهل) الذى يحمل درجة دكتوراة المدعو (نافع على نلفع) أن يبحث له عن شئ آخر يتاجر به غير (الشريعة)، فأنها لن تعصمه عن غضبة شعب السودان، وثورته القادمه، مهما طال امدها.
فالديمقراطيه هى الحل .. والدوله المدنيه التى اساسها المواطنه وسيادة القانون وأحترام حقوق الأنسان وعدم تدخل الدين فى السياسة، هى الحل.

تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 2421

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#568479 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2013 05:31 PM
لا يقودك متاجرة هؤلاء القوم بالشريعة لإنكار الشريعة
بل عليك أن تدعوهم لتطبيق الشريعة الصحيحة في أنفسهم أولا وفي نظام الحكم ثانيا
فليس نظام غيرها يصلح لأي زمان ولالأي مكان


#549194 [muslim.ana]
5.00/5 (2 صوت)

01-01-2013 07:41 PM
لا أفهم أحياناً لماذا لا تظهر بعض التعليقات بالراكوبة رغم أن ما فيها لا يعد شيئاً مقارنة بما يذكره الطرف الآخر في ردهم علينا، وربما يكون الامر مجرد تأخير ولكن على العموم أورد التعليق مرة أخرى مع تعديل بسيط عسى أن يكون قابلاً للنشر هذه المرة!

---------------------------

ورد بصفحة المقدمة بالموقع الذي يقترحه المعلق "شامي" للشيخ الجليل تاج السر، حيث يقول شامي بتعليقه لتاج السر "بأن عقله قد عرف الكثير بعد أن إطلع على الموقع المذكور"، ورد بالموقع ما يلي:
"" مرحبا بزوارنا الأعزاء،
هدفنا من هذا الموقع هو النقاش الصريح المبني على الاحترام المتبادل، مبدؤنا الدائم هو أننا نحب المسلمين جميعا بمختلف مذاهبهم ومعتقداتهم، لكننا لا نؤمن بأن الإسلام عقيدة ربانية، لذلك فنحن نحاول جاهدين دائما التأكيد على هذه الحقيقة حتى لا يخلط الناس بين حبنا للبشر جميعا وبين معارضتنا لأي عقيدة تخالف الحق الإلهي الذي أعلنه السيد المسيح، مبادئ كثيرة ندافع عنها في كل برامجنا: كحق الإنسان في السؤال، وحرية التعبير، وحرية العقيدة، ومبادئ التعايش السلمي بين جميع البشر، والمحبة والاحترام للناس دون تمييز بينهم على أي أساس كان، ومبدأ المساواة بين الرجل والمرأة، وحقوق الإنسان..إلخ لكن المبدأ الذي نركز عليه أكثر من أي شيء آخر هو جوهر رسالة المسيح، وخلاصه المجاني المعروض لجميع البشر.
لكن على الرغم من كل هذا نحن نؤمن بأهمية الحوار والاختلاف في الرأي لذلك فنحن نرحب بمداخلات كل الزوار وتعليقاتهم مهما كانت فهي على درجة من الأهمية بالنسبة لنا، لذلك نرجو منكم أن تشاركونا آراءكم مهما اختلفتم معنا.
""

والرابط للتأكد ( http://islamexplained.com/Services/AboutUs.aspx )

وهذا الموقع يتبناه القس رشيد صاحب برنامج حوار جري بقناة الحياة المعروف وقناته بعدائهم للاسلام، وهذا يوضح ما نكرره بأن بعض دعاة العلمانية والليبرالية يكررون فقط شبهات معادي الاسلام، ونشكر للاخ المعلق يان كشف لنا أحد المصادر التي يزيدوا بها من إستنارة عقولهم ويستدلوا منها ببطلان الشريعة (وربما بطلان الاسلام).

!!واصلوا يا دعاة العلمانية والليبرالية بأن تكونوا "حصان طروادة" لمعادي الاسلام سواء أن بعلم منكم أو جهل!!


ردود على muslim.ana
United States [سرحان] 01-01-2013 08:51 PM
تحياتي Muslim.Ana] و نقول لك : واصلوا يا دعاة الأصولية بأن تكونوا "حصان طروادة" للغرب سواء بعلم منكم أو جهل!! الإسلاميون حظوا بدعم الغرب منذ عشرينات القرن الماضي ليلعبوا دور حائط صد ضد الحداثة و الوعي المعرفي لمصلحة الغرب ، بدأ ذلك بالبريطانيين و تولى ذلك بعدهم الأمريكان ، ظلوا يمثلون أحط أنواع الرأسمالية ، الرأسمالية الطفيلية الفاشية الدموية المنغلقة ... الغرب (الرأسمالية العابرة للقارات ) الغرب الإمبريالي هو آخر من يهتم بالديمقراطية و الإنسان ، تهمه مصالحه فقط لذا فقد تولاهم لأنهم خير من يحمي مصالحه ... هؤلاء يمثلون أشواق المتع الدنيوية بغلاف ديني يجدون شعاراتهم و أناشيدهم ، لكنهم لا ينتجون معرفة أو إبداعا ، انظر هل تجد منهم مبدعين في أي مجال من مجالات الإبداع ... سيجلبون التصحر المعرفي و الإبداعي لأي مجتمع يسيطرون عليه ... لكن لحسن الحظ نحن نشهد بشارات عهد أفولهم ، ستنتشر المعرفة و يتساءل العقل و تنكسر القيود و يعم الضوء ... نراهن على المستقبل مهما تفنن الظلاميون ...


#549181 [سرحان]
1.00/5 (1 صوت)

01-01-2013 07:11 PM
المشغوليات لم تتح لنا فرصة للرد على حجج ود الحاجة و مسلم أنا ... قال مسلم أنا (وقد ورد بالحديث الصحيح الذي أخرجه البخاري، عن عمرو بن الحارث عن جويرية بنت الحارث -رضي الله عنها- قالت : (( والله ما ترك رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- عند موته دينارا ولا درهما ولا عبدا ولا أمة، إلا بغلته وسلاحه، وأرضا تركها صدقة )). هذا لا يسمى حديث ... لكن من يؤكد رواية جويرية ؟ لو كان ذلك كذلك إذا لالتزم به أقرب الناس إليه و هو ابن عمه و صهره سيدنا علي بن أبي طالب : اقرأ ما قاله ابن تيمية : ذكر ابن تيمية عن الإمام علي بن أبي طالب أنه :- ( استشهد وعنده تسع عشر سرية وأربع نسوة وهذا كله مباح ولله الحمد ) . النكاح وآداب اللقاء بين الزوجين - ص 29 . ونقل ابن تيمية قول ابن حزم مستدلا بقوله عن الإمام علي :- ( ومات عن أربع زوجات وتسع عشرة أم ولد ) . منهاج السنة النبوية - 130 / 4 .... و نكتفي بهذا مع ملاحظة أن الأدلة كثيرة جدا عن جواري الخلفاء و منهن من استولدوهن و صرن أمهات ولد و لضيق المجال نترك تفصيل الأسماء لمداخلة أخرى ... هنالك أمران مهمان الأول : أن القوم (ود الحاجة و مسلم أنا) تركا حكاية أن : " الإسلام شرع العتق و لم يشرع الرق " لا بد أنهما أدركا عوار مقولة محمد قطب هذه ، فالرق و العتق كانا قبل الإسلام ، فإما أن نقول أنه لم يشرعهما معا أو أنه شرعهما معا ، لا ينفكان ، و تروي لنا كتب السيرة قصص عن العتق في الجاهلية ، طبعا الرق في الجاهلية كان هامشيا و لم يكن يمتلك الأرقاء إلا القبائل الغنية كقريش ، و حتى في قريش الأغنياء ، أو الأفراد الأغنياء غالبا ، أما بعد الإسلام فصار الكل يملكون و بالعشرات ... الأمر الثاني : لم يكن العتق يعني الحرية الكاملة فالعبد المعتوق يظل مولى من موالي سيده القديم في حماه و تحت جناحه و رهن إشارته ... قال ود الحاجة : "و بالرغم من ذلك نبين ان تدبير العبد يجري مجرى الوصية أي لا ينفذ الا بعد موت سيده و يعتبر جزءا من ثلث التركة ." انتهى ... هذا يدلل على نظرة ديمومة الرق عند أهل ذلك الزمان ... و على ما أوردنا من عدد زوجات العشرة المبشرين يقول ود الحاجة : " يبدو ان سرحان حسد هؤلاء الصحابة على ما ءاتاهم الله من فضله ...و كالعادة يريد سرحان أن يضلل القراء فلم يبين ان هؤلاء الزوجات لم يجتمعن كلهن في وقت واحد." انتهى ... الشاهد أن الأمر يبين نظرة القوم للمرأة و كيف هي مستودع المتعة و إلا فأي قيمة للمرأة إذا تزوج المرء و طلّق مئات المرات كالسيد الحسن أو عشرين مرة كابن عوف ؟؟ ... أخيرا قال مسلم : "تقوا الله في أنفسكم يا هؤلاء ولا تفتروا الكذب على الله أو على رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا يغرنكم حلم الله بكم فإن أخذه إذا أخذ أليم شديد، نسأل الله أن يهدينا ويهديكم ونسأله العافية والمعافاة." انتهى ... و هكذا عندما يعجز العقل لا يبقى إلا التخويف !!


#549044 [amin]
5.00/5 (4 صوت)

01-01-2013 03:08 PM
يا تاج السر عاوز شريعة غير القرآن والسنة


وعاوز تعمل بيها شنو


كاتب عنده اجندة وما قادر يوجهها مباشرة

لو تعبت في التنقيب عن فوائد الشريعة السمحة كان احسن من العكس


#549029 [muslim.ana]
5.00/5 (3 صوت)

01-01-2013 02:40 PM
بالاضافة لما ذكرت أخي (ود الحاجة) فإن الاحاديث الصحيحة تكذب ما قاله سرحان من "أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد مات عن عبيد وسبايا" وليس في ما ذكره سرحان دليل واحد على ذلك في التعليق الطويل الذي نقله، ورغم ذلك فإن (سرحان) يحشر هذه الكذبة بوسط مداخلته وكأنها حقيقة ولا أدري ما الذي يريده بهذا!!

وقد ورد بالحديث الصحيح الذي أخرجه البخاري، عن عمرو بن الحارث عن جويرية بنت الحارث -رضي الله عنها- قالت :
(( والله ما ترك رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- عند موته دينارا ولا درهما ولا عبدا ولا أمة، إلا بغلته وسلاحه، وأرضا تركها صدقة )).

ومعروف أيضاً أنه صلى الله عليه وسلم قد مات ودرعه مرهون لدى يهودي يسمى "أبو الشحم" في ثلاثين صاعاً من الشعير، فكما ورد في الحديث الصحيح عن عائشة رضي الله عنها قالت:
(( توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ودرعه مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعاً من شعير )).

إتقوا الله في أنفسكم يا هؤلاء ولا تفتروا الكذب على الله أو على رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا يغرنكم حلم الله بكم فإن أخذه إذا أخذ أليم شديد، نسأل الله أن يهدينا ويهديكم ونسأله العافية والمعافاة.


#548856 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

01-01-2013 10:14 AM
قال سرحان :" و أن من مقاصد الإسلام إلغاء الرق ، لم يخطر ذلك لهم على بال ... إذا كان العتق يحرر الإرقاء و كان ذلك مقصود الشريعة لما مات الرسول (ص) و خلفاءه الراشدين العشرة المبشرين بالجنة عن عبيد و سبايا ... إذا كانوا هم القدوة فكيف ببقية المسلمين ..و إليك توثيق ذلك و إن كان مثله يملأ مجلدات" انتهى قوله

تعليق :
1. يحاول سرحان تضليل القراء بذكر اسماء سرارى رسو ل الله صلى الله عليه و سلم بغض النظر عن صحة جميع هذه الاسماء فإن سرحان لم يورد أي نص يدل على ان النبي صلى الله عليه و سلم توفي و هؤلاء في ملك يمينه
2.تدبير العبد امر شرعه الاسلام و عندما يتصرف النبي صلى الله عليه و سلم في امرما فهو معصوم اذا كان سرحان يؤمن بذلك فلماذا يعترض سرحان و بالرغم من ذلك نبين ان تدبير العبد يجري مجرى الوصية أي لا ينفذ الا بعد موت سيده و يعتبر جزءا من ثلث التركة

3.قال سرحان :أحصى المحب الطبري ....: اربع زوجات لأبي بكر و تسع زوجات لعمر بن الخطاب منهن أمهات ولد (جواري) و لعثمان بن عفان تسع .....و لطلحة بن عبيد الله تسع أيضا و للزبير بن العوام ست زوجات و لعبد الرحمن بن عوف عشرين...... أما الحسن بن علي بن أبي طالب فقد روي عنه أنه كان منكاحا تزوج المئات " انتهى
تعليق : يبدو ان سرحان حسد هؤلاء الصحابة على ما ءاتاهم الله من فضله ...و كالعادة يريد سرحان أن يضلل القراء فلم يبين ان هؤلاء الزوجات لم يجتمعن كلهن في وقت واحد.
و من المعلوم ان الاسلام لم يمنع التمتع بمتاع الدنيا على اطلاقه و لكن وضع له احكاما و شروطا و حدودا فما الحرج في التمتع بنعم الله طالما كان ذلك بالحلال و من دون الاعتداء على حقوق الاخرين؟


#548604 [h.geris]
1.00/5 (1 صوت)

12-31-2012 09:19 PM
good new year
[email protected]


#548386 [سرحان]
1.50/5 (2 صوت)

12-31-2012 02:42 PM
الجزء الثاني :
أحصى المحب الطبري في (الرياض النضرة في مناقب العشرة : اربع زوجات لأبي بكر و تسع زوجات لعمر بن الخطاب منهن أمهات ولد (جواري) و لعثمان بن عفان تسع أيضا بينهن أمهات ولد و لطلحة بن عبيد الله تسع أيضا و للزبير بن العوام ست زوجات و لعبد الرحمن بن عوف عشرين و لسعد بن أبي وقاص إحدى عشر ... أما الحسن بن علي بن أبي طالب فقد روي عنه أنه كان منكاحا تزوج المئات و أورد ابن قدامة في المغني المجلد 8 ص 111 أنه متع إحدى نسائه (أي وهبها بعد طلاقها) عشرة آلاف درهم فقالت : متاع قليل ... نلاحظ أن الكلام عن الزوجات فقط أما الجواري فلهن حديث يطول ... كان القوم يجاهدون في كل المجالات . ذكر ابن تيمية عن الإمام علي بن أبي طالب أنه :- ( استشهد وعنده تسع عشر سرية وأربع نسوة وهذا كله مباح ولله الحمد ) . النكاح وآداب اللقاء بين الزوجين - ص 29 . ونقل ابن تيمية قول ابن حزم مستدلا بقوله عن الإمام علي :- ( ومات عن أربع زوجات وتسع عشرة أم ولد ) . منهاج السنة النبوية - 130 / 4 .
كن إماء عمر رضي الله عنه يخدمننا كاشفات عن شعورهن تضرب ثديهن
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البيهقي - المصدر: السنن الكبرى للبيهقي - الصفحة أو الرقم: 2/227 خلاصة الدرجة: صحيح
خرجت امرأة مختمرة متجلببة ، فقال عمر رضي الله عنه : من هذه المرأة ؟ فقيل له : هذه جارية لفلان رجل من بنيه ، فأرسل إلى حفصة رضي الله عنها ، فقال : ما حملك على أن تخمري هذه الأمة وتجلببيها وتشبهيها بالمحصنات ، حتى هممت أن أقع بها لا أحسبها من المحصنات ، لا تشبهوا الإماء بالمحصنات
الراوي: صفية بنت أبي عبيد المحدث: البيهقي - المصدر: السنن الكبرى للبيهقي - الصفحة أو الرقم: 2/226 خلاصة الدرجة: صحيح
لأن الأمة تُباع وتُشتَرى فيلزم أن تكون مكشوفة حتى يرى المشترى صلاحيتها ، فأنت لا تشتري بضاعة مغطاة لا تدري كيف هي .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : إنَّ الإماء في عهد الرسول عليه الصَّلاة والسَّلام، وإن كُنَّ لا يحتجبن كالحرائر؛ لأن الفتنة بهنَّ أقلُّ، فَهُنَّ يُشبهنَ القواعدَ مـن النِّساء اللاتي لا يرجون نكاحاً، قـال تعالى فيهن:{ فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ } (النور: من الآية60)، يقول: وأما الإماء التركيَّات الحِسَان الوجوه، فهذا لا يمكن أبداً أن يَكُنَّ كالإماء في عهد الرسول عليه الصَّلاة والسَّلام، ويجب عليها أن تستر كلَّ بدنها عن النَّظر، في باب النَّظر. وعلَّل ذلك بتعليل جيِّدٍ مقبولٍ، فقال: إن المقصود من الحجاب هو ستر ما يُخاف منه الفِتنة بخلاف الصَّلاة، ولهذا يجب على الإنسان أن يستتر في الصَّلاة، ولو كان خالياً في مكان لا يطَّلع عليه إلا الله. لكن في باب النَّظر إنما يجب التَّستر حيث ينظر الناس. قال: فالعِلَّة في هذا غير العِلَّة في ذاك، فالعِلَّة في النَّظر: خوف الفتنة، ولا فرق في هذا بين النِّساء الحرائر والنِّساء الإماء. وقوله صحيح بلا شكٍّ، وهو الذي يجب المصير إليه. انتهى.
"..هل يُسافِرُ بالجارية قبل أن يستبرئها؟ [دون أن يعرف ما إذا كانت حبلى] ولم يرَ الحسن بأساً أن يقبّلها أو يباشرها. وقال ابن عمرٍ: إذا وُهِبتِ الوليدةُ التي توطَأُ أو بيعت أو عتقت فليُستَبرأ رَحمها بحيضةٍ، ولا تُستَبرأُ العذراء. وقال عطاءٌ: لا بأسَ أن يصيبَ من جاريته الحاملُ (1) ما دون الفرجِ، وقال الله تعالى: ‘إلاّ على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم (لذلك فلا لومَ عليهم في حالةٍ كهذه).’" الحاشية رقم واحد تقول: "الجارية الحامل من رجل آخر وليس من سيدها الحالي." (البخاري مجلد 3 كتاب 34 ـ البيوع ـ فصل 113 بعد عدد 436 صفحة 239 ـ 240 "عن سعيد الخدري قال إنّه: بينما هو جالسٌ عند النبيّ قال: يا رسول الله إنّا نصيبُ سبياً ونحبّ الأثمانَ فكيف ترى في العَزلِ؟ [ممارسة الجنس دون قذف في الرحم] فقالَ: أوَ إنّكم تفعلون ذلك؟ لا عليكم أن لا تفعلوا ذلكم، فإنها ليست نسمةٌ كتب الله أن تَخرجَ إلاّ هي خارجةٌ." (البخاري مجلد 3 كتاب 34 ـ البيوع ـ فصل 111 صفحة 237) ( أيما عبد أبق من مواليه فقد كفر حتى يرجع إليهم .) رواه مسلم و روى أبو إمامة الباهلي : (ثلاثة لا تجاوز صلاتهم آذانهم : العبد الآبق حتى يرجع ، و امرأة باتت و زوجها عليها ساخط ، و إمام قوم و هم له كارهون) و روى البخاري و مسلم : "(عن ميمونة بنت الحارث : أنها أعتقت وليدة لها ولم تستأذن النبي صلى الله عليه وسلم , فلما كان يومها الذي يدور عليها فيه , قالت : أشعرت يا رسول الله أني أعتقت وليدتي ؟ قال : أو فعلت ؟ قالت : نعم , قال : أما إنك لو أعطيتها أخوالك كان أعظم لأجرك ." لا بد من جزء ثالث لطول المداخلة ...


#548383 [سرحان]
1.50/5 (2 صوت)

12-31-2012 02:40 PM
أحيي الأستاذ تاج السر الرجل الشجاع و أسمحوا لي بمداخلة استمرارا لتوضيح أهم الجوانب في عدم صلاحية التشريعات فلكل (جعلنا شرعة و منهاجا ) و قد نسخت الأحكام و استبدلت بغيرها في ثلاثة و عشرين عاما ... أما الدين فسيظل موضع احترام و تبجيل : سأقسم المداخلة لجزءين ... الجزء الأول عن لي عنق الحقيقة فيما يخص الرق و الجزية : ......لعل أول من حاول أن يلوي عنق الحقيقة عن الرق و الجزية هما الأخوان قطب (سيد قطب و محمد قطب) فكانا أول من أوجد تبريرات فطيرة للجزية باعتبارها ضريبة و عندما نقرأ التاريخ نجد كذب هذا الإدعاء ، خذ مثالا : أورد القرشى فى معالم القرية فى احكام الحسبة ص 99 ( يقف الذمى بين يدى عامل الجزية ذليلا ، فيلطمه المحتسب بيده على صفحة عنقه ، أد الجزية ياكافر ، ويخرج الذمى يده من جيبه مطبوقة على الجزية فيعطيها له بذلة وانكسار )... !!
ــ ونقرأ للطبرى ايضا ناقلا عن احد جنود عمرو بن العاص (لما افتتحنا بابليون تدنينا قرى الريف فيما بيننا وبين الاسكندرية قرية فقرية ، حتى انتهينا الى بلهيب وقد بلغت سبايانا المدينة ومكة واليمن ) تاريخ الطبرى ص 105
ــ والبلاذرى فى فتوح البلدان القسم الاول ص 253 ( وكانت قرى من مصر قاتلت فسبى منها والقرى بلهيت والخيس وسلطيسس فوقع سباؤهم بالمدينة ) ، وعندما رد بن الخطاب بعضهم الى مصر بعد ان اخذ المقاتلين مااخذوا من النساء سبايا والرجال عبيد ، كانت الجزية هى الاساس ولاستمرار تدفقها على عاصمة الخلافة كان القول العمرى : ( الجزية قائمة تكون لنا ولمن بعدنا من المسلمين احب الى من فيئ يقسم ثم كأنه لم يكن ) – الطبرى ص 105
أما السبي فبقول سيد قطب إن السبي حفظا للمسبية ..... و بعده حفظ القوم الدرس . و لقد قرأت لهؤلاء و استمعت لتسجيلاتهم فلم أجد جديدا ، فالشيخ الشعراوي يقول عن السبي أنه تكريم ، أما أغلبية الوعاظ فيقومون بسرد عاطفي لمواقف لا تقوم حجة ، مثل حسن معاملة الرقيق و الحث على العتق ... أي بمعنى آخر : استعبدوا الناس بالآلاف و عاملوهم بصورة حسنة (و هو ما لم يتحقق عبر التاريخ) و اعتقوا بالآحاد ككفارات و عقاب للمسلم ، أما مسألة التكريم فلولوة يمكن أن يقال مثلها في الدعارة و إن كانت من تمارس الجنس برغبة أو ابتغاء الحصول على المقابل المادي أرفع درجة ممن تمارسه مقهورة مبيوعة عُرض جسدها للباعة و جُلدت و أهينت و قُتل أبوها أو أخوها أو زوجها ... فانظر لمعنى الكرامة عند القوم ... الرق و السبي كان عاديا و لم يكن القوم قبل القرن العشرين يجدون حرجا في تناوله و لا يدعون أن الرق أمر طاريء و أن من مقاصد الإسلام إلغاء الرق ، لم يخطر ذلك لهم على بال ... إذا كان العتق يحرر الإرقاء و كان ذلك مقصود الشريعة لما مات الرسول (ص) و خلفاءه الراشدين و العشرة المبشرين بالجنة عن عبيد و سبايا ... إذا كانوا هم القدوة فكيف ببقية المسلمين ..و إليك توثيق ذلك و إن كان مثله يملأ مجلدات :
سرارى رسو ل الله صلى الله عليه و سلم و عددهم:
1-مارية 2 – ريحانة 3 - جميلة 4 – نفيسة .. من كتاب زوجات النبى صلى الله عليه و سلم لمحمد متو لى الشعراوى http://www.thakafa.net/vb/showthread.php?p=834278
عن أنس بن مالك: كان رسول الله في سفرٍ وكان معه غلامٌ له أسود يقال أنجشة يحدو..،..." (البخاري مجلد 8 كتاب 73 ـ الأدب ـ فصل 95 عدد 182 صفحة 117) و "عن أنس بن مالك: كانت أم سليم في الثّقلِ وأنجشة غلام النبيّ يسوق بهنّ..." (البخاري مجلد 8 كتاب 73 ـ الأدب ـ فصل 111 عدد 221 صفحة 142) و "عن جابر بن عبد الله: أعتقَ رجلٌ منّا عبداً له عن دُبُرٍ [أي بعد موته] فدعا النبيّ به فباعه. قال جابر: مات الغلام عام أوّل." يعلّق مترجم الحديث بقوله: "كان الرجلُ الذي أعتق العبدَ إنساناً محتاجاً فقام النبي ببيعه له وبذلك سمح له أن يلغي وعده بإعتاق العبد بعد موته." البخاري مجلد 3 كتاب 45 ـ الرهن في الحضر ـ فصل 9 عدد 711 صفحة 427)
"فأهدى رجلٌ من بني الضبيب يقال له رِفاعةُ بنُ زيدٍ لرسول الله غلاماً يقال له مِدعَم.." البخاري مجلد 8 كتاب 78 ـ الأيمان والنذور ـ فصل 33 عدد 698 صفحة 455)
"بيع المُدَبَّر (أي العبد الذي وعد سيده بإطلاق سراحه لاحقاً بعد موته)." عن جابر: "باع النبيّ المدَبَّر (بالنيابة عن سيده الذي لا زال حياً وبحاجة إلى المال)." (البخاري مجلد 3 كتاب 34 ـ البيوع ـ فصل 112 عدد 433 صفحة 238.) و "...أنّ رجلاً من الأنصار دبَّرَ مملوكاً له ولم يكن له مالٌ غيره، فبلغ النبيَّ فقال: من يشتريه منّي؟ فاشتراه نعيم بن النحام بثمانمائة درهمٍ." (البخاري مجلد 8 كتاب 79 ـ كفّارات الأيمان ـ فصل 7 عدد 707 صفحة 464) عن عمّارٍ قال: "رأيتُ رسول الله وما معه إلا خمسةُ أعبدٍ وامرأتان وأبو بكر." (البخاري مجلد 5 كتاب 57 ـ فضائل الصحابة ـ فصل 6 عدد 12 صفحة 8)


#548348 [muslim.ana]
5.00/5 (5 صوت)

12-31-2012 01:53 PM
أرجو من الاخوة المعلقون ان بفرقوا بين المتاجرة بتطبيق الشريعة والتي يرفضها الجميع، وبين رفض الشريعة نفسها بحجة أنها غير صالحة أو أنها شريعة القرن السابع فقط، والتحجج بأن بعض ما في القرآن هو "الأحسن" الذي يجب أن نأخذ به بينما البعض الآخر ليس "من الأحسن" ويجب تركه. وكذلك التحجج بأننا يجب أن نأخذ من القرآن مما نزل بمكة والذي يركز في معظمه على العقائد والاخلاق ونترك في المقابل المدني الذي يتناول في معظمه الاحكام والتشريع، وغير ذلك من الشبهات التي يكررها الكاتب مثل حديثه عن الناسخ والمنسوخ والذي هو علم شرعي له أحكامه وأدلته التي لا يعرف عنها الكاتب شيئاً ويريد فقط أن يستخدمه ليفتي على هواه ويحذف كل ما لا يتوافق مع هواه.

وأنبه أخواني المعلقين بأن هذا الكاتب نفسه بمقالات سابقة قد تجاوز الحديث عن الشريعة وصلاحيتها ليقول لنا ببعض مقالاته السابقة بأن هناك بعض العبادات أيضاً تحتاج الى التطوير!!
فلو تابعنا هذا الكاتب الذي يلبس الحق بالباطل ويدس السم في الدسم لصنعنا لانفسنا ديناً جديداً به الكثير مما قاله إبن عربي وغيره ممن كان يستشهد بهم هذا الكاتب بمقالاته وتوقف عن ذلك فقط عندما قام المعلقون ببيان عقائد إبن عربي هذا فيما يسمى بوحدانية الوجود أو عقائد الحلول والاتحاد وطلبوا منه بيان موقفه منها.

يبدوا أن كاتب المقال باحث عن الشهرة أو كما قال أحد المعلقين من قبل أن يريد أن يكون "كاتباً مثيراً للجدل"، فكلما كتب بشتى المواضيع ولم يجد تفاعلاً فإنه يعود ليكتب ويخوض بموضوع الشريعة، والمشكلة هي أنه يكرر نفس الكلام الغير مترابط ويتقافز بين الحجج الواهية التي يكررها!

والمصيبة أيضاً أنه يزيف الادلة والتاريخ لإثبات مراده مثلما فعل بقصة بني قريظة والتي اوضح الاخ (ود الحاجة) تدليسه فيما ذكره عنها، وكذلك تفسيره للآيات وفقاً لهواه، حيث طلبنا منه كثيراً أن يوضح لنا مرجعه لهذه التفاسير التي يكررها، أو أن يوضح لنا مؤهلاته التي جعلته يخوض بالتفسير إن كانت هذه التفسيرات من عنده، وأقلها أن يخبرنا عن مدى معرفته ودراسته باللغة العربية، لأن لغته العربية التي يكتب بها مقالاته هذه لا تؤهله للخوض في تفسير القرآن.
ومقدماً قبل أن يتقافز المتقافزون فنحن "المدافعون عن الشريعة" نورد تفسيرات علماء معروفون (سابقون أو معاصرون) قد أخذوا العلوم الشرعية ولا نقوم بالتفسير أو الفتوى من عند أنفسنا لعلمنا بعدم أهليتنا للتصدر للفتوى او التفسير!!

نعم يجب أن يقول الحاكم بأن هذا حكمه وليس حكم الله، ولكن ليس المعنى من هذا هو ترك الشريعة وإلغاؤها، وإنما معناه هو أن الحكم الصادر من الحاكم هو "إجتهاد" منه في فهم مراد الله من شرعه، وأن هذا الاجتهاد قد يخطئ أو يصيب ولكن في النهاية المرجعية هي شرع الله ومحاولة إستنباط الاحكام منه. وهذا المعنى يتناقض تماماً مع ما يحاول الكاتب أيهامنا به من أن المعنى هو أن يقوم الحاكم بالحكم بما يراه ووفقاً لهواه فقط وأن يرمي بالشريعة خلف ظهره!

والغريبة أن حادثة تقاضي أمير المؤمنين على بن أبي طالب مع اليهودي في الدرع قد حدثت في زمن تطبيق الشريعة أثناء خلافته، وبالتالي فهو دليل على عدل الشريعة وليس العكس. ولكن صاحبنا هذا يفهم كل شئ معكوساً وعلى هواه فقط!

وكذلك وكما كرر المعلقون مراراً فإن عدم تطبيق حد السرقة في عام الرمادة لم يكن تعطيلاً للنصوص كما يدعي الكاتب، ولكن عمر (ر) - بفقهه وفهمه للنصوص - قد إجتهد في فهم النصوص لتطبيق شرع الله حيث أنه علم بأن نص آية حد السرقة مرتبط ببقية النصوص ذات الصلة مثل حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم والذي قال فيه "إدراءوا الحدود بالشبهات"، وبالتالي فإن عمر (رضي الله عنه) قد إعتبر أن المجاعة هي شبهة كافية وفقاً للنصوص والشرع تقتضي عدم تطبيق حد السرقة لأن السارق قد يكون سرق بسبب الجوع. وهناك مواقف أخرى قام فيها عمر (ر) بعدم تطبيق حد السرقة كحادثة الغلمان المعروفة والتي قال فيها لمولاهم بأنه سيقطع يده هو إذا سرقوا مرة أخرى بسبب جوعهم.

وكذلك الامر في عدم إعطاء بعض الناس الزكاة تحت سهم المؤلفة قلوبهم لأن النص ومقصد التشريع هو جذب الناس للإسلام عندما كانت الدولة الاسلامية ضعيفة وكان المسلمون يتعرضون للبطش والتجويع عند دخول الاسلام، وهو الأمر الذي إنتفى بولاية عمر (ر) حيث قويت الدولة الاسلامية وإنتشرت بشتى بقاع الارض وأصبح المسلمون مهابون ويتمتعون بالحماية ولا يتعرض لهم أحد ويمنعهم من العمل وكسب الرزق، وعندها فإن مقصد سهم المؤلفة قلوبهم والغرض منه قد إنتفى ولم يعد الدخول للاسلام يحتاج لتشجيع بالمال. وهذا الامر هو فهم من الفقيه عمر (ر) للشريعة والنصوص وليس لأنه أراد إلغاؤها والحكم وفق هواه كما يزعم الكاتب.

وكل إجتهادات عمر (ر) قد كانت مبنية على النصوص وقد كان وقافاً عند حدود الله ولذلك سمي بالفاروق، ولكن البعض يريدون الاستدلال به لاثبات مزاعمهم الباطلة وهو أبعد ما يكون عما يفترون عليه.

وفعلاً كما قال الكاتب فإن شرع الله هو العدل، ولكن لا يمكن قول ذلك ثم يأتي أحدهم ليقول بأن بعضاً مما في كتاب الله ليس بالعدل وأنه ظلم وأن العدل هو ما في مواثيق جنيف وغيرها وليس ما في كتاب الخالق سبحانه وتعالى!

فالخالق عز وجل قد حدد لنا أحكاماً ومقاصد في شرعه يجب التقيد بها، وترك لنا الكثير من الامور التي سكت عنها الشرع حتى نجتهد فيها (منطقة العفو في الشريعة)، والقاعدة الواجب إتباعها هي إتباع ما حدده الخالق لنا والاجتهاد في فهمه بطريقة علمية وفق هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي علمه لاصحابه من السلف الصالح، ويكون هذا لأصحاب التخصص من دارسي العلوم اللازمة كما هو بأي مجال آخر. و أما الاجتهاد في ما سكت عنه الشرع فيمكن فيه الاخذ من أفكار وتجارب الآخرين أو تجاربنا.
وأما أن نأخذ ما يقوله البشر رغم تعارضه مع ما قاله خالق البشر بحجة أن ذاك هو الأفضل فهو بهتان عظيم أسأل الله أن يعافينا منه وممن يدعوا اليه.

وأما التكفيريون الذين يكرر الكاتب الحديث عنهم فقد أجمع علماء الامة على خطاء منهجهم، ومعروف العداء بينهم وبين الآخرين بما فيهم السلفيين، وبالتالي لا يمكن الاستدلال بهم على بطلان الشريعة أو ظلمها.


ردود على muslim.ana
United States [حيدر خلف الله] 01-01-2013 12:30 PM
رد مقنع - شكرا

United States [عادل] 01-01-2013 11:07 AM
جزاك الله خير وبارك فيك وفيت وكفيت.


#548237 [بحر ابيض]
4.50/5 (5 صوت)

12-31-2012 11:28 AM
يقول الله سبحانه وتعالى عما تقول يا تاج الشر علواً كبيرا (إن هذا القرءان يهدي للتي هي أقوم) وبما أن الله لم يقيدها بزمن معين فهذا يعني صلاحية القرءان لكل زمان ومكان بجميع ما فيه من أحكام وتشريعات وأخلاق وحكم شئت أم أبيت وإن كان هناك تقصير فمن الذين يدعون تطبيقه سواءا كان قصرا في فهمهم لمراد الله أو لشئ في أنفسهم ونصيحتي لك أن لا تبارز الله بالعداء فإن الله يعلم منك ما لا نعلمه كأن تدعي حبك لله وأحكامه ثم تأتي بطريقة ناعمة لتنكث كل ما قلت حتى تخفي الوجه القبيح لمرادك من الكتابة ولكن هذا لا ينطلي إلا على صغار العقول السامعين لكل ناعق. إن كنت تبغض الحكومة لمصلحة دنيوية فإنا والله نبغضها أكثر منك لا لشئ إلا لتشويههم لشرع الله وصبغ أفعالهم القبيحة بصبغة الدين والتي هو منها براء وفتحهم بابا لأمثالك ممن قرأوا كتب الغربيين أكثر من قراءتهم لكتاب الله للقدح في أحكامه والتهكم من الداعين المحبين لتحكيم شرعه


ردود على بحر ابيض
United States [muslim.ana] 12-31-2012 03:21 PM
بارك الله فيك.

روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال لكميل بن زياد في وصيته له:
(يا كميل: الناس ثلاثة: عالم رباني، ومتعلم على سبيل النجاة، وهمج رعاع لا خير فيهم أتباع كل ناعق يميلون مع كل ريح مرسلة لا يهتدون بنور العلم ولا يلجؤون إلى ركن وثيق).

نعوذ بالله ان نكون من الهمج الرعاع فنتبع كل ناعق ونميل مع كل ريح بعيداً عن هدي ونور القرآن وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم.


#548217 [ود بري]
1.00/5 (1 صوت)

12-31-2012 10:58 AM
لك التحية .. فهم راقي للدين .. في رأيي الخاص أن الدين الإسلامي هو العدل والمساواة .. ولكن للأسف نسي الحاكم العدل والمساواة ولجأ إلى تهديد الناس بتطبيق الحدود (رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع وإذا إشترى وإذا إقتضى) هذا هو الدين الإسلامي والإنسانية. والسلام عليكم ورحمة الله


#548183 [Khalid .M Ali]
1.00/5 (1 صوت)

12-31-2012 10:29 AM
الاستاذ ياود الحاجه يكتب عن وضع حاصل الان وفشل ماثل امامنا ومنذ عام 83 ونحن فى تخبط وتخلف اما اذا كان شرع الله غير الكان قبل 1434 سنه وبيطبقه الان فوق رؤسنا الاخونجيه الاسلامين الجدد اولاد قارون فالسلام والاستسلام طريق اخر لكم .


#548159 [المهاجر الجزيري]
5.00/5 (5 صوت)

12-31-2012 10:13 AM
لا حول ولا قوة الا بالله
لم اكن اتصور يوما ان يستعلي البعض من مدعي الحضارة والديموقراطية والمفتونين بالحضارة الغربية حتى على خالقهم وما شرع للإنسان خليفته في الارض.
أولا بادئا ذي بدء لا اريد أن يفهم من كلامي هذا انني ادافع عن نافع او حكومته ولا فساد المفسدين والمتاجرين باسم الدين ليشتروا به ثمنا قليلا.
ولكن خلق الله الخلق ليعبدوه ويقيموا دين الله في الأرض قال تعالى(الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم ايكم أحسن عملا) والمسلم يجب ان يكون كل حياته لله وليس العبادة المعروفة وحدها كما يفهم العلمانيون الذين لا يعلمون من الدين الا قليلا واذا علموا من آيات الله شيئا اتخذوها هزوا ولعبا . . يقول ربنا سبحانه( قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين) فكل عمل للمسلم يجب ان يبتغي به وجه الله ، حتى اكله وشربه وعمله اليومي واعمار الأرض وتطويرها ويستقيم على ذلك حتى مماته.
ثم ان الشريعة هي من شرع يشرع , هي حكم قضاه المشرع وهو الله علي عباده ليحكموا به الارض وينظموا به حياتهم حتى تكون صالحة, يقول سبحانه (شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه ) وشرع الله العالم بالحاضر والمستقبل , العليم بخلقه وما يصلح حياتهم ’ لا يمكن ان يكون صالحا لزمان وغير صالح لآخر , وما فعله سيدنا عمر في عام الرمادة ليس نقضا للشريعة فهو لم يعطل العمل بالحد فالسارق تقطع يده في شرع الله وحاشا لثاني الخلفاء أن يناقض حكم الله ولكنه أجتهد رأيه في كيفية تطبيق الحد وفرق بين من يسرق ليأكل ومن يسرق ليغتني , نسبة لما الم بالناس من ضائقة في عام الرمادة, والاجتهاد من مصادر التشريع المعروفة فحينما ارسل رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم سيدنا معاذ الى اليمن وسأله بم تحكم فقال بكتاب الله , فقال له (فإن لم تجد) , قال بسنة رسول الله , قال فإن لم تجد , قال (أجتهد رأيي ولا آلو). والشريعة ليست هي فقط الحدود كما يتبادر الى البعض ولكنها نظام كامل شامل للحياة. ثم إن الحضارة الغربية والديمقراطية التي أنت مفتون بها من على البعد من غير أن تعرف خباياها , انما أثبتت فشلها في إصلاح الحياة وما عليك الا ان تنظر في معدلات الجرائم والقتل والمخدرات والإنتحار وما الى ذلك في حياتهم اليومية, فكم من دم يسفك وجريمة ترتكب وعرض ينتهك يوميا وقارن ذلك بعدد من تطبق عليهم الحدود والقصاص في أي دولة مطبقة (فعليا) للشريعة . .(ولكم في القصاص حياة يا اولي الألباب).
فضلاً نحن شعب متدين بالفطرة فلا تلوثوا علينا عقولنا وعقول شبابنا ولا تلبسوا علينا ديننا ويكفينا ما نحن فيه من ضيق اقتصادي وتلوث اجتماعي..


ردود على المهاجر الجزيري
United States [muslim.ana] 12-31-2012 02:38 PM
لقد أسمعت لو ناديت حيا ... ولكن لا حياة لمن تنادي !!!


#548094 [ود الحاجة]
5.00/5 (3 صوت)

12-31-2012 09:23 AM
اقتباس :"فى تلك الغزوه التى انتصر فيها المسلمون سال الرسول (ص) عن سعد بن معاذ، لكى يأتوا به ويحكم فى مصير بنى (قريظه)، فسأله سعد بن معاذ هل أقضى عليهم بحكم الله يا رسول الله؟
فقل له الرسول : لا .. اقضى عليهم بحكمك!!"

تعليق : هناك تدليس واضح من الكاتب و العكس هو الصحيح أي انه لا يجوز للانسان ان يقول إنه حكم بحكم الله اذا لم يكن على علم و يقين حتى لا يشوه شرع الله فاذاكان تشويه الشرع مرفوض فمن باب أولى عدم القول بالحكم "نيابة عن الله " تعالى الله عما يقولون علوا عظيما
و قصة الحكم على بني قريظة وردت باختصار شديد كالتالي :لما انتصر النبي صلى الله عليه وسلم على الأحزاب ,أمره جبريل بمقاتلة بني قريظة عقوبة لهم، فنزلوا على حكم سعد بن معاذ فيهم؛ لأنه كان حليفهم؛ فحكم فيهم: بأن تقتل مقاتلتهم، وتسبى ذراريهم، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: {لقد حكمت فيهم بحكم الملك من فوق سبع سماوات }.
و هنا يتضح الفرق جليا بين ما كتب تاج السر و ما حدث بالفعل

أما العبارة التي اوردها تاج السر (اقضى عليهم بحكمك) فهي من حديث اخر والمقصود في الحديث ان يحكم القائد المسلم المنتصر في العدو بحكمه اي باجتهاده و يخبر الناس بان هذا من اجتهاده فيقول لهم: أنا أجتهد فيكم فرب الحكم الذي أرى أنّه حق وصواب، فإن وُفِّقت وأصبت فذلك من الله سبحانه وتعالى، وإنْ أخطأتُ فهذا من اجتهادي ولا يُنسب إلى الله سبحانه وتعالى.
, رب سائل يقول و لماذا يحكم القائد باجتهاده ؟ الجواب لانه اذا قال انه حكم بحكم الله و اخطأ حمل الخطأ على الشريعة و لكن اذا حكم بحكمه واخطأ فالخطأ في اجتهاده ورد في الحديث :"وإذا حَاصَرْتَ أهْلَ حِصْنٍ فأرَادُوكَ أنْ تُنزلهم على حُكْمِ الله فلا تُنْزِلُهُمْ على حُكْمِ الله ولكن أنْزِلْهُمْ على حُكْمِكَ فَإِنّكَ لاَ تَدْرِي أتُصِيبُ حُكْمَ الله فيهِمْ أم لا" رواه مسلم.

و الحديث الثاني موجود بتمامه ادنى هذا السطر لمن اراد الفائدة
عن بُرَيْدَةَ، قال: كانَ رسولُ الله ( إذا أمّر أميراً على جَيْشٍ أو سريَّة أوْصَاهُ في خَاصّتهِ بِتَقْوَى الله ومَنْ مَعَهُ مِنَ المُسْلِمِينَ خيَراً، فقال: اغْزُوا بِسْم الله في سبيلِ الله, قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بالله, اغْزُوا ولا تَغلُّوا تغدِروا ولا تَمْثلُوا, ولا تَقْتُلُوا وَليداً, فإذا لَقِيتَ عَدُوُكَ مِنَ المُشْرِكِينَ فادْعُهُمْ إلى ثلاثِ خِصَالٍ (أو خِلاَلٍ) فأيّتهن ما أجَابُوكَ فاقْبَلْ مِنْهُمْ وكُفّ عنْهُمْ، ثم ادْعُهُمْ إلى الإسلامِ فإن أجَابُوكَ فاقْبَلْ مِنْهُمْ، ثم ادْعُهُمْ إلى التّحَوُّلِ مِنْ دَارِهِمْ إلى دَارِ المُهَاجِرِينَ, وأخْبِرْهُمْ أنهم إن فَعَلُوا ذلكَ فإنّ لَهُمْ ما لِلْمُهَاجِرِينَ وَعَلَيْهِمْ ما عَلَى المُهَاجِرِينَ, فإنْ أبَوْا أنْ يَتَحَوّلُوا منها فأَخْبِرْهُمْ أنّهُمْ يَكُونُوا كأعْرَابِ المُسْلِمِينَ يَجْرِي عَلَيْهِمْ حُكْمُ الله تعالى, ولا يكون لَهُمْ في الغَنِيمَةِ والْفَيءِ شَيْءٌ إلاّ أن يُجَاهِدُوا مع المُسْلِمِينَ, فإنْ هم أبَوْا فاسألهم الجِزْية، فإن هم أجَابُوكَ فاقْبَلْ مِنْهُمْ وكُفّ عنْهُمْ، فإنْ هم أبَوْا فَاسْتَعِنْ بالله وَقَاتِلْهُمْ. وإذا حَاصَرْتَ أَهْلَ حِصْنٍ فَأَرَادُوكَ أنْ تَجْعَلَ لهم ذمَّةَ الله وذِمّةَ نَبيّهِ فلا تَجْعَلَ لَهُمْ ذِمّةَ الله وذِمّةَ نَبِيّهِ ولكِنْ اجْعَلْ لَهُمْ ذِمّتَكَ وذِمَة أصْحَابِكَ, فإنّكُمْ أنْ تَخْفِرُوا ذِمّتكُمْ وَذِمّة أصْحَابِكُمْ أَهْوَنْ مِنْ أنْ تُخْفِرُوا ذِمّةَ الله وذِمّةَ نبيِهِ, وإذا حَاصَرْتَ أهْلَ حِصْنٍ فأرَادُوكَ أنْ تُنزلهم على حُكْمِ الله فلا تُنْزِلُهُمْ على حُكْمِ الله ولكن أنْزِلْهُمْ على حُكْمِكَ فَإِنّكَ لاَ تَدْرِي أتُصِيبُ حُكْمَ الله فيهِمْ أم لا" رواه مسلم.


ردود على ود الحاجة
United States [muslim.ana] 12-31-2012 02:56 PM
يقول (عطوى):
"والموضوع بسيط جدا بدون حتى ان ان افكر كثيرا او ارجع لموشحات التراث الاسلامى لاستدل براى فلان وفلان لانة وبدون ان حتى افتح المصحف سافهم ما يكتبة الاستاذ وهى عدم صلاجية تشريعات كانت صالحة فى زمن سابق قبل 1400 عام ؟؟؟؟؟ يحاولون ان يركبوها بكل المراهم فى عصر الالفية الثانية"

وهذه هي مصيبتك!
فهل يا سيدي خالق زمانك هذا ليس هو بالخالق قبل 1400 عام؟ ألا يعرف الخالق عندما أمر باتباع شرعه ما كان سيحدث بعد 1400 عام أو بعد مليون عام؟
بالله عليك هل هذا هو المنطق الذي جعلك تحكم بعدم صلاحية الشريعة ولا تحتاج حتى لأن تفتح المصحف لتتأكد مما يكتبه شيخك تاج السر؟!

وأيضاً، من أين أتيت بأن في القرآن منسوخات (ناسخ ومنسوخ) ودلالات ومعاني كما تفضلت؟ هل شيخك تاج السر هو من اخترع هذا أم أننا عرفنا هذا من السلف الذين كانوا يركبون الابل وعاشوا قبل 1400 عام؟ وإذا أردت التطوير بأي علم ألا ترجع الى القواعد التي وضعها أهل العلم لتفهمها ثم تنطلق منها في إجتهادك، أم أنك ستبداء مباشرة بقطع قواعد من رأسك بسبب ما سمعته من جدتك أو بسبب ما رأيته من فلان وعلان؟

يا سيدي، لا تحدثونا عن العقول والعلمية والاستنارة فما تقولونه هو أبعد ما يكون عنها!

United States [المشتهي الكمونية] 12-31-2012 11:38 AM
أنت لست بفقيه أو مفتي حتي تتفضل علينا بصحة هذا وعدم صواب ذلك ، نحن نرفض الوصاية علينا باسم الشريعة السمحاء ، وحتى أحكام الشرع لا يحكم بها الأخوانجية ، هم فقط يحكمون بشريعة النهب والسرقة والقتل وكل ما حرمه الله تعالى ، وأمثالك يتفضل عليهم بالذرائع والحجج والأسباب والفتاوي التي تبيح لهم المحظورات ، دعونا من فتاويكم الباطلة وكفاية علينا جور وظلم عصابتكم الحاكمة

United States [عطوى] 12-31-2012 11:29 AM
هههههههههه كلما اقرا للاستاذ مقال رائع ابحث عنكم الاثنين انت وصحبك التانى لارى ممارستكم لهواية (الوهابية القديمة وهى واد العقل تماما والميل اللامتناهى عن رغبة غير طبيعية فى الجدل فقط من اجل الجدل مع الاحتفاظ بحكم مسبق عن اى فكر او اى راى جديد لذلك هذا الصنف من الاستحالة ان يتعلم لسبب بسيط لانة (خلق فقط لتريد الارء وافكار الاخرين حتى ولو كانو منافقين فعقلة (المحنط) لا يستوعب الحقائق وعمق الاشياء ..

والموضوع بسيط جدا بدون حتى ان ان افكر كثيرا او ارجع لموشحات التراث الاسلامى لاستدل براى فلان وفلان لانة وبدون ان حتى افتح المصحف سافهم ما يكتبة الاستاذ وهى عدم صلاجية تشريعات كانت صالحة فى زمن سابق قبل 1400 عام ؟؟؟؟؟ يحاولون ان يركبوها بكل المراهم فى عصر الالفية الثانية ..
اذكر عندما كنت صغيرا جدا فى مراحل الابتدائية وقبل انتشار التلفاز والرسيفرات
كنت اسمع جدتى وغيرهم عندما يشاهدون الحضارة الاوريبة من جمال ونظافة للشوارع ومعمار وفنون .. يقولو ن هكذا كنت اسمعهم (بان هؤلاء هذة دنيتهم ؟؟؟؟؟؟ ! يعنى كانو يربطون كل مظاهر المدنية ورقد العيش والتطور (بالكفر المبطن لهذة الشعوب ؟؟؟
كنت صغيرا جدا حينها ولكننى كنت اتعجب من ما اسمعة رغم اننى لدى 12 عام فقط فكنت اتسائل وانا طفل هل يعقل ان يعزب الله بعض القوم لانهم كانو يحبون العلم والتطور والفنون ؟؟؟ اقسم بالله كنت اتفكر فى هذا ..
فياسيدى اذا لم تفهمو بان (هناك منسوخات ومعانى ودلالات فى القران الكريم ستبقون هكذا عبدة لاشخاص عادييين وكل مييزتهم عنك انهم ولدو قبل مئات السنين هل يتعتبر ميزة ان شخصا عش فى عصر اقدم منك هو هل هو دليل على انة اكثر ذكاءا او اكثر تقوى او اكثر فهما وتفشيرا وامانة ؟؟؟؟
لماذا فقط تختزلون فهم الامور الدينية فقط لاشخاص كانو يتحركون بالابل او بمراكب الشراع قديما ويدونون ارائهم شفاهية او على اوراق اشلجر ؟؟؟؟
فقط لانهم (سلف) ؟؟؟؟ وهل من ينقح وويعدل ويصحح الافكار المغلوطة والملتوية او الافكار ذات الاهواء والمرتبطة بالعادات والتقاليد يعتبر ذنديقا ؟؟؟

وسؤال اخير هل يراهن عتاة الوهابية بان
مفكرى السلفية والوهابية (بانهم اسرى للسقافة والعادات العربية والجاهلية ؟؟؟
والدليل اختلاف التدين فى الشام عن المغرب العربى وعن افريقيا واليمن ؟؟؟
ومصر والخليج..
ولاحظو الذين يتلقون علومهم من هذة المنابع (الجاهلية) مثل باكستان وافغانستان ماذا يفعلون بانفسهم وكيف انهم يجلدون انفسهم لانهم (تعلمو الدين الاسلامى على طريقة الاسترقارق وواد البنات السلفية الجاهلية فتساقط علينا قاعدة وطالبان واخوان وكل مؤاخزات الدنيا تتفرخ الينا من هذة المجموعات المحنطة والمشلولة (عقليا)
فياساتاذا تاج السر فلاترهق نفسك بانة هناك من يستمع بعقلة فهم يفهمون فقط عن طريق وسائط بن تيمية او بن باز او سيد قطب او هرطقات البنا فكلهم يقراون ويفهمون (هذا ما وجنا علية ابائنا وشيوخنا المعصومييين ؟؟؟؟؟

فماهم لا شيوخ الضلال وان استطالت لحاهم .. فما يجى واحد ناطى ويقول ياخ فى فرق بين الشريعة والكيزان المفسدين ؟؟ ياسلاام
لا المشكلة اصلا فى (القوانين ) والشريعة فى عرف الاسلاميين قوانين اسلامية
وخلافنا معهم اصلا فى هذة القوانين بان هذة القوانيين لاتصلح لهذا الذمن واعنى (القوانين التى يتم تطبيقها لاحكام العدل بين البشر وهذا هو المراد من كل الشرائع السماوية العدالة ؟؟
ولو الكلام دا مش حقيقى خلاص بلاش سجون ووبلاش محاكم احداث وبلاش حراصات ومافيش حاجة اسمها بنقو او كوكاييين او هيرويين ولا ويجب على السلفين ان يتركو نفاقهم ويطالبو بايقاف التلفاذ وااغلاق الجامعات وبعض التخصصات وان يحضو على فضيلة مامتطاء الابل وفضائلها عن الطائرلات والسيارات فهذة كلها من مبتدعات الكفر هههههه


#548052 [تفيدة خليل]
5.00/5 (3 صوت)

12-31-2012 08:38 AM
الأخ تاج السر حسين يفتي بما لايعلم.


#547983 [ود الحاجة]
5.00/5 (3 صوت)

12-31-2012 06:31 AM
اقتباس " فايات الها عندنا (مقدسه) ومن حق المسلم التعبد بها فى التلاوة والصلاة، لكن (احكامها) انقضت واصبحت غير صالحه أو مناسبه،" ابتهى

تعليق : اتحدى تاج السر ان يأتي بدليل من القرءان الكريم او السنة على ان احكام القرءان قد انقضت , وإن لم يكن لديه دليل فبأي حق يفتري على الله الكذب ,قال تعالى :"قل ان الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون"


#547965 [فرقتنا]
1.00/5 (1 صوت)

12-31-2012 04:27 AM
وان كانت هي الحكم لانقبل بها ان يحكم بها هولاء اللصوص والمرتزقة (الكيزان)الذين يتاجرون بالدين والدولة والبشر

بالدين يدعون ان خطابهم وحي يوحي لا اعتراض علية

وبالدولة يختزلون كل القرارات والرؤي والاوهام باسم السودان وتمزيقة

وبالبشر يعذبون ويغتصبون ويقتلون ثم يستجلبون الاجانب من الدول المجاوره لتغير الملامح والثقافة الديمغرافية للشعب ويأتون بأناس مضطهدون في بلدانهم جهلاء ومزجهم وتجنيسهم حتي يوالوهم فنصبح شعب مطموس الهوية والثقافة.


#547963 [ود الحاجة]
5.00/5 (3 صوت)

12-31-2012 03:55 AM
اقتباس :وقلنا لهم أن ما يريده الله لخلقه من (الدين) هو ما نزل فى مكه، أما (الشريعه) فكانت مرحله استثنائيه ضرورية نتفهمها مثلما نتفهم (الثورات) فى بدايتها، .

تعليق :
1. ما يريده الله من خلقه موجود في كتابه الكريم قال تعالى :" وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ ۖ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ۗ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ " و هذه الشريعة ليست خاصة بأمة محمد صلى الله عليه و سلم بل ضاربة بجذورها في التاريخ قال تعالى لداود عليه السلام :"داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحساب "
و لا يعقل ان شخصا مثل تاج السر لا يفرق بين "الاشمام و الروم" أن يبين للناس دينهم بعد اربعة عشر قرنا من الزمان
2.من السفه ان يشبه تاج السر دين الله بالثورات اذا كان يعرف الله حق المعرفة , فالله سبحانه و تعالى هو خالق البشر و دين الله ليس ردة فعل لظالم او جائر بل هو منهج حياة
3. يناقض تاج السر كتاب الله و حديث رسول الله حين يقول عن دولة المدينة المنورة بانها مرحلة استثنائية قال تعالى : اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا .
و قيل ان هذه الاية نزلت يوم عرفات في حجة الوداع , و ورد في الحديث : قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك، من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ، وعليكم بالطاعة وإن عبدا حبشيا، فإنما المؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد." و الجديث واضح الدلالة


#547948 [shamy]
1.00/5 (2 صوت)

12-31-2012 02:28 AM
Mr Taj Asir yesterday a Guy by the name of Shamli posted a web site call islam explained .com
I think sharia is not good for the sudanese social fabric.
after i have visited that web site.a lot have gone into my mind.


ردود على shamy
United States [muslim.ana] 01-01-2013 05:38 PM
based on the website that your friend suggested and from which you learned a lot: Islam itself is not good for the sudanese social fabric nor for all humanity, and you can check why in my comment at the top

would you please share with us some of what you had learned from there


#547947 [جعفراخ محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2012 02:24 AM
الشريعة والاسلام


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
3.25/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة