المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التعدى على حقوق الغير جريمة جنائية
التعدى على حقوق الغير جريمة جنائية
12-31-2012 02:46 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

الحقيقة
التعدى على حقوق الغير جريمة

حسن البدرى حسن /المحامى
[email protected]


التعدى على الحقوق يعتبر جريمة جنائية , هذا مبدأ متفق عليه حيث لافرق فى ذلك بين القوانين الوضعية التى مصدرها الانسان اوالاحكام الشرعية التى مصدرها التشريعات الدينية ويستوى فى ذلك غير المسلمين , اذن فالانقلابات العسكرية
هى اكبر جريمة جنائية ترتكب فى حق الانسانية لان كل توابع الانقلابات تعتبر متوالية اجرامية اساسها باطل والبطلان
هنا بطلانا مطلقا بنص التشريع الالهى الوارد فى محكم التنزيل قال تعالى :بسم الله الرحمن الرحيم (أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خيرأم من أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به فى نار جهنم (ق) والله لايهدى القوم الظالمين(109) التوبة ,
الحقيقة ان الحكومات الانقلابية تعتبر منطقا وفلسفة ودينا هى حكومات غير شرعية دونى ادنى محاولة لتبرير الانقلاب بأنه
حق يجب الاعتراف به او تسميته بثورة لان الاصل فيه هو تعدى على برلمان او جمعية تأسيسية منتخبة فى ظل انتخابات مهما صاحبها من اخطاء او سوءات فهى فى الاخير قامت فى ظل الهواء الطلق وفى ظل نسيم الحرية العليل , لان المواطن ينتخب فى حرية مايشاء وما يريد وفقا لارادته الحرة دون قيود او شروط ودون ضغوط او دون ابتزاز , او دون مجاملة او دون خوف من مستقبل مظلم او تعسف فى اخذ حق ما , مثل حق العيش الكريم وحق الصحة وحق التعليم وحق الحرية وحق التوظيف وحق حتى الوظائف العليا والاستوزار وكثير من امور الحياة التى هى حق يتمتع به الانسان الحر الشريف النبيل الذى خلق طليقا كطيف النسيم وحرا كنور الضحى فى رباه يغرد كالطير أأن اندفع ويشدو بما شاء وحى الاله , ان عيش الانسان فى ظل الحرية هو فطرة خلق عليها الانسان فكيف يتسنى لانسان ان يكبل حرية انسان وهو انسان ,حيث لايقبل هو نفسه تقييد حريته كغيره من بنى البشر !!! بالتالى ما أسس على باطل فهو باطل , لان الاصل فى خلق الانسان هو الحرية ومن بعد يهودانه اهله او ينصرانه او يؤسلمانه او يكون كما يريد ان يكون ,
الحقيقة لقد اختلط البقر على الانقلابيين فى كل احوالهم الانقلابية النكرة لانهم يطلقون على انفسهم ويسمون انقلابهم ثورة (ثورة نوفمبر وثورة مايو وثورة الانقاذ ؟أما ( يونيو) !! انقلاب الانقاذ جاء مدروسا ومقننا ومؤدلجا تحت غطاء دينى خادع استدر فيه الانقلابيون عطف السواد الاعظم من السودانيين حيث استخدم الانقاذيون الاسلام جسرا لتمرير مخطط الفتنة والشتات والدمار لبلاد السودان, وللعبور عبره الى تنفيذ برامج هدم البنية التحتية الاخلاقية للمجتمع السودانى هذا اجتماعيا ,اما اقتصاديا فقد دانت لهم السيطرة الكاملة على كل مليم وتعريفة وكل سيولة مالية فى بلاد السودان من اقصى الجنوب الى اقصى الشمال ومن اقصى الشرق الى اقصى الغرب فكل هذا تم وفقا لمخططهم واعتقادهم بأنهم سيحكمون الى يوم الدين!!ولكن سيستمر هذا الحال الى حين ,لان امر الحكم اذا دام الى غيرك لما أأل اليكم ايها الانقلابيين ولان واقع الحال فى السودان المنكوب يصور لكم انكم قد احكمتم القبضة على كل مفاصل حياة انسان السودان حيث لايتمتع بعيش كريم ولايتمتع بوظيفة ولايتمتع بحرية الا من كان اخطبوطا اوحرباء يلتف حول شجرة الانقلابيين التى ينتظرها الجفاف واليباب بأذن الله , لان ما أسس على باطل فهو باطل ,
الحقيقة قال تعالى ولايغرنكم بالله الغرور , فالانقلابيون يعيشون فى وهم الدوام فى الحكم وهذا الظن فى احسن الاحوال فهو باطل لان دوام الحكم ودوام الحال من المحال والسرمدية والدوام هما صفتين لله الملك الديان ,اذن يجب ان يرعوى اهل الانقلاب واهل حكم قرقوش الى صواب الطريق وعديل الاستقامة لان الشجرة تموت بموت جذعها فان الانقلاب ومشروعه قد ماتا وشبعا ,لان رياح التغييروالضد والتضاد اصبحت تأتى اليهم من بنى جلدتهم دعك عن دعوات يارب بهم وبألهم عجل بالنصر وبالفرج وعن دعوات المظاليم من الثكلى والحزانى والمكلومين ,والارامل والمغبونين والمنكوبين,,والجوعى والعطشى ,والمرضى والمهاجرين والمعذبين بنيران الحرمان من اهلهم وذويهم ومن وظائفهم ومن مذابح الخدمة المدنية ومن مذابح السكك الحديدية ومن مذابح الهيئة القضائية ومن مذابح القوات المسلحة ومن مذابح اغتصاب النساء واغتصاب الاراضى لبناء السدود الفاشله ومن مذابح الرأى والرأى الاخر ومن مذابح تكميم الافواه ومن مذابح ارتكبت فى الجامعات والمعاهد العليا وفى مؤسسات التعليم العامة ولم تسلم حتى بأئعات الشاى من ابتزازهن ومحاولة استغلالهن لاغراض التجسس والتحسس ومن مذابح دارفور وكردفان والنيل الازرق , كفاية يا أهل الانقلاب لقد بلغتم من الضلال والفساد عتيا ومن الكذب والافك ما لم يقارعه حتى الشيطان الرجيم ومن الغرور الذى خسف بفرعون والفساد الذى غيب دولة الخلافة الراشدة على ايام الاتراك والاستعلاء والمباهاة بالمال اللتان هلكا قارون !!توبوا وارجعوا قبل ان يأيتيك يوم لاينفع مال ولا بنون ولا حاكم ومحكوم الا من اتى الله بقلب سليم, اللهم قد بلغت ,اللهم فأشهد وانت خير الشاهدين .
حسن البدرى حسن/ المحامى



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1062

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة