01-01-2013 08:16 AM

image


أبغى أبوظبي مثل الخرطوم .. هل يحق لنا الأحتفال بالاستقلال

صدقي البخيت
[email protected]

http://sphotos-d.ak.fbcdn.net/hphoto...34685076_n.jpg
وها قد انقضى عام اخر في سلسلة السنين المتلاشية عقب استقلال الوطن , 57 عاما والوطن يحتفل في متوالية روتينية بذكرى الاستقلال المجيد , والتحية من هنا لكل من شارك وساهم في صنعه بيده او سيفه أو قلمه او حتى رأيه ..

المستعمر البغيض عندما ترك أرض الوطن على انغام هتاف الشعب (ياغريب يلا لبلدك) ترك بلادنا أحسن ما يكون وربما كانت في تلك الحقبة افضل دول المنطقة على الاطلاق , حتى مصر التي كانت اليد اليمنى للانجليز , كما كانت قبل ذلك للأتراك , ما كانت افضل حالا من أرض بلادي بسهولها ومزارعها ومشروع جزيرتها وسككها الحديدية وتنظيمها الاداري وهيكلها الوظيفي و.. و..

ونستدل بحادثة معروفة عند اتحاد الامارات العربية مطلع السبعينات توجه الشيخ زايد الى انجلترا طالبا من ذوي الخبرة أن
يساعدوه في نهضة بلاده وتطورها , فاستغربوا واندهشوا قبل ان يسألوه لماذا لم تتوجه الى السودان ونحن تركناها افضل دول
المنطقة تقدما ومواكبة , فعاد صاحبنا ادراجه وتوجه الى السودان وكان له ما اراد فاصطحب عددا من الموظفين المشهود لهم وعلى رأسهم كمال حمزة , الذي كان يردد كثيرا أن الشيخ دائما ما يسمعه كلام على نسق : ( ياكمال ابغى ابوظبي مثل الخرطوم )
واجتهد اباؤناالمنتدبين وكمال في ما سعوا اليه ووضعوا الأسس اداريا وفنيا مما جعل الامارات لاحقا كما نراها اليوم .
فأين الخرطوم من ابو ظبي الان !!؟

غير أن الأجيال التي تعاقبت على سدة الحكم ومن تبعهم , ديمقراطية كانت أو عسكرية اشتركت جميعها في التخريب قصدا او دون ذلك ناهيك عن التقدم والتماس التطور عمليا ونظريا , فباتت الخطوات ترجع الى الوراء في بدايتها ببطء ثم ما لبث البطء أن تحول لهرولة , وهاهي الهرولة ترفض الانصياع فيحل الجري مكانها بعد 57 عاما .. ايضا الى الخلف .
والمتتبع لتأريخ السودان الحديث سيلتمس بسهولة أن أفضل الاجيال الحاكمة هي التي تلت رفع العلم ذي الألوان الثلاثة ويتدرج السؤ تباعا حكومة بعد أخرى و نظاما عقب اخر , حتى اذا ما وقف - المتتبع -عند المحطة الأخيرة (الحالية) وصل الى أنه لايوجد أسوأ مما هو موجود الان , فالبلاد في تقدمها لم تقف عند محطة المستعمر بل حتى الأسس القديمة التي كان السودان يرتكز عليها قد ولت من غير رجعة بسبب التخبط والعشوائية اضافة الى خيانة الامانة والتي تتجلى كما الشمس في كبد السماء سرقة ونهبا وتحايل , حتى الموارد التي صنعها (افضل السيئين) من الحكومات التي تعاقبت لصالح الوطن والمواطن لم تسلم من التدمير المقصود ودونك عزيزي القارئ ( اسمنت عطبرة , اسمنت ربك , جبنة الدويم , مصنع النسيج , بري الحرارية , سودانير , اسطول النقل النهري , كل منشات وزارة الصحة , افضل الجامعات في المنطقة , الخرطوم - الجزيرة - جوبا - الفرع بل عموم التعليم , دار الدواء , واشياءاخرى قد لا يسع المجال لذكرها )

كل هذا الدمار القى بظلاله على الوضع الاقتصادي الذي أصاب المواطن قبل الوطن فجعل الحياة في وطن كانت مساحته مليون ميل
اشبه بجحيم حارق يشوي القلوب ويلهب الدواخل حرمانا وذلا وهوان .

ونضيف الى ذلك التلاعب المتعمد بالنسيج الاجتماعي وسلوك الأفراد , فالنظم هي التي تعلم وتدرس شعوبها الاحترام والالتزام والتحضر السلوكي , والشاهد أن اولي الأمر عندما يدمنون الكذب ويحترفون النفاق ويجاهرون بنشر الافكار العنصرية والجهوية
فالأجيال المواكبة لهم لن تتربى على غير ذلك ,والمسئول الذي يتفنن في سرقة مال الشعب قد يكون هو السبب المباشر لجرائم أخرى تطفو على سطح المجتمع , والوالي الذي يمارس الرزيلة متحصنا بدبلوماسيته الدستورية لا شك أنه يقدم دعوة صريحة لارتكاب جرائمالاغتصاب او اي جناية اخلاقية . اما الوزير الذي يبرر لابناءنا تعاطي المسكرات والحشيش والبنقو , فهو يتعمد أن يظل شباب بلادي خارج الشبكة لشئ في نفس (نهج النظام) ..

هذا باختصار حال الوطن والمواطن بعد سنين عددا في ظل استقلالنا الذي نحتفل به سنويا دون أن نعي معنا له !!
ماذا قدمنا لهذا الوطن وكيف السبيل لاحتفال حقيقي يعيد امجاد الأمة علما وادبا وثقافة , احتفال ينهض بارضنا ويجعل منها سلة تكفينا على الاقل وتقضي على مواجع اهلنا , احتفال يوحد صفوفنا ويحفظ كرامتنا وينتصر لشعبنا , احتفال عملي بالجد والعمل وليس بهز الخصور والتلويح بالعصي .


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2595

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#549137 [cour]
4.75/5 (3 صوت)

01-01-2013 06:09 PM
يعنى نسيت ياشيوعى تذكر الانجازات مثلا تطبيق الشريعة فصل الجنوب وذبح الثور الاسود تعلية سد الرصيرص بناء سدمروى


#549127 [هيثم]
5.00/5 (2 صوت)

01-01-2013 05:54 PM
نحن من جعلنا حياتنا تصل الى هذا الجحيم بصمتنا ونقعد ننتقد بس بلسان بدون ابدا اى عمل حقيقى لتغير الواقع كانما سياتى اناس من الخارج للتغير وطالما صمتنا هو تاكيد لمقوله الشباب الحالى هو احنا نلنا استقلالنا ليه


#549104 [عجبي]
5.00/5 (2 صوت)

01-01-2013 05:23 PM
اقول و كلي حزن ........

يكفي ان من شارك في البنيان ذاك كان سودانيا

لا يفرق ان كان كمال ام احمد ....... فكلهم ابناء هذا الوطن لهم منا التجلة و التقدير

اخوتي تعليقاتكم تدل على العقلية التي نسعى لتغيرها ( كلنا سودانيون و السودان لنا ..... اينما وضعنا فيه بنيناه) ........... دعونا ننبذ العصبيه فهي اس البلاء الذي حل بنا....


#549072 [إبن السودان البار -----]
4.00/5 (1 صوت)

01-01-2013 04:17 PM
اذا اردنا أن نكون دقيقين ؟؟؟فيمكن أن نقول أنه لم تكن هنالك حكومات ديمقراطية في السودان علي الأطلاق الا اذا اردنا أن نقول ذلك بدون تعمق وتفكير بوعي ؟؟؟ في ما يسمي حكومات ديمقراطية فقد كانت هذه حكومات طائفية ترأسها اسر تتاجر بالدين منذ زمن الإستعمار ؟؟؟ الأنتخابات التي كانت تجري كانت شكلية وبها نوع من التزييف ؟؟؟ فمثلاً كيف يترشح الترابي في دائرة انتخابية في الجنوب ؟؟؟ والجنوبيين لا يعرفون الترابي هذا راجل والا مرة ؟؟؟ وكذلك يذهب الصادق يترشح في منطقة غير منطقته ووسط جهلاء والقاعدة تقول انتخابات الجهلاء تأتي بجهلاء ؟؟؟ ولو تمعنا ودققنا في كيف حكمت ما تسمي الحكومات الديمقراطية ؟؟؟ فلن نجد في سلوكها أي ديمقراطية ؟؟؟ فأذا كنت غلطان في ما أقول فأرجوا أن يوضح لي أي أحد أي سلوك أو خطوة ديمقراطية قامت بها هذه الأسر الطائفية التي يسميها الكثيرين أحزاب ؟؟؟ وهذا يا إما جهلاً بمعني كلمة حزب أو تمسكاً بما هو موجود دون التدقيق وإعمال العقل ؟؟؟ البعض يقول أن الحكومات المسماة ديمقراطية لم تعطي الفرصة والوقت الكافي ؟؟؟ ولا يعرفون أن القرار يمكن أن يتخذ في ثانية واحدة لوكانت هذه الأسر لها برمنامج عمل وطني جاهز قبل أن تستلم السلطة ؟؟؟ علي سبيل المثال إتخذ الصادق المهدي قراراً بطرد نواب الحزب الشيوعي المنتخبين في لحظة فهل هذه ديمقراطية ؟؟؟ وإتخذ قراراً بتعيين إبن عمه مبارك الفاضل وزيراً في وزارة التجارة في لحظة ودون تردد حيث اللغف النظيف ولم يقصر حيث باع قطن السودان الذي كان يقدر سعره ب100 مليون دولار باعه ب60 مليون دولار وإستلم حقه ؟؟ عين زوجته رئيسة لسودانير وهي لم تعرف بخبرتها في هذا المجال ؟؟؟ وللمقارنة عين الشيخ محمد بن راشد ثلاثة مدراء لطيران الأمارات أولهم المدير العام السابق للخطوط الجوية البيريطانية وهو بالمعاش وأحد الخبراء البيريطانيين الكبار بالمعاش وأحد شيوخ دبي الذين بدأوا في تأسيس طيران الأمارات بقروض من مجموعة بنوك عالمية لشراء مجموعة طائرات حديثة لتصبح طيران الأمارات أسرع وأكبر شركة طيران نمواً في العالم ؟؟؟ ولك أن تقارن حال سودانير التي أدارتها ستنا الفضلي زوجة الإمام الهمام وطيران الأمارات اليوم ؟؟؟ وهنا يكمن الفرق بين ديمقراطية شكلية تقليداً لديمقراطية ويستمنستر البيريطانية وديمقراطية الجهلاء وديمقراطية شيوخ الأمارات التي أتت أكلها والآن الأمارات في مصاف الدول المتقدمة في كل منحي حتي في مجال الرياضة ؟ فدولة تعداد سكانها يقل عن سكان حارة في مصر أو السودان تصل بطولة كأس العالم في كرة القدم وتحرز بطولة العالم في البولنج بواسطة البطل القبيسي وبطولة العالم في الشطرنج مرتين مرة لعمر أقل من13 سنة ومرةأخري لعمرأقل من 17 سنة بواسطة عبقري الشطرنج الأماراتي سعيد أحمد سعيد ؟؟؟ وعدد 5 مرات بطولة آسيا لهوكي الجليد وغيرها من البطولات التي لا تحصي ولا تعديل ؟؟؟ والبعض قد يعزي هذه النجاحات للمال بدون تمعن ؟؟؟ ونقول لهم مال بدون وطنية وفكر سيتحول الي ورق أو الي ثياب سويسرية مطرزة بالحرير وأساور ذهب عيار 24 قيراط ومشاريع وأرصدة في بنوك ماليزيا وفلل في دبي ولندن وهلم جرررررر ؟؟؟ تخيلوا معي انه الصادق كانت له عقلية وفكر محمد بن راشد ؟؟؟ والميرغني الذي يستثمر في مصر عقلية وفكر ووطنية المرحوم شيخ زايد ؟؟؟ كيف كان سيكون حال السودان الآن ؟؟؟


#549005 [حسن كاراتيه]
5.00/5 (1 صوت)

01-01-2013 02:08 PM
سنة 1967 وصل عبد الله قروش ومحمد ابراهيم ومحمد حسين وشوربجى وبدرى ابوبكر والحاج فكى وديل كووولهم محس وثلاثة اشخاص لا استحضر اسماءهم للامارات عن طريق البحرين وكانت توجد 4 سيارات فى ذلك الوقت.. واما السيد كمال حمزة والذى كان مديرا لبلدية دبي وليس ابوظبى واحمد عوض الكريم مدير بلديى ابوظبى فديل وصلوا سنة 1970 وبعد ذلك حضر السيد العميد عبد الرحمن محجوب كوكيل لوزارة الداخلية وعلى شمو للثقافة فى بداية السبيعينيات وناس على ابوزيد فى المجارى... وديل كوووولهم نزلوا فى قصر الضيافة القديمة... مدراء بلديات الامارات السبعة كانوا سودانيين ولكن كمال حمزة كان فى دبي فقط


ردود على حسن كاراتيه
United States [ابو طالب] 01-02-2013 01:28 PM
كلام صحيح


#548976 [إبن السودان البار -----]
5.00/5 (1 صوت)

01-01-2013 01:15 PM
بعد التصحيح السريع ؟
اذا اردنا أن نكون دقيقين ؟؟؟فيمكن أن نقول أنه لم تكن هنالك حكومات ديمقراطية في السودان علي الأطلاق الا اذا اردنا أن نقول ذلك بدون تعمق وتفكير بوعي ؟؟؟ في ما يسمي حكومات ديمقراطية فقد كانت هذه حكومات طائفية ترأسها اسر تتاجر بالدين منذ زمن الإستعمار ؟؟؟ الأنتخابات التي كانت تجري كانت شكلية وبها نوع من التزييف ؟؟؟ فمثلاً كيف يترشح الترابي في دائرة انتخابية في الجنوب ؟؟؟ والجنوبيين لا يعرفون الترابي هذا راجل والا مرة ؟؟؟ وكذلك يذهب الصادق يترشح في منطقة غير منطقته ووسط جهلاء والقاعدة تقول انتخابات الجهلاء تأتي بجهلاء ؟؟؟ ولو تمعنا ودققنا في كيف حكمت ما تسمي الحكومات الديمقراطية ؟؟؟ فلن نجد في سلوكها أي ديمقراطية ؟؟؟ فأذا كنت غلطان في ما أقول فأرجوا أن يوضح لي أي أحد أي سلوك أو خطوة ديمقراطية قامت بها هذه الأسر الطائفية التي يسميها الكثيرين أحزاب ؟؟؟ وهذا يا إما جهلاً بمعني كلمة حزب أو تمسكاً بما هو موجود دون التدقيق وإعمال العقل ؟؟؟ البعض يقول أن الحكومات المسماة ديمقراطية لم تعطي الفرصة والوقت الكافي ؟؟؟ ولا يعرفون أن القرار يمكن أن يتخذ في ثانية واحدة لوكانت هذه الأسر لها برمنامج عمل وطني جاهز قبل أن تستلم السلطة ؟؟؟ علي سبيل المثال إتخذ الصادق المهدي قراراً بطرد نواب الحزب الشيوعي المنتخبين في لحظة فهل هذه ديمقراطية ؟؟؟ وإتخذ قراراً بتعيين إبن عمه مبارك الفاضل وزيراً في وزارة التجارة في لحظة ودون تردد حيث اللغف النظيف ولم يقصر حيث باع قطن السودان الذي كان يقدر سعره ب100 مليون دولار باعه ب60 مليون دولار وإستلم حقه ؟؟ عين زوجته رئيسة لسودانير وهي لم تعرف بخبرتها في هذا المجال ؟؟؟ وللمقارنة عين الشيخ محمد بن راشد ثلاثة مدراء لطيران الأمارات أولهم المدير العام السابق للخطوط الجوية البيريطانية وهو بالمعاش وأحد الخبراء البيريطانيين الكبار بالمعاش وأحد ش؟ فدولة تعداد سكانها يقل عن سكان حارة في مصر أو السودان تصل بطولة كأس العالم في كرة القدم وتحرز بطولة العالم في البولنج بواسطة البطل القبيسي وبطولة العالم في الشطرنج مرتين مرة لعمر أقل من13 سنة ومرةأخري لعمرأقل من 17 سنة بواسطة عبقري الشطرنج الأماراتي سعيد أحمد سعيد ؟؟؟ وعدد 5 مرات بطولة آسيا لهوكي الجليد وغيرها من البطولات التي لا تحصي ولا تعديل ؟؟؟ والبعض قد يعزي هذه النجاحات للمال بدون تمعن ؟؟؟ ونقول لهم مال بدون وطنية وفكر سيتحول الي ورق أو الي ثياب سويسرية مطرزة بالحرير وأساور ذهب عيار 24 قيراط ومشاريع وأرصدة في بنوك ماليزيا وفلل في دبي ولندن وهلم جرررررر ؟؟؟ تخيلوا معي انه الصادق كانت له عقلية وفكر محمد بن راشد ؟؟؟ والميرغني الذي يستثمر في مصر عقلية وفكر ووطنية المرحوم شيخ زايد ؟؟؟ كيف كان سيكون حال السودان الآن ؟؟؟


#548958 [Musaa]
5.00/5 (1 صوت)

01-01-2013 12:55 PM
صح كلامك يا عثمان عبدالله السوداني الذي كان له الفضل في نمو و عمران ابوظبي والامارت هو احمد عوض الكريم عمل في ابوظبي مديرا للبلدية قبل استقلال الامارات ب 4 اعوام و منح الجواز الاماراتي من الدرجة الاولى و ليس كمال حمزة الذي كان يعمل في دبي ..


#548946 [عبد الله]
5.00/5 (2 صوت)

01-01-2013 12:19 PM
يا ريت لو المستعمر لسه قاعد كان كنا بقينا احسن من ابو ظبي والرياض والدوحه
اخخخخخخخ بس
انظرو الى ما حل بنا يا من طردتوا الانجليز
فليغفر لكم الله يا اجدادنا


#548923 [مواطن]
5.00/5 (1 صوت)

01-01-2013 11:42 AM
The best essay i read in Rakobah ever, thnx & happy new year for you & for the beloved country.


#548904 [عثمان عبد الله]
5.00/5 (1 صوت)

01-01-2013 11:17 AM
فعاد صاحبنا ادراجه وتوجه الى السودان وكان له ما اراد فاصطحب عددا من الموظفين المشهود لهم وعلى رأسهم كمال حمزة , الذي كان يردد كثيرا أن الشيخ دائما ما يسمعه كلام على نسق : ( ياكمال ابغى ابوظبي مثل الخرطوم )
واجتهد اباؤناالمنتدبين وكمال في ما سعوا اليه ووضعوا الأسس اداريا وفنيا مما جعل الامارات لاحقا كما نراها اليوم .
فأين الخرطوم من ابو ظبي الان !!؟

هناك من ذهب قبل كمال حمزة واسسوا بيت الضيافى واستقبلوا كمال حمزة والذى وصل دبي وليس ابوظبى واحمد عوض الكريم .1967 عندما كانت هناك اربعة عربات لاندروفر فقط


صدقي البخيت
صدقي البخيت

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة