اغتصاب الأطفال والأرض
01-03-2013 01:39 AM

خارج السياق: اغتصاب الأطفال والأرض

مديحة عبدالله

القهر السياسى لا يقود الا للقهر الاجتماعى والعنف والاخير اصبح يعبر عن نفسه كل يوم باشكال مختلفة داخل وخارج الاسرة , واطفالنا اصبح لهم النصيب الوافر من العنف وباتت حوادث الاغتصاب تنشر فى الصحف كما تنشر قوائم السلع المتصاعدة الاسعار , واخشى واخاف وافزع من فكرة التطبع مع العنف الاغتصاب بات يطال الاطفال من قبل اكثر الفئات التى نشعر تجاهها بالامان وفى اكثر الاماكن التى نشعر حيالها بالاطمئنان , فقد كشفت صحيفة السودانى الصادرة صباح امس عن جريمة اغتصاب عدد من الاطفال فى مدرسة خاصة من قبل معلم يقوم بجريمته بكل خسة داخل فصول الدراسة فى غفلة من ادارة المدرسة ومن الاسر , هل حوادث الاغتصاب والعنف يمكن عزلها مما يجرى فى السودان الان من قهر وفقر وسلب للحريات والارادة العامة وحالة التعتيم على الفساد والجرائم التى تنتهك حرمة المال العام ؟ المجرمون الان فى السودان فى مأمن من المساءلة ويد القانون قاصرة الا على المعارضة والنساء والفقراء .

البيئة السياسية السائدة الان تشجع الاغتصاب بكافة اشكاله ، اغتصاب الاطفال واغتصاب الارض فالصحف تحمل يوميا اخبار الاراض الزراعية المجيرة لصالح مصر وغيرها لاجل ( الامن الغذائى) ذهنية الاقطاعى متسيدة السودان بحيث يمنح النظام القائم الاراضى الزراعية الشاسعة للمسثمرين المصريين ( لفلاحة ارض السودان الهامل ) واخر الاخبار سادتى ما ورد فى صحيفة الصحافة الصادرة امس والتى اوردت ان طريق دنقلا -ارقين بين السودان ومصر الذى سيفتتح فى مارس القادم سيصاحبه مشروع زراعى بمساحة تبلغ 8/1 مليون فدان شرعت الشركة المنفذة للطريق عمليا فى استصلاحها بشراكات استثمارية مع مؤسسات من السعودية والبرازيل وسيكون المشروع على امتداد الطريق من حميد وغربى وغربى دنقلا والدبة .

لصالح من يتم ذلك وكيف ولماذا ؟ اسئلة تدور فى الذهن دون اجابة لان الصمت والمراوغة وعدم الشفافية فى التصرف فى الاراضى الزراعية السودانية هو ديدن السلطة الحاكمة فى السودان , وبيئة العتمة تلك هى افضل مناخ لممارسة الاغتصاب واذلال الاطفال , السودان الآن يتعرض لسرقة حاضره ومستقبله ………..

الميدان

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2025

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#551041 [إبن السودان البار -----]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2013 10:43 PM
هذه الظاهرة الخطرة ومشينة قديمة والكل يعرف ذلك فهي منتشرة في الأوساط الرياضية وغيرها؟؟؟ من منا لا يعرف عن بعض الأساتذة وشذوذهم وقصصهم ؟؟؟ وحتي النظار والمفتشين المسؤولين يعرفون عن بعض أساتذتهم الشواذ ويتعاملون معهم بسلبية ؟؟؟ والمجتمع لا ينبذهم كما يجب بل يقال عنهم بكا إكتراث انهم مبتلين وكان الله يحب المحسنين؟؟؟ وتجدهم يتعاملون معهم بكل إحترام ويدعونهم للمناسبات العائلية وغيرها ؟؟؟ هذه الظاهرة المريعة تنتشر في كل الدول العربية وبمستويات مختلفة والي الآن لا توجد دولة عربية تناولت أسبابها بكل شفافية وحاربتها بكل جدية ؟؟؟ تخيلوا معي عندما يسمع شاب بشخصية شاذة علناً وله منصب كبير في الدولة ويحظي بإحترام الجميع ويؤم المصلين !!! علي سبيل المثال المرحوم حاج نور الذي كان من أساطين الكيزان والمؤتمر الوطني ؟؟؟ الا يشير ذلك له أن الشذوذ ليس بالعمل المنكر ومقبول من المجتمع ؟؟؟ هذا الشخص قال عنه كبيرهم الذي علمهم السحر الترابي أنه شخص طاهر وجسده فاسد ؟؟؟ هذه الظاهرة لها أسباب موضوعية ويجب علي علماء الإجتماع دراستها وإيجاد الحلول لها ؟؟؟ من ضمن هذه الأسباب إعطاء المدرس سلطة وهيبة فوق البشر ويعتقد الكثيرين أن له الحق أن يفعل بأبنهم كيفما يشاء ولا يسائلوا من اي كان انهم فوق البشر ؟؟؟ ( قف للمعلم وأوفه التبجيلا إن المعلم كاد أن يكون رسولا ) ؟؟؟ وهنالك جملة خطرة متداولة ومعمول بها وهي ( يا استاذ انت لك اللحم ونحن لنا العظم ) وهنالك من يأمر المدرس بأن يضرب ابنه بكل قسوة ليأدبه معتقداً بأن ذلك جزء هام من التربية ولا يستمع لشكوي إبنه ولا يعطيه الفرصة لكشف تحرش الأستاذ بأبنه ؟؟؟ ولا يدري بأن بعض الأساتذة الشاذين قد يستقلوا هذا الإرهاب لكسر الطفل وجعلة لقمة سائقة لبعض الشواذ ؟؟؟ عدم الشفافية مع الأطفال ليكونوا صريحين مع أبائهم ويخبروهم بكل شجاعة عن ما يتعرضوا له في الشارع أو المدرسة أو من أبناء الجيران الكبار يجعلهم ضعيفين وسهلي الإنسياق ليكونوا ضحايا الشواذ؟؟؟ ومن المعروف عن تربيتنا السودانية العامة بأن الطفل لا يجب أن يتحدث كثيراً مع الكبار وخاصةً في مواضيع الجنس الذي لا محال أنه سيتعلمه وغالباً ما يكون بصورة مغلوطة من أولاد الفريق أو ما يسمونهم بالشوارعية ؟؟؟ عندما يجتمع الكبار الطفل يزجر ويبعد وحتي في الأكل فأنه يأكل بعد أن يشبع الكبار ؟؟؟ والملاحظ أن اطفال المصريين أكثر فصاحة وجرأة لأن تربيتهم تختلف وأباهم يستمعون لهم ويجاوبوا علي كل أسئلتهم ولا يزجروهم ؟؟؟ يقال أنه من أسباب الحريق الرئيسية في المنازل أن كل شخص يعتقد أن الحريق يمكن أن يشب في بيوت الآخرين وليس في بيته ؟؟؟ وكذلك الآباء يعتقدوا بأن الأساتذة الشواذ يمكن أن يتعرضوا لكل أطفال الغير الأ لطفله ؟؟؟ وهنا تكمن الخطورة فتجد الكل لا يبالي إذا سمع بأن في مدرسة أولاده أستاذ شاذ يتحرش بالأطفال ويجد ضحاياه بكل سهولة وبدون مسائلة حتي يصل عددهم الي 26 طفل ؟؟؟ فيا للهول ؟؟؟ وين يالبشير حكومتك الإسلامية وتطبيق الشريعة التي تدعيها وإنت حكومتك غارقين في الفساد حتي أذنيكم وتشجعونه وتحموه كذلك وتتخذوا من الشذوذ عقاب لمعارضينكم ( رحم الله المهندس بدرالدين إدريس الذي اغتصب بأمر نافع الما نافع وأمامه ؟ ليفقد عقله ويقتل بعض أفراد أسرته وينتحر ) إفتح قوقل وأكتب الدكتور فاروق محمد إبراهيم لتعرفوا قصة إغتصاب المرحوم؟؟؟ والثورة قادمة لكنس كل الدجالين وتجار الدين السابقين وطوائفهم والكيزان تجار الدين الجدد اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء قاتلهم الله ؟؟؟


#550338 [أبوأسامة المهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2013 03:48 PM
يجب إعدامه وصلبه في ميدان عام لأن هذا من الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً

كمايجب أن تلزم المدارس الخاصة بتزويد وزارة التربية بملف لكل معلم وموظف بالمدرسة يشتمل على اورنيك فيش وتشبيه وشهادة حسن سير وسلوك من الجهات الحكومية أو الشعبية والمشكلة إنو الفيش بقى يطلع بالرشاوي ودي مشكلة تانية

كما يجب أن تلزم المدرسة بعمل اورنيك تعريف يشمل ضامنين لسلوك الشخص المراد توظيفه في المدارس الخاصة.


#550334 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2013 03:40 PM
اراضي صحراوية قاحلة منذ ملايين السنين فيها ايه لو تم استصلاحها وزراعتها ليستفيد الطرفين وعلي الاقل تحرك المنطقة وسكان المنطقة لما فيه الفائدة ايضا يا اختي الكريمة .


ردود على محمد
United States [hondosi] 01-04-2013 11:57 AM
والله كلامك صاح يا محمد وانا محيرنى الاخت دى حشرت الموضوع ده بما اخل بسياق الاساسى ويبدو ان الكل يشاتر بوعى متناقص


مديحة عبدالله
مديحة  عبدالله

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة