01-03-2013 09:35 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
مجموعة الأزمات الدولية و القبض على عمر البشير

بقلم سليمان صندل حقار
[email protected]

مجموعة الأزمات الدولية التى أسست فى عام 1995 من كبار الشخصيات الذين خبروا دروب السياسة الدولية وهى مجموعة غير ربحية و فقاٌ لنظامها الأساسى و أنها تكتب تقارير حول العالم فيما تتعلق بالإضطرابات و المشاكل الجارية فى الدول و تقدمها للحكومات و المنظمة الدولية و الإتحاد الأوربى و البنك الدولى ’لقد درجت المجموعة على كتابة تقارير منتظمة حول السودان و تلك التقارير بحق علمية و رصينة و مفيدة و لكن تقريرهم فى ديسمبر 2012 حول السودان و من ضمن موضوعات أخرى يرى التقرير بأن يتدخل مجلس الامن بموجب المادة 16 من نظام روما الأساسى و يؤجل أمر القبض على الرئيس السودانى المتهم عمر حسن البشير بشروط و أهمها أن يقوم المؤتمر الوطنى بحل المشكل السودانى حلا شاملا و تشكيل حكومة إنتقالية تمثل فيها كافة قوى المعارضة المسلحة و السلمية و كذلك يرى التقرير بأن تغيير النظام بالقوة العسكرية و فقا لبرنامج الجبهة الثورية سوف يؤدى الى مزيد من الحروب و الفوضى.
فى تقديرنا إن التقرير فى هذه الجزئية قد جانب الصواب و صحيح المنطق تماما و تنكب الطريق. إن التقرير يجعل كثير من أهل السودان الذين يتعاملون مع هذه المجموعة بقدر من الإحترام و قبول توصياتها و أرائها بشى من الشك و الريبة. نحن نختلف مع التقرير فى هذا الجزء الخاص بتأجيل القبض على عمر البشير و كذلك عدم تغيير النظام بالقوة.
تفنيد و توضيح فساد رأى مجموعة الأزمات الدولية فى تقديرى أمر ظاهرٍ للعيان و لا يحتاج الى كبير عناء.
أولاُ الأشخاص الذين يديرون المجموعة مطلعون و يعرفون جيداً اكثر من بعض السودانين المؤتمر الوطنى و عقليته و كيف أنه يعد بكل شئ و لا يفعل أى شئ لان المراوغة و الكذب منهج مسن و متبع عندهم ولا مشاح فى ذلك.
ثانياً هل صحيح بعد كل هذه المآسى و إرتكاب الفظائع و تفتيت السودان و هتك النسيج الاجتماعى و تدمير البنية الاخلاقية و الإقتصادية و إفساد أهله أكبر يمكن أن يرجى من المؤتمر الوطنى.
ثالثآ هذه المجموعة بهذه التوصية المريبة لا تقدر بل لا تعير الملايين الذين قتلوا و أغتصبوا و شردوا و هجروا أى إهتمام كأن لم يحدث شئ و هذا يقدح فى مصداقية التقرير و الهدف من وراءه.
رابعاٌ هذه التوصية تشتم منها رائحة خدمة مصالح محددة و معينة وبالتالى فى سبيل تحقيق تلك المصالح فليمت كل الآلف بالقصف الجوى و هذا لا يعنى شى بالرغم من حجم المجلدات و الإتفاقيات و المبادى التى أعتمدت من الكل فى هذا المجال الخاص بحقوق الانسان و سموها على باقى الإعتبارات عند النظر فى شأن دولة ما.
أما التوصية الاخرى أيضا تنكبت الطريق و ظهرت تطبيق إزداوجية المعايير بشكل جلى و فاضح’ إن التوصية تستنج بأن تغيير النظام بالقوة تؤدى الى فوضى لا أدرى من اين لهذه المجموعة بهذا الإستنتاج الخاطئ كأن الجبهة الثورية و القوى المدنية المستنيرة المؤيدة لها غير ناضجة سياسيا و نحن نسأل ’ الحرب ضد من بعد سقوط نظام المؤتمر الوطنى هذا وهم كبير و فرية يسوقها المؤتمر الوطنى عن طريق الدبلوماسية السودانية و هناك فى الغرب من يصدقهم أحيانا لأنهم مسكونون بالهوس الامنى ويساعد فى ترسيخ هذا الوهم إعلام مدفوع الثمن. الشعب السودانى ظل يحارب ضد المركز منذ الإستقلال من أجل الحرية و الديقراطية و العدل و المساواة و الحكم الفدرالى’ السودان لا يعرف فى تاريخه حرب بين اقاليم السودان المختلفة على الإطلاق.
الخطر الحقيقي و الماثل الذى يهدد الأمن و السلام و الإستقرار و التنمية و التطور فى السودان هو المؤتمر الوطنى و إستمراره يوم واحدا فى إدارة دفة البلاد يعنى إستمرار الحروب و القتل و الدمار بل ذلك الإستمرار حتما سوف يؤدى الى تفتيت السودان ليس الى دويلات بل الى دول لأن تسمية دويلات غير صحيحة لأن حجم السودان شعبا و أرضا مؤهلة لتكون أكثر من دولة محترمة.
أصحاب التقرير يدركون اكثر من غيرهم بان الدولة فى حد ذاتها لم تكن يوما من الايام هدفا فى حد ذاتها بل وسيلة لتحقيق تطلعات المواطنين فى الامن و الاسقرار و السلام الاجتماعى و الرفاه و التنمية و العدالة و الحرية لذلك نشهد فى العالم المعاصر ميلاد دول بالاستمرار. إذا تحولت الدولة الى أداة قمع و بطش و يمارس العنف ضد المواطنين و يقتلهم من حقهم الثورة ضدها و تغييرها بالقوة لان الحفاظ على أراوح المواطنين و حياتهم أسمى من الحفاظ على الدولة فلتذهب الدولة غير مؤسوفة عليها و تبقى ارواح وحياه الملايين.
تتجلى إزدواجية المعايير فى هذا التقرير و يكرس للمصالح الدولية بشكل فاضح و قبيح يقبلون إستخدام العنف و القوة فى تغيير نظام القذافى عن طريق أكبر تجمع عسكرى و يدعمون المعارضة بالسلاح و كذلك نفس المنطق ينطبق فى سوريا يقرون و يدعمون تغيير النظام الاسدى القمعى بالقوة نحن مع ذلك لكن لماذا ذات المنطق لا يطبق فى السودان’ الطائرات التى تقتل الأبرياء فى سوريا هى نفس نوع الطائرات و القنابل التى تقتل المدنيين فى السودان . إن الاعلام المجحف و بالذات قناة الجزيرة المنحازة للمؤتمر الوطنى لا ترغب فى توضيح الحقائق فى حرب الإبادة الدائرة فى دارفور و جنوب كردفان و النيل الازرق أحيانا ينتابنا الغثيان و القرف من عدم الأخلاق الذى يمارس فى الإعلام و من ثم تاتى هذه المجموعة لتدفع بمثل هذا التقرير للمساهمة فى تغبيش الراى العام الوطنى و العالمى و خدمة أهداف و مصالح بعيدة من الشعب السودانى المكلوم.
فالتعلم المجموعة بأن كل الشعب السودانى ضد تلك التوصيات ما عدا قتلة المؤتمر الوطنى. مجموعة الازمات الدولية كانت حرى بها ان تطلب من مجلس الأمن بأن يصدر قرارا ملزما لكل الدول الأعضاء للقبض على المتهم عمر البشير و بقية المتهمين.
الراى عندنا من الأفضل دعم الجبهة الثورية كما دعم الثوار فى ليبيا و الدعم المستمر للثوار فى سوريا’ و ذلك لوضع حد للقتل و سفك الدماء و جرائم الإبادة الجماعية و لينعم السودان بالحرية و الديمقراطية و الكرامة .
إن محاولات إطالة نظام الابادة الجماعية فى الخرطوم عار على المجتمع الدولى قاطبة رغم قناعتى الراسخة ما حك جلدك مثل ظفرك فتولى أنت جميع أمرك.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1956

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#551045 [امبده امبدة]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2013 10:55 PM
تقرير جائر ومرفوض . إن شاء الله يبلوه ويشربوا مويتها


#550214 [ود نيالا]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2013 11:59 AM
يتوهم من يظن أن مجموعة الأزمات الدولية منظمة محايدة. علي العكس هي منظمة أقيمت ووظفت لخدمة مصالح دول وجهات. يغلب في عضويتها مسؤولين امريكيين كبار سابقين ومن حلف الناتو وتضم يهودا يسيطرون علي مفاصلها .
ما يدور في أروقتها الآن فيما يتصل بالسودان يركز علي سحب البساط من كل المعارضة المسلحة والسياسية السلمية والتوافق مع حكومة الأمر الواقع في السودان وهي الحكومة التي ترعي مصالح الغرب وإسرائيل أكثر من أي حكومة في المنطقة وهذا جزء من ما يسمي مخطط الربيع العربي أي تسليم المنطقة للإسلاميين وتخييرهم وضغطهم أما أن يسيروا علي النموذج التركي الماليزي أو نموزج ايران/ السودان/ حماس


سليمان صندل حقار
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة